(يونتامس) تدين المحاولة الإنقلابية في السودان    الجيش: توقيف 21 ضابطاً متورطين في المحاولة الإنقلابية    مجلس ادارة جديد لمريخ الحصاحيصا    الحزب الشيوعي يطالب بكشف حقائق المحاولة الانقلابية    في إطار الاتفاقيات السودانية التركية : الثروة الحيوانية .. مطلوبات التوازن بين السوق المحلي والعالمي    تحذير من ندرة في السلع الغذائية إغلاق الموانئ.. المخاطر الاقتصادية    "غوغل" تخطط لضربة قوية تستهدف "سامسونغ" و"هواوي"    أفغانستان تحت حكم طالبان: عمدة كابل يطلب من موظفات البلدية البقاء في منازلهن    شرق السودان: تمرّد واحد بخلفيات متنوعة    باريس سان جرمان يعلن خبرا محزنا لمحبي ميسي    "بعد مطاردات عنيفة"..تحرير 56 من ضحايا الاتجار بالبشر وضبط 16 متهماً بكسلا    تفاصيل أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    هل توّج الهلال بلقب الممتاز؟.."باني" يحسم الجدل ل"باج نيوز"    مفرح :آن الأوان لكنس مؤسساتنا السياسية والعسكرية من المتأسلمين    البرهان: منسوبو المدرعات جنبوا البلاد إراقة الدماء    بايدن: أنهينا 20 عاما من النزاع في أفغانستان وفتحنا صفحة جديدة من الدبلوماسية    السعودية…8 أعمال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون بتهمة التستر التجاري    ولاية النيل الأبيض تستنكر المحاولة الانقلابية    السودان..وزارة النقل تكشف عن حصيلة الخسائر المادية لإغلاق الميناء    ورشة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    حظر ملاعب السودان أمام المنتخب واعتماد الابيض للاندية في التمهيدي    عليك بالشاي.. فهذا ما ستعاني منه إن امتنعت عن شربه    315 لاعبا يجتازون امتحانات الترقي في تايكوندو الخرطوم    حمدوك يقول إن الانقلاب الفاشل سبقته تحضيرات إغلاق الطرق القومية والمؤاني وحقول النفط    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    غوغائية في المريخ    صغيرون تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    تحرير مجموعة من الفتيات ضحايا الاتجار بالبشر من بينهن طفلات    ضحايا الطرق والجسور كم؟    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    حسن شاكوش: «أنا غلطت وقاعد في البيت وحالي واقف.. ومحدش بيتعاقب مدى الحياة»    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    امرأة تسرق 288 ألف يورو من حساب كريستيانو رونالدو !    الرئيس التنفيذي للابتكار بجناح السودان إكسبو:فرص استثمارية ضخمة تنتظر السودان    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر2021م    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    على طريقة الرسم بالكلمات    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    كلام في الفن.. كلام في الفن    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سودانية (24) والتسعة الطويلة
نشر في الراكوبة يوم 31 - 07 - 2021


د. معتز صديق الحسن
# أثناء المتابعة لأحد البرامج بفضائية سودانية (24) والمبثوثة على الهواء مباشرة تحدث المذيع مطولًا عن ضرورة مراعاة حقوق ملكية القناة والخاصة بأحد "الفيديوهات" المبثوثة في ذات البرنامج.
# والمؤسف جدًا اهتمامه بحقوق فضائيته أكثر من مضمون "الفيديو" نفسه والمتمثل في حادثة سلب ونهب -لا سرقة- لأحد المواطنين وجهارًا نهارًا في شوارع العاصمة الرئيسة والمكتظة بالناس والسيارات و"الكاميرات".
# وذلك بعد أن كان المذيع يطالب أولًا بضرورة الإسراع للوصول إلى مرتكبي هذه الجريمة حتى يجدوا الجزاء العادل والعقاب الرادع وكل ذلك معتبرًا فيه أن مادة "الفيديو" منقولة لفضائيته من أحد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة.
# لكن الإصرار التوضيحي المتكرر من زميله المراسل من خارج "الأستديوهات" الرئيسة على أن "الفيديو" تم تصويره من قبلهم ليتنحى المذيع الداخلي بالحديث (180) درجة وباهتمام كبير ينحصر في تثبيت هذا الحق وتلك الملكية.
# لا ثمة داعٍ لاستغراق زمن كبير من المذيعين الداخلي والخارجي في تأكيد حق الفضائية البثي في حين أنه وفي جملتين اي بمعدل جملة لكل واحدٍ منهما كافية لذلك ويعملان "فلستب" ومن ثم تتم المواصلة في كيفية المعالجات لتلك التسعات الطويلة المستمرة.
# فيا أيها المذيع أنت قطع شك تعلم أن المشاهد حصيف ولا يحتاج لكل هذه التنويهات وإعادة الأقوال لتأكيد ذلكم الحق لفضائيتكم بقدر ما كان يهمه وقتها مواصلتكم في الحديث عن تلك الجريمة والمبثوثة على الهواء مباشرةً.
# فليت حديثكم ارتكز على ما كان في الأول من ضرورة لبحث أسباب هذه الظواهر السالبة والاقتراحات لمعالجتها وكذلك التناول للحالات الجرائمية المشابهة والأكثر خطورة والمرتكبة في "فيديوهات" أخرى والتي تحمل ذات الطابع الخطير لتلك التسعة الطويلة.
# وهنا يجدر التنويه وبكل الأسف لانتشار هذا المصطلح الجرائمي لدرجة وصوله لكل وسائل إعلامنا المقروءة والمسموعة والمرئية التقليدية منها والإلكترونية فما ذكر الخطر إلا وذكرت معه وارتبطت به تسمية تسعة طويلة.
# وأول ما ظهر ذكرها فقد كان مرتبطًا بالاستيلاء بعنف على "الموبايلات" فقط ولأن مرتكبيها أمنوا العقوبة فأساؤوا الأدب لينقلوها بعد فترات قصيرة كاستشراء النار في الهشيم إلى سرقات أكبر وأكثر خطورة.
# وشر مثال لذلك إيقافهم لسيارات المواطنين في شارع "الهوا" ومصادرتها منهم وعلى الهواء مباشرة بقوة السلاح في جرأة لا يعرفها حتى المرتكبون لجرائم الهمبتة في أقاصي الخلا البعيد ليستسلم ملاكها بحكمة إتلاف المال هين إن سلمت الأنفس.
# إذًا هم انتقلوا من إيقاف المارة ومصادرة هواتفهم ونقودهم إلى مرحلة (أخذ الجمل بما حمل) في قوة عين لا يمكن وصف أصحابها بأنهم أصحاب أعين حمراء شريرة فقط وإنما أعين سوداء حاسدة وحاقدة وقاتلة.
# لارتكابهم لجرائمهم تلك بكل ثقة وتمهل ولا تظهر عليهم أية علامات للاستعجال الخائف من الملاحقة لأنهم كلما ارتكبوا واحدة فظيعة تطلعوا بأنفس شريرة ليس لها وازع من دين أو ضمير لما هي أفظع منها ومرددين بعدها (هل من مزيد؟).
# عليه إن سار الوضع بهذه الوتيرة ذات السيولة الأمنية الكبيرة والمتسارعة ما بين يوم وآخر من سيئ إلى أسوأ -لا قدر الله- فستكون هناك تسعات طويلة جدًا لاختطاف الناس أنفسهم وبيعهم إلى "مافيا" عصابات الإتجار بالبشر ولسنا ببعيدين عن ذلك.
# ختامًا والحال بهذا السوء المزري والمتردي فإننا نأمل وبوعي الإعلام عامة وجهود الجهات الشرطية والأمنية خاصة ألا تكون لدينا تسعة طويلة أو قصيرة أو أي إنتشار للجرائم بصورة متجددة ومخيفة وقبل كل ذلك متحديةٍ لهيبة الدولة وقوانينها.
# وهذا ما يتطلب العمل بتعاون كامل من المواطنين مع كافة الجهات المسؤولة حتى تختفي مثل هذه المصطلحات المرعبة وتحل مكانها العبارات المطمئنة والدالة على السلام والسلامة والأمن والأمان بين افراد مجتمعاتنا ككل. والله نسأله التوفيق. آمين يا رب العالمين. سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ألا اله أنت استغفرك وأتوب إليك.
[email protected]
المواكب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.