دبي و اوهورو يختتمان زيارتهما الي البلاد    قطار ثوار عطبرة يصل الى شمبات    البرهان يتسلم وثائق الفترة الإنتقالية لبدء فترة جديدة    مهلة 90 يوما من أمريكا لهواوي    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    الاتحاد الأفريقي: الاتفاق السوداني إنجاز تاريخي عظيم    بل هي من محامِد الدكتور إبراهيم البدوي !! .. بقلم: د. هويدا آدم الميَع أحمد    التوقيع على وثيقتي الاتفاق السياسي والاعلان الدستوري    تاريخ السودان المعاصر (1954- 1969م) .. تأليف: البروفيسور فدوي عبد الرحمن علي طه .. تقديم: أ. د. أحمد إبراهيم أبوشوك    "يا الطاغية" - اليوم إستقلالنا .. شعر: دكتور عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    خبير: بعد التوقيع سنبدأ الإصلاح بنوايا صادقة    نثر بذور مراع بأطراف الخرطوم    مواكب شعبية تطوف ولايات السودان احتفالاً بالتوقيع    إرتفاع الايرادات المالية الصينية 1.79 تريليون دولار    الاقتصاد الأمريكي بحاجة إلى خفض أسعار الفائدة    عودة الافواج الاولى من الحجيج للبلاد    الناير : إيجابيات كثيرة تنتظر المرحلة المقبلة    لقاء مغلق يجمع تشاووش أوغلو والبرهان في الخرطوم    مبادرة نحو سودان أخضر لحفظ التوازن البيئي و تشجير سودان المستقبل .. بقلم: حوار عبير المجمر (سويكت)    70 لجنة فرعية لمتابعة الأداء الحكومي    قطاع الكهرباء ما بين عودته كهيئة عامة وتحوله إلي شركة موحدة .. بقلم: د. عمر بادي    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    في ذكري الادب السودني الحديث واخرينالي علي المك .. بقلم: هشام عيسي الحلو    آن الأوان أن نعدل نشيدنا الوطني .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    آراء الإقتصاديين حول متطلبات الحكومة المقبلة    منظمةالصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة    صغارالسن الناجون من السكتة أكثرعرضه للإصابة بالاكتئاب    إنقاذ 400 مهاجر قبالة السواحل الليبية بينهم 30 سودانياً    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    ود الجبل: الرياضة نموذج في الترابط الاجتماعي    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ريال مدريد يتخطى سالزبورج بهدف هازارد    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    الهلال يستهل مشواره بالرابطة ويختتمه بالهلال الابيض    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الثقافة: افتتاح مسرح نادي النيل الرياضي والثقافي    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التهاب بكتيري يقتل 2 ويصيب (700) شخص بالمناقل..الشرق والجزيرة والنيل الأبيض، سنار وكسلا والقضارف.. ياقلبي لا تحزن!..جهات رسمية تحظر على الأطباء التصريح بحقيقة الحُمى النزفية !!
نشر في الراكوبة يوم 29 - 05 - 2010

الخرطوم: الصحافة: عانت محلية المناقل بولاية الجزيرة، من ظهور إصابات وحالات مرضية، قال الأطباء إنها التهاب بكتيري حاد يصيب الجهاز الهضمي تسببه بكتيريا القولون. وتوفي مواطنان بمستشفى المناقل من جملة 650 700 شخص أصيبوا بالمرض، وشكلت وزارة الصحة بالولاية غرفة لمتابعة الوضع الصحي.
وأكد نائب المدير الطبي العام بمستشفى المناقل جمال مصطفى، لشبكة الشروق، أن الإحصاءات لديهم سجلت 650 700 إصابة، مشيراً إلى تلقيهم الحالات واستقبالها بالمستشفى منذ الشهر الماضي.
وأضاف ، ان أغلب الحالات تم شفاؤها داخل المستشفى، وأنه لم تسجل سوى حالتي وفاة، وطالب بتوفير العلاجات اللازمة لضمان شفاء المصابين في أسرع وقت ممكن.
وكشف استطلاع لشبكة الشروق وسط مواطنين بمستشفى المناقل التعليمي، عن معاناتهم من المرض وأعراضه.
من جانبها، أكدت وزارة الصحة بولاية الجزيرة مساعيها الحثيثة للحد من انتشار المرض.
وقال المدير العام أحمد البشير عبدالله، إن وزارته شكلت غرفة عمليات لمتابعة حالات الإصابة بالمرض وبقية أمراض الصيف في جميع المحليات لوضع المعالجات العاجلة وتوفير الأدوية والمعامل بجميع المحليات.
وشدد على أهمية مراقبة الأطعمة واصحاح البيئة والمياه لضمان صحة المواطن.
وقال مدير إدارة الشؤون الصحية بمحلية المناقل يوسف حمد، إن الغرفة التي تم تشكيلها بالمحلية تضم جميع الجهات ذات الصلة للعمل على اصحاح البيئة ورقابة الأطعمة والمياه.
وأضاف أن الأيام الأخيرة سجلت انخفاضاً في معدلات الإصابة بالمرض مقارنة بالأيام الأولى.
وأفاد المواطن قسم السيد خلف الله، إنه شعر بالأعراض المتمثلة في آلام حادة بالمعدة واستفراغ وإسهال مستمر، ما دعاه للحضور إلى المستشفى لإجراء الفحوصات وتلقي العلاج اللازم، لافتاً إلى وجود الكثيرين من مواطني المحلية يعانون ذات الأعراض.
النزفية)..تحت المِجهر
الكاتب/ صفية الصديق
شرق السودان والجزيرة والنيل الأبيض، سنار وكسلا والقضارف.. ياقلبي لا تحزن!
جهات رسمية تحظر على الأطباء التصريح بحقيقة المرض
الحُمى النزفية أو كما تسمى حُمى الضنك اجتاحت السودان منذ العام قُبيل الماضي في وقتتتأهب فيه كل الأسر لعيد الأضحى، إلا أن ضبابية الموقف وغياب التوعية بالمرض حرمهامن التمتع بخير كانت تنتظره طويلاً بالطوق التوعوي الذي ضربته وزارتي الصحة ووزارةالثروة الحيوانية حول حقيقة المرض والتعريف به منذ ذلك الوقت.
المواطن بعيد كل البعد عن المعلومات الحقيقية حول المرض، إلا أنه وقد عاد الحديث حوله بقوة بعودته مرة أخرى في ولايات السودان المختلفة منتقلاً عن تلك التي انتشر فيها في البداية، كان الحديث حول الحمى النزفية وعودتها. إليكم هذا التحقيق حول ماهية المرض والتحديات التي تواجه المرضى...
طبيبة: غياب الرعاية الأولية ونقص المعدات الصحية وتلاشي ثقافة البيئة أسباب وراء المرض
: قد تعترف وزارة الصحة بوجود المرض فتسارع وزارة الثروة الحيوانية لإنكار وجوده
خبير صحة عامة: المرض ظهر في 2001م وأكثر إصاباته وسط الأطفال وتصل الإصابة إلى العمى
: الحل بقيام إدارة متخصصة لصحة البيئة
تحقيق: صفية الصديق
تكتُم مقصود:
تدني صحة البيئة هو السبب الرئيسي في تفشي حمى النزفية، كما أن حياة الإنسان وصحته أقل درجة في قائمة الأولويات، والدليل على ذلك، التكتم والصمت الذي يمارسه جميع العاملين في الحقل الصحي، من طائفة المسئولين الذين يخافون على مواقعهم، متناسين أرواح الضعفاء الموضوعة بين أيديهم، مع علمهم ويقينهم بأن أخطار وتعريف المريض بنوعية المرض المصاب به أحد طرق العلاج، وتساعد كثيراً في تعجيل الشفاء .
السؤال الذي يطرح نفسه، لماذا تستعرض الوزارة حالة المرض في الدول الأخرى، ولم تذكر الحالة في السودان؟، هل المرض في حالة احتواء أم وباء؟؟. وما هو دورنا كمواطنين لحماية أنفسنا من انتقال المرض.؟. الإنسان السوداني كائن لا يتمتع بالحقوق الصحية الطبيعية التي يجب أن توفرها له الدولة، خصوصاً في وقتت تتفشى فيه الوبائيات. فالحمى النزفية انتشرت بشرق السودان، باعتباره أكثر المناطق المجاورة لدول العدوى، ولم يعد المرض حكراً على الجزيرة والنيل الأبيض، في ظل غياب سياسات محاربته (بهذه العبارات أفادتنا إحدى الكوادر النسوية العاملة في المنظمات الصحية بشرق السودان)..
خلفية:
في نهايات عام 2008م تصاعدت وتيرة وباء الحُمى النزفية في السودان، وقد تباينت وقتها المواقف ما بين وزارتي الثروة الحيوانية والصحة الاتحادية إزاء مرض (الحمى النزفية)، ففي الوقت الذي اعترفت فيه وزارة الصحة في ذلك الوقت بإصابة (77 ) حالة بعد مضيأكثر من أسبوعين على ظهور الحالات الأولى بولاية النيل الأبيض، أكدت مصادر طبية قريبة من الولاية أن المرض انتقل من الحيوان للإنسان، إلا أن وزارة الثروة الحيوانية أكدت خلو كافة الحيوانات بولايات السودان من مرض الحمى النزفية بحسب الفحص المعملي الذي قامت به الوزارة، ولأن الوباء لا يعرف الحدود ولا البروتوكولات والسياسيات فقد تمدد بكل من ولايات النيل الأبيض والجزيرة وسنار حيث بلغت جملة الإصابات 115 حالة إصابة، منها 58 حالة وفاة في ذات العام. ومنذ ذلك الوقت، أعلنت وزارة الصحة ولأول مرة، في ديسمبر من عام 2008م عن وفاة (79) شخصا وإصابة (229) بمرض (الحمى النزفية)، كما أعلنت الاستنفار لكل أجهزتها الطبية والمنظمات لاحتواء الحمى التي انتشرت بصورة وبائية في مناطق جنوب كردفان، حيث كان رأي الأطباء أن المرض سببه بعوضة معروفة تنتشر في جبال النوبة وهي تعيش في المناطق الرطبة. وتتركز حالات الموت والإصابة في المناطق حول مدن كادوقلي وهبيلة والدلنج، وظهرت الحالة الأولى للمرض في 22 سبتمبر الماضي، لكن وزارة الصحة الاتحادية لم تُبلغ بالمرض إلا بعد شهر من ظهوره..
مُعينات عمل:
كشفت ل(الأخبار) دكتورة هناء عيسى، من مستشفى القضارف، أن عدم توفر المُعدات المساعدة على تشخيص المرض، هو العائق الرئيس في تدنى مستوى تقديم الخدمات العلاجية، وان التدهور المريع في صحة البيئة من ابرز المسببات لتفشى المرض في ظل غياب الرعاية الصحية الأولية التي كثر الحديث عنها، وغياب حملات توعية وإصحاح البيئة على الرغم من ترديد الجهات الصحية، في تصريحاتها الصحفية بتهيئة المناخ ومكافحة المرض، لكن على الرغم من ذلك تأتي الى المستشفيات العمومية والخاصة، العديد من حالات المرض التي لا نعرف كيف نتعامل معها في ظل غياب الحماية الطبيعية لنا ككوادر مُعالجة من العدوى، بحيث هنالك كثافة وكثرة تردد المصابين من الأطفال والكبار المشتبه بهم. وأوضحت بأن الفريق الطبي الذي كان يعمل في تلك الأيام قد أصيب بالإرهاق من كثرة التردد، وأكدت لنا حدوث حالات إصابة (بالحمى الفيروسية)، على حسب تعبيرها. وقالت نحن في أمسّ الحاجة إلى جهاز استخلاص الصفائح الدموية لقلة أجهزة الفحص والاستخلاص بالولاية، وعليه يتم نقل دم طازج للمصابين لإنقاذ حياتهم، بدلاً من فصل الصفائح الدموية من مكونات الدم الأخرى. وفى ردها لنا بخصوص سؤالنا عن توجيه السلطات الحكومية بعدم التصريح لكافة الوسائل الإعلامية عن حقيقة تفشى (حمى النزفية) قالت أنا عن نفسي أصرح لكم للأمانة وانطلاقاً من أخلاقيات المهنة يجب إخطار المريض بنوعية المرض المصاب به، حتى يكون مشاركاً في العلاج..
مجموعة حُميات:
وتقول دكتورة تمون يوسف مختار، الاختصاصية بمستشفى كسلا، إن الحمى النزفية عبارة عن مجموعة من الحُميات التي تسببها في الغالب فيروسات، وتنتقل من إنسان لآخر عبر التواصل المباشر مثل (الإيبولا)، أو عبر الحشرات الناقلة مثل (الحمى الصفراء)، وأيضا قد تنتقل من الحيوانات مثل حمى (الوادي المتصدع)، وتنتقل من الحيوان للإنسان عبر التعامل مع الحيوان المريض، أو النافق، أو قد تنتقل من إنسان الى إنسان آخر عبر الحشرات الماصة للدماء (الباعوض). وأضافت بأن الحميات النزفية في السودان تسببها عدة أنواع من الفيروسات والتي أدت الى أوبئة كبيرة بعضها كان محصورا في مناطق محددة مثل (الايبولا) في جنوب غرب السودان في منطقة (أنزارا) عام 1976م، باعتبارها أول وباء، ومنها انتشر في بعض الولايات مثل وباء (الحمى الصفراء)، الذي ضرب كل من جنوب كردفان و(حمى الضنك) والتي انتشرت في بعض المناطق بالولايات الشرقية. وأشارت دكتورة تمون، إلى أن السودان يجاور دول حدثت فيها اوبئة حمى الوادي المتصدع، ولم يحدث وباء للإنسان في السودان، موضحة ان الباعوض الناقل للحمى النزفية هي باعوضة (الايدايجبتي) أو (الزاعجة المعدية) بجانب بعوض (الكيوليكس).
وحسب اللوائح الصحية العالمية لعام 2005م، والتي أصبحت نافذة في يوليو 2007م، فإن الدولة التي تحدث فيها أوبئة أو أي حدث ذو طبيعة، يمكن ان تمتد لغيره عليه الإبلاغ بذلك وهذا ما قامت به وزارة الصحة الاتحادية، عند ظهور حالات الحمى النزفية وفي حالة تأخر الدولة عن التبليغ، فإن الصحة العالمية تقوم بالإعلان عنها حيث يتم إخطار كل الدول مع التوصية بما يجب إجراؤه، وتترك للدول خيارات التعامل.
وتواصل دكتورة تمون، أنه ومنذ دخول المرض الى السودان نجد أن وزارة الصحة قد تعترف بالمرض بينما تسارع وزارة الثروة الحيوانية، بنفي وجوده وسط الحيوانات التي ينتقل منها للإنسان وواجبها الإسراع بحجز الحيوانات وإجراء عملية التطعيم وإغلاق منطقة تواجد المرض.
الشخص المُناسب:
وعلى الرغم من أنه كل يوم تجد أن صفحات الصحف قد تصدرتها أخبار تفشي الحمى النزفية بولايات شرق السودان، وبولاية كسلا تحديداً، إلا أن وزارة الصحة ولاية كسلا أكدت انحسار حالات الحمى النزفية والإسهالات. وأكد مدير عام الوزارة د.محمد على محمد الأمين في تصريح ل(الأخبار)، أن حالات الحمى النزفية هي حالات فردية، ووصف الحالات التى أعلن عنها في الصحف بالحالات التراكمية منذ بداية العام، مؤكدا أن معظم الحالات النزفية وافدة من ولاية بورتسودان، لكنه عاد وقال إن وزارته تستعد لوضع أسوأ مما عليه الولاية الآن، مشددا على ان وزارته تتعامل بجدية واهتمام مع كل الحالات المكتشفة. إلى ذلك، أكد خبير في مجال الصحة العامة بولاية الخرطوم -فضل حجب اسمه- وجود وتفشي حمي الضنك في مدينة بورتسودان وقال..يعود ذلك لكثافة أعداد البعوض الناقل للمرض، الذي يعرف باسم الإيدز الذي يتوالد في أطراف المدن، وأشار ذات المصدر إلي أن هذا النوع من الحميات ظهر في العام 2001م وإن حالات الإصابة تكثر في أوساط الأطفال وأحياناً يصاب الإنسان المصاب بالعمى، نسبة لتعطل شبكية العين جراء الإصابة بحمي الضنك. وأضاف بأن الولاية بها ثلاثة نوع من أنواع الناموس المسبب للأمراض وهي-
الأنوفليس والذي ينقل مرض الملاريا - الاديزاجيبشيان، ( الفرعوني ) النوع الناقل للحمى الصفراء في أفريقيا وحمى الضنك في بلاد الصحراء ،
والناموس العالمي وهو الكيوكليس الناقل للكلزار ويسمي بمصاص الدماء.
كما استعرض المحاور الأساسية التي يجب إتباعها لمكافحة المرض مكافحة الناقل، نشر الوعي الصحي بين المواطنين، اختيار النوع المفيد من المبيد القاتل للطور الناقل للمرض، التقصي الحشري ومعرفة مدى انتشار الحشرات الناقلة للأمراض في المنطاق الجغرافية المعينة، والتأكد من فعالية المبيد. وقلل ذات المصدر من فعالية المبيدات الحشرية المستعملة الآن، كما طرح حلولا لتفادي الموقف بقيام إدارة متخصصة لصحة البيئة، وأن تسند إدارتها خبراء وكوادر مؤهلة، وقال إن البلاد في حاجة إلى معالجة أوضاع واختيارالمناسبين في الأماكن المناسبة، وأشار إلى أن الصحة والغذاء والنظافة عنوان لحضارات المدن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.