السودان بلد المليون سياسي    أمريكا و الأسلاميين و المعادلة السياسية    "العدالة الإنتقالية" جوهرها وأهدافها الأساسية    في الهواء الطلق    القبض على الفنان المصري "حسن شاكوش" لقيادته سيارة دون لوحات    أمجد: ارسال طلب الدعم من مدير الشركة، صديقنا مبارك اردول.. استغلال سلطة    وزير الصحة:الجزء الاكبر من لقاح كورونا الامريكي سيذهب إلى بورتسودان    مباحث السودان توقف 8 متهمين في جريمة قتل أجنبي بالخرطوم    توثيق عجيب لحكاية حبيب من سيد الطيب لمنشورات مبارك اردول تكشف ما لا يخطر على بالك    شاهد بالفيديو: تلف طعام بإحدى صالات الأفراح بالخرطوم وصدمة وسط الضيوف بعد رؤيته    مجلس المريخ برئاسة سوداكال يصدر إعلان تحذيري بعدم التعامل مع الذين تم إسقاط عضويتهم    طالبها بتنظيم بطولة "شليل وين راح" بدلاً عن الممتاز .. الفاضل التوم يهاجم لجنة المسابقات    لجنة مسار دارفور توصي بالإسراع في تشكيل مفوضية السلام    المباحث تلقي القبض على متهمين في جريمة قتل أجنبي بالخرطوم    منتخب السيدات يفوز "6-2" على فريق الكرنك وديا    توقعات بهطول أمطارغزيرة بالخرطوم    تقرير يحذر من إهدار الملايين من جرعات لقاح "كوفيد-19" بالدول الفقيرة شهريا    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 5 اغسطس 2021 في السوق السوداء    الحكومة تقر بعدم إرسال أموال الدعم المباشر ل 1.1 مليون أسرة    ميسي يغادر برشلونة رسميا    تحذير عاجل من نوعين من الأطعمة يسببان السرطان    هل غادرت ياسمين عبدالعزيز المستشفى؟.. "العوضي" يكشف الحقيقة    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    محكمة شهداء الثورة تصدر حكماً بالإعدام في قضية شهيد الجزيرة أبا    15 صفحة يوميا.. مراهقة تحفظ القرآن الكريم في 3 شهور فقط    إيقاف حساب أسرع إمراة فى العالم علي "انستجرام" بسبب انتهاك حقوق بث أولمبياد طوكيو    فقدان الوزن وتحسين صحة القلب.. 5 فوائد لتناول الطعام الحار    إجتماع للجنة القومية العليا لإنجاح الموسم الزراعي    إجتماع مرتقب الأحد المقبل بين وزير المالية واتحاد الغرف الصناعية    أحكام رادعة لأصحاب مصنع عشوائي لمخلفات التعدين    ضمادة وبقعة غريبة.. زعيم كوريا الشمالية يثير التساؤلات مجدّدًا    ندى القلعة تكشف عن معاناتها مع الفقر وتقول : لو جاني زول فقير وبخاف الله لابنتي لن أتردد في تزويجها    مطالبة بازالة التقاطعات فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري بين السودان السعودية    الاعدام قصاصاً ل(6) من مرتكبي مجزرة الأبيض    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    واليا النيل الأبيض والجزيرة يشهدان مباراة فريقي النهضة وودنوباوي    اعفاء النائب العام المكلف.. مبررات المطالبة    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    الأدب والحياة    كلمات …. وكلمات    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



شرق دارفور.. (الضعين تموت عطشاً) قصص ومآسٍ في رحلة البحث عن قطرة ماء!
نشر في الراكوبة يوم 20 - 06 - 2021


أدراج الرياح!
معاناة مستمرة وعذاب لا ينتهي وخطط ووعود تذهب أدراج الرياح، وسيناريوهات متكررة تؤكد واقع العطش في مدينة الضعين اليوم!
توجد بالمدينة "25" محطة مياه وعدد الآبار "35"بئراً ومحطات الشبكة "18" محطة ومحطات المباع "7" محطات، كمية المياه المنتجه من محطات مياه المدينة تبلغ"11،700 متراً مكعباً في اليوم.
الضعين مدينة العطش!
والمياه المنتجة من المحطات الخاصة داخل المدينة تبلغ "1740" متراً مكعبًا في اليوم والمياه المنتجة من محطات النازحين تبلغ "1300" متر مكعب يومياً والمياه المنتجة من محطات السكة حديد والمنتزه "720"م.
وإجمالي المياه المنتجة "15480" متراً مكعباً في اليوم ويقدر الاستهلاك اليومي للفرد ما يعادل " 30لترا" يومياً والعجز الكلي للمياه " 27،500 مترًا مكعباً ويتوقع أن تغطي الآبار الجديده "9000" متر مكعب، وهذا يعني أن المتبقي مستقبلًا " 18،500 م.
الموت عطشًا!
من خلال السرد أعلاه يتبين أنه ما تزال الأزمة قائمة ويصعب حلها بسهولة مع الأجواء المتلاطمة وغياب الرؤية الإدارية الشفافة، أصبح واقعاً يعيشه المواطن في فصل الصيف خاصة في "مارس 'ابريل، مايو، من كل عام، المعاناة أصبحت تأكل وتشرب يداً بيد ومن (صينية) واحدة مع الأهالي بالمنطقة، المواطنون ينامون في محطات المياه من أجل الحصول على جرعة ماء نقية.
الغلاء والعطش!
في وقت تعاني فيه المدينة غلاء طاحناً وندرة في المياه بمعظم محطات المياه والدوانكي، ووصل سعر جركانة الماء "200" جنيه وبرميل الماء "3000"جنيه فرضها أصحاب الكارو، في ظل غياب الدور الرقابي من قبل السلطات المختصة، عطفاً على التلوث البيئي الذي يمثل عبئاً آخر يضاف لواقع المعاناة.
حول هذه المشكلة الكبيرة المتجددة كل يوم استنطقت"الصيحة" عدداً من المواطنين وخرجت بجملة من الإفادات والرؤى المهمة.
سكنا في الدوانكي!
التقينا في البداية المواطن حسن محمد الذي يقطن حي القبة والذي قال: نحن نعاني من العطش ورحلنا من بيوتنا وسكنا في الدوانكي من أجل الماء، وزاد نحن نذهب منذ الساعة الثالثة صباحاً الى محطات المياه (الدوانكي)، ونظل باقين فيها حتي الساعة العاشرة صباحاً ورغم ذلك لا نجد قطرة ماء تروي العطش.
الماء الملوث!
وأشار محمد حسن إلى مشكلة خطيرة تعاني منها الدوانكي وهي البيئة الصحية المتردية، حيث ترتع جيوش الذباب والحشرات في الأرض المتسخة
والحفر الكبيرة، وقال: يومياً يسقط حصان داخل حفر الدونكي الجنوبي وطالبنا بعمل أرضيات خرصانية، لكن دون جدوى.
رحلة البحث عن قطرة ماء!
المواطن محمد صالح من حي السكة حديد يحكي مسلسل معاناته مع الماء فهو يخرج بعد صلاة العشاء برفقة أبنائه الخمسة ميممين وجوههم شطر الدونكي في رحلة البحث عن الماء قاطعين المسافات البعيدة ويقضون ليلتهم تلك مستيقظين حتى يجدوا حظهم من الماء الذي يحصلون عليه بعد يوم أو يومين لأنه يستحيل أن تجد الماء في نفس اليوم، ويضيف محمد صالح: وبعد حصولنا على الماء نستخدمه فقط للشرب!
الماء الغالي المعدوم!
عثمان محمد بائع ماء، أوضح للصيحة أن سعر برميل الماء وصل إلى 3000 جنيه بسبب الشح بالمحطات وأبان أنهم يبيعون في اليوم الواحد برميلاً أو برميلين، وطالب الحكومة بحل مشكلة العطش بالمدينة بتأهيل الشبكة وزيادة عدد الآبار القديمة؛ علاوة على حفر آبار جديدة وزيادة السعة التخزينية لمحطات المياه!
معاناة النساء والأطفال!
المرأة ظلت الأكثر تضرراً وتضحيات في سبيل الحصول على قطرة ماء, بجانب الأطفال الذين يذهبون بالعربات التي تجرها الحمير لجلب المياه لأهلهم وتكشف الأم وربة المنزل "سلوي جمعة" جانباً من معاناتها هي وأبناوها من أجل الحصول على قطرة ماء, وقالت سلوى للصيحة إنهم يظلون مساهرين طوال الليل في انتظار (الماسورة) عساها تجود بقطرة ماء؛ ولكن بلا جدوى، فلا ماء بل هواء وشخير يأتيك من الماسورة فهي أيضاً نائمة ومساهرة مثلنا؛ وأضافت سلوى: نحن قمنا بسداد فاتورة المياه مسددين الفاتورة أول بأول ولكن رغم ذلك نحن محرومون من قطرة الماء!
هروب الموظفين!
ولا تقتصر معاناة البحث عن قطرة في ولاية شرق دارفور على المواطنين فقط؛ فحتى االموظفين بمكاتب الدولة طالتهم الأزمة؛ ويوضح الموظف خالد عمر أنهم يخرجون من مكاتبهم قبل زمن الإفطار ويحملون أكوابهم و(جركاناتهم) ويتوجهون صوب الدوانكي أو منازل المواطنين يطلبون قطرة ماء تروي الظمأ؛ فبعض مؤسسات الدولة قطعت عنها المياه؛ فيخرجون يجوسون خلال الديار بحثاً عن قطرة ماء بعيدة المنال!
غياب الإدارة!
وتردف الموظفة علياء أبكر: بعض المؤسسات الحكومية تتمتع بخطوط مياه بيد أنها تعاني عطشاً وانعدام المياه، نسبة لجملة من المشاكل أبرزها غياب الرؤية الإدارية والمواعين التخزينية.
حلول ووعود!
من جانبه قال مدير عام هيئة مياه شرق دارفور، المهندس مختار السنوسي إن الهيئة تعمل جاهدة لإنفاذ جملة من الخطط والبرامج لحل مشكلة العطش عبر خطط إسعافية قصيره الأجل وأخرى استراتيجية بعيدة المدى، من خلال حفر المزيد من الآبار والعمل على زيادة المواعين التخزينية، ويذكر أن مشروع زيرو ديزل الذي انهارت أولى تجاربة بدونكي البيطري بالضعين حملت حكومة الولاية النتيجة للشركة المنفذة، مما لاقى سخطاً واسعاً من قبل المواطنين الذين عبروا عن غياب الشفافية والنزاهة على حد تعبيرهم حول هذا المشروع وطرحوا تساؤلات حول كيفية العطاءات المتعلقة بالمشروع مطالبين بتشكيل لجنة تحقيق عاجلة.
موتوا عطشاً!
وإلى أن يتم تشكيل اللجنة، فإن مدينة الضعين بولاية شرق دارفور تكون قد ماتت عطشاً.
الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.