فيلود: لم نكن موجودين في المباراة ونعد بتحسين الأداء الفترة المقبلة    رويترز : حمدوك رهن الاستمرار في منصبه بتنفيذ الاتفاق السياسي الأخير    (حمدوك) يوجه بالتحقيق في اقتحام قوات شرطية لمستشفيات واعتقال جرحى    للمرة الثانية.. قوات إثيوبية تهاجم الجيش السوداني    رصد أول إصابة بمتحور (أوميكرون) في السعودية    قرار لحمدوك بإنهاء تكليف وتعيين وكلاء الوزارات    اليوم يبدأ.. السعودية ترفع تعليق القدوم من 6 دول بينها مصر    حاجة (لجنة) اتصبري!    الغربال ل(السوداني): اعتذر للجميع.. الهزيمة قاسية ونسعى لتصحيح الأوضاع أمام الفراعنة    شاهد بالفيديو: مشاعر الرئيس السوداني "البشير" لحظة مشاهدته تلاوة البيان الأول    شاهد.. لاعب كرة قدم شهير يصد لصاً دخل ليلاً عقر داره!    تصريح صادم من هند صبري.. "لا أتقبل النقد بسهولة"    المستشفى البيطرى بالجزيرة يكشف عن قصور بمسالخ اللحوم    مناوي يؤكد وفاة 20 امرأة حامل بالتهاب الكبد الوبائي في شمال دارفور    ضبط شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وترويج المخدرات    مصرع ستة أشخاص وإصابة إثنين آخرين بطريق شريان الشمال    جامعة الخرطوم تكشف موعد استئناف الدراسة    توقيع عقد سفلتة طريق الأندلس بمحلية كوستي    الجزيرة:قرار بتشكيل لجنة للأمن والطواريء بمشروع الجزيرة    توقيف متهم بحوزته أدوية مهربة    مصر تهزم لبنان بصعوبة في كأس العرب    اكلنا نيم وشمينا نيم    جدل حول زوجة محمد صلاح.. لماذا تسلمت جائزته؟!    حظر السفر الشامل لن يمنع انتشار ميكرون    السودان..وزارة الطاقة والنفط تصدر بيانًا    جديد تويتر.. حظر مشاركة الصور الشخصية دون موافقة    حصيلة جديدة بإصابات كورونا في السودان    شاهد بالصورة.. نجمة السوشيال ميديا الأولى بالسودان أمل المنير تفجرها داوية: (2022 عرست أو ما عرست بمشي شهر العسل براي)    اقتصاديون: حكومة حمدوك أخفقت في الملفات الاقتصادية الداخلية    الكهرباء:تخفيض في ساعات القطوعات    السعودية تصدر قرارات جديدة تشمل 17 دولة تتعلق بالتأشيرات والإقامة    شاهد بالفيديو: مُطرب سوداني يتعرض للطرد من الحفل .. تعرَّف على السبب    بالصورة والفيديو.. في إحدى المدارس السودانية.. رجل يقدم فاصل من الرقص مع طالبات ثانوي داخل الحرم المدرسي.. و علامات الاستفهام تتصدر المشهد!    30 نوفمبر.. (الديسمبريون) يرفضون التراجع    السودان يشارك في البطولة العالمية لالتقاط الأوتاد بسلطنة عمان    تراجع طفيف في بعض أصناف السلع بالخرطوم    رحم الله عبد الرحيم مكاوي وأحسن فيه العزاء وجبر المصيبة وأعظم الأجر    تقرير:الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بالعالم    السجن (20) عاماً لشاب أُدين بالإتجار في حبوب (الترامادول)    السعودية ترصد أول إصابة بمتحور "أوميكرون" لمواطن قدم من دولة في شمال إفريقيا    سراج الدين مصطفى يكتب : شاويش والسقيد .. اللغز العجيب!!    التأمين الصحي بالنيل الأزرق يدشن فعاليات التوعية بالمضادات الحيوية    مطالب بزيادة مساحة القمح في للعروة الشتوية    إدانة شاب احتال على نظامي في أموال أجنبية    مميزات جديدة تهمك في Truecaller.. تعرف عليها    الحزن يخيم على أهل الوسط الفني وفاة بودي قارد مشاهير الفنانين في حادث سير أليم    سر لا يصدق في الفشار.. مادة عازلة قوية تحمي من الحرائق!    المرض يمنع متهمين من المثول أمام المحكمة في قضية حاوية المخدرات الشهيرة    لجنة الأطباء تعلن إصابة (98) شخص خلال تظاهرات الأمس    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    السودان في اختبار صعب أمام الجزائر    كسلا: تسجيل (210) حالات بالحمى النزفية    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من المتمة الي مأرب في اليمن .. من هنا مر الجنجويد
نشر في الراكوبة يوم 03 - 09 - 2021

1.ربما أعتذر من عضو مجلسنا السيادي السيد محمد حسن التعايشي على استخدام لفظ الجنجويد ، اللفظ الذي هدد بشأنه صاحب المنصب التشريفي الشعب السوداني من مغبة مجرد النطق به. هذا برغم خشيتنا المشروعة بأن يكون الاخ التعايشي نفسه قد تجسّر زعم المعاناة من جرائم الجنجويد للحصول على جواز الملكة أليزابيث .
2.في بواكير الأزمة السودانية في دارفور كتبت في موقع سودانيز اونلاين محذراً و مذكراً بأن ما يحدث في دارفور من جرائم الجنجويد هي نسخة و امتداد للجرائم التي ارتكبت بحق أهلنا في المتمة قبل أكثر من القرن جفت الدماء و لكن لم تجف الدموع من مقالي أحفاد شهداء المتمة – و كلنا أحفاد اولئك الشهداء .
يقيني ان الهاجس النفسي أو على الاقل التحفظ الذي دام لعقود بين مكونات الشعب السوداني في شمالنا النيلي و غربنا مبعثه مذبحة المتمة، و في ذلك تعميم مخل و مجحف اضر أيم الضرر بحملتنا الوطنية .
فالضحايا سودانيون عزل سواء كانوا في المتمة أو جبل مرة أو الجنينة أو شوارع الخرطوم ، بينما المجرمون الأوباش والمتعطشون للدماء ملة واحدة وإن اختلفت الحقب .
3.العقيدة القتالية للجيش الباكستاني تقوم على حماية الحرمين الشريفين في مكة المكرمة و لمدينة المنورة كأولوية قصوى ثم حماية الشعب و التراب الباكستانيين في المقام الثاني (يا لها من عظمة).
مع ذلك لم يشترك الجيش الباكستاني والذي يعتبر الجيش العاشر عالميا من حيث القوة في الحرب التي شنها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على الشعب اليمني .
لم يجد الباكستانيون ما يهدد الحرمين الشريفين ، رغم إدراكهم لمخططات حكومة الملالي في طهران
أما مصر عبدالفتاح السيسي والتي قواتها مازالت في الطريق (اي مسافة السكة) كما تفضل الرئيس المصري قبل خمس أعوام ؛ قد اتعظت من تجربة عبدالناصر الفاشلة في اليمن .
4.أما الرئيس البشير الذي صنع مليشيا الجنجويد لمحاربة حركات الكفاح المسلح اولا ثم قام بتقنينها بلي عنق القانون و ذلك لحماية نفسه من الجيش السوداني ومن المعارضة داخل حزبه المؤتمر الوطني؛ وجد في الحرب على الشعب اليمني ضالته في ظل الأزمة المالية والعزلة الدولية والأقليمية التي كان يعيشها في بعض دول غرب افريقيا رأيت وبأم عيني كيف كان الشباب من تلك الدول يتركون اعمالهم كسائقين و عمال أشغال شاقة للسفر الي السودان بغرض الإنضمام للأفواج التي ترسل الي اليمن لقتل الناس هناك من اجل حفنة دولارات يجنيها البشير واعوانه.
5.أحزنني ما كتبه الجسور والبروفيسور زهير السراج يوم أمس الاول في معرض مطالبته بالانسحاب من اليمن عندما وصف المشاركين في جرائم القتل هناك بقواتنا.
أخي زهير السراج؛ هؤلاء الأفراد ليسوا من قواتنا السودانية انما هم من مليشيات الرئيس المخلوع والذي تاجر بها ردحاً من الزمان ليشرب البشير نفسه من الكأس الذي سقاه للآخرين وليواصل البعض جني الدولارات الملطخة بدماء اليمنيين بينما السودانيون الذين ما ذكر الشرف ولا الكرم إلا ذكروا ؛ يجنون العار بين الشعوب والأمم.
6.وبصرف النظر عن تفسير البعض للدوافع؛ قد لعبت قوات الدعم السريع دوراً مهماً في الإطاحة بنظام البشير ومازالت تساهم في حماية الثورة السودانية من تهور العسكريين الإنقلابيين والمدعومين من قبل فلول النظام البائد ؛ إلا أنني انصح أخي الفريق أول عبدالفتاح البرهان، بإنهاء تواجد المقاتلين بإسم السودان في اليمن وتنقيح قوات الدعم السريع من الأجانب القادمين من دول غرب افريقيا مع دمج العناصر السودانية من قوات الدعم السريع في قواتنا المسلحة .
سيدي رئيس المجلس السيادى لقد بلغتك !!
و الي حين قيامك بتلك الخطوات؛ دعني أبحث عن كلمات أعتذر بها من الشعب اليمني.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.