الجزيرة:دعم مالي من شرطة المرورلعنبر الاطفال بمركز الجزيرة للإصابات    البعثة الأممية يونتامس تثمن جهود العاملين بمستشفي الشرطة الدمازين    بدء امتحانات شهادة الأساس بالقضارف الأثنين القادم    الإرصاد الجوية تتوقع إرتفاعاً طفيفاً في درجات الحرارة    أحلام مدني تدعو لتكاتف الجهود لخلق مناخ استثماري جاذب    توضيح من مجلس سوداكال بشأن القرار النهائي لمحكمة كأس في قضية الثلاثي والمحكمة ترفض طلبات الهلال المتعلقة بحرمان المريخ من التعاقدات ل(6) فترات والطلب الخاص بإعتماد اللاعبين والتعويض المالي المقدر ب(29) مليون جنيه    ترتيب الدوري الوسيط    أمام عائلته.. مقتل لاعب كرة قدم نفذ "قفزة الموت"    وزارة الصحة تستهدف تطعيم 8 ملايين مواطن بلقاح كورونا    المؤتمر الشعبي يسلم الآلية رؤيته للحل ويطالب بمؤسسات مدنية كاملة    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    أوضاع قاتمة لقطاع الكهرباء و تحذيرات من الانهيار    الحفرة عرض مسرحي سوداني في مسابقة النقاد بقرطاج    ايقاف حركة الاستيراد وزيادات في أسعار السلع ب(100%)    أمين عمر: الحركة الإسلامية منخرطة في مراجعات نقدية ونمد أيدينا بيضاء    كمال عبد الوهاب.. دكتور الكرة السودانية    وقود غير مطابق للمواصفات .. اتهامات وترقُّب لنتائج التحقيق    وفاة وإصابة 13 شخصاً نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحلية القرشي    وزير الزراعة يقف على مسار المشروع القومى لزراعة الارز    التاج مصطفى .. أغنياته لا تصلح للبث!!    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    كشف المريخ ال41 وتحكيم القمة    النوم 7 ساعات يوميا مثالي لأي شخص فوق سن ال40    إسماعيل حسن يكتب : إلى مجلس وإعلام الهلال    وزير سابق: المالية سمحت ل(كل من هب ودب) باستيراد الوقود    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    أمبر هيرد لهيئة محلفين: جوني ديب ضربني في شهر العسل    عبد الله مسار يكتب : الحرب بين روسيا وأوكرانيا (13)    الفئران بدأت في التهام الجثث المتعفنة.. مدير إدارة الطب العدلي بوزارة الصحة يكشف المثير عن مشرحة مستشفى بشائر    الشرطة تكشف حصيلة حملتي "العزبة" و "الجغب"    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    هل يؤثر خسوف القمر في الحالة النفسية للبشر؟    الحكيم: سألت ابنتي جيد بتتمني شنو ؛ قالت لي 100 دولار !    المدير العام: مصفاة الجيلي تعمل بكامل طاقتها    طه حسين.. خبير اقتصادي شاب في قيادة (زادنا)    (6) سائحين بينهم امرأة في رحلة للفضاء الجمعة    شاهد بالفيديو..(قال الناس تعبانة) في بادرة لافتة مواطن سوداني يوزع الورود على المارّة بالخرطوم بهدف إشاعة الإيجابية    الجمهور في السودان يعود للمدرجات في الدورة الثانية للدوري    شاهد بالفيديو: تعرض الفنان سجاد احمد لموقف محرج أثناء صعوده لحفل ايمان الشريف    وديتان لمنتخب السودان قبل مواجهتي موريتانيا والكونغو    قرار بإغلاق مشرحة بشائر بالخرطوم    والي الخرطوم يكشف عن تدابيرلبسط الأمن وحماية أرواح وممتلكات المواطنين    اسحق احمد فضل الله يكتب: وصناعة اليأس هي السلاح ضدنا    خسوف كلي يظهر "القمر الدموي العملاق"    أسعار القمح إلى مستوى قياسي بعد حظر الهند التصدير    المطربة "ندى القلعة" تكشف حقيقة سرقة هاتفها أثناء حفل غنائي بإحدى صالات الخرطوم    ورشة تدريبية لمديري الشؤون الصحية بدنقلا    نقل جلسات محاكمة " توباك" و" الننة" لمعهد العلوم القضائية    شاهد بالفيديو.. فاصل من الرقص الجنوني بين الفنان صلاح ولي وعريس سوداني وناشطة تبدي اعجابها وتعلق: (العريس الفرفوش رزق..الله يديني واحد زيك)    الملك سلمان يغادر المستشفى    الفنان محمد حفيظ يحيي حفل لدعم أطفال مرضى السرطان    وجبات مجانية لمرضى الكلي بمستشفى الجزيرة    مرضى غسيل الكُلى بنيالا: حياتنا مهددة    محمد عبد الماجد يكتب.. شيخ تف تف !    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    حصيلة وفيات جديدة بسبب "حمى" وسط تفشي كوفيد-1 في كوريا الشمالية    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    والي القضارف يؤدي صلاة العيد بميدان الحرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قتال عنيف فى دامرة كولقى شمال دارفور ومقتل العشرات من ضباط وجنود الحركات المسلحة
نشر في الراكوبة يوم 08 - 08 - 2021

قّتل العميد إبراهيم بنبينو وعشرون آخرون وجرح العشرات من قوات تجمع قوى تحرير السودان وحركات اتفاقية جوبا بولاية شمال دارفور، بالقرب من مناطق "كولقي" و"تابت" وأحتدمت معارك عنيفة بين الحركات وقبائل العرب الرحل من رزيقات " الشطية "، وأفاد شهود عيان من المنطقة "مداميك أن المعارك العنيفة مازالت جارية وهناك ضحايا يتساقطون ولا توجد معلومات دقيقة حول ما يجرى الان فى تلك المنطقة. وفى خضم هذه الاحداث ترأس عضو مجلس السيادة الإنتقالي د. الهادي إدريس بالقصر الجمهوري اليوم، إجتماع اللجنة العليا لمتابعة تنفيذ إتفاق جوبا لسلام السودان "مسار دارفور". وقال كبير مفاوضي مسار دارفور الأستاذ أحمد تقد لسان، أن الإجتماع ناقش التطورات الأمنية في دارفور، والنتائج المتوقعة للجنة التحقيق التي وصلت الفاشر اليوم لأتخاذ قرار في هذا الشأن. وأضاف أن الإجتماع وجه اللجنة العسكرية العليا المشتركة الخاصة بالترتيبات الأمنية، باتخاذ كافة التدابير اللازمة لإستكمال وتشكيل آليات تنفيذ الترتيبات الأمنية، وشدد على ضرورة توفير الموارد المالية الكافية لها بما يمكن من أداء مهامها على الوجه المطلوب.
شاهد عيان مقتل قائد تجمع قوى تحرير السودان

وذكر شاهد العيان الحاج ادم شملة لمداميك أن قوة مشتركةمن قوات اتفاقية هاجمت قبائل عرب الشطية بمناطق "كولقي" و"تابت" وأكد شملة لمداميك أن سكان المنطقة قد شاهدوا جثمان قائد قوات تجمع قوى تحرير السودان فى المنطقة العميد إبراهيم بنبينو مدرجاً بالدماء كما أكد مقتل أكثر من 20 اخرين وجرح ما لايقل عن 50 من جنود الحركات اضافة مقتل وجرح العشرات من سكان المنطقة جراء القصف بالأسلحة الثقيلة وأشار الى أن الأحداث تطورت الى مواجهات شاملة عقب تهجم الحركات الموقعة على إتفاقية سلام جوبا امس على سكان منطقة "كولقي" أستخداموا فيه الأسلحة الثقيلة والخفيفة وراح ضحيته ستة اشخاص وجرح عشرات السكان وادى لفرار عشرات الأسر من المنطقة على خلفية نزاع بين افراد من قبيلة الزغاوة مع أهالى المنطقة حول ملكية أرضى تخص قبيلة العرب الشطيه.. وهيمنت حالة من الإحتقان والتحشيد القبلى خلق خطاب كراهية ينذر بدماء كثيرة فى المنطقة .وأشار شملة الى أن البيانات الصادرة عن التجمعات الأثنية والجهوية فى شمال دارفور خلت من عبارات تحكيم العقل والتعايش السلمى ولم تتضمن نوايا تصالحية وأضاف على العكس علت أصوات الإتهامات ونبرات التحدى مما يشير الى تصاعد التوتر القبلى بأن الأيام القادمة ومزيداً من المواجهات وناشد شملة الجهات الرسمية المركزية بالتدخل العاجل لدرء الفتنة وضبط الأمن.
شباب كولقى ولهجة تصعيد

ودعا بيان لتجمع شباب كولقى جميع من يرغب فى الحضور لموقع الأحداث للتأكد من الإنتهاكات التي جرت جراء الإعتداء على المنطقة .ولم يخلو البيان من عبارات التصعيد "سوف يستمر الدفاع عن الأرض والعرض مادمنا أحياء" وحمل تجمع شباب كولقي مسؤولية ما يحدث فى المنطقة لمجلس شركاء السلام والبرهان وحميدتي كما حمل مسؤولية سلامة سكان منطقة كولقي لحاكم أقليم دارفور أركو مناوى ووالى شمال دارفور نمر عبد الرحمن ودعا البيان المجتمع الدولي الي التحرك الفوري جراء الإبادة والظلم الذي يتعرض لها أهل كولقي.

وكشف البيان تفاصيل الإعتداء علي مواطنين دامرة كولقى العزل بمحلية طويلة صباح يوم الجمعة الماضى وقال نفذ بعدد من العربات المسلحة بقيادة عبدالله جنا الذى وصفه البيان (يعلم الجميع أنه مجرم حرب وقاتل) وأضاف تم دحر الإعتداء وهرب عدد من المعتدين الي معسكرهم فى منطقة زمزم ،ثم تحركت قوات من المعسكر بعدد من المصفحات بقيادة يوسف وعاودت الهجوم للمرة الثانية وقامت بقذف المواطنين بالمدافع .وأوضح البيان إن الهجوم تم بعربات تتبع لقوات الطاهر حجر عضو السيادى وعبد الرحمن نمر والي شمال دارفور بعد أن تم إمدادها بمبلغ 4 مليار للتذود بالوقو.
تنسيقية القبائل العربيه خيبة الامل
أما بيان تنسيقية القبائل العربيه بولاية شمال دارفور فقد عبر عن خيبة أمل من إتفاقية سلام جوبا "ونحن نعمل كالنحل للإعداد لإستقبال حاكم الإقليم الجديد منى اركو تخرج لنا فجأة الحركات الموقعه على سلام جوبا بوجه كالح وتهجم على دامرة كولقى إنتقاماً لأهلهم الذين إختلفوا مع أهل الدامره فى كيفية الزراعه وتم رفضهم لعدم إعترافهم بملكية الأرض للعرب الشطيه.
وشددت تنسيقية القبائل العربيه فى البيان " أن القوات المعتدية تتبع لكل الحركات الموقعة على اتفاقية جوبا من عضو مجلس السياده الطاهر حجر وحاكم الإقليم عبد الرحمن نمر الذين لا أخلاق ولا عهود ولا إنسانية لهم". ونصحت التنسيقية "البرهان وحميدتى وحمدوك بمراجعة مواقفهم وأن يبعدوا عنا هؤلاء فاقدى الوعى والحكمه الذين نسوا أنهم لم يدخلوا إلى أرض السودان بقوة سلاحهم الذى وجهوه على صدور الأبرياء العزل".

وأتهم بيان التنسيقية (زغاوه من منسوبي الحركات بالزى المدنى) فى مكان المزارع ،إعتدوا بالرصاص على مزارعى المنطقه ،وكشفوا بعد أن سقط منهم إثنان توفى أحدهما وجرح الآخر ولاذ الباقون بالفرار.وقال البيان أن سكان المنطقة قاموا بايصال الجريح للعلاج بعد أن تلقى الأسعافات الأوليه من اهل الدامره .وتسليم القتيل لذويه الذين حملوه تحت غطاء الإحتجاج إلى الوالى وقالوا له أنه مظلوم وقتل فى زرعه..رغم علم الوالى المسبق لكل التدبير والمعلومات.وقال البيان " إن هذه إحدى صور شيطنة الحركات المسلحة للأمور وإستغلال المواقف"
وقالت التنسيقية فى البيان أن قادة الحركات قرروا الهجوم على أهل دامرة كولقى وإجتمعت كل فصائل الحركات بما فيها جيش حاكم الإقليم الجديد ووالى الولايه وعضو مجلس السيادة، وفى ساعة الصفر فجر الجمعه 8/6 ليباغتوا مواطنى كولقى الآمنين فى صلاة الفجر بالمدافع المختلفه، فما كان من الأهالى الا صد الإعتداء .وقتلوا منهم ثلاثه داخل الدامره واستلموا منهم ثلاثه عربات إحداها إشتعلت فيها النيران والإخريات سليمه بكل بها مدفع ثنائي والأخرى دوشكا.. .وتراجعت القوه المهاجمه ولكنها عادت حوالى الساعه 12 ظهرا بعدد 44 عربه مدججة بكل أنواع الأسلحه الثقيله ..وهزموهم أهالى الدامرة وأستولوا على عربه دبل قبين منهم ..ثم عربتين كروزر مزوده بالمدافع والذخائر.وأخيراً استولوا على عربتين مصفحه...و قدموا فى المعركةا شهيداً وثلاثه جرحى.. بعدها خرج العدو من ساحة القتال بعد أن فقد عدد من قادته وجنوده..
عودة إلى مربع الحرب
وطالبت رابطة إعلاميي وصحفيى دارفور حكومة الفترة الإنتقالية بتشكيل لجان تحقيق مستقلة في الأحداث التي شهدها أقليم دارفور في شمال وجنوب وغرب دارفور وتقديم كل المتورطين في هذه الأحداث إلى محاكم عادلة ومحاسبة المقصريين من الأجهزة الحكومية والإسراع في إكمال ملف هياكل السلطة وحسم أمر مستويات الحكم وتبعية وسلطات الحاكم والولاة ومهام كل منهم. وناشدت منظمات المجتمع المدني المحلية والإقليمية والدولية بدعم المتضررين من هذه الأحداث وتقديم يد العون للنازحين و قادة الإدارات الأهلية بقيادة مبادرات توقف الصراع والإقتتال بين المواطنين في الإقليم والدخول في تنفيذ إتفاق السلام.
وحذرت الرابطة فى بيان من تجدد الإقتتال وتدهور الأوضاع في شمال وجنوب دارفور وأشارت الى أنه ينذر بعودة الأقليم إلى مربع الحرب على النحو الذي كانت عليه في أعوام ماضية، الأمر الذي يستوجب الإسراع في تنفيذ إتفاق السلام وتنفيذ بند الترتيبات الأمنية وإعادة النظر في مواقع إنتشار قوات وجيوش حركات الكفاح المسلح بما يتسق مع نصوص الإتفاقية .
وقالت رابطة اعلاميي وصحفيي دارفور "اننا نراقب بكل اسف تدهور الاوضاع الامنية بدارفور وترصد عدد من الاحداث التي راح ضحيتها العديد من المواطنين في مناطق بمحليتي طويلة بشمال دارفور و قريضة بجنوب دارفور في ظل عجز اجهزة الدولة في إيقاف هذه الأحداث وملاحقة مرتكبيها وفرض هيبة الدولة الأمرالذي جعلها تتكرر بشكل متسارع
وزادت الرابطة بالقول "ظللنا نتابع ضعف تحركات الحكومة في ادارة الولايات والاداء الضعيف لولاة الولايات في ادارة ملفات الولايات الأمنية والاقتصادية وملف الخدمات. وعدم تشكيل حكومات للولايات خلق فراغ اداري كبير وخلل كبير في ادارة الامور ومحاصرة الأزمات.
مداميك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.