مريم الصادق: مرحلة لتعاطي وزارة الخارجية مع الإعلام    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    تنظيم بطولة الكاراتيه للأندية والمراكز    سامسونج تدعم هاتف Galaxy S22 بقدرة بطارية 3700 mAh    فتح باب التقديم لتسجيل الأدوية المحلية والمستوردة بمجلس الأدوية    المباحث تضبط مخزن آخرللأدوية بحي الزهور وتوقف المتهم    كينيما يشيد بتعامل الهلال ويثمن مجهودات الجنرال    إستعدادا للأهلي طرابلس لاعبي حي الوادي نيالا يجرون فحص الكرونا    وفد تركي يقف على إمكانيات السودان في مجال الثروة الحيوانية    من أجمل قصص الأغاني السودانية.. والله أيام يا زمان... أغنية من الزمن الجميل    حيدر المكاشفي يكتب : مابين سلة الاحصاء وقفة حاجة صفية..مفارقة عجيبة    السودان..السلطات تضبط 2330 رأس حشيش    تسليم قوش .. الممكن والمستحيل    المجلس الأعلى لنظارات البجا : إغلاق الشرق يستهدف ناقلات النفط و معينات الدولة    رجل اليابان اليقظ.. لا ينام سوى دقائق لأكثر من 12 عاماً    تصنيف يكشف قامة الشعوب الأطول والأقصر في العالم    رجل يقتل سائق مركبة بسبب (50) جنيهاً في الخرطوم بحري    منصة إلكترونية للعمرة ولائحة تنظم عمل الوكالات لمحاربة السماسرة    السودان يشارك في مهرجان سماع الدولي (للموسيقى الروحية) بالقاهرة    قالت إن شاعرة الأغنية على صلة قرابة بها هدى عربي تكتب عن أغنيتها الجديدة (جيد ليّا)    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    وزير الري يقف على مشروع الحل الجذري لمياه القضارف    الهلال يستفسر "كاف"    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    لتجنب الإحراج.. كيف تتحكم في قائمة أصدقائك على "فيسبوك" دون علمهم ؟    مسؤول (جايكا) اليابانية يقف على مشروع مكافحة البودا    الشيوعي : الأزمة الراهنة بسبب الحكومة والأحزاب التي أيّدتها    خبير قانوني: حظر النشر في قضية (زبيدة) سلوك غير مطلوب    سراج الدين مصطفى يكتب :أبو عركي البخيت.. أمل الغبش    أسواق السيارات.. انخفاض في الأسعار تزامناً مع تراجع التضخم    لجان مقاومة تندلتي ... الوضع الصحي مزري وكأن الثورة لم تزر مرافقنا    الأمم المتحدة تحذر من كارثة بكوكب الأرض بسبب الإحتباس الحراري    الطاهر ساتي يكتب: كان غيركم أشطر    محمد الأمين .. أفكار لحنية متجاوزة !!    شاهد بالفيديو : ممثل سوداني شاب يعلن توبته ويفاجئ الجمهور بطلب غريب    المريخ يختتم الإعداد للاكسبريس    الهلال يُقدِّم دفوعاته لكاس في قضية الثلاثي    التجارة تنفي وجود اتجاه لزيادة اسعار الخبز    اتهام امرأة بقتل بناتها الثلاثة في نيوزيلندا    بشرى لمحبي الأكل: لا علاقة للسمنة بكميات الطعام بل..    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة    ختام فعاليات بطولة كأس السودان للشطرنج بالجزيرة    في أول مشاركة له.. الأهلي مروي يتأهّل إلى دور ال«32» من بطولة الكونفدرالية    وزير الداخلية يُوجِّه منسوبيه بتجفيف بُؤر الجريمة ومعرفة تفكير المُجرمين    مهرجان البُقعة الدولي للمسرح    مجموعة فضيل تكمل تصوير سلسلة جديدة    (ايفاد) : مشروع تطوير الزراعة زاد من قدرة صغار المزارعين    وزير الأوقاف: 49 مسجداً جديداً منذ بداية العام الجاري    قوات مشتركة تتصدى لقطاع الطرق التجارية بجنوب دارفور    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    قادمًا من تركيا..احتجاز المستشار الأمني للرئيس الصومالي    اكتشفت ثغرة خطيرة.. "غوغل" تحذر مستخدمي متصفح "كروم"    العثور على جثتي طفلين بعد اغتصابهما جنوب الخرطوم    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    هل يمكن رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في اليقظة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



آفرو الظريف.!
نشر في الراكوبة يوم 27 - 07 - 2021


كمال الهِدي
. أحد أشد (بلاوينا) إيذاءً أن إعلامنا انطباعي ويستند على الشلليات فيما يكتبه ويبثه، دون أدنى تفكير في أهمية الرسالة الإعلامية في بلد يعاني أصلاً من نسب جهل عالية بالحياة حتى وسط المتعلمين للأسف الشديد.
. وكيف لا يكون الوضع كذلك إن كان من يتولون المسئولية في بعض مؤسساتنا الإعلامية أنفسهم قد صعدوا لأعلى الهرم في غفلة من الزمان.
. ومحنتنا الكبرى في المجاملات فبعض الزملاء يدركون هذا الوضع ويعبرون عن استيائهم منه في الجلسات الخاصة، أما في العلن فلابد من حسابات مختلفة، لنساهم بذلك جميعاً بشكل أو بآخر في افساد أذواق الناس، وندعم استمرارية هذه (البلاوي).
. كثيراً ما تتردد في مجالسنا الخاصة عبارات تطلق دون تفكير مثل "ظرفاء المدينة" ، فتتلقفها بعض أجهزة إعلامنا الفقيرة وتتعامل مع بعض هؤلاء الظرفاء المفترضين كنجوم مجتمع يستحق الواحد منهم أن يدخل بيوت السودانيين دون استئذان.
. خلال أيام العيد استضافت قناة الهلال – التي لا اتابع فيها شيئاً بخلاف مباريات الهلال إلا إذا دفعني أحد الأصدقاء أو القراء دفعاً لمشاهدة برنامج محدد استفزهم واستحق التعليق- استضافت القناة ظريف مدينة مفترضاً في لقاء أثار حنق الكثيرين.
. ظرفاء المدن ونجوم المجتمعات يُفترض أن يقدموا للناس المفيد دائماً وأن يكونوا قدوة للشباب والصغار، لكن ما يحدث عندنا عكس ذلك تماماً.
. وها هو كمال آفرو – الذي تعلو وجهه تكشيرة دائمة ولا يبدي أدنى اهتمام بمظهره العام- يقدم واحداً من أسوأ النماذج في هذا الجانب.
. ولا أدري كيف نطلق على شخص دائم (التكشير) لقب (ظريف مدينة)، وهذا يذكرني بتعليق لأخي الأكبر عوض قسم السيد (جولط) على مطرب حين كنا نتابع إحدى قنواتنا السودانية من منزله بمسقط، وهو يقول " فنان شنو ده الصاري وجهه طول الوقت).
. وللأخ عوض الحق في تعليقه، فالمطرب المقصود نادراً جداً ما (يفرد وجهه) للناس.
. حديث كمال آفرو عن الثراء الفاحش و(البوبار) والاصرار على عدم تزويج بناته إلا للأثرياء يعكس تسطيحاً غير عادي وفهماً قاصراً لا يستحق أن يُنشر هكذا على الملأ.
. لكنه إعلامنا الذي لا يعرف بمن يحتفى ولمن تُتاح مساحات الظهور.
. قبل فترة نشرت على صفحتى في الفيس بوك وعلقت على فيديو للحكم السابق درمة الذي كثيراً ما احتفت به قنواتنا أيضاً بوصفه واحداً من ظرفاء المدينة المفترضين.
. وقد رأينا كيف هدم درمة في ذلك الفيديو القيم واعترف صراحة بعدم نزاهته ك (قاضي جولات) كما يردد المعلق المخضرم الرشيد بدوي عبيد (عافاه الله ورده للوطن سالماً).
. واليوم نحن بصدد هدم جديد للقيم من بطولة كمال آفرو.
. فإلى متى سيظل إعلامنا واجهة لنشر وبث الغثاء، بدلاً من نشر القيم وتسليط الضوء على ما ينفع الناس!
. دي عيديتكم لأهل السودان يا ناس قناة الهلال!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.