القاء القبض على محمد عثمان الركابي    معقدة لكنها ليست مستحيلة .. بقلم: كمال الهِدي    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    البدوي: تهريب الذهب يوميا يقدر ب25 مليون دولار    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    كوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النووية    الجيش الأمريكي يعترف بإصابات إضافية في صفوفه نتيجة ضربات إيران الصاروخية    غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    سادومبا في إستقبال جنرال الهلال    لجنة المنتخبات تلتقي شداد وقادة الاتحاد    بعثة الهلال تغادر لهراري لمواجهة بلانتيوم الزيمبابوي    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    إبراهيم الشيخ: أيّ(كوز) مؤهل ونضيف غير مستهدف    حمدوك : تعاقدنا مع شركة إماراتية لحل أزمة المواصلات    القاهرة : اهداف الثورة السودانية تعتبر اهدفاً لشعب مصر    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الشرطة تصدر بيانا تفصيليا عن حادثة انفجار قرنيت داخل حفل زفاف    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مراسلات البريد الإلكتروني لبشار الأسد
نشر في الراكوبة يوم 16 - 03 - 2012

يبدأ تاريخ تلك المراسلات التي تم تسريبها من الأشهر الأولى للأزمة في سوريا، وليكون تاريخ 7 فبراير/شباط هو تاريخ نهاية تلك الرسائل، إذ إنه في هذا التاريخ ورد للرئيس الأسد رسالة من شقيق السيدة الأولى، أي فراس الأخرس، يشير فيها إلى تسريب الرسائل الإلكترونية من وزارة شؤون الرئاسة السورية.
الرسالة احتوت على رابط فقط يقود إلى موقع "بيك يا مصر" الإخباري، والذي احتوى على موضوع يشير إلى فضيحة تسرب رسائل إلكترونية من وزارة شؤون الرئاسة.
وفور وصول الرسالة تم إغلاق العناوين البريدية الرئاسية والتي تسربت منها الآلاف قبل أن يتم الإغلاق.
من اللافت أنه لا يوجد ضمن المراسلات المسرّبة اتصالات مع أي من كبار الشخصيات في الدولة أو في حزب البعث الحاكم ولا حتى من عائلة الأسد، ما يعني أن هذه المجموعات لم تستخدم هذا البريد للتواصل مع الرئيس، وأكثر من هذا، لم يأت ذكرهم في هذه الرسائل المسربة إلا ما ندر.
الرسائل المسربة في غالبها متبادلة بين الرئيس وزوجته، وبين الرئيس وحلقة من الشخصيات المقربة منهم فعلا، مهمتهم - حسب الرسائل - تتلخص في تقديم النصح والمقترحات، ومتابعة ملفات مختلفة لخدمة الرئيس وزوجته على المستوى الإداري للدولة، أو على المستوى الشخصي، بالتوازي مع مؤسسات الدولة الرسمية وفي الظل منها، وللرئيس الأسد، كما اتضح من خلال الرسائل المسربة هذه، وسائل تواصل أخرى منها عناوين بريد إلكتروني وحسابات على الفيسبوك وبرامج للمحادثات النصية على الهاتف المحمول.
تعطي الرسائل المسربة انطباعاً بأن مجموعة من الحلقات تلتف حول الرئيس السوري بشار الأسد، وهذه الحلقات مكونة من شخصيات تهتم بالشؤون الأمنية والسياسية والاقتصادية الإعلامية أيضاً، إضافة إلى بعض الأصدقاء المقربين.
ولكل من هذه الحلقات طريقة خاصة للتواصل مع الرئيس، منها الاجتماع الشخصي المباشر، أو الاتصال عبر الهواتف المؤمنة، أو إرسال البرقيات المطبوعة وغيرها.
الملاحظ أن الرسائل الرئاسية الإلكترونية الشخصية، موضوعة على موقع الشهبا دوت كوم، ومن هذا الموقع تسربت الرسائل على ما يبدو.
في هذه المراسلات، عموماً، ظهرت صور للرئيس يرسلها له بعض أعضاء الحلقة الضيقة من مستشاريه غير الرسميين وأصدقائه الموثوقين، ومن بين الصور مثلاً صورة نادرة للرئيس وهو طفل، وصورة وهو على مقاعد الدراسة الأساسية، ثم صورة وهو طالب في الجامعة أثناء دراسته طب العيون.
وثمة صورة مع زوجته وأطفاله، والتي يرد على مرسل الصورة موضحاً له أن الصورة في باحة "تاج محل" في الهند أثناء زيارة رسمية، ويخشى أن يظن الناس هذه الصورة في باحة قصره.
آل الأخرس يقدمون اقتراحات وأفكار
هناك الكثير من المراسلات من عائلة السيدة الأولى، أي عائلة الأخرس (والدها فواز الأخرس، وبعض إخوتها)، موجهة إلى الرئيس الأسد وزوجته أسماء الأخرس، بعض هذه الرسائل خاص وشخصي، والبعض الآخر، وخصوصاً الواردة من حما الرئيس، تحمل في طياتها أفكاراً ومقترحات يرى فيها الحل الأمثل لقضايا تواجه سوريا.
فواز الأخرس يزكي شخصيات ويقترح حلولاً اقتصادية
هناك الكثير من المراسلات من عائلة السيدة الأولى، أي عائلة الأخرس (والدها فواز الأخرس، وبعض إخوتها)، موجهة إلى الرئيس الأسد وزوجته أسماء الأخرس، بعض هذه الرسائل خاص وشخصي، والبعض الآخر، وخصوصاً الواردة من حما الرئيس، تحمل في طياتها أفكاراً ومقترحات يرى فيها الحل الأمثل لقضايا تواجه سوريا.
من المعروف أنه في أسابيع الشهر العاشر من العام الماضي، بدأ النظام في سوريا يواجه مخاطر انهيار الليرة السورية، وكانت النية تتجه إلى قيام البنك المركزي بيع احتياطي عملات أجنبية لإسناد العملة المحلية.
لكن في رسالة بتاريخ الخامس والعشرين من يناير/كانون الثاني الماضي يستند فواز الأخرس إلى تجربة رئيسة وزراء بريطانيا في حينه مارغريت ثاتشر، لثني بشار الأسد عن خطة البنك المركزي، شارحاً وجهة نظره بقوله: "لم تتدخل تاتشر في بريطانيا في الأسواق المالية رغم ما كان يمر به الجنيه الإسترليني من انحدار في سعر صرفه".
وفي رسالة أخرى في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، يزكي الأخرس لصهره الرئيس الأسد، شخصيات للمشاركة في إعادة صياغة الدستور. لكن السواد الأعظم من الرسائل التي بعث بها فواز الأخرس إلى الرئيس كانت مقالات منشورة في الصحافة الأجنبية والعربية، وفي غالبتها تشيد بالأسد ونظامه وتقف معه ضد أي انتقاد.
في الثاني من فبراير/شباط من العام الجاري بادر حما الرئيس في رسالة إلى اقتراح استضافة معارضين لبلدان الخليج العربي على شاشة التلفزيون السوري وقناة الدنيا.
أسماء الأسد تسترشد بآراء والدها
أما السيدة الأولى فكان لها مراسلات مكثفة مع والدها، وتركزت في أغلبها حول القضايا القانونية التي تتعلق بملاحقة وسائل الإعلام له في بريطانيا.
مثلاً في رسالة بتاريخ السادس عشر من شهر يونيو/حزيران الماضي تتابع أسماء ووالدها قضية الصحافي البريطاني مايكل سيمارك، وهو صحافي يسأل الأخرس تفسيره بشأن ورود اسمه في وثائق ويكيليكس على أنه أحد رجال الأسد الذين يخدمونه في استثماراته المالية.
لونا الشبل تقترح خروج الرئيس بين الناس
من الأسماء المعروفة، التي تتكرر مراسلاتها مع الرئيس، المذيعة السابقة لونا الشبل، وهي المسؤولة الإعلامية في الرئاسة السورية حالياً.
في آواخر يناير/كانون الثاني الماضي بدأ البيت الأبيض يغير لهجته تجاه النظام السوري، وظهرت تصريحات تشير إلى أن نظام الأسد سيسقط لا محالة، فترسل الشبل برسالة تقترح فيها على الأسد الرد على البيت الأبيض، وتحرص على الاعتذار لأنها تكرر ذات العبارة بشأن "سقوط الأسد".
أما في رسالة أخرى، فيلفت تبني الشبل لوسائل العلاقات العامة الشائعة في أمريكا في ذات الوقت، وهي رسالة سبقت ظهور الأسد في "الأمويين"، وترفق صورة أوباما محاطاً بأنصاره، وتقترح على الأسد أن يحذو حذوه.
وبالفعل وفي الحادي عشر من شهر يناير/كانون الثاني من العام الجاري، يظهر الأسد يخاطب عدداً من أنصاره في ساحة الأمويين وفق نصيحة الشبل.
وفي رسالة أخرى، في الثالث والعشرين من ديسمبر/كانون الأول الماضي من الشبل إلى الرئيس، تقترح الشبل إعطاء الأولوية للمفتي أحمد حسون، على الشيخ محمد البوطي، خلال مراسم تشييع ضحايا تفجيري دمشق خلال الأزمة السورية.
وقللت الشبل من قدرة البوطي على تحشيد الناس لصالح المفتي حسون الأقدر إعلامياً في رأيها، لأن المفتي فقد ابنه في الأحداث، وهو أقدر على التأثير في جماهير المشيعين من البوطي، لكن البوطي خرج وحده إلى التشييع.
لونا الشبل كانت أيضاً حلقة وصل للعديد من المسؤولين والوجوه الإعلامية للنظام، كالناطق الرسمي باسم الخارجية السورية جهاد مقدسي، الذي كانت تصل رسائله إلى الأسد عن طريق الشبل في رسالة إلكترونية.
هديل.. وسيط مع السفارة الإيرانية
شخصية أخرى، وهي ربما من أكثر الشخصيات غموضاً في محيط الرئيس، وهي المدعوة "هديل".
علاقة خاصة تربطها بالرئيس، تتنوع رسائلها بين الشأنين الشخصي والعام، فيما يتعلق برسائل الشأن العام، فإن هديل توافي الرئيس الأسد غالباً بأخبار الحزب وتشكيلاته ونتائج اجتماعاتها مع مسؤوليه، وأحياناً تقترح أسماءً لإحلالهم مكان وجوه قديمة في مناصب المحافظين ورؤساء البلديات.
وفي واحد من الرسائل التي أرسلتها هديل للرئيس تتهم مسؤولين حزبيين في محافظة اللاذقية، بالتأثير السلبي على أعضاء حزب البعث هناك، وتقترح استبدال هؤلاء المسؤولين.
حسين.. إعلامي إيراني ينتقد معالجة قصة التفجيرات
لعبت هديل على ما يبدو دور الوسيط مع مسؤولي السفارة الإيرانية في دمشق، في رسالة تنقل هديل توجيهات خبير إيراني في سفارة طهران في دمشق بشأن أولويات يجب أن يأخذها الرئيس بعين الاعتبار، وتشير إلى أن المستشار الإعلامي للسفير الإيراني شارك في وضع النقاط التي ينبغي التطرق لها في خطابه المقبل.
لم تختلف هديل عن عائلة الأخرس أو لونا الشبل بشأن كونها حلقة وصل بين الرئيس والعديد من الأسماء، الذي يبرز منهم هنا شخص يعمل في الإعلام الإيراني في سوريا واسمه "حسين".
وفي رسالة واردة في الرابع والعشرين من ديسمبر/كانون الأول الماضي، تنقل هديل إلى الرئيس، رسالة من حسين، الذي يقدم بدوره رأياً إيرانياً في سبل معالجة قصة التفجيرات في دمشق.
"حسين" كان مستاءً في رسالته من اتهام النظام للقاعدة بتدبير التفجيرات التي استهدفت دمشق.
وهو يقول تحديدا إن اتصالاته مع إيران وقيادات حزب الله أفضت إلى نصحه بضرورة تجنب اتهام القاعدة، وإنما على النظام السوري اتهام كل من الولايات المتحدة والمعارضة، إضافة إلى ما يسميها في الإيميل ب"بعض الدول القريبة".
ومن حجج "حسين" التي نقلتها هديل إلى الرئيس الأسد، أن اتهام النظام للقاعدة جاء بعد خمس دقائق فقط من الانفجار، ومن دون أي تحقيق!
يتكرر اسم شهرزاد الجعفري في المراسلات، شهرزاد وهي ابنة السفير السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري، وهي تعمل في مساعدة الرئيس السوري لشؤون العلاقات العامة الدولية، منتدبة من مؤسسة علاقات عامة أمريكية، يظهر نشاطها الإلكتروني واضحاً في صندوق الوارد إلى الرئيس السوري.
شهرزاد تقف في كثير من الأحيان وسيطاً، بين والدها، مندوب سوريا في الأمم المتحدة، وبين الرئيس بشار الأسد، ففي شهر ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي كان الدكتور بشار الجعفري يحضر خطاباً لإرساله إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ويبدو أنه ارتأى إرسال مسودة الخطاب بواسطة ابنته إلى الرئيس الأسد قبل مشاورة رئيسه المباشر وزير الخارجية وليد المعلم.
وتتعلق الرسالة بالتفجيرات التي استهدفت العاصمة دمشق. الرئيس وضع ملاحظاته على رسالة الجعفري، وحولها إلى وليد المعلم للعلم والتصرف.
وفي الرابع عشر من ديسمبر/كانون الأول من العالم الماضي، يرسل الجعفري رسالة إلى ابنته ويطلب منها التحويل إلى الرئيس السوري، ويشير فيها إلى مقابلة صوتية مع دبلوماسي سوري منشق واسمه بسام العمادي وكان يخدم في تركيا.
الجعفري تعرف على صوت الدبلوماسي وينصح بضرورة التعامل السريع مع قضيته حتى لا يصبح هذا الدبلوماسي المنشق نجماً على وسائل الإعلام.
شهرزاد هي التي تواصلت مع قناة أيه بي سي الأمريكية ونسقت للقاء الأسد بالمذيعة الأمريكية باربرا والترز، وهي التي تتابع كذلك ردود فعل الصحافة الأجنبية بخصوص الخطوات التي تقوم بها الحكومة السورية.
وفي رسالة أخرى، قالت شهرزاد للرئيس إنها قابلت عدداً من رجال الدين اليهود والمسيحين في أميركا، وأنها قابلت عدداً من مسؤولي وسائل الإعلام الأمريكية وأخبرته بأنهم ليسوا سلبيين، لكنها لا تثق بهم رغم ذلك.
خالد الأحمد.. يد الرئيس الأمنية
ومن أهم الأسماء التي يغلب على رسائلها الطابع الأمني، شخص اسمه "خالد الأحمد"، وهو يوافي الرئيس الأسد بشكل دائم بأخبار التحركات العسكرية، ومقترحاته حول بعض القضايا الأمنية، خصوصاً في حمص وإدلب ودرعا، ويظهر من طريقة تعاطيه مع الأسد أنه بمثابة يد الرئيس الأمنية.
وفي رسالة خاصة، يقول للرئيس إنه اجتمع بمن سمّاه "آصف"، الذي يبدو أنه آصف شوكت، نائب رئيس هيئة الأركان السورية للشؤون الاستخبارية، وأنهم قيد إنجاز حاجز عسكري نموذجي ليكون نقطة تفتيش في حمص.
وفي إطار المقترحات والحلول الأمنية، يقترح الأحمد إضافة مواد كيميائية وأصباغ إلى المازوت حتى يصبح غير صالح لتشغيل المحركات، وإنما يصلح فقط للآليات العسكرية.
مراسلات بين أسماء الأسد وشخصية خليجية
دولة خليجية اشترطت تنحي الرئيس السوري لتؤمن ملاذاً آمناً له
كشفت مراسلات البريد الإلكتروني المسربة للرئيس السوري بشار الأسد وزوجته أسماء الأخرس، عن اتصالات بين زوجة الرئيس وشخصية خليجية نافذة.
وبدأت تلك المراسلات في شهر رمضان من العام الماضي، حين بادرت الشخصية الخليجية إلى إرسال برقية إلكترونية إلى أسماء الأسد تهنئها بشهر رمضان المبارك، بعد يوم ردت السيدة الأولى في رسالة جوابية، بالتنهئة بالشهر الفضيل والسؤال عن الأحوال والعائلة والأطفال.
وكان الحديث في البداية شخصياً خلال المراسلات بين أسماء الأسد والشخصية الخليجية، إلى أن وصلت رسالة يوم الرابع من أغسطس/آب من العام الماضي، بدت فيها الشخصية الخليجية تنقل رسالة رسمية إلى الرئيس بواسطة زوجته، فقد سألت الشخصية الخليجية عما يحصل في حماة، وعن مدى دقة ما ينقله الإعلام عن حماة، وتساءلت عما إذا كانت هناك خطة لدى الرئيس السوري للخروج من الأزمة.
ونفت أسماء الأسد للشخصية الخليجية أن يكون الجيش السوري قد دخل حماة أصلاً حتى وقت إرسال تلك الرسالة.
وهي تنفي رواية الإعلام، لكنها أكدت أن حماة تعجّ بالعنف، وأكدت زوجة الرئيس وجود إصلاحات بإصدار قوانين جديدة، وإن بدأت برعاية حوار للشباب وتدريبهم على المفاوضات، إلا أن ذلك لا يجذب وسائل الإعلام، كما قالت أسماء الأسد.
وبعد يوم - وكما تظهر الرسائل المرفقة - تساءلت الشخصية الخليجية: كيف يكون للتشريعات القدرة على تغيير المشهد السياسي؟ وطالما أن السوريين يواظبون على الاحتجاج فكيف ستتم السيطرة على الأحداث الكارثية؟ وطلبت هذه الشخصية من السيدة الأولى في سوريا شرح توقعاتها للأشهر المقبلة، بعد أن تمنّت لأسماء الأسد وأطفالها الأمان.
وبعد أكثر من 10 أيام وفي الثامن عشر من أغسطس/آب جاءت الإجابة عن تساؤلات الشخصية الخليجية في رسالة من السيدة الأولى في سوريا، فدافعت عن التشريعات الجديدة وأوردت في هذه الرسالة بالتحديد أن قانون الأحزاب سيسمح بإنشاء أحزاب جديدة فلا يكون بعد ذلك الحكم حكراً على حزب بعينه، واعترفت السيدة الأولى أن سوريا بمعظم سكانها الثلاثة والعشرين مليوناً يتطلعون إلى التغيير، واستدركت أنهم يريدون للتغيير أن يتم في جو من الأمان والاستقرار.
اقتراح بالتنحي يُغضب أسماء الأسد
وفي ذات اليوم وبعد أقل من ساعتين وصلت رسالة من الشخصية الخليجية تتساءل فيها حول سبب تأخر ردّ السيدة الأولى، وأن الشخصية الخليجية لم تقصد إغضابها حين سألتها عن الأزمة، وفسّرت لأسماء الأسد بأن الكثير من الأبرياء يخسرون أرواحهم، وأن هناك فرصة لنقل السلطات في سوريا من دون المخاطرة في تلك المرحلة.
وخففت الشخصية الخليجية لهجتها وأشارت إلى أنها تدرك أن الرئيس السوري رجل نبيل وأن نواياه طيبة، لكنها أعادت التأكيد على أن الرئيس سيكون المُلام على أي خطأ.
وهنا قفزت الشخصية الخليجية في طرحها أيضاً إلى مرحلة أخرى باقتراحها أن يعلن الأسد نيته التنحي بالموازاة مع الإصلاحات الجارية.
وتضمن العرض تأمين ملاذ آمن للرئيس في حال تنحيه، وليتأخر ردّ السيدة الأولى حتى 18 أغسطس/آب، حيث كانت الأجواء في ذلك اليوم ساخنة في سوريا، وجاء الرد مقتضباً من السيدة الأولى أسماء الأسد على رسالة الشخصية الخليجية، فشكرت برسالتها زوجة الرئيس الشخصية التي تراسلها، وقدرت اهتمام الشخصية الخليجية بعائلتها، لكن قالت إن هنالك انطباعات وهناك حقائق.
وأن قلق الشخصية الخليجية يتعلق بمدى اعتمادها على أي منهما، أي الانطباع أو الحقيقية، وأنهت الرسالة بطلب الاطمئنان على حال الشخصية الخليجية وحال أطفالها.
وبعد يوم وجّهت الشخصية الخليجية الى السيدة الأولى سؤالاً بدا استنكارياً: "أليست الانطباعات هي ما تحدد الواقع؟!".
أسماء الأسد تتجاهل قلق الشخصية الخليجية
وفي النهاية - وكما العادة - انتهت الرسالة القصيرة بالتطمين عن وضع الأطفال والعائلة. وانتهى شهر رمضان وحلّ عيد الفطر، وبذلك أرسلت الشخصية الخليجية رسالة تهنئة بالعيد.
التهنئة كانت في أول كلمتين في الرسالة فقط والبقية كانت تعبيراً عن قلق عميق من الشخصية الخليجية على أطفال أسماء الأسد، وأنها تتمنى أن ترحل بهم عن البلد لأن الأوضاع خارجة عن السيطرة، وأعادت التأكيد على ضرورة نقل الأطفال خارج سوريا قبل تضيع الفرصة.
وردّت السيدة الأولى بعد خمسة أيام بأنها كانت في إجازة العيد في حلب وأن الجميع بخير، من دون أن تعلق على ما تضمنته الرسالة السابقة من قلق على الأطفال ووجوب ترحيلهم خارج البلاد. فردّت الشخصية الخليجية بأن الجميع عندها يتحضر للمدارس.
وتوقفت الرسائل بين الطرفين لأكثر من شهرين حتى جاء عيد الأضحى، حين بادرت الشخصية الخليجية بإرسال المعايدة بمناسبة العيد في الثامن نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، وجاءت التهنئة بالعيد فقط في عنوان الرسالة بينما كان المضمون عن الأزمة السورية.
وتساءلت الشخصية الخليجية إن كانت السيدة الأولى تعايش المذابح التي تحدث في سوريا، وأن هذه المذابح موجودة في نشرات الأخبار، واستفسرت عن الأطفال وكيف تبقيهم السيدة الأولى مشغولين وبعيدين عن مجريات الأزمة، ولم تنس الشخصية الخليجية أن تعرج على وفاة ستيف غوبز، مؤسس شركة أبل، وأنه جلب الفخر لمدينة حمص، وانتهت الرسالة بعدم عرض أي نوع من المساعدة على السيدة الأولى.
وبعد ثلاثة أيام جاء الرد من السيدة الأولى، التي باتت لا تعلق كثيراً على الناحية المتعلقة بالأزمة من الرسائل وتركز على الشقّ العائلي، حيث كان مضمون رسالتها المؤرخة في الحادي عشر من نوفمبر عائلياً وشخصياً بشكل كامل بالحديث عن الأطفال ودراستهم وعطلتهم المدرسية.
وجاء الرد من الشخصية الخليجية في ذات النهار، وكان خالي المضمون تقريباً إذ طمأنتها على العائلة والأطفال في أقل من سطر.
أسماء الأسد ترفض إعطاء بريدها الإلكتروني لزوجة رئيس الوزراء التركي
وبعد نحو الشهر وفي السابع من ديسمبر/كانون الثاني من العام الماضي، بعثت الشخصية الخليجية رسالة إلى السيدة الأولى تخبرها بأن زوجة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان طلبت عنوان البريد الإلكتروني الخاص بأسماء الأسد، وأنها - أي الشخصية الخليجية - فضلت سؤال أسماء الأسد قبل تمرير تفاصيل عنوان البريد الإلكتروني.
وبعد ثلاثة أيام جاء الرد من السيدة الأولى وقالت فيها: "أفضّل ألا تحصل زوجة رئيس الوزراء التركي على عنواني الإلكتروني، فأنا أستخدم هذا البريد للتواصل مع العائلة والأصدقاء، وأنه من الصعب عليّ الآن أن اعتبرها جزءاً من العائلة أو صديقة، بعد الإهانات التي وجهوها إلى الرئيس".
وهنا باغتت أسماء الأسد محدثتها بانتقاد دولتها وقالت: "للأسف كانت لديكم فرصة عظمى لتغيير آراء الشارع السوري بشأن الخليج، لكن ككل الفرص العظيمة، فإنها تضيع إذا لم يتم استغلالها بالشكل الصحيح".
وفي ذات اليوم وهو الحادي عشر من ديسمبر/كانون الثاني جاء الردّ من الشخصية الخليجية، التي أكدت أنها لم تعط العنوان الإلكتروني الخاص بالسيدة أسماء الأسد إلى زوجة الرئيس التركي، ودافعت الشخصية الخليجية عن موقف دولتها، واعتبرت تلميحات السيدة الأولى بشأن الخليج غير عادلة.
وقالت: "إن ملاحظتك الأخيرة غير عادلة، هنا نعتبر الرئيس بشار الأسد صديقاً لنا، رغم التوتر الحالي، فلقد نصحناه دوماً وبصدق، الفرصة لتغيير حقيقي ضاعت منذ أمد، لكن حين تضيع فرصة فإن فرصة أخرى تبرز، وأتمنى أن لا يكون الوقت قد فات للخروج من حالة الإنكار".
كما استرسلت الشخصية الخليجية قائلة: "قد تجدين صراحتي فظة، لكنني صادقة مع الأشخاص الذين اعتبرهم أصدقاء وجزءاً من العائلة، وأكون سعيدة إذا تم تصحيحي إن كنت مخطئة، كما تعلمين أن تكوني في موقع مؤثر يعني أنه سيتم إخبارك مراراً بما تحبي أن تسمعي، لذلك فإن أصوات المنطق نادرة ولا يجب أن يتم التقليل منها".
أسماء الأسد تسخر من الشخصية الخليجية
وقبل نحو ثلاثة أشهر، في الحادي عشر من ديسمبر/كانون الأول حولت أسماء الأسد مجمل الرسائل المتبادلة إلى زوجها، كما جاء في رسالة مسربة واكتفت بالقول: "لإطلاعك.. أدناه مثير للضحك".
وفي الرابع عشر من ديسمبر أرسلت السيدة الأولى رداً مقتضباً علقت فيه على نقطة الصراحة في حديث الشخصية الخليجية، وقالت فيه إنها تحب الصراحة وإنها تعتبرها كما الأكسجين في حياتها، لكن زوجة الرئيس السوري رأت أنه في النهاية هناك حقائق تحكم وهو ما يجب على الجميع التعامل معها.
وردت الشخصية الخليجية سريعاً، وعرضت المساعدة على السيدة الأولى وقالت إنها لا تتخيل أن السيدة أسماء الأسد توافق على ما يجري في البلاد.
وهنا أيضاً أرسلت السيدة أسماء الأسد مضمون الرسائل الى الرئيس السوري من دون ذكر أي تعليق عليها. ولم ترد السيدة الأولى في سوريا على هذه الرسالة وفق الرسائل المسربة، وبعد أسبوعين - أي في الثلاثين من يناير من العام الجاري - وصلت آخر رسالة من الرسائل المسربة، من الشخصية الخليجية الى سيدة سوريا الأولى، وكتبت فيها: بالنظر إلى التاريخ والأحداث الأخيرة، فإننا نرى نتيجتين: إما أن يتنحى الزعماء ويحصلون على لجوء سياسي، أو أنهم يتعرضون للاعتداءات، بصدق وبصراحة أعتقد أن هناك فرصة جيدة لكم بالرحيل والبدء بحياة طبيعية جديدة، أنا أصلّي أملاً بأن تقنعي الرئيس باستغلال الفرصة والخروج من دون مواجهة اتهامات، أنا متأكدة من وجود مناطق عديدة ترحلون إليها ومنها الدوحة.
ولم ترد السيدة الأولى على الرسالة الأخيرة هذا على الأقل في الرسائل المسربة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.