(غرفة المستوردين): الإعفاءات تسببت في فقدان 74% من إيرادات الجمارك    اجتماع برئاسة "حميدتي" يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    جبريل إبراهيم قدّم من حيث الشكل أداءاً هو الأفضل لمسؤول حكومي أمام أجهزة الإعلام المحلية والعالمية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    خطاب د. حمدوك: بدون نكهة    ريال مدريد يعلن نهاية رحلة القائد راموس    بأسلوب ساخر.. محمد رمضان يروّج لأغنيته الجديدة    اجتماع بالقصر الجمهوري يُناقش معوقات الترتيبات الأمنية    التربية والتعليم تؤكد قيام امتحانات الشهادة السودانية في موعدها    رسالة خليجية قوية بشأن من يمس حقوق السودان المائية    (حميدتي): قرارات مهمة خلال أيام لتأسيس القوات المشتركة لحفظ السلام    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 17 يونيو 2021    استاد خليفة المونديالي يستضيف لقاء السودان وليبيا يوم السبت    في بلد عربي..أفعى عملاقة تقطع مياه الشرب عن سكان قرية كاملة    السعودية تطلق خدمة إلكترونية لتمديد صلاحية تأشيرات الزيارة والإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صقور الجديان تصل الدوحة للمشاركة في تصفيات كأس العرب واستقبال مميز من اللجنة المنظمة    القبض على 6 من كبار تجار العملة بالخرطوم    القرارات الاقتصادية الأخيرة وتأثيراتها على الاستثمار    والي جنوب كردفان يطلع على مجمل قضايا الموسم الزراعي    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    ولاية كسلا تحتفل بيوم الطفل الإفريقي    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    بوتين: اتفقت مع بايدن على عودة السفراء    وزير الزراعة يرحب بعرض شركة CIP لتوطين انتاج تقاوى البطاطس    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (1-2)    خطوة جديدة مرتقبة في المريخ    مبارك الفاضل: نريد تكوين حكومة إسعافية تعالج الأزمة الاقتصادية والسياسية    بدء قمة بايدن وبوتن في جنيف.. ورهان على نزع فتيل التوترات    ضبط شبكة إجرامية بحوزتها 2213 حبة كبتاجون    لأول مرّة .. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    حملات نوعية واسعة والقبض على كبار تجار العملات الاجنبية في الخرطوم    احمد السيد وزهير ينجحان في اول اختبار    عضو مجلس الشرطة يحفز اللاعبين بالفوز على الأهلي شندي    عبد الله مسار يكتب: صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى .. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    جلواك يشكر جمهور "دغوتات" ويرضي الحائرين    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين
نشر في الراكوبة يوم 16 - 05 - 2021

كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يحافظ على أداء الصلوات المفروضة والنوافل وهو في حال الصحة والمرض، وفي حال الإقامة والسفر، وفي حال الأمن والحرب، ما يشهد بعظم منزلة الصلاة، وبأثرها الطيب في حياة الإنسان، وبالاستعانة بها في تفريج الكروب، وفي غفران الذنوب، وفي النصر على الأعداء.. وصدق عليه الصلاة والسلام إذ يقول: «وجعلت قرة عيني في الصلاة».
لكن كثيراً من المسلمين لا يحرصون الآن على أداء الصلوات المفروضة بانتظام، وقليل جداً هم الذين يتذكرون صلاة النوافل التي كان يحرص عليها رسول الله، ولذلك حرم هؤلاء من بركاتها.
فما النوافل التي كان يحرص عليها – صلى الله عليه وسلم – والتي اختفت من حياة المسلمين اليوم إلا من رحم ربي؟
يقول د. محمد نبيل غنايم، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة القاهرة: صلوات النوافل كان رسولنا الكريم يحرص على أدائها في جميع الأحوال، ولها فوائدها العديدة ومكاسبها المتنوعة، وأبرزها «صلاة التهجد» التي اختفت من حياة معظم المسلمين الآن، والتي جاء بها الأمر الإلهي للرسول الكريم في قول الحق سبحانه «ومن الليل فتهجد به نافلة لك»، أي: اجعل أيها الرسول الكريم جانبا من الليل تقوم فيه لتصلي صلاة زائدة على الصلوات الخمس التي فرضها الله عليك وعلى أمتك.
ويوضح د. غنايم أن المقصود بصلاة النوافل: الصلوات التي يؤديها المسلم زيادة على الصلاة المفروضة، وصلاة النوافل تسمى أيضا صلاة التطوع، وصلاة السنن، وتسمى الصلاة المندوبة أو المستحبة.
وصلوات النوافل أو السنن منها ما يؤدى في جماعة كصلاة العيدين والتراويح التي تؤدى في رمضان، ومنها ما يؤدى في غير جماعة، كتحية المسجد والصلاة التي تؤدى قبل الفرض أو بعد صلاة الفرض، وغير ذلك من النوافل التي كان النبي يواظب على أدائها.
ومنها ما يكون غير مؤكد، وهو ما صلاه النبي عليه الصلاة والسلام ولم يواظب على أدائه كصلاة أربع ركعات قبل العصر.
حكمة أدائها
ويوضح أستاذ الشريعة الإسلامية الحكمة من أداء هذه النوافل فيقول: شرعت هذه النوافل وعلَمها – صلى الله عليه وسلم – لأمته، وحثهم على أدائها لتكون جبراً لما عسى أن يكون قد وقع في الصلاة المفروضة من نقص، ولتكون أيضا من الطاعات التي يتقرب بها الإنسان إلى خالقه.. وهنا يقول الرسول – صلى الله عليه وسلم – «إن أول ما يحاسب الناس به من أعمالهم الصلاة.
في البيت أفضل
سألت د. غنايم: لكن في العصر الحاضر أصبح يشق على المسلم الذهاب إلى المساجد لأداء الصلاة النافلة، فكثير من الناس يؤدون الفرائض في المنازل ومكاتب العمل ولا يذهبون إلى المساجد إلا قليلا وربما لأداء صلاة الجمعة فقط، فهل يجوز أداء النوافل في البيت؟
أجاب: بعض الفقهاء يرون أن أداء الصلاة النافلة في البيت أفضل استنادا لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا صلى أحدكم الصلاة في مسجده فليجعل لبيته نصيبا من صلاته، فإن الله جاعل في بيته من صلاته خيرا»، كما قال صلى الله عليه وسلم: «صلاة الرجل في بيته نور، فمن شاء نور بيته».
وقد وردت أحاديث صحيحة توضح جانبا من صلاة النوافل التي كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يواظب على أدائها قبل صلاة الفرائض الخمس أو بعدها، ففي صلاة الفجر كان عليه الصلاة والسلام يحافظ على صلاة ركعتين قبلها، وقد قالت عائشة رضي الله عنها: «لم يكن رسول الله على شيء من النوافل أشد معاهدة – أي مواظبة – من الركعتين قبل الصبح». وفي صلاة الظهر كان رسول الله يصلي نوافل قبلها وبعدها، وقد قالت أم حبيبة – زوج الرسول: سمعت رسول الله يقول: «ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم اثنتي عشرة ركعة تطوعا غير الفريضة إلا بنى الله له بيتا في الجنة».
ثم قالت: «فما برحت أصليهن بعد». أي ما زلت أواظب عليهن بعد سماعي هذا الحديث.
وجاء في كتب السنة أنه – صلى الله عليه وسلم – حدد هذه الركعات فقال: «أربعا قبل الظهر، وركعتين بعد الظهر، وركعتين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء، وركعتين قبل صلاة الفجر».
وفي حديث عن ابن عمر رواه البخاري ومسلم قال: حفظت من رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عشر ركعات – أي من صلاة النوافل لمواظبته عليها – ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء، وركعتين قبل صلاة الصبح«.
وبالنسبة للمغرب والعشاء فالأحاديث السابقة توضح أن الرسول كان يواظب على صلاة ركعتين بعدهما، كما في حديث أم حبيبة، وحديث ابن عمر.
أما بالنسبة لصلاة العصر فلم يرد عن النبي أنه كان يواظب على صلاة شيء من النفل قبلها، وهناك روايات تقول إنه كان يصلي أربع ركعات قبلها.
الوتر والتهجد
ويعرفنا أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة القاهرة بأبرز صلوات النوافل التي كان يحرص عليها الرسول بعيداً عن الصلوات التي تسبق الفرائض أو تعقبها:
– صلاة الوتر، وهي سنة مؤكدة عند جمهور الفقهاء، وقد جاءت الإشارة إليها في قول الحق سبحانه: «والفجر، وليال عشر، والشفع والوتر»، ويرى الإمام أبو حنيفة أن «الوتر» واجبة، بمعنى أن ترك هذه الصلاة يؤاخذ عليه الإنسان.
– صلاة التهجد: وهي الصلاة التي يؤديها المسلم أو المسلمة ليلاً تقرباً إلى الله تعالى وأملاً في ثوابه، وقد أمر الله تعالى المسلمين جميعاً – في شخص نبيهم الكريم – بأن يجعلوا جانباً من الليل للعبادة، فقال سبحانه: «ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً»، وقد أخبرنا صلوات الله وسلامه عليه بأن قيام الليل من صفات المتقين، فقال في الحديث الصحيح: «عليكم بقيام الليل فإنه دأب الصالحين قبلكم».
– صلاة التراويح أو صلاة قيام رمضان: وهي سنة للرجال والنساء، وتؤدى في رمضان بعد صلاة العشاء.
– صلاة الاستسقاء، وهي الصلاة التي يؤديها المسلمون عند انقطاع المطر، وعند حدوث الجدب وشدة العطش، وهي كصلاة العيدين يصلي الإمام ومن خلفه الناس ركعتين يكبر في الأولى سبع تكبيرات مع الجهر في القراءة، وفي الثانية خمس تكبيرات ثم يخطب خطبتين يحث الناس فيهما على تقوى الله وعلى التزام أداء ما كلفهم به، وعلى مداومة التوبة والاستغفار.
الكسوف والخسوف والضحى
– صلاة الكسوف والخسوف، وهي الصلاة التي يقوم بها المسلمون عند كسوف الشمس وذهاب ضوئها، وكلتاهما من السنن المؤكدة في حق الرجال والنساء، وصلاة الكسوف ركعتان ويزيد المصلي في كل ركعة قياما وركوعا، فتكون كل ركعة بركوعين وقيامين،ويسن أن يطيل المصلي القراءة والركوع والسجود.
وصلاة خسوف القمر تشبه صلاة كسوف الشمس، إلا أن الجهر بالقراءة في الخسوف هو الأفضل، ويستحب أداء ركعتين عندما يحدث شيء من الفزع بسبب الزلازل أو ما يشبه ذلك.
– صلاة الضحى، وقد جاء في فضلها عدد من الأحاديث النبوية، وهي سنة عند جمهور الفقهاء، من أداها فله ثوابها الجليل الذي لا يعلمه إلا الله، ومن لم يؤدها فقد ضاع عليه هذا الثواب، ووقتها يبدأ من طلوع الشمس بساعة تقريباً، ويمتد إلى ما قبل حلول وقت الظهر،وأفضل وقتها عند حلول وقت الضحى،وأقلها ركعتان،ومن زاد على ذلك فله الأجر من الله تعالى.
– صلاة الاستخارة، وهي سنة لمن أراد أمراً من الأمور المباحة وليس من الأمور الواجبة أو المكروهة والتبس عليه وجه الخير في هذا الأمر المباح،فيصلي ركعتين من النوافل في أي وقت من النهارأوالليل ثم يدعو الدعاء المشهور،والسؤال الآن: مَنْ مِنْ المسلمين اليوم يحرص على أداء هذه النوافل؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.