عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 15 أبريل 2021    اقتراح السودان قمة ثلاثية حول السد ينتظر استجابة الاطراف    السوداني: وثائق تكشف تخصيص النظام السابق ميزانية لشيوخ دين مقابل فتاوى مصرفية    رفع الحجر عن متهمي قضية (خط هيثرو) والسماح بمثولهم أمام المحكمة    تمبور يدعو لاغلاق حدود السودان مع (4) دول لمنع تدفق السلاح    (قحت) تكشف أسباب تأخر تشكيل المجلس التشريعي وتعيين الولاة    استقالة (14) من مديري إدارات وزارة الصحة بالقضارف    الطاقة: الجهود مُتواصلة لزيادة إنتاج الكهرباء خلال شهر رمضان    الغرفة الصناعية: توقف (24%) من المصانع بسبب الجبايات    الحراك السياسي: مدير مصفاة الخرطوم: الفلول وشركات توزيع وراء تفاقم أزمة الوقود    الأردن تعتمد مسالخ جديدة لاستيراد اللحوم من السودان    الاتحاد يسلم شهادات ورشة الوسطاء    بابكر سلك يكتب: قام يتعزز الليمون    الاتحاد يوضح الموقف الضريبي ويؤكد الشفافية المالية الكاملة    قناة الهلال تبث "ستاتي خالص" أسبوعياً في رمضان    محمد عبد الماجد يكتب: إمساكيات    الرشيد (من الآخر كدة)..!    أحمد يوسف التاي يكتب: للعبرة فقط    الشباب السعودي يخطب ود "سيف تيري"    في قضية خط هيثرو.. سجن كوبر يكشف عن اكتمال فترة حجر جميع منسوبي النظام البائد من كورونا    مخرج (أغاني وأغاني) يكشف تفاصيل الموسم الجديد    الجنينة.. حقيقة الصراع المتجدد    فرفور: لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان    يقع فيها الجميع... 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها    (فيس بوك) يزيل شبكات تواصل اجتماعي مصرية تستهدف السودان    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 15 أبريل 2021م    ارتفاع أسعار تذاكر الباصات السفرية.. وغرفة النقل: لا زيادة في التعرفة    اطلاق سراح 12 نزيلاً بسجن الروصيرص القومي    كندا تسعى لإنشاء مركز للتنمية ومشاريع إنتاج البذور الهجين في السودان    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 15 أبريل 2021    مانشستر سيتي يتخطى دورتموند ويضرب موعدا ناريا مع باريس    امساكية شهر رمضان في السودان للعام 1442 هجرية و مواقيت الصلاة و الإفطار    بايدن يعلن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول سبتمبر    ثغرة أمنية في واتساب ستفاجئ ملايين المستخدمين    شداد يجتمع مع لجنة تطبيع نادي الهلال    كورونا والعالم.. وفيات الفيروس تقترب من 3 ملايين    منها ضعف المعرفة الأمنية وسهولة تخمين كلمات المرور.. أسباب جعلت المصريين هدفا للمخترقين    الهلال يقترب من حسين النور    هكذا سيكون "آيفون 13"..وهذه هي التغييرات الملاحظة    المحكمة ترد طلب تبرئة المتّهم الرئيسي في قضية مقتل جورج فلويد    "حادثة الكرسي".. اردوغان يرد على رئيس الوزراء الإيطالي    سر جديد وراء الشعور بالجوع طوال الوقت.. دراسة حديثة تكشف    بعد غياب طويل.. فرقة الأصدقاء المسرحية تعود للعمل الجماعي    إصابات جديدة ب"كورونا" والخرطوم تتصدّر قائمة الوفيات    هل عدم الصلاة يبطل الصيام ؟ .. علي جمعة يجيب    مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها في أول أيام رمضان    تفاصيل مثيرة في قضية اتهام وزيرة بالعهد البائد لمدير مكتبها بسرقة مجوهراتها الذهبية    فرفور:لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان وأحرص علي لمة الاسرة    ريان الساتة: "يلّا نغنّي" إضافة لي ولدي إطلالة مختلفة    مقال تذكاري، تمنياتنا بالشفاء بأعجل ما يكون، الشاعر الكبير محمد طه القدال.    بحسب تقريره الفني.. فورمسينو يخلي كشف الهلال من المحترفين الأجانب والمجلس يبحث عن البديل    تطعيم أكثر من 93 ألف شخص ضد "كورونا" بالخرطوم    خطأ شائع في السحور يقع فيه كثيرون يبطل الصيام    شطب الاتهام في مواجهة مدير عام المؤسسة التعاونية للعاملين بالخرطوم    بدء محاكمة (19) متهماً من أصحاب محلات الشيشة    الشرطة: ضبط أكثر من (19) مليون حبة ترامادول مخدرة خلال العامين الماضيين    القبض على شبكات إجرامية في السعودية استولت على 35 مليون ريال نصباً    مذيعة تصف لقمان أحمد بأنه مستهتر وديكتاتور جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العقوبات تقوض دور دبي كمركز للتجارة الايرانية
نشر في الراكوبة يوم 19 - 02 - 2012

دبي (رويترز) - انتقل رضا وهو رجل أعمال ايراني في منتصف الثلاثينات الى دبي منذ عشر سنوات ليجرب حظه... ولفترة من الوقت نجح وبلغ حجم المبيعات في شركته لتجارة المعدات 70 مليون دولار لكن خلال الثمانية عشر شهرا الماضي تبدد معظم ما حققه.
وبلغت العقوبات الدولية المشددة على ايران بسبب برنامجها النووي المتنازع عليه ذروتها في استحالة أن يحول رضا مدفوعات عبر البنوك. يقول رضا ان ذلك اضطره الى الاستغناء عن 22 من طاقم موظفيه البالغ عددهم 26 وقطع علاقات العمل مع شركات كبرى مثل كوماتسو اليابانية.
وأضاف رضا الذي طلب عدم نشر اسمه بالكامل خوفا من أن يواجه مشكلات سياسية داخل ايران "اذا لم أتمكن من تحويل أي أموال كيف يمكنني أن أمارس نشاطي...
"منذ شهر انتهت أعمالي رسميا. نحن الان في وضع حتى لو سلمنا فيه البنوك أموالا مقابل قرض أو كمدفوعات فانهم لا يقبلونها لو كانت تخص بضائع متجهة لايران."
وصعدت الامم المتحدة ودول غربية العقوبات الاقتصادية على ايران خلال الخمس سنوات الماضية. وحظرت العقوبات النشاط التجاري مع الشركات الايرانية المرتبطة بالبرنامج النووي وجمدت أصولها وفرضت قيودا على التجارة والاستثمار في قطاع النفط الايراني.
لكن التجارة الايرانية انتعشت مع دبي المركز التجاري في المنطقة التي تقع على بعد 150 كيلومترا عبر الخليج.. وفي واقع الامر ربما دفعت العقوبات المزيد من الانشطة التجارية الى دبي.
وبلغ حجم اعادة التصدير بين ايران ودولة الامارات العربية - بضائع ترسل الى الامارات لتحمل على سفن متجهة الى ايران وبضائع ايرانية ترسل الى الامارات لتتجهة منها الى دول أخرى- 31.9 مليار درهم (8.7 مليار دولار) في التسعة أشهر الاولى من 2011 وفقا لاحدث بيانات تصدرها هيئة الجمارك الاماراتية. ولم تقدم الهيئة معدلا للنمو السنوي لكن في النصف الاول من 2011 ارتفعت قيمة البضائع الايرانية التي يعاد تصديرها بنسبة 36 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من العام السابق الى 19.5 مليار درهم.
ومثل ذلك نصيبا كبيرا من التجارة الخارجية الايرانية غير النفطية وبلغت واردات طهران التجارية 70 مليار دولار في السنة المالية المنتهية في 20 مارس اذار بينما بلغت صادرات غير النفطية 26.3 مليار وفقا لتقديرات صندوق النقد الدولي.
ومع ذلك بدأت العقوبات في الثلاثة شهور الماضية في التأثير على دبي بسبب العقوبات الامريكية الجديدة التي تبعد ايران عن معظم أنشطة النظام العالمي لتمويل التجارة. ولايزال معظم التجارة غير النفطية مع ايران مشروعا بموجب العقوبات لكن لو لم يتمكن التجار من الحصول على خطابات ائتمان أو أي شكل أخر للتمويل فلن يستطيعوا شحن البضائع.
يقول مهدي المواطن الايراني الذي يعمل في مكتب للصرافة في منطقة ديرة الصاخبة في دبي التي تعج بالمتاجر الصغيرة والشركات التجارية ان تدفق الاموال من والى ايران تباطأ بشكل كبير منذ أواخر العام الماضي "تغيرت الامور الان. الناس خائفون."
وتؤثر العقوبات على علاقات عميقة تمتد لاكثر من قرن من الزمن بين ايران ودبي. في أواخر القرن التاسع عشر عبر التجار الفرس الخليج الى دبي التي لم تكن حينها أكثر من قرية تعتمد على الصيد وساعدوا في وضع أسس مجتمعها التجاري النابض بالحياة. وانتجت الفوضى التي أعقبت الثورة الاسلامية في ايران عام 1979 موجة جديدة من المهاجرين الايرانيين لدبي.
وهناك نحو 8000 تاجر ايراني وشركة تجارية ايرانية مسجلة في الامارة وفقا لبيانات المجلس الايراني التجاري المحلي. وتقدر نسبة الايرانيين بنحو عشرة في المئة من سكان دبي البالغ عددهم مليوني نسمة.
ودمرت خطوتان أمريكيتان أكثر من أي شيء اخر العلاقات. في 21 نوفمبر تشرين الثاني أعلنت واشنطن ايران منطقة "لغسيل الامول تشكل مصدرا رئيسيا للقلق" مما يجعل تعاملات البنوك العالمية التي لها انشطة في الولايات المتحدة مع البنوك الايرانية ينطوي على المزيد من المخاطر القانونية .
وفي 31 ديسمبر كانون الاول وقع الرئيس الامريكي باراك أوباما مرسوما بقانون بفرض عقوبات على المؤسسات المالية التي تتعامل مع البنك المركزي الايراني وهو القناة الرئيسية لعائدات النفط الايرانية. وستمنع المؤسسات التي تطالها العقوبات من التعامل مع أسواق المال الامريكية.
وبالنسبة لكثير من البنوك في دبي وفي أنحاء العالم جعل الاجراءان تمويل حتى أكثر أشكال التجارة براءة مع ايران مخاطرة باهظة الثمن. وقال مصرفيون في بنوك خاصة ان مصرف الامارات المركزي طالب البنوك المحلية بوقف اصدار خطابات ائتمان للشركات الايرانية.
وربما أسهمت رياح التغيير السياسية داخل دولة الامارات في الحظر. يقول كريم سجادبور الخبير في الشؤون الايرانية في مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي انه حتى وقت قريب اختلفت دبي مع أبوظبي القوة الرئيسية الاخرى في الامارات حول أسلوب التعامل مع طهران.
وأضاف "فضلت ايران منهجا أكثر مرونة يضع الاعمال في المقام الاول وكان لدى أبوظبي مخاوف كبيرة حول البرنامج النووي الايراني وطموحاتها 'الامبرايالية' في الخليج الفارسي وتزايد عدد الرعايا الايرانيين المقيمين في الامارات."
وتابع سجادبور أن تشديد العقوبات الدولية وتزايد نفوذ أبوظبي داخل الامارات بعد أن قدمت حزمة لانقاذ دبي من أزمة ديون في 2009 يعني أن الامارات الان "تتحدث بصوت واحد هو صوت أبوظبي في تعاملاتها وخلافاتها مع طهران."
وداخل سوق الذهب في أبوظبي وهو مركز اقليمي لتجارة المجوهرات يقول التجار ان الصعوبات في تحويل الاموال تقوض تعاملاتهم مع ايران.
يقول تاجر ايراني "كنا نرسل 100 كيلو من الذهب... لطهران. توقفنا منذ شهرين. لا يمكنني أن أرسل أي شيء الان. تجار الجملة في ايران يشترون الان من تركيا."
كما تعاني التجارة في خور دبي وهو مجرى مائي ضحل يمر في الجزء الشمالي من الامارة حيث تنتظر الزوارق الشراعية الخشبية لتحميلها بصناديق الملابس والادوات الكهربية المنزلية قبل أن تتوجه عبر الخليج الى ميناءي بندر عباس وجزيرة كيش الايرانيين.
وتتزايد التكهنات بين التجار في دبي حول كيف ستتحايل ايران على العقبات التي تعترض سبيل تجارتها. ويعتقد البعض أنها ستستخدم نظام الحوالة مع سماسرة الاموال غير الرسميين الذين يعملون خارج القنوات المصرفية التقليدية وهم يتمتعون بأوضاع مستقرة في الشرق الاوسط وجنوب أسيا. وربما يلجأ المستوردون الايرانيون الى المقايضة.
وهناك أحاديث عن أن تركيا قد تبرز كمركز لاعادة التصدير لايران حيث يواصل بنك واحد على الاقل هناك هو هالك بنك تلقي مدفوعات العملاء مقابل النفط الايراني. ويمكن أن يلعب العراق وله حدود وعلاقات سياسية مع ايران دورا أكبر.
وأيا كان الامر يبدو أن الانشطة التجارية الايرانية في دبي ستعاني. ولن يسدد هذا ضربة قاصمة للاقتصاد الاماراتي ككل الذي شهد ارتفاع صادراته ومن بينها النفط فوق 220 مليار دولار في 2010 لكنها لطمة قوية للرعايا الايرانيين في دبي.
ويتوقع مهدي أن يغلق العديد من مكاتب الصرافة أبوابه في منطقة ديرة اذا ما استمرت الاوضاع على حالها "لا يمكننا سوى تحويل 10 الاف دولار (الى ايران) وحتى لو فعلنا يتعين علينا أن نجيب على الكثير من الاسئلة. بالنسبة للشركات 10 الاف دولار لا تعني شيئا."
ودفعه انكماش تجارته للتساؤل حول جدوى اقامته في دبي "اتيت الى هنا منذ سبع سنوات. لم يكن لي مستقبل في ايران... الحياة في دبي مترفة ليست كايران. لكننا الان نشعر بالخوف."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.