ابراهيم جابر يختتم زيارته لكل من جمهوريتي الغابون وغانا    ما الذي يزعج القحاتة في حوار كرتي ؟    تنفيذ برنامج الرماية التدريبي لقوة حفظ الأمن بدارفور    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 26 مايو 2022م    الانتباهة: عجز حكومي في تجهيز رواتب مايو    الحراك السياسي: عقوبات تصل إلى"الفصل" لموظفي هيئة مياه الخرطوم    الغرف التجارية تبحث زيادة حجم التبادلات التجارية مع تركيا    حاول طعن فرد شرطة.. ضبط المتهم الرئيسي في جريمة سرقة بكسلا    (تلف) مستند اتهام أساسي في قضية فتوى قتل المتظاهرين    (10) أسباب لنقل عدوى "جدري القرود" من الشخص المصاب    بعثة المنتخب تودع الخرطوم متوجهة إلى المغرب    الدفع بالدولار .. تعرّف على الأماكن المرغوبة لشراء العقارات بالخرطوم وخيارات المغتربين    الأهلي شندي يعود للتدريبات بقوة    طعن فى جمعية هلال الساحل.وسحب الثقة .واللبيب بالاشارة يفهم …    البرهان من الحدود الشرقية: القوات المسلحة لاتحتاج وصية    الدفاع المدني يحتوي أكبر حريق في ميناء سواكن    شاهد بالفيديو.. طفل سوداني بدع في العزف على آلة الإيقاع.. الفنان يبدي اعجابه الكبير به وجمهور مواقع التواصل يتنبأ له بمستقبل باهر    شاهد بالفيديو.. المذيعة السودانية رشا الرشيد تغني لأول مرة بأجمل الأغنيات السودانية (مبروك عليك الليلة يا نعومة) وهذا رأي الجمهور في صوتها    شاهد بالفيديو.. خلال بروفة لإحدى حفلاتها الجماهيرية.. الفنانة هدى عربي تظهر بأزياء مثيرة للجدل وتنال حظها من الردم    شاهد بالفيديو والصورة.. عريس سوداني يعرض لحظات رومانسية له مع عروسته يتبادلان فيها الأحضان واللحظات الجميلة والخلافات تضرب مواقع التواصل بسبب المقطع    الالية الثلاثية تلتقي توت قلواك مبعوث الرئيس سلفاكير    اتحاد الكرة يؤكد اهتمامه بتطوير التحكيم ورفع قدراته    بعد حسم صلاح أمره مع ليفربول.. ماني يرد على "سؤال الاستمرار"    الكشف عن أرقام صادمة لضحايا حوادث الطرق    خطر يهدد هواتف آيفون عند إغلاقها    شاهد بالفيديو.. الفنانة ندى القلعة تغني (كدة كدة يا التريلا) وتضيف لها أبيات جديدة قام بصياغتها أعلى المسرح    28 لاعبا في قائمة الأهلي المصري لمواجهة الوداد بنهائي دوري الأبطال    سوداكال يضع شرطا لسداد مديونيات المريخ    القضاء يعيد ألف ضابط شرطة الخدمة    إحباط مخطّط لاغتيال"جورج بوش"    المالية توكد حرص الدولة على تطوير القطاع الزراعي بالبلاد    الشؤون الدينية بالنيل الأزرق توزع مكتبات للمجمعات الإسلامية    تراجع شراء الدقيق من المطاحن ل(40%)    واقعة أليمة .. وفاة أب مصري بعد نصف ساعة من رؤية جثمان ابنه    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    بعد رفضها الغناء.. الشركة المنظمة ألغت الحفل إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بالشمالية    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المصير المحتوم لانقلاب (المقايضة)..!!
نشر في الراكوبة يوم 09 - 11 - 2021

أما أن تستمر هذه الشمولية الجاهلة أو أن يموت الشعب السوداني..! لا خيار ثالث. . فهذه معادلة (لا فصال فيها) وقد تسبّب الفلول في هذا الوضع الذي لا مفر من تحمل تبعاته.. وكان سارتر يقول (بيني وبين البرجوازية ثأر لا ينتهي إلا بموتي أو موتها).. ولكن نحن لا نتحدث عن ثأرات.. إنما نتحدث عن وطن بيننا وبين الفلول..وبيننا وبينهم الحرية والعدالة والسلام والحُكم المدني..! وشعب السودان لا يمكن أن يسمح بأي تطبيق جاهل لوصفات (مستوردة) من قريب أو بعيد خلف الحدود.. جفت الأقلام وطويت الصحف..!
ماذا تبقّى لانقلاب البرهان غير محاولة تكرار أحداث رواندا الدامية وإطلاق يد الفلول في رقاب الشعب..!! هذا هو نموذجه في فتح الإذاعات والتلفزيونات القومية و(التابعة) للتحريض على قتل المدنيين..ولا فرق بين هذا وبين إذاعة وتلفزيون (ميلي كولنز) "راديو الكراهية" في رواندا الذي كان يحرّض على القتل ويقول أن القبور لا زالت فارغة تنتظر المزيد؛ ومجلة (كانغورا) التي تنشر قوائم الذين يتوجّب قتلهم وعناوين الكنائس التي يختبئ فيها الهاربون من الموت..! لا فرق فالناس الآن في السودان يقتلون في الشوارع ويعتقلون بالفرق المدجّجة بالسلاح في منتصف الليالي أمام أطفالهم ويساقون إلى أماكن مجهولة..في صورة صارخة للخطف الجنائي والإخفاء القسري.. ويعذبون .. والتعذيب أنواع والسوابق موجودة لا تزال رياحها النتنة ومأساتها الأليمة تلفح الذاكرة الوطنية بشواظ من لهب..ولازالت بيوت الأشباح شاخصة وقد جرى (تأهيلها) وإعادتها للخدمة..!!
لا فرق بين فعائل قادة الانقلاب وجماعتهم عما فعله (فيليسيان كابوغا) صاحب إذاعة وتلفزيون الكراهية وهو نفسه مالك الشركات الرواندية التي قامت باستيراد (كميات كبيرة من المناجل) التي يتم استخدمها في جزّ الرءوس..حتى أن طلبياته الضخمة أحدثت شحاً في (مخزون المناجل العالمي) مع اختلاف الاستخدام بين جز الأعشاب وجز الرءوس..!! انقلاب البرهان يريد أن يعيد ما حدث في رواندا عام 1994 عن طريق التحريض وعن طريق قتل المتظاهرين السلميين بالرصاص وإصابة العشرات ومنعهم من العلاج ومطاردة الجرحى ودماؤهم تسيل.. والمليشيات تطاردهم من شارع إلى شارع مثلما كانت تفعل مليشيات (انتراهاموي) في رواندا..والبرهان يقوم بتبعيض الشعب السوداني وتقوم القوات التي يرعاها بالضرب والمطاردة والاعتقالات المفتوحة في صف مؤيدي الثورة دون سواهم .. في حين يستدعي آخرين من أنصار فئته السياسة للوزارات ولمناصب الدولة ودواوين القضاء والسفارات والجامعات والنيابات والمؤسسات..والذين يعتقلون الناس الآن لا يشهرون هوياتهم حتى يعلم المُعتقلون المدنيون وأهلهم -على اقل تقدير- هل هؤلاء الجلادين الذين يلاحقونهم بالضرب والزجر والسحل يتبعون للدولة.. أم إنهم يقومون بهذه الاعتقالات من عندياتهم وبمزاجهم..؟! هذه هي وعود انقلاب البرهان بإصلاح مسار الفترة الانتقالية…!!
ما يجري الآن يكشف أن الانقلابيين يظنون أنهم يمكن أن يفتكوا بالسودان..وهذا أول انقلاب ربما في تاريخ الانقلابات يتم تنفيذه من أجل (أغراض شخصية) خاصة بمن قاموا به.. ولإراحة ناهبي مال الدولة ومواردها..! ويريد أن يضع السودان بكامله وحكومته المدنية (رهينة) من اجل حماية بضعة أشخاص (وليكن في الذاكرة فض الاعتصام وما أعقبه من تصريحات وإجراءات مُعلنة للذين أمروا به وما حدث قبل ذلك من جرائم حرب ومجازر.. ثم وقائع لجنة تفكيك الإنقاذ واسترداد أموال وأصول الدولة)..ولا صلة لهذا الانقلاب بأي دوافع وطنية أو سياسية (وطبعاً ليس في الدنيا أي تبرير لانقلاب على حكم مدني) وهو انقلاب (للمقايضة) بين الوطن وبين أفراد ضاق عليهم الخناق بسبب ما فعلوه حالياً وفي سابق عهدهم.. وأرادوا كما يظنون (تحسين موقفهم التفاوضي) والهروب من تسليم رئاسة المجلس السيادي للمدنيين من اجل (الخلاص الفردي)..! فقل لي ماذا فعل الانقلاب على صعيد ما يخدم الانتقال المدني للديمقراطية..؟ أو ما ينفع الوطن وأهله في أمنهم ومعيشتهم وصحتهم وتعليمهم..؟!! هل يتحدث قادة الانقلاب عن التنمية أو عن محاربة الفساد واسترداد أموال الدولة ومواردها أو ترقية حياة الناس (بدلاً من قتلهم)..؟! كل قرارات الانقلاب لم تخرج عن الضرب والاعتقالات وتشليع مؤسسات الانتقال وطرد العاملين من وظائفهم وتعيين الفلول في مناصب الدولة..!! إنهم يريدون فقط حماية أنفسهم وأن يتربعوا على الجماجم..ويظنون أنهم يمكن أن يرهبوا السودانيين حتى يطأطئوا رءوسهم ويبصمون على رئاسة البرهان الذي لا يعلم أحد بأي صيغة يحكم البلاد وهو لم يعيّن نفسه حتى الآن (ولو شكلياً واغتصاباً) رئيساً للدولة أو لمجلس انقلابها…! فهل كان متصوراً أن يقوم شخص أو حفنة أشخاص بانقلاب بعد ثورة ديسمبر ..والشواهد ماثلة أمامهم (حتى في 30 أكتوبر القريب) الذي لم تجف حتى الآن دماء شهدائه ومصابيه..؟! لا يوجد خيار ثالث..أما أن يكون هذا الوطن للسودانيين وأما أن تقتل شراذم فلول الإنقاذ والمليشيات كل الشعب ويجلس على القصر الخاوي مناوي وجبريل والتوم هجو ومسار ونهار والتجاني السيسي وحميدتي والبرهان وكباشي…!!
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.