بنيامين نتنياهو: الكنيست الإسرائيلي يمنح الثقة للائتلاف الحكومي الجديد بزعامة بينيت ولبيد    المحكمة تحدد نهاية الشهر الجاري للنطق بالحكم في قضية (أب جيقة)    رئيس الوزراء يعين ولاة جدد على شمال وغرب دارفور والنيل الأزرق    قرار وشيك بإعفاء وتخفيض نسب الجمارك على عشرات السلع في السودان    قيادي: (حمدوك) لم يبلغ مجلس الوزراء والائتلاف الحاكم بزيادة أسعار الوقود    الهلال الأحمر ينفي ماراج من شائعات اختطاف أحد موظفيه    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 14 يونيو 2021    وزارة التربية الخرطوم تتفقد مراكز الامتحانات بشرق النيل    المنتخب السوداني يخسر التجربة الودية الثانية أمام زامبيا بهدف    دعوات صريحة للتظاهر السلمي بهدف إسقاط الحكومة    أمريكا توقف استخدام ملايين الجرعات من لقاح «جونسون آند جونسون»    الكنيست الإسرائيلي ينهي 12 سنة من حكم نتنياهو    قوات الدعم السريع وآفاق الديمقراطية في المرحلة الانتقالية في السودان    وزارة المعادن تعلن عن مشاريع مشتركة مع مطابع السودان للعملة    وفد اتحادي لمتابعة انسياب الإمدادات الطبية وأدوية الدعم العالمي بالجزيرة    هذا ما يحدث لجسمك إذا توقفت عن تناول الخبز لمدة شهر    فوائد لا تتوقعها.. ماذا يحدث لجسمك عندما تأكل بذور البطيخ؟    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    بنك السودان المركزي يحدد موعد المزاد الخامس للنقد الاجنبي    حنان ترك تحسم الجدل حول عودتها للفن    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    تناول هذا المقدار من القهوة يومياً للحصول على حياة أطول    كيف تجعل أي شاشة تعمل كشاشة ثانوية لحاسوبك؟    قادة الأولمبية يشرفون ختام كورس مدربي الطائرة    إنهاء أزمة بن فرج وبلعويدات .. الهلال يحول (ربع مليون دولار) في حساب الفيفا    بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني لهدافي منتخبات القارة السمراء    السودان:وكالات أممية تغيث الاف المدنيين في المنطقتين بعد 10سنوات من العزلة    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    بايدن يوضح لماذا لن يعقد مؤتمرا صحفيا مشتركا مع بوتين    القراصنة لا يوفرون أحدا في حربهم الإلكترونية العالمية.. هل أنت مستعد للمعركة؟    منظمه العون الامريكية تتعهد بدعم الإذاعة و التلفزيون    إطلاق سراح مسؤول بالقطاع الرياضي لنادي الهلال    بعد حصبه بالحجارة … سائق عربة يطلق رصاص ويتخطي "المتاريس "    عبد الله مسار يكتب : ديمقراطية تتريس الشارع (2)    البيئة: تكشف عن فساد بتحويل الأراضي الزراعية والرعوية لسكنية    إسماعيل حسن يكتب : اليوم تنقشع سحابة الصيف    مصرع شاب غرقاً وفقدان 9 آخرين بكبرى البطانة كسلا    معتصم محمود يكتب : الصقور والإعلام المأجور (2)    صودرت ومنعت أعماله الأدبية (ويلوز هاوس) تنشر السلسلة الكاملة للروائي بركة ساكن    شاهد بالفيديو : قصة حب جديدة للفنانة أفراح عصام تشعل السوشيال ميديا والجمهور يُبدي الإعجاب بها    اعز مكان وطني السودان ..    كيم كاردشيان تنتقم من كانييه ويست بعد خيانته لها..أسرار تخرج للعلن!    سيدة تتعرض لموقف صعب من قبل شباب في الشارع العام وتصيح بأعلى صوتها    الشرطة ترفع حالة الإستعداد القصوى وتنتشر ميدانيا في الخرطوم    شاهد بالصورة: (فيلم آكشن بالسودان) 9 طويلة بشارع المطار ومطاردة مثيرة    مصر.. السجن 15 عاما لممرضة قتلت زوجها بمساعدة العشيق    تطبيقات شهيرة جداً يفضل حذفها حفاظاً على الخصوصية    غرامة بحق رئيس دولة خالف إجراءات كورونا    بعد أن سرح لاعبيه .. المريخ يرتب أوراقه الفنية لاستئناف إعداده للممتاز    هدية بايدن "التي سيدفع جونسون ثمنها" تثير لغطا داخل أميركا    اتحاد المخابز: زيارة الأسعار أو توقف عن العمل    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    التئام المزاد الرابع للنقد الأجنبي بالبنك المركزي اليوم    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعالوا لنشاهد
سلمان إسماعيل بخيت
نشر في الراكوبة يوم 06 - 05 - 2021

تعالوا لنشاهد ماذا فعل سلطان قابوس يرحمه الله بمسقط حين عين المهندس الدكتور عبد الله عباس أمين عاما لبلدية مسقط.
السلطان قابوس بن سعيد يرحمه الله تعالى تلقى تعليمه بأكاديمية ساندهيرستالعسكرية الملكية ببريطانيا فتفتحت عيناه على الجمال فقرر أن يحول بلده سلطنة عمان لجنة من جنان الأرض ,، فلم يأتى بخريج إعلام واليا لمسقط ( كما جاء حمدوك بايمن نمر ) ولم يأتى بطبيب بيطرى ( كما فعل البشيرمع عبد الرحمن الخضر ) ولم يأتى بضابط من الجيش ( محمد عثمان محمد سعيد ومعاه رامبو والأثنين عساكر) ليصل الأمر أن ينصب زميلنا المهندس عبد الرحيم محمد حسين ( تخصص صيانة طائرات ) واليا لولاية الخرطوم المنكوبة ،فوالى لولاية الخرطوم تعتبر اكبر مسئولية تفوق مسئولية رأس الدولة نفسه ، فولاية الخرطوم دولة كاملة الدسم ينقصها كل شىء بما فى ذلك الدسم نفسه.
فماذا فعل السلطان قابوس بن سعيد الرجل المرهف الحس عليه الرحمة
جاء بالمهندس الفنان عبد الله عباس أمينا عاما لبلدية العاصمة مسقط فحولها للوحة فنية لم ترى عينى مثيلا لها وارجو من الإخوة فى السلطنة أن يكتبوا لنا عن هذين الرجلين ، ثم تعالوا وسجلوا زيارة للسعودية من نيوم فى الشمال الغربى بتبوك الى العلا فى شمال المدينة المنورة وأسأل الله أن يمد فى عمرى حتى 2030م لأسجل زيارة للمملكة وأشاهد رؤية المملكة 2030م ماذا فعلت
قابوس بن سعيد وعبد الله عباس فى مسقط
ورؤية محمد بن سلمان فى المملكة
سأحكى لكم ماذا فعل الجمال بإنسان السلطنة
الجمال فى مسقط جعل انسانها يكون رقيقا طيب القلب ، كنت برفقة شقيقى المبارك إسماعيل بسيارته ولم أربط حزام الأمان ، أوقفنا شرطى المرور ، فقال لى ، سودانى والنعم ، انت عزيز وغالى ونخاف عليك لن حياتك تهمنا ، اش لونك ، وكلام جميع ومطايبه فى السودان لا تخرج إلا من فم شاعر مرهف ، واثناء هذا الحديث الطيب حرر لى ورقة مخالفة بعشرة ريال عمانى ( حوالى 100 ريال سعودى ) وكنت أظن أنه لن يطبق القانون ، فأزداد إعجابى به ، كلام طيب وجميل جمال مسقط ونفذ قانون المرور وسجل على مخالفة برقم لوحة السيارة ، هذه هى مسقط وهذا هو إنسان مسقط.
تعاقب العساكر ضباط الجيش والبياطرة وخريجى الإعلام كولاة على ولاية الخرطوم ، تسبب فى أكوام ونصب من الوسخ والزبالة تعج بها شوارع ولاية الخرطوم مما جعلنا نقرأ فى صحافة الحوادثإمرأة تتحول لوحش وتقتل زوجها بفرار دون رحمة.
يا حمدوك موووووووضوع حزب الامة يجيب مريم للخارجية وحزب المؤتمر السودانى يجيب خالد سلك لشئون مجلس الوزراء وناس محمد عثمان الميرغنى يجيبوا ايمن نمر لولاية الخرطوم وناس الجبهة الثورية يجيبوا جبريل ابراهيم للمالية وهكذا ، دا موضوع اثبت فشله خلال الفترة من 1956م وحتى 2021م وبكره سوف يطلب منك أن تسلم المالية للجاكومى أو التوم هجو ، وستنتهى فترة وصايتك دون أى تحسن وستأتى حكومة أسوأ من حكومة المخلوع ، ولا تنتظر خيرا من الكلام الذى قاله لك وفد مجلس الشيوخ الأمريكى فهؤلاء جاءوك من أكثر بلاد الدنيا مشاكل وشعب متناحر متحارب لدرجة أن طالب ثانوية يدخل ويقتل زملائه بالفصل ، ونحن من فشل لفشل ، ونستعين بالغريب الفاشل.
الأشياء التى تستحق وجود فنان تشكيلى ليش ما نعطيها واحد من فنانينا التشكيلين
ولمان فتح الباب للتشكيلين كان رسم جداريات لصور من تسمونهم بالشهداء تنظر اليها وتزداد توترا
أنا بتقدم إليكم بمشروع نظافة لجميع شوارع وساحات وميادين وحدائق وازقة ومجارى تصريف مياه الأمطار والسيول نظافة كاملة وذلك على النحو التالى.
تقوم ادارة الإشراف على النظافة بولاية الخرطوم بتحديد ثلاثة مكبات نفايات LANDFILL جنوب محافظة الخرطوم وشرق النيل ببحرى وغرب أمدرمان خارج المخططات المعتمدة للخمسين سنة القادمة
تعلن ولاية الخرطوم ممثلة فى إدارة الإشراف على النظافة بفتح ابواب رزق لجميع سكان الولاية من النفايات التى تملأ الشوارع.
كل من يملك سيارة نقل قلاب ، لورى ، ديانا ، بوكس ، موتر بصندوق ، كارو بصندوق ، أى شىء متحرك عليه صندوق متر×متر×متر كأقل مقاس ، ودون الدخول فى منافسة أو التقدم بطلب أو إذن ، عليه أن يتوجه الى أقرب مكان فى الحى الذى يسكنه به نفايات ويملأ صندوق اللورى أو الكارو ويتوجه للمكب ضمن حدود محافظته – الخرطومالخرطوم بحرى – أمدرمان – والتى سوف تعلن عنها الولاية وتمهد الطرق للوصول للمكب شريطة أن تكون نوعية النفايات خالية من الحجارة أو التراب ، على أن تخصص حمولات لبقايا مواد البناء من حجارة وتراب ورمل وطوب وبحص.
فور وصول السيارة أو الكارو المحملة بالنفايات عند البوابة المخصصة للدخول يتجه للميزانلمعرفة وزن سيارته وما عليها من نفاياتليقوم موظف المكب بإعطاء صاحبها ايصال بوزن شاحنته والنفايات التى عليها وتوجيهه للموقع المخصص لهذه النوعية من النفايات التى يحملها ، وقبل الوصول لبوابة الخروج سيجد ميزان وموظف ليسجل وزن العربة أو الكارو أو الركشة التى إستخدمها وبهذه الطريقة يتم وزن النفايات التى نقلها من شوارع محليته لمكب النفايات
ليتوجه لمكتب الحسابات ويقدم ورقة ميزان الدخول مع ورقة ميزان الخروج فيحسب وزن النفايات وتسدد له نقدا نشوف عربة نقل النفايات وزنها كم طن.
نضع سعر لطن الزبالة وسعر يكون مغرى
من يستخدمون سيارات تعمل بالجازولين يجدون فى المكب طلمبة تزودهم ( هم فقط ) بالجازولين ومن يستخدمون ديانا أو بوكس أو ركشه تستخدم البنزين يجدون فى المكب طلمبة تزودهم ( هم فقط ) بالبنزين
قبل أن نشرع فى هذا المشروع الذى يكلف الدولة أموالا تطرح منافسة لشركات عالمية أو محلية متخصصة فى إعادة تدوير النفايات ليتم فصل الزجاج لوحده ، البلاستيك ، الكرتون ، ثم علب البيبسى من الألمونيوم وهذه لها مقابل مادى طيب يعود للدولة بما يغطى تكاليف النقل.
هنا تتدخل الولاية لتحدد لاصحاب عربات النقل اين تكون البداية وتسهم الولاية بالشيولات SHEOLS لرفع النفايات لوحدها ورفع التراب لوحدها ومواد مخلفات البناء لوحدها.
كما تسهم الولاية بإرسال عربات غسل الأسفلت واصلاح الأسفلت التالف الذى كان غير مشاهدا
فنضع سعر لها
اى شخص عنده سيارة دينا او بوكس او كارو او ركشه بصندوق يشترى ليهو مغراف يدوى ويمشى يملاها زبالة من اقرب شارع ويتوجه لميزان النفايات.
تطلع السيارة مع الزبالة وتوزن ثم تفرغ وتوزن والفرق بينهما هو وزن الزبالة يحاسب على الفور ويستلم حقه كاش نقدا جنيه ينطح جنيه.
وهنا يأتى دور التشكيليون ليحولوا الخرطوم الى مسقط ووقتها أى انسان شايل وسخ سيشعر بالخجل أن يرمى نفايات فى شوارع الخرطوم.

صدقنى يا حمدوك سيتحول كثير من اصحاب السيارات التى لا تجد دخلا كافيا للتحول لنقل النفايات خاصة فى سيارات قديمة الكرنك خرطه 40 سيارة زى دى لو شالت دورين تلاته وذهب للمكب ممكن تكمل يومها لكن تشتغل فى نقل ركاب وتقيف فى كل محطة ، أكيد مشوار واحد لن تكمله.
مش كده وبس أى سيارة ثبت انها تنقل النفايات يخصص لها مكان فى مكب النفايات تعبىء فيه وقودها
ما أن يتم تنظيف الشارع من أى زبالة وفضلات مواد بناء حتى يأتى دور الوالى الفنان التشكيلى وفريق التشكيلين لتحويل هذا الشارع الى لوحة مش تعبئوا البلد كلها جدرايات للشهيد فلان والشهيد فلان
خلاص ديل ذهبوا لربهم وهو وحده يعلم أن كانوا شهداء او ماتوا فطيس ، لكن نقول نسأل الله ان يتقبلهم مع الشهداء ولا نقول عنهم شهداء فالله وحده هم من يعلم أن كانوا شهداء او لا.
الخرطوم تستحق منا الكثير ونحن لا نستحق مثل هذه الهبة الربانية نيل ازرق ونيل ابيض ونهر النيل وجزيرة توتى وارض مسطحة تربتها مابين طينية ورملية تزرع فيها حجر يقوم جبل تستحق انسان غير انسان السودان الحالى.
يا حمدوك هل سألت نفسك ماذا قدم ايمن نمر لولاية الخرطوم وماذا قدمتم انتم للسودان
نحن كنا نتمنى زوال المخلوع وان يستبدل برجل أو امرأة تضعنا على الطريق الصحيح نحن نسمع جعجعة ولاترى طحنا الله يكون فى عون انسان السودان.
نحن لسنا بأمة كسالى كما نتهم فالشعب السودانى لا ينتج إلا فى حال وجود عائد مادى مجزى يلبى جميع إحتياجاته ، والخرطوم ستظل عاصمة الشوارع القذرة والنفايات إذا لم يتفتق ذهن الوالى لمشروع نظافة مجزى وعندكم معاناة الشباب فى حقول الذهب بالغرب والشمالية ونهر النيل.
إذا أردت بناء عمارة من عدة طوابق تلجأ فى البدء للمعمارى ( الفنان ) ثم تأخذ ما صنعه المعمارى لمهندس تسليح ليملأها عظام وأعصاب ( بحديد التسليح وتحديد نوع الخلطة للخرسانة )
انا مش فنان تشكيليى
انا مساح والمساح لا يصلح الا للتعامل مع الأرض والخرائط
ايمن نمر خريج اعلام وكل مؤهلاته انه وطنى اتحادى من منطقة كبوشية
وجاء وفق موازانات حزبية
والله الشيوعين ديل اخطر من الكيزان
وقفوا بعيدا ودفعوا بالأتحادين لمواقع ساخنه كوالى ولاية الخرطوم وبالأمة لوزيرة الخارجية عشان يحرقوا ليقك الاتحادى والأمة
المهم ابحثوا عن فنان تشكيلى عالمى متميز مسكوه ولاية الخرطوم
وايمن نمر قول ليهو لو السيد محمد عثمان رجع للسودان حي خليك انت والجاكومى ملازمين له لحد مايموت ما تفارقوه الرجل خلاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.