الرئيس الشرفي يسلم المريخ حافز التأهل لمجموعات الأبطال    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    سياسة الإلهاء ومسلسل الفشل (4)!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    عضو مجلس الشركاء: الأوضاع في دارفور أسوأ من العام 2003    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    وجدي صالح لجنة التفكيك مهمتها تفكيك بنية النظام البائد    شاويش ل(الجريدة): عبدالوهاب جميل أراد الهروب من المحاسبة على تجاوزاته    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس بعثة المراقبين العرب إلى سورية: لمسنا تجاوبا من كافة الأطراف
نشر في الراكوبة يوم 28 - 12 - 2011

قال الفريق أول مصطفى الدابي، رئيس بعثة مراقبي جامعة الدول العربية إلى سورية، إن اليوم الأول من مهمة بعثته في مدينة حمص كان "جيدا جدا"، وأن "كافة الأطراف أبدت تجاوبا مع المراقبين".
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الدابي في نهاية اليوم الأول من مهمة بعثته في سورية قوله: "أنا عائد إلى دمشق لحضور سلسلة من الاجتماعات، وسأعود غدا (الأربعاء) إلى حمص. أمَّا باقي أعضاء الفريق، فسيمكثون في حمص."
وكانت الدفعة الأولى من المراقبين العرب، وقوامها 50 مراقبا، قد بدأت مهمتها في سورية الثلاثاء للتحقق من التزام السلطات السورية بتطبيق بنود مبادرة الجامعة العربية الهادفة إلى وضع حد للعنف المستشري في البلاد منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية ضد نظام الرئيس بشار الأسد في الخامس عشر من شهر مارس/آذار الماضي.
وكان الدابي قد وصل إلى مدينة حمص صباح الثلاثاء، واجتمع بمحافظها غسان عبد العال حسب وسائل الإعلام السورية.
وذكر موقع "شام برس" المقرّّب من دوائر صنع القرار في سورية أن وفد مراقبي الجامعة العربية "أنهى الثلاثاء أول يوم عمل له في حمص، حيث التقى المحافظ عبد العال، وزار المستشفى الوطني في المدينة، وتجوَّل في أحياء بابا عمرو والنزهة والنازحين وكرم الزيتون".
وكان الدابي قد أكَّد أن البعثة "ستتعامل مع الوضع في سورية كما تنص عليه توصيات الجامعة العربية، وليس بتوصيات أي جهة سورية".
وأضاف في تصريح لراديو "سوا" الثلاثاء، أن البعثة "لا تتعامل بتوصيات الحكومة، أو المعارضة السورية وإنما تتعامل بما تراه وتعايشه على أرض الواقع".
بدوره، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقرُّه العاصمة البريطانية لندن "إن الجيش السوري سحب 11 من دباباته من حي بابا عمرو بحمص، والذي شهد أعنف المواجهات يوم الاثنين".
وأردف المرصد قائلا: "إن العديد من الدبابات لا تزال موجودة في الحي، إذ أخفاها الجيش داخل المباني والمنشآت الحكومية، مشيرا إلى أن الجيش "أخفى إحدى دباباته في قاعة للاحتفالات".
وقال عبد الله عمر، المتحدث باسم المرصد، ل بي بي سي إن 20 ألف شخص على الأٌقل تدفقوا على شوارع حمص للترحيب بوصول المراقبين.
لكن شاهد عيان، عرَّف عن نفسه باسم "أبو رامي"، قال ل بي بي سي إن عدد المتظاهرين تجاوز 50 ألف شخص وأن قوات الحكومة هاجمتهم وقتلت ثمانية منهم".
وبثَّت رويترز لقطات فيديو، جرى تحميلها أيضا على موقع التواصل الاجتماعي "يوتيوب"، ويظهر فيها عدد من سكان حمص وهم يخوضون جدالا مع المراقبين، محاولين أخذهم إلى داخل حي بابا عمرو بالمدينة لرؤية "ضحايا هجمات القوات السورية"، كما قالوا.
وتنصُّ المبادرة العربية على سحب السلطات السورية لكافة القوات المسلحة من المناطق التي تشهد صدامات.
دفعة أولى
وكانت الدفعة الأولى من المراقبين العرب قد وصلت إلى سورية مساء الاثنين للوقوف على حقيقة الأوضاع في البلاد، حسب الاتفاق المبرم بين الجامعة والسلطات السورية.
كما وصلت إلى دمشق مؤخَّرا أيضا "بعثة متقدمة مكوَّنة من تسعة أفراد، وبحثت مع المسؤولين السوريين المتطلبات اللوجستية والأمنية اللازمة لضمان إنجاز بعثة المراقبين للمهمة الموكلة إليها على أفضل وجه.
وكان برهان غليون، رئيس المجلس الوطني السوري المعارض، قد قال "إن عددا من المراقبين الذين وصلوا إلى حمص لم يتمكنوا من التحرك فيها بحرية، بل أصبحوا سجناء لدى النظام السوري."
وأضاف: "نناشد القادة العرب الذين وضعوا هذه الخطة التدخل لإرغام النظام السوري على وقف هذه المذبحة."
مناشدة للتدخل الدولي
كما ناشد غليون الأمم المتحدة والزعماء الأوروبيين أيضا التدخل في سورية قائلا: "إن مبادرة الجامعة العربية جيدة، لكنها تفتقر إلى القوة اللازمة لتنفيذها".
ويقول جيم ميور، مراسل بي بي سي في لبنان، إن حمص "تشكِّل اختبارا بالنسبة لبعثة المراقبين العرب، إذ سيتحققون من خلال وجودهم فيها مما إذا كانوا فعلا يتمتعون بحرية الحركة، وما إذا كان هناك فعلا سلام لمراقبته".
وكان وليد المعلم، وزير الخارجية السوري، قد قال إنه يتوقع أن يؤيد المراقبون وجهة نظر الحكومة السورية القائلة "إن وراء أعمال العنف المتواصل في سورية عصابات مسلَّحة".
وتقول منظمة الأمم المتحدة إن أكثر من خمسة آلاف شخص قتلوا على أيدي القوات السورية منذ اندلاع الاحتجاجات في مارس/آذار المنصرم.
دبابة في حمص
المرصد السوري: سحب الجيش 11 من دباباته من حي بابا عمرو بحمص قُبيل وصول المراقبين
إلاَّ أن الحكومة السورية تواظب على القول إن قواتها تواجه "عصابات مسلَّحة"، وأن العنف أودى بحياة المئات من أفراد قوات الأمن على أيدي مسلَّحين في أنحاء متفرِّقة من البلاد.
قتلى في حمص
ميدانيا، قال ناشطون سوريون إن "قوات الأمن قتلت 30 شخصا يوم الاثنين في حمص".
وبالإضافة إلى القتلى الذين سقطوا في حي بابا عمرو، قال المرصد السوري إن 11 آخرين سقطوا في مناطق أخرى من المدينة.
وتقول التقارير الاخبارية إن عددا كبيرا من العسكريين قد انضموا خلال الأسابيع القليلة الماضية إلى ما يُعرف ب "الجيش السوري الحر" الذي يستهدف القوات الحكومية.
ونقلت وكالة رويترز عن أحد سكان حمص قوله: "يأتي العنف من مصدرين، فقد شاهدت العديد من سيارات الإسعاف وهي تنقل الجنود الجرحى في الأيام الماضية. فثمة جهة تستهدف الجنود."
من جانبها ، اتهمت الولايات المتحدة النظام السوري بتصعيد ما وصفته بأعمال القمع قبيل وصول مراقبي الجامعة العربية الى سوريا. وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية مارك تونر: "الوضع كان مرعبا خلال أيام عدة تصاعد فيها العنف. نحن بالتأكيد ندين تصعيد العنف".
وأضاف " النظام السوري استغل الأيام الاخيرة لتكثيف هجماته على بعض أحياء مدينة حمص ومدن أخرى قبل وصول مراقبي الجامعة العربية.
وأكد تونر ان "هذه الأفعال لا تنسجم مع الشروط التي تضمنتها خطة الجامعة العربية للخروج من الازمة في الثاني نوفمبر من تشرين الثاني الماضي او مع موافقة النظام السوري على حضور المراقبين في 19 ديسمبر/كانون الأول".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.