«سد النهضة»: إثيوبيا تتقدم خطوة جديدة… وتدعو مصر والسودان ل«الحوار»    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المائدة المستديرة .. احذروا الغواصات    سلفاكير يستقبل نائب رئيس مجلس السيادة    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    توني يفنّد الحقائق بشأن مفاوضات تجديد عقده مع المريخ السوداني    بعدد (1251) صحفياً وصحفية.. بدء إجراءات انتخابات نقابة الصحفيين السودانيين    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    دار المحامين .. تفاصيل ماحدث    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    الترويكا تدين محاولة تعطيل ورشة الإطار الدستوري الانتقالي    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    التجارة : خروج الوزارة من الرقابة السلعية وراء انفلات الأسواق    تمويل مفتوح من البنك الزراعي لمزارعي القضارف    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    أستاذ جامعي سوداني: الجميلات من الطالبات بزيدهن 10 درجات إضافية في التصحيح لانو الجمال لازم يُقيّٓم    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    الإرصاد تتوقع هطول أمطار وتحذر    برمجمة قطوعات الكهرباء ل10 ساعات بالبحر الأحمر    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وما أدراك ما إكسبو – الجزء 14
عبدالدين سلامه
نشر في الراكوبة يوم 03 - 10 - 2021

محنة الجالية في مشاركة بلادنا بإكسبو ، أقحمت نفسها حتى في النقاشات العفوية التي يجتمع فيها أبناء الجالية في كل مكان ، خاصة بعد الجدل الكبير الذي أثاره غموض تصرفات الجهة الخفية الممسكة بالملف والتي ترتدي اللجنة السّفاح قناعا يمضي بتبرير قلة الخبرة في تشويه كل مابناه أبناء الجالية من آمال وتطلعات وأمنيات برد الجميل في هذا الحدث الذي ازدانت فيه كل دول العالم بأبهى حللها ، إلا دولتنا التي أعادتنا إلى عصر ركوب الحمير كرؤية لمستقبل جاءت لتتلاقح به مع دول رسمت لوحات تخلب الألباب في أشكال أجنحتها المعمارية ورؤاها المبدعة من وراء تلك الأشكال .
ذات العدوى المزعجة اجتاحت الليلة الاستثنائية التي أقامها رمز الجالية السيد / علي اسماعيل ، رئيس رابطة أبناء كردفان بالخارج ، الأمين الأسبق للجالية السودانية بالامارات ورئيس شئون الأندية ، في منزله العامر بمردف دبي ، احتفاءا بالسفير محي الدين سالم وحضور معظم رؤساء الأندية وأعيان الجالية ، وأبناء كردفان ، ومنهم من ملأت صورة لقائه برئيس الوزراء في الأيام الفائتة الأسافير ، لتهاجم الحوارات الجمعية والمنفردة جرثومة جائحة جناحنا المشارك في اكسبو المتحورة الشيدة الفتك بالصورة الذهنية التي أرادها الشعب لوطن لايستحق مايحدث ، وتحتاج من مسؤولي الجالية والحادبين على مصلحتها ، التدخل السريع لانتاج اللقاح الناجع ، من أنديتهم التي حان وقت لعب دورها الإجتماعي الحقيقي ، فالإحساس بالمسؤولية ، وتوحّد رؤى مجلس الجالية مع العديد من مكوناتها لأول مرة ، واقع يجب استثماره لاعادة الجالية إلى سيرتها الأولى التي حجزت بها مكانتها القديمة في قلوب كل الشرائح السكانية ، وفي مقدمتهم أبناء البلد المضيف ، وأن يتم العمل بهارموني وتجانس يعمل بجدية وتكاتف لنفض كل الأغبرة والبقع الغريبة التي علقت بالجالية ، ولايغير الله مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .
ولابد من بلورة هذا الإحساس بالمسؤولية ،إلى طاقات إبداعية تفجرها الجالية في خدمة العلاقات بين الشعبين الشقيقين ، وإبعاد المحاصصات السياسية والمناطقية التي تسبب دخولها في إعطاب مسيرتها، فالجالية بكفاءاتها المختلفة لاتحتاج وصاية ولاتدخل ، وعملها الأساسي عمل إجتماعي ، وتبعيتها الحقيقية لوزارة سيادية في دولة أكرمت الوفاد واستحقت احترام قانونها ، فاالاستفادة من اخطاء الماضي ، يجب أن تكون بداية للطريق الطويل الذي دون شك لن يكون مفروشا بالورود ، وإعادة صياغة صورتنا الذهنية أمام الجميع تحتاج الكثير ، وعلى الجالية تحسس أجنحتها التي يجتهد آخرون في قصقصتها لصنع وسادة وثيرة ينامون عليها .
وبالعودة لملف إكسبو ، فإن القنصلية السودانية بدبي ، شهدت احداثا حملت دلالات كبيرة ساعدت في إضاءة الكثير من الجوانب المعتمة ، وعودة المفوض العام في ذات الأسبوع ، لحضور حفل الافتتاح ومعها الزميل الرشيد سعيد الذي التقى ممثلي ( إعلاميي الجالية ) ، كأحد اجنحتها القوية على مدار تاريخها ، ليبلغهم بأن لجنة اكسبو لاتملك أية خطة إعلامية ، وأنها قامت بتعيين إبن الجالية ، الإعلامي الخلوق المحبوب ، الطيب عبدالماجد متحدثا رسميا لإكسبو ، وهي ورطة مقصودة لإعلاميي الامارات ضمن الورطات الكثيرة المؤجّل النّقاش حولها حتى انقضاء الحدث باتفاقهم جميعا ، فوضع جناحنا الحالي لايحتمل الخلافات ولا الإلتفات لمختلف المؤمرات والدسائس التي لاتشبه ثورتنا العظيمة في شيء ، والمكر السيء لايحيق بغير أهله ، فدعم الطيب عبدالماجد من جانب إعلاميي الجالية والوقوف بجانبه مهما كان رأيهم في إكسبو ، فرض عين لاكفاية ، وفي ذات الوقت ، دلل التعيين بحسب كثير من القراءات إلى التوريط ، فكيف يتم تعيين شخص لهذه المسؤولية بعد افتتاح الجناح ؟؟ وما القصد من إعلان هذا الخبر في تلك الجلسة التي تم فيها الحديث عن كل شيء ، إلا إجابات التساؤلات والأسئلة التي حملتها المفوض العام إلى الخرطوم ، ووعدت بالعودة بإجاباتها ، ولا مبرر لتصريح الرشيد سعيد بأن كل شيء جاهز ، دون أن يعرف أحد حتى الآن اسماء الفريق العبقري الذي تقيأ هذا المحتوى على الأقل كفريق سوداني ملك فرصة في جناح الفرص ويستحق فرصة حقه الأدبي ؟ ولا سر تصريحه بأن دور اعلاميي الجالية دور فردي كل يجود بما يستطيع ، وأن الدعم اللوجيستي سيتم توفيره لهم كمعينات أدائية للعمل مع ثلاثين تذكرة لدخول إكسبو !!!!!! وكأنما يقول لهم ( شكر الله سعيكم ) ، وكأنما الاعلاميون عندما مدّوا الأيادي بيضاء، ورموا كل مراراتهم القديمة مع جهاتهم السيادية كانوا يحتاجون لمن يقوم بتعريفهم بهذا الدور !! وكأنما لجنة إكسبو لاتوفّر أضعاف أضعاف تلك المعينات لكل صحفي وبلا مقابل !!! وكأنه لايري أن الجميع اجتمعوا واتفقوا مع قنصليته على برنامج عمل ينقذ مايمكن إنقاذه من ماء الوجه بعدما مرّ الافتتاح بكل مراراته ، وأين ذهبت المبالغ الضخمة التي تم جمعها ؟؟ ولماذا لايقوم مجلس الجالية الذي يقع الحدث في إطاره الإجتماعي والمجتمعي ، ومنطقته الجغرافية بدعوة ثلاث شركات معتمدة لتقييم ماتم من تشييد في الجناح الداخلي ، ويقوم الاعلاميون بتقييم مايتم عرضه من محتوى بواسطة ثلاث شركات إنتاج معتمدة ، ويتم تقديم كل ذلك للجهات المسؤولة بالوطن !!!! فالمبلغ الذي تم جمعه ، لو تم رصّه رصا في الطوابق الثلاث التي أهدتنا لها لجنة إكسبو مبنية جاهزة ، لما حملتها تلك الطوابق ، ولكانت خير تعبير وتجسيد لعبارة ( ارض الفرص اللامتناهية ) ، ولو كان سعادة وكيل الوزارة يعتقد أن كل الجالية فلول كما ذلّ لسانه عند الحديث عن جلب رعاية تجارها ، فله أن يعيد قراءة ملفات تاريخها ، وفي المعرفة عبر .
التطوع الذي أراده وكيل وزارة اعلامنا المغلوبة على أمرها ،من أبناء الجالية مردود عليه ، لأنه شخصيا لم يعمل متطوعا ولامفوضه العام ولا الطاقم العامل ولاحتى اللجنة السفاح ، ولو صحّت مسألة بيع امتياز بث احد الطوابق لشركة ،فإن السكوت على الأمر يبقى بلا مسمى .
ميزانية افتتاح الجناح ويومي احتفال الاستقلال والصداقة السودانية الاماراتية المملوكان أصلا للجالية كتقليد سنوي ، يجب أن يطالب بها رؤساء الأندية المنتخبين من قواعدهم ، من ميزانية إكسبو ، ويجب أن يشركوا كل عقول الجالية لتخرج الأحداث الثلاث بما يليق بنا ، ومسؤولية فضح مايحدث في جاليتنا ، وفي ملف جناحنا بإكسبو ، مسؤولية رؤساء الأندية الذين انتخبتهم قواعدهم وفوّضتهم بالحديث نيابة عنها ، لأن الكراسي مسؤولية والتاريخ لايرحم.
وقد بلغت
كسرات :-
– محنة المخترع الشاب ، المهندس محمد الفاتح ، مخترع جهاز كاشف الذهب الحديث وممثل بلادنا في معرض إكسبو بهذا الإختراع ، والتي دفعته للإستغاثة بأبناء الشعب السوداني عبر مختلف الوسائل لتذليل المصاعب المادية التي تهدد بحرمانه من المشاركة بهذا الجهاز الذي يتوقّع له أن يكون أحد ثمارنا ، مشاركتنا بإكسبو لولا ميلان الحال ، فلجنة إكسبو الحقيقية ستقدّم له وجبة يومية اثناء المعرض ، لكنه يحتاج تذاكر سفر واعاشه وسكن ، ألم يتبق في ميزانية إكسبو الضخمة ما يفي بتذاكره وإعاشته حتى لايفقد السودان هذه الفرصة التي بالتأكيد سيكون لها مابعدها ، وحتى نقول أننا بالفعل أنفقنا من ماتم جمعه للجناح في شيء مفيد ومقنع ؟؟!!
– عودة جهاز الأمن والمخابرات ضرورية جدا ، فغيابه كجهاز لا أشخاص ، هو ما أوصل بلادنا إلى ماوصلته ، فبلادنا أضحت ملعبا مستباحا لكل أجهزة إستخبارات العالم ، ولاتوجد دولة في العالم بلا جهاز مخابرات ، ولكن يجب أن نفرّق بين رفضنا ممارساته الداخلية تجاه المواطنين ، وبين المطالبة بحله لتصبح بلادنا عارية مستباحة ، فجهاز الأمن القوي القادر على فضح الدسائس والمؤامرات التي تحاك لتدمير الوطن من أصدقائه وأعدائه وابنائه ، ضرورة ملحة ، والأكثر إلحاحا هو ضرورة تعديل التشريع بما يتناسب مع المباديء الحقيقية لا المسخ المشوّه للثورة ، وبين بقاء الجهاز جهاز أمن وصمام أمان للشعب لا عليه ، وتحديد تبعيته بمايتناسب ودولة القانون ، وتحت سلطة أيّ من المكونين .
– القوات المسلحة والشرطة وكافة الأجهزة النظامية يجب النظر في القانون الحقيقي السيادي الذي تسير عليه ، ومهما كانت المبررات ، فإن سحب الحراسات في لحظة غضب وانفعال عن المسؤولين المدنيين ، يعدّ إهانة للمدنية وللثورة ولقواتنا العسكرية بمجملها ، وحسنا فعلت الشرطة التي تصرّفت بمهنية ورفضت ترك مال الشعب بلا حراسة ، فالحراسة تكون لهيبة المنصب لا الشخص ، ومن يحرس هوأحد أصحاب الحق ، ولايحق لأي شخص سحبه بغير موجب القانون ، لأنه ليس موظفا في شركة ، ولكنه موظف ليحرس مال وأرض وحدوووووود هذا المواطن بغضّ النظر عمّا بدر منه ، وهذا هو الفرق الشاسع والتوازي الأبدي بين دولتي المدنية والعسكر ، فدولة المدنية دولة قانون ، كل شيء فيها يؤخذ بقانون الدولة لا قانون الغاب والانفعال وسحب الحراسات وتراشق الاتهامات ، ومايحدث من الطرفين المدني والعسكري من ملاسنات ، خصم كثيرا منهما ، وكشف للشعب بمختلف أطيافه ما ان كان المتلاسنون يستحقون تمثيله وتمثيل ثورته !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.