عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاربعاء 22 سبتمبر 2021    الاتحاد الأوروبي: ندين المحاولة الانقلابية وسنواصل دعم الحكومة الانتقالية    قمة الهلال والمريخ يوم 26 سبتمبر في ختام الممتاز    سيتي وليفربول يتقدمان في كأس الرابطة وإيفرتون يودع    الرئيس الأمريكي يحذر من أزمة مناخ تهدد البشرية    البيان التأسيسي لمبادرة جامعة الجزيرة حول قضايا الانتقال الديمقراطي    وزارة النقل: خسائر فادحة لأغلاق الموانئ    منتدى علمي لمقدمي الخدمات الطبية بكلية الطب جامعة الدلنج    تحديد موعد القمة الكروية بين الهلال والمريخ في ختام الممتاز    الإتحاد الأوروبي يدين المحاولة الإنقلابية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    طه عثمان: محاولة انقلابية فاشلة من قوى الردة والنظام السابق    ورشة للشرطة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    اجتماع طارئ لمجلس الأمن والدفاع بشأن الموقف الأمني في البلاد    الحزب الشيوعي يدين المحاولة الانقلابية و يحذر    "شائعة مغرضة".. "الباشكاتب": لم اعتزل الغناء    مدير الموانئ: (250) ألف يورو فاقد الإيراد اليومي بسبب الإغلاق    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    تيليجرام يطلق ميزاتتيليجرام يطلق ميزات خرافية لمستخدميه    وزارة النقل:(2,912,547) جنيه خسائر اغلاق الميناء لأربعة أيام فقط    باريس سان جيرمان يعلن إصابة ميسي    بيان تجمع إتحادات النيلين لكرة القدم    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    كوب من الشاي الأخضر يومياً يفعل المستحيل.. إليكم التفاصيل    إياك وهذا الخطأ.. يجعل فيتامين "د" بلا فائدة    تجنبوا الموسيقى الصاخبة أثناء القيادة.. "خطيرة جداً"    مجلس ادارة جديد لمريخ الحصاحيصا    وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الناطق الرسمي باسم الحكومة:الأوضاع تحت السيطرة    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    في إطار الاتفاقيات السودانية التركية : الثروة الحيوانية .. مطلوبات التوازن بين السوق المحلي والعالمي    "بعد مطاردات عنيفة"..تحرير 56 من ضحايا الاتجار بالبشر وضبط 16 متهماً بكسلا    تفاصيل أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!    "غوغل" تخطط لضربة قوية تستهدف "سامسونغ" و"هواوي"    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    السعودية…8 أعمال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون بتهمة التستر التجاري    السيسي: المشير طنطاوي بريء من أي دماء شهدتها مصر خلال فترة المجلس العسكري    315 لاعبا يجتازون امتحانات الترقي في تايكوندو الخرطوم    إغلاق الشرق يهدد المخزون الاستراتيجي للقمح .. "باج نيوز" يورد التفاصيل    غوغائية في المريخ    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    ضحايا الطرق والجسور كم؟    تحرير مجموعة من الفتيات ضحايا الاتجار بالبشر من بينهن طفلات    حسن شاكوش: «أنا غلطت وقاعد في البيت وحالي واقف.. ومحدش بيتعاقب مدى الحياة»    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    وزارة الصناعة تشارك في مؤتمر الغاز العالمي بدبي    الرئيس التنفيذي للابتكار بجناح السودان إكسبو:فرص استثمارية ضخمة تنتظر السودان    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    كلام في الفن.. كلام في الفن    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خذوا الراي بقوة..صندوق لاجتثاث الفقر
د.محمد عبدالقادر سبيل
نشر في الراكوبة يوم 10 - 07 - 2021

لو كان الفقر رجلاً لقتلته، ومهما يكن فإن ثمة طرقاً لقتله على أية حال إذا عقدنا العزم.
مجتمعنا الذي يبلغ الحد الأدني لأجوره 3500 جنيه شهرياً يقل فيه متوسط دخل الفرد عن دولار واحد يومياً – وهو الشرط الدولي لتحديد ذوي الفقر المطلق absolute poverty – لايمكن ان نتوقع فيه ظروفاً مواتية وصبرا طويلاً لنجاح المشاريع الصغيرة التي اجتثت شأفة الفاقة في بلدان اخرى. فمن الطبعي ان يلجأ رائد المشروع الصغير الأشد فقراً الذي تطارده الجبايات وتفتيش الصحة و البلديات الى أستهلاك جزء مقدر من رأسماله لكي يوفر الآن قوت يومه هو واسرته البائسة، فكيف نلومه على الفشل غدا؟.
إذاً فلابد من أجل التغيير ان نروض الظروف الشرسة ونحول التحديات الى فرص بتفكير استراتيجي. فنحن بصدد تمويل الفقراء لكي يستثمروا لا ان نقدم لهم معونات غذائية فحسب.
*الرؤية:
ان تقود المشروعات الصغيرة والمتوسطة قاطرة التنمية تحقيقاً لمجتمع الكفاية والعدل.
* الأهداف الاستراتيجية:
أ. ان تحقق مساهمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة نسبة 50% من الناتج المحلي الاجمالي في 2026.
ب. رفع متوسط دخل الفرد الى الضعف و تخفيض معدل الفقر العام الى 25% من حجم السكان بحلول2026م.
ج. تخفيض معدل البطالة الكلي الى 10%
د. تحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الاستهلاكية باسعار مخفضة مع فائض معتبر للتصدير.
ه. خفض معدلات التضخم بنسب ملموسة بسبب زيادة عرض المنتجات المختلفة في الاسواق.
للوصول إلى الأهداف أعلاه نقترح مايلي:
1. انشاء صندوق قومي برأسمال قيمته مليار دولار لمحاربة الفقر في السودان و تجمع له مساهمات من المصادر: حكومة السودان وحكومات الدول الشقيقة و الصديقة ومن المنظمات الاممية ومن المنظمات الخيرية والانسانية الدولية والاقليمية ومن ديوان الزكاة ومن اهل الخير والمانحين .
وتكون للصندوق ثلاث غايات اساسية هي: تحريك دور المشاريع متناهية الصغر ( قيمة تمويل مشروعها الواحد 100 ألف جنيه والمشاريع الصغيرة ( قيمة تمويلها 200 ألف جنيه للمشروع والمتوسطة 500 ألف جنيه) .
والغاية الثانية هي دعم التعاونيات الصغيرة.
وثالثا انشاء اكشاك الوجبات الشعبية السريعة المدعومة في كافة انحاء القطر لصالح الشرائح الاشد فقرا والطلبة.
ويقوم الصندوق باستثمار امواله في مختلف المجالات الاقتصادية شريطة ان يلتزم بشراء 51% من اسهم شركة تمويل المشاريع الصغيرة كما سيأتي ذكره.
2. يتم انشاء شركة مساهمة عامة قومية كبرى للاستثمار في تمويل وتوجيه المشاريع الصغرى والصغيرة والمتوسطة برأسمال يعادل مليار دولار و يمتلك الصندوق القومي لمحاربة الفقر 51% من اسهمها بينما تمتلك المصارف 39% وتوزع 10% من الاسهم على الراغبين والمستهدفين ببرنامج التمويل الاصغر والصغير والمتوسط على ان تكون قيمة السهم في متناول الفقير ( ألف جنيه مثلا) .
3. تدخل الشركة كشريك في كل مشروع تموله وتحصل على 40% من الارباح نظير خدمات: (التمويل، والاشراف، والتدريب، والتسويق).
4. تخصص شركة المساهمة نسبة 20% من اجمالي ارباحها لمواجهة خسائر المشاريع الفاشلة ولا تكلب ضمانات من المستفيدين.
5. لا يتم تقديم التمويل الا لحملة الاسهم الذين يحصلون على ارباح اسهمهم سنويا.
6. يخصص 20% من حجم التمويل السنوي للمشاريع الفردية متناهية الصغر و 30% للمشاريع الجماعية الصغيرة و 50% للجماعية المتوسطة.
7. المشاريع الصغيرة والمتوسطة يجب ان تكون ملكيتها جماعية ولا يخصص لها تمويل فردي واما المشاريع متناهية الصغر فيمكن تمويلها للافراد وتعطى الاولوية للمجموعات المتناغمة دائما.
8. ادارة الشركة هي التي تحدد وتصمم المشاريع وتوفر دراسة جدواها وفق خطة استراتيجية قومية تدعم القطاعات المراد تنميتها لزيادة الناتج المحلي الاجمالي وما على المستفيدين الا اختيار النموذج الانسب لهم.
9. ادارة الشركة تقوم بالاشراف على كل المشاريع وتقوم باستخراج تراخيصها وبتمويلها (عينيا ) الى اقصى حد ممكن وحسب المتطلبات.
10. ادارة الشركة هي المسؤولة عن توفير المخازن ونوافذ ومراكز التسويق لمنتجات المشاريع بعد استلامها في مراكز محددة شريطة ان تكون حسب المواصفات المقبولة في السوق.
11. توفر الدولة الاعفاء الكامل من الضرائب والرسوم لجميع هذه المشاريع.
12. يتم تركيز تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة على قطاعات تطوير الزراعة المطرية التقليدية والصناعات الصغيرة والتعدين مع ترك هامش محدود جدا للخدمات واما المشاريع متناهية الصغر فتخصص للاسر المنتجة ( الصناعات والزراعة المنزلية) والمعاشيين.
13. تتولى الشركة مهمة تأهيل وتدريب الشباب رواد الاعمال لضمان نجاحهم في ادارة مشاريعهم الصغرى والمتوسطة بكفاءة وفعالية.
د. محمد عبدالقادر سبيل
خبير ادارة استراتيجية وباحث اقتصادي
محتوى الرسالة:
خذوا الرأي بقوة..صندوق لاجتثاث الفقر
لو كان الفقر رجلاً لقتلته، ومهما يكن فإن ثمة طرقاً لقتله على أية حال إذا عقدنا العزم.
مجتمعنا الذي يبلغ الحد الأدني لأجوره 3500 جنيه شهرياً يقل فيه متوسط دخل الفرد عن دولار واحد يومياً – وهو الشرط الدولي لتحديد ذوي الفقر المطلق absolute poverty – لايمكن ان نتوقع فيه ظروفاً مواتية وصبرا طويلاً لنجاح المشاريع الصغيرة التي اجتثت شأفة الفاقة في بلدان اخرى. فمن الطبعي ان يلجأ رائد المشروع الصغير الأشد فقراً الذي تطارده الجبايات وتفتيش الصحة و البلديات الى أستهلاك جزء مقدر من رأسماله لكي يوفر الآن قوت يومه هو واسرته البائسة، فكيف نلومه على الفشل غدا؟.
إذاً فلابد من أجل التغيير ان نروض الظروف الشرسة ونحول التحديات الى فرص بتفكير استراتيجي. فنحن بصدد تمويل الفقراء لكي يستثمروا لا ان نقدم لهم معونات غذائية فحسب.
*الرؤية:
ان تقود المشروعات الصغيرة والمتوسطة قاطرة التنمية تحقيقاً لمجتمع الكفاية والعدل.
* الأهداف الاستراتيجية:
أ. ان تحقق مساهمة المشروعات الصغيرة والمتوسطة نسبة 50% من الناتج المحلي الاجمالي في 2026.
ب. رفع متوسط دخل الفرد الى الضعف و تخفيض معدل الفقر العام الى 25% من حجم السكان بحلول2026م.
ج. تخفيض معدل البطالة الكلي الى 10%
د. تحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الاستهلاكية باسعار مخفضة مع فائض معتبر للتصدير.
ه. خفض معدلات التضخم بنسب ملموسة بسبب زيادة عرض المنتجات المختلفة في الاسواق.
للوصول إلى الأهداف أعلاه نقترح مايلي:
1. انشاء صندوق قومي برأسمال قيمته مليار دولار لمحاربة الفقر في السودان و تجمع له مساهمات من المصادر: حكومة السودان وحكومات الدول الشقيقة و الصديقة ومن المنظمات الاممية ومن المنظمات الخيرية والانسانية الدولية والاقليمية ومن ديوان الزكاة ومن اهل الخير والمانحين .
وتكون للصندوق ثلاث غايات اساسية هي: تحريك دور المشاريع متناهية الصغر ( قيمة تمويل مشروعها الواحد 100 ألف جنيه والمشاريع الصغيرة ( قيمة تمويلها 200 ألف جنيه للمشروع والمتوسطة 500 ألف جنيه) .
والغاية الثانية هي دعم التعاونيات الصغيرة.
وثالثا انشاء اكشاك الوجبات الشعبية السريعة المدعومة في كافة انحاء القطر لصالح الشرائح الاشد فقرا والطلبة.
ويقوم الصندوق باستثمار امواله في مختلف المجالات الاقتصادية شريطة ان يلتزم بشراء 51% من اسهم شركة تمويل المشاريع الصغيرة كما سيأتي ذكره.
2. يتم انشاء شركة مساهمة عامة قومية كبرى للاستثمار في تمويل وتوجيه المشاريع الصغرى والصغيرة والمتوسطة برأسمال يعادل مليار دولار و يمتلك الصندوق القومي لمحاربة الفقر 51% من اسهمها بينما تمتلك المصارف 39% وتوزع 10% من الاسهم على الراغبين والمستهدفين ببرنامج التمويل الاصغر والصغير والمتوسط على ان تكون قيمة السهم في متناول الفقير ( ألف جنيه مثلا) .
3. تدخل الشركة كشريك في كل مشروع تموله وتحصل على 40% من الارباح نظير خدمات: (التمويل، والاشراف، والتدريب، والتسويق).
4. تخصص شركة المساهمة نسبة 20% من اجمالي ارباحها لمواجهة خسائر المشاريع الفاشلة ولا تكلب ضمانات من المستفيدين.
5. لا يتم تقديم التمويل الا لحملة الاسهم الذين يحصلون على ارباح اسهمهم سنويا.
6. يخصص 20% من حجم التمويل السنوي للمشاريع الفردية متناهية الصغر و 30% للمشاريع الجماعية الصغيرة و 50% للجماعية المتوسطة.
7. المشاريع الصغيرة والمتوسطة يجب ان تكون ملكيتها جماعية ولا يخصص لها تمويل فردي واما المشاريع متناهية الصغر فيمكن تمويلها للافراد وتعطى الاولوية للمجموعات المتناغمة دائما.
8. ادارة الشركة هي التي تحدد وتصمم المشاريع وتوفر دراسة جدواها وفق خطة استراتيجية قومية تدعم القطاعات المراد تنميتها لزيادة الناتج المحلي الاجمالي وما على المستفيدين الا اختيار النموذج الانسب لهم.
9. ادارة الشركة تقوم بالاشراف على كل المشاريع وتقوم باستخراج تراخيصها وبتمويلها (عينيا ) الى اقصى حد ممكن وحسب المتطلبات.
10. ادارة الشركة هي المسؤولة عن توفير المخازن ونوافذ ومراكز التسويق لمنتجات المشاريع بعد استلامها في مراكز محددة شريطة ان تكون حسب المواصفات المقبولة في السوق.
11. توفر الدولة الاعفاء الكامل من الضرائب والرسوم لجميع هذه المشاريع.
12. يتم تركيز تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة على قطاعات تطوير الزراعة المطرية التقليدية والصناعات الصغيرة والتعدين مع ترك هامش محدود جدا للخدمات واما المشاريع متناهية الصغر فتخصص للاسر المنتجة ( الصناعات والزراعة المنزلية) والمعاشيين.
13. تتولى الشركة مهمة تأهيل وتدريب الشباب رواد الاعمال لضمان نجاحهم في ادارة مشاريعهم الصغرى والمتوسطة بكفاءة وفعالية.
د. محمد عبدالقادر سبيل
خبير ادارة استراتيجية وباحث اقتصادي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.