البرهان ودقلو: وحدة القوات النظامية هي الضمان لتماسك السودان    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    ضبط (15)كيلو ذهب بمطار الخرطوم    شاهد بالفيديو: مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    هلال الأبيض يتأهب لموقعة المريخ    وزارة النقل تدعو المحتجين لتحكيم صوت العقل    مخزون القمح يكفي لأسبوعين بسبب إغلاق الشرق    جمعهم (35) عملاً الفنان عماد يوسف: لهذا السبب (…..) منعت ندى القلعة وحذرتها من ترديد أغنياتي أغنيتي (….) التي رددها حسين الصادق كانت إحدى نكباتي    البرهان من سلاح المدرعات.. رسائل متعددة    بمشاركة 40 دولة انطلاق الدورة(21)من ملتقى الشارقة الدولي للراوي    محطة القويسي بالدندر تسجل أعلى منسوب للفيضان    الشمالية: 6 حالات اصابة مؤكدة بكورونا والتعافي 6 والوفيات 2    الطاهر ساتي يكتب: الدرس المؤلم وأشياء أخرى ..!!    قال إن السياسيين أعطوا الفرصة لقيام الانقلابات .. حميدتي : لم نجد من الذين يصفون أنفسهم بالشركاء إلا الإهانة و الشتم    وفرة واستقرار في الوقود بالمحطات    ورشة حول الصناعة تطالب بإنشاء مجمعات صناعية وحرفية ومحفظة تمويل    الكنين: خط نقل المواد البترولية سيحدث تغييرًا كبيرًا    ضبط شبكة تقوم باعادة تعبئة الدقيق المدعوم بالقضارف    السعودية.. السجن 6 أشهر أو غرامة 50 ألف ريال لممتهني التسول    حرق زوجته ورماها بالنهر فظهرت حية..قصة بابل تشغل العراق    الكويت.. إلغاء إذن العمل للوافد في هذه الحالة    حسن الرداد يكشف حقيقة اعتزال دنيا وإيمي سمير غانم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    مصر: ندعم مؤسسات الانتقال في السودان ونرفض الانقلاب    استمرار الشكاوى من التعرفة وارتفاع تكلفة الخبز المدعوم    (الكاف) يستبعد ملاعب السودان أمام المنتخب ويعتمد "الأبيض" للأندية    مصر تحذر مواطنيها المسافرين    دولة واحدة في العالم تقترب من تحقيق أهدافها المناخية… فمن هي؟    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مذكرة تفاهم بين التجارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في القطاع التعاوني    بعد زواجها الإسطوري.. "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    متضررو الدولار الجمركي ينفذون وقفة احتجاجية أمام وزارة المالية    أسرة تعفو عن قاتل ابنها مقابل بناء مسجد في السعودية    هلال المناقل يحقق انجاز الصعود للدرجة الوسيطة    عبده فزع يكتب: القمة تتجنب مفاجآت التمهيدي الأفريقي المريخ واجه الظروف والإكسبريس واستعاد البريق.. والتش تاجر السعادة.. والهلال يفلت من (كمين) الأحباش ريكادو يتعلم الدرس أهلي مروي يحافظ على أحلامه.. والوادي تاه في ليبيا    أيمن نمر يزدري المريخ !!    قلوبٌ لا تعرف للتحطيم سبيلاً    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    منتدى علمي لمقدمي الخدمات الطبية بكلية الطب جامعة الدلنج    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    "شائعة مغرضة".. "الباشكاتب": لم اعتزل الغناء    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    ضحايا الطرق والجسور كم؟    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أزمة المياه بالشرق .. ساقية مدورة
ملامحها نضوب وتعطل الآبار

عربات نقل المياه التي تجرها الدواب تجدها في كل مكان بولايات الشرق بغض النظر عن خصوصية المكان ، وهى تشكل احد ملامح الامكنة مع الارض الجرداء .. تنبئ عن معضلة كبيرة .. استعصم الماء بباطن الارض .. ونضب معين فكر المسئولين عن ايجاد حل للناس الظمآنين .. والدواب العطشى
القضارف..مسلسل بلا نهاية
واذا اردنا سبر اغوار قضية مياه الشرب بولاية القضارف في محلياتها الاثنتي عشر فالنماذج والامثلة تطول ،ونستطيع التأكيد ان 90% من انحاء الولاية تواجه صعوبات جمة في الحصول على مياه الشرب خاصة المحليات التي تحاد دولة اثيوبيا ،واذا كانت حاضرة الولاية تشكو كل عام من العطش فكيف سيكون حال المحليات البعيدة ،وقبل فترة اصر قرابة ال(100) مواطن من حي الصوفي بالقضارف على التظاهر امام منزل والي الولاية إحتجاجا على قطوعات المياه المتكررة بالحي، متهمين حكومة الولاية بالتباطؤ في إيجاد حل جذري لقضيتهم، وقال أحد سكان الحي ويدعى عبدالعظيم عثمان إن أزمة المياه ظلت عالقة منذ فترة طويلة دون أن تتخذ السلطات أية خطوات جادة لتجاوز الازمة، مؤكدا أن سعر برميل المياه وصل لحوالي (30) جنيها بالمنطقة، ورصدت«الصحافة« في اكثر من مرة اطفالاً من حي اكتوبر يجلبون المياه من محطة الدفاع المدني التي تبعد نحو 5 كيلومترات ،وذكر عدد منهم انهم عجزوا عن شراء المياه بعد ان وصل سعر البرميل إلى 20 جنيهاً.
وعزا مصدر بهيئة مياه ولاية القضارف الأزمة إلى التوسع والتمدد في الشبكة دون وجود زيادة في المصدر وإدخال خدمة جديدة في ظل عدم توفر خطة هندسية وإسعافية، وعزا ازمة المياه إلى غياب برنامج التحكم في فصل الصيف الذي يتم وفق خطة لتوزيع المياه حسب الشبكة . من جهته، اكد مدير عام هيئة مياه القضارف المهندس مصطفى الصديق أن أزمة المياه التي اجتاحت الولاية تعود إلى ارتفاع الطلب، مشيراً إلى تهالك الخط الناقل الذي شيد منذ العام 1969م وهو يضخ أكثر من 150 ألف متر مكعب في اليوم ،مبيناً أن المحطة صممت لتغطية حاجة 10 آلاف مواطن بينما يتمتع أكثر من 200 مليون مواطن بخدمات المياه ،وطالب بإنشاء خط جديد لتوزيع المياه والعمل بخطة محكمة ، وكشف عن تكوين لجنة برئاسة الوزير لتحسين المياه ومعالجة أزمتها في فصل الصيف .
ويرجع والي القضارف الضو الماحي أزمة المياه بالولاية إلى اعتمادها على مصدر واحد من مدينة الشوك بجانب الزيادة في الكثافة السكانية مقابل قلة الإمداد المائي فضلا عن التوسع في الشبكة خلال فترة الصيف، مشددا على أن الولاية ستتجاوز الازمة نهائيا بعد توقيعها لعقد مع إحدى الشركات لإنتاج (70) ألف لتر مكعب في اليوم وإنشاء خط آخر لتوفير(80) الف لتر مكعب لتغطية الشبكة بالتساوي بين جميع مناطق الولاية ،ولعل محلية الفاو تعتبر اكثر محليات ولاية القضارف حظا في حل مشكلة العطش بالولاية حيث يقول مدير مياه الفاو ان مشروع تحسين مياه الفاو بدأ في عام 2010 بدعم من صندوق اعمار الشرق بطول شبكات 110 كيلومتر مكعب وسعة 500 الف متر مكعب بينما الاحتياج اليومي يبلغ 250 الف متر مكعب فقط مشيرا الى تركيب صهريج بسعة الف متر مكعب وابان ان تكلفة المشروع بلغت 1.3 مليار جنيه ، وفي داخل مدينة الفاو اكد المواطن محمد عبدالمنان ويسكن في حي سيكاو انهم باتوا يشربون مياهاً نقية مضيفا " انتهينا من مسألة الاسهالات المتكررة "
كسلا ..محلية نهر عطبرة مثالاً
والوضع في محلية كسلا لايختلف عن القضارف ان لم يكن اكثر قتامة فالكثير من المحليات يشكو سكانها من العطش بما فيها المحليات الكبرى مثل حلفا الجديدة وود الحليوي وتلكوك وشمال الدلتا ،فمن يريد الوقوف والتعرف على تفاصيل حياة المعاناة الحقيقية فعليه التوجه نحو محلية نهر عطبرة بولاية كسلا،هكذا ابتدر طالب جامعي من المنطقة يدعى احمد حديثه ل(الصحافة) عن مشكلة مياه الشرب بالمحلية ،وقال:المواطن في هذه المحلية يعيش كل تفاصيل حياة القرون الوسطى التي قرأنا عنها في كتب التاريخ وذلك لأنه لايتمتع بأدنى مقومات الحياة الكريمة ولايحظى بخدمات اساسية نص عليها الدستور ،فمن يريد شرب جرعة ماء نقية فعليه التوجه نحو مدينة حلفا الجديدة وذلك لان 48 قرية مازال مواطنوها يعتمدون بشكل اساسي على ترعة مشروع حلفا الزراعي في توفير مياه الشرب التي تنقل على متن عربات الكارو ،وحتى القرى التي توجد بها محطات مياه شيد معظمها بالجهد الذاتي تفتقر الى الشبكات الناقلة ،ويتساءل مواطن آخر يدعى النعيم قائلا: هل يعقل في 2012 يكون هناك مواطنون لايحصلون على مياه شرب نقية؟مواطنو نهر عطبرة ضاقوا ذرعا بأزمة مياه الشرب التي تستفحل في فصل الصيف وتتأثر بها حتى الماشية ولانعرف متى تنتهي معاناتنا وأزماتنا.
ويشير معتمد محلية شمال الدلتا محمد طاهر الى ان محليته بها مشكلة طبيعية في المياه الجوفية مشيرا الى معظم سكان المحلية يشربون من الاحواض المائية ،مبينا انهم قاموا بتأهيل تلك الاحواض بتكلفة كلية (800) مليار واوضح انهم حلوا مشكلة المناطق الجنوبية بالمحلية بتكلفة مشتركة بين المحلية ومنظمة العون الاسلامي البريطانية حيث تم تمديد خط مياه بطول 42 كيلو متر بمبلغ مليار كمرحلة اولى ، وكشف المعتمد ان منظمة جايكا اليابانية اكدت عبر دراسات جديدة وباستخدام اجهزة حديثة امكانية توفير المياه من مناطق المحلية المختلفة واعتبر المعتمد تلك الانباء فتحا جديدا لمشكلة المياه بالمحلية
البحر الأحمر : رحلة العطش الأبدية
بطبيعتها الجبلية القاحلة واتساعها تبرز معضلة الماء كاحد اهم المشكلات التي تواجه ولاية البحر الاحمر ، ويعاني سكانها خاصة الامرين في سبيل الحصول على جرعة الماء التي تساوي الكثير لديهم عند الحصول عليها ،وهذا مايشير اليه مواطن التقته (الصحافة) بمحلية سواكن حيث شكا عثمان حامد من ازمة المياه التي قال انها باتت من الهواجس التي تؤرق مضاجعهم ،ونكتفي هنا بنماذج توضح مدى المعاناة التي يتكبدها انسان البحر الاحمر في الحصول على مياه شرب نقية.
محلية طوكر..إلى متى ؟
وفي الضفة الغربية لخور بركة وعلى تخوم الحدود الارترية يشكو مواطنو ( إدوان ) من تعطل البئر التي تخدم اكثر من (1500) نسمة هم مجموع سكان القرى المحيطة بالقرية ، يقول الشاب العشريني محمود شنقري ان وابور محطة المياه تعطل قبل اكثر من شهر مشيرا الى سبب التعطل عدم المتابعة وعطب ( بطارية الوابور ) واوضح انهم باتوا يعتمدون على بئر بعيدة " تتطلب جهدا متواصلا طيلة الليل " . من جانبه يؤكد مسئول المياه بصندوق اعمار شرق السودان ولاية البحر الاحمر احمد كاظم ان الصندوق نفذ وحدة متكاملة في قرية (ادوان ) مشيرا الى انها تتكون من مولد كهربائي وطلمبة ضخ وصهريج يسع (25) مترا مكعبا ما يعادل 125 برميل ، واقر كاظم بتعطل المولد منذ شهر واشار الى ان الصندوق مهمته تنفيذ وحدات الماء المتكاملة بينما تتولى الولاية تشغيل المحطة، لافتا الى تعطل عشرات المحطات بسبب توقف التشغيل مطالبا باعادة تشغيل تلك المحطات لحاجة الريفيين اليها. قال مسئول المياه بصندوق اعمار وتنمية الشرق ولاية البحر الاحمر انهم نفذوا (30) وحدة ري متكاملة منذ بداية البرنامج الاسعافي 2008 ، حيث تتكون وحدة الري المتكاملة من صهريج سعة 25 مترا مكعبا ومضخة بالئر ومولد كهربائي ومحطة توزيع وابان ان الوحدات وزعت على اربع محليات فقط من ضمن عشر محليات هى محليات الولاية ولفت الى تشييد (3) سدود سعة الواحد مليون وخمسائة الف متر مكعب
بئر واحدة شريان الحياة لثلاث محليات
يقول عمدة روري الجمبلاب بمنطقة سيتراب انور احمد طه إن سبعا من ثماني آبار تعطلت ولم تعد تعمل موضحا ان آبار سيتراب تزود محليات طوكر وسواكن وبورتسودان بالمياه العذبة على مدار العام ، وتصطف على مقربة من البئر عشرات تناكر نقل المياه بانتظار دورها لتحميلها بالمياه وتجتهد امرأة اربعينية في ( باقتان ) على ظهر بعيرها ويعتبر تنافسها على الماء فرصة حظ نادرة مع تناكر نقل الماء التي تحتاج الواحدة منها ل ( 30 ) دقيقة لملء صهاريجها مع سعة ضخ البئر التي لاتزيد عن بوصة ونصف البوصة وتتناثر عشرات الآبار المتعطلة في محيط سيتراب وتشكل مع اشجار المسكيت علامات جغرافية المكان ويمضي المنتظرون وقتهم في غسل ملابسهم والقيلولة تحت ظلال اشجار المسكيت . يقول سائق التانكر محمود الذي يعمل على نقل المياه الى مدينة طوكر انه يبيع برميل الماء ب(5) جنيهات مشيرا الى ارتفاع اسعار الماء في سواكن وبورتسودان ، ويؤكد معتمد طوكر ابراهيم حسين عبدالله انهم يعتمدون على منطقة سيتراب في تزويد المحلية بالمياه مشيرا الى ان البئر الواحدة تكفي المنطقة واعدا باصلاح باقي الآبار ، بينما يقول معتمد سواكن محمد محمود ان منطقة سيتراب تقع خارج الحدود الادارية لمحليته واقر انهم سيتأثرون بتعطل الآبار ،لافتا الى ان سيتراب احد مصادر المياه المهمة لمحليته وكشف ان الأمطار الشحيحة العام المنصرم اثرت على مخزون المياه بالمحلية واعلن عن معالجات عاجلة لحل مشكلة المياه تشمل تنفيذ صندوق اعمار الشرق بناء محطة تحلية مياه جديدة وقيام هيئة الموانئ البحرية بصيانة محطة التحلية القائمة ومساهمات بعض الخيرين لحل الضائقة
معاناة
وكشف كاظم ان مهمة السدود الاساسية بجانب تغذية المياه الجوفية بالمنطقة والاستفادة من الطمي المتكون خلف البحيرة في تطوير الزراعة وكشف ان محليات سنكات وهيا وسواكن وبورتسودان ليست بها مشروعات للمياه تخص الصندوق ، ولفت الى معاناة الناس في الحصول على المياه مشيرا الى تعطل محطة عقيق بسبب اعطال بسيطة بجانب تأثر جرف السيل لاحد الآبار بجانب ان محطة عقيتاي نضبت بئرها وباتت كمية المياه بها شحيحة مما اضطر السكان الى البحث عن مصدر آخر يبعد عنهم 20 كيلومتر ، ويوضح كاظم تفاقم مشكلة العطش بقطرنيت التي جرف احد السيول محطة المياه بها والمح الى ان الحل يكون بانتظار القرض الصيني لتنفيذ الخط الناقل بطول (22) كيلومتر بينما في منطقة عمدت تم حفر بئر الا ان انتاجها كان قليلا وابان كاظم ان محطة (قرار عنج) ذات السعة الكبيرة تعطلت مشيرا الى المصادقة بحفرها بيد ان الحفر لم يبدأ بعد.
ويبدو الوضع في محلية طوكر سيئا ويسرد مسئول المياه بصندوق اعمار الشرق ولاية البحر الاحمر ان الصندوق نفذ وحدة كبيرة في منطقة ( ميس ) بيدان تراجع مستوى المياه في البئر قلل من كمية المياه ولفت الى ان الصندوق انشأ سدا لتغذية المياه الجوفية بالمنطقة وكذلك الوضع في مضخة الماء اليدوية بمنطقة ( ورمياي ) التي تضخ مياها قليلة واكد كاظم ان الوضع في لامديت همشكوريب افضل حالا اذ تعمل البئر بصورة جيدة ، بينما في محلية دورديب فإن هناك بئرا مكتملة المكونات بانتظار تنفيذها خلال هذا العام
ويكشف المهندس كاظم ان الخط الناقل للمياه بمنطقة ( توليك ) جرفت السيول ( 5) مواسير من الخط منذ حوالي العام مضيفا " لم يأتِ احد من هيئة المياه لاصلاحه " واوضح كاظم ان الماسورة الواحدة لاتكلف سوى 300 جنيه " مبينا ان محطة مياه منطقة ادليب تعمل بصورة جيدة واوضح ان محطة المنارة تعمل بصورة جيدة بيد انها تحتاج الى خط ناقل بطول (2) كيلومتر فقط لايصال المياه الى اهل المنطقة وكشف ان منطقة ( اهله ) بها محطة مياه كبيرة بيد انها توقفت بسبب عدم توفر الكادر الفني لتشغيل المولد الكهربائي ذو ال(24) حصاناً.
اذن نفذ صندوق اعمار الشرق وحدات المياه المتكاملة لكن معظمها تعطل لاسباب الصيانة وعدم التشغيل ترى ما السبب في ذلك ؟ يؤكد مسئول المياه بصندوق الشرق ولاية البحر الاحمر احمد كاظم انهم يسلمون المحطات الى مندوب هيئة مياه البحر الاحمر لادارة وتشغيل تلك المحطات لافتا الى ضرورة اهتمام الهيئة بتدريب سكان تلك المناطق على تشغيل تلك الوحدات وكشف ان بعض الوحدات لم يتم تشغيلها وسلمتها هيئة المياه مباشرة الى المواطنين، مشيرا الى أن معظم سكان تلك المناطق امكانياتهم بسيطة وتحسر كاظم على الاداء الضعيف لتشغيل تلك المحطات مشيرا الى ان تلك المحطات تتطلب وقودا وزيوتا وصيانة ،مبينا ان تلك المحطات متباعدة ومتبعثرة تتطلب توفير مركبات لموظفي هيئة المياه للاشراف مبينا ان الكادر العامل في هيئة مياه طوكر ودوريب وعقيق ليس لديهم وسائل تحرك للاشراف على تلك الوحدات ، ولفت كاظم بان بعض الوحدات يمكن تغيير طريقة تشغيلها باستخدام وحدات الطاقة الشمسية
هذا هو وضع المياه الحالي بولاية البحر الاحمر .. لكن كيف يمكن حل اشكالية العطش بمياه البحر الاحمر ، مسئول المياه بصندوق الشرق يؤكد ان المنطقة تحتاج الى دراسة وتصميم وتشييد (10) سدود ترابية وحجرية و توريد وتركيب (20) وحدة تحلية مياه بسعات مختلفة ، وعمل دراسات جيوفيزيائية لحوالي (100) وحدة مياه متكاملة ، و(200) مضخة يدوية وتركيب (10 )مرشحات مياه في السدود القائمة ، ويختتم كاظم حديثه بضرورة تنفيذ مشروع خط مياه البحر الاحمر من النيل بسعة (20) بوصة بدعم ولائي واتحادي بقدرة ضخ 250 الف متر مكعب في اليوم لمقابلة احتياجات المناطق التي يمر بها الخط .
العطش مشكلة حيوية تتطلب حلولا آنية تطفئ ظمأ الناس وتحتاج جهودا جبارة على المدى البعيد من اجل حلول مستدامة ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.