والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    تقدم في تقريب فى وجهات النظر بين الحكومة والحركة الشعبية    "واشنطن بوست" تكشف عن أول زعيم عربي سيزور البيت الأبيض في عهد بايدن    أهداف مباراة سويسرا وويلز في "يورو 2020" (1-1)    ميركل تتحدث عن "اللقاء المرتقب" بين بوتين وبايدن    تعرفة المواصلات.. المعادلة الصعبة!    الوزير صلاح الزين :استاد الخرطوم ودار الرياضة يتبعان لوزارة الشباب الاتحادية نحن لم نتنازل عن ملاعبنا لاتحاد الكرة السودانى    بعد خروجه من حراسة إزالة التمكين .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    السوكرتا يتعادل سلبيا امام الامل عطبرة    (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية السودانية لمزيد من التطور    قطر تستضيف "اجتماعا طارئا" لبحث قضية سد النهضة بطلب من السودان ومصر    جو بايدن يدعو الغرب إلى تشكيل تحالف ضد الصين    سرقة أجهزة طبية وأدوية منقذة للحياة من مستشفي القضارف    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    حجر يزور ولاية شمال دارفور    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لن أخاطب أمواتاً !!
نشر في الراكوبة يوم 23 - 03 - 2021


كثيراً ما وصفنا أنفسنا بأننا شعب معلم.
. ومن ناحية رفض الطغيان والتوق للحريات وإشعال الثورات لا شك إطلاقاً في إختلافنا عن غالبية شعوب الأرض.
. لكن هل الثورات غايات، أم وسائل للبناء والتعمير!
. وكم مرة فشلنا في البناء بعد الثورات التي أشعلناها!!
. دعكم من ألاعيب الساسة التي ضيعت أكثر من ثورة في هذا البلد، ولنغض الطرف مؤقتاً عن عملية االبناء المعقدة التي تتطلب جهوداً مشتركة وتضحيات من القادة والساسة قبل أفراد الشعب العاديين، وتعالوا نحاسب أنفسنا كمواطنيين عاديين ونسأل ما إذا كنا نقوم بالدور المتوقع منا، أم لا.
. وفي هذا الجانب سأتناول مشكلة، بل أزمة أَو قل كارثة محددة، هي كمية الأوساخ والقاذورات التي تمتليء بها عاصمتنا وأسواقها ومختلف شوارعها.
. فقد هالني ما رأيته في فيديو (منشور بصفحتي على الفيس بوك).
. الفيديو الذي شاهدنا فيه أكواماً من القاذورات بسوق أمدرمان سجله مواطن موجوع، لم أتعرف علي اسمه للأسف حتى أحفظ له حقه الأدبي.
. ما تضمنه الفيديو يفوق الخيال، ولا يمكن أن يصدق المرء أن بشراً يمكن أن يتعايشوا مع كل هذه القاذورات ويمرون وسطها لشراء احتياجاتهم وأكلهم وشرابهم.
. قد يقول قائل أين حكومة الولاية، لكنني لن أركز على المسئولين أو أحاول تذكيرهم بواجباتهم لأن هؤلاء في نظري يمشون بين الناس بلا أدنى احساس بالمسئولية.
. ولو وضعت نفسي مكان والٍ أو معتمد أَو حتى رئيس الحكومة وشاهدت مثل هذه المناظر المؤلمة فإما أن أعدل الصورة المقلوبة في التو واللحظة أو أغادر المنصب غير مأسوف على.
. ولأنني واثق من أن المسئولين المعنيين يمرون على هذه القاذورات مرور الكرام دون أن يفكروا ولو لحظة في آثارها الصحية والبيئية والاقتصادية رأيت أن لا أخاطب أمواتاً.
. صحيح أن أي حكومة محترمةلابد أن توفر المعينات وترشد شعبها فيما يتعلق بالمحافظة على نظافة المدن ومختلف الأماكن العامة، لكن قلنا الحكومة (المحترمة) وليس أي حكومة.
. هنا مثلاً في سلطنة عمان (قلت سلطنة عمان ولم أقل كندا أو نيوزلندة) تجد صناديق القمامة على قفا من يشيل بكل مكان تطأه قدماك.
. وقبل أسابيع قليلة مررنا بقرية صغيرة ووداعة بأحد ضواحي العاصمة مسقط فلاحظنا أن المسافة بين كل صندوق للقمامة وآخر لا تتعدى العشرة أمتار.
. وأذكر أن مرافقي قال لي يومها " بالله شوف دي مجرد قرية صغيرة يهتمون بنظافتها بهذا الشكل ويوفرون كل هذه الصناديق حتى لا تجد نفسك مضطراً لرمي ولو ورقة صغيرة على الأرض، أما عندنا فقلب العاصمة الخرطوم ممتليء بكافة أشكال الوسخ".
. أشرت لهذا المثال لأن السلطنة كواحدة من بلدان الخليج استعانت خلال سنوات نهضتها الأولى بمعلمين ومهندسين وقضاة وأطباء سودانيين.
. وحين أقول سنوات نهضتها الأول فالمرحلة المقصودة هي بداية السبعينات لا قبلها.
. فكيف يكون الشعب السوداني معلماً ويرسل التربويين للآخرين في ذلك الوقت، بينما نفشل في تعليم أنفسنا أبجديات مثل المحافظة على نظافة أماكن عيشنا، بالرغم من أن ديننا الحنيف _ الذي كثيراً ما تاجر به البعض في هذا البلد _ يدعونا للنظافة!!
. كيف يطيب لنا أن نجدد سيراميك منازلنا وننظف ونغسل حيشانها كل يوم، بينما نرمي كل أوساخنا في الشوارع والأسواق ونقف بكل أنفس مفتوحة وسط هذه الأسواق القذرة لأكل ساندوتش، أو شرب زجاجة عصير، أو ابتياع لحوم أو خضار!!
. الدولة مقصرة نعم، لكن هل يكفي ذلك كعذر لنا كمواطنيين لنساهم في كل هذا الوسخ ونصل مرحلة التعايش معه!!
. لا أعتقد أن عدم توفر المعينات سبب كافي لكل هذا لو كنا نتعامل مع هذه المدينة وشوارعها مثل ما نتعامل مع بيوتنا.
. وعندي نموذجاً حياً لأهلي بقرية الجوير، غرب شندي، حيث لا تتوفر أي معينات هناك، لكن الناس يجتهدون بشتى الأساليب من حفر وخلافه لدفن الأوساخ لكي يحافظوا علي نظافة بيوتهم وشوارع قريتهم الجميلة.
. لا أظن أن الإجراء آنف الذكر آمن بنسبة مائة بالمائة، لكنه أفضل على الأقل من مثل هذه المناظر المؤذية والأكثر ضرراً بعاصمتنا.
. نظافة هذه القرية والعديد من مناطقنا الريفية الأخرى ملفت للغاية، وأذكر أنني أثناء زيارة لها بصحبة صغاري قبل سنوات أن أول تعليق للصغيرين حسام وأحمد كان " الجوير دي أنظف من الخرطوم".
. بسبب ارتباط الناس هناك بالمكان تجدهم أكثر حرصاً على بيئتهم.
. أما هنا في عاصمة البلد فبمجرد أن يخرج أي فرد من منزله تصبح كافة الأماكن والشوارع مستباحة ولا تهمه نظافتها أو جمالياتها في شيء.
. إذاً نحن بحاجة لدروس في التربية الوطنية أولاً، وقبل توفير معينات النظافة أو غيرها.
. وحين أقول (نحن) أقصد بدءاً من رأس الدولة ورئيس الوزراء، مروراً بالوزراء وغيرهم وحتى أصغر مواطن في هذا السودان الواسع.
. واتساءل لماذا لم نسمع بمليونية للمطالبة بإزالة هذه الأكوام المتراكمة من القاذورات بشوارع عاصمتنا طالما أن الوالي يغط في نوم عميق، لو كنا نتعامل مع النظافة كضرورة من ضرورات الحياة!!
عيب.. والله عيب قبولنا بالعيش وسط الوسخ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.