لماذا زيارة السيسي في هذا التوقيت؟    خالد عمر: يشدد بضرورة وضع الحلول العاجلة لانهاء المشكلات التي يمر بها المواطنيين    تعرف على منافذ وفروع ويسترن يونيون في السودان    أمر طواريء بحظر التداول بالبيع والشراء والنقل لمحصول القمح بالشمالية    حمدوك يؤكد على دور إدارة الأمن الاقتصادي بجهاز المخابرات في ضبط الأسواق ومكافحة التهريب    البرهان يصدر مرسوماً دستورياً بإنشاء نظام الحكم الإقليمي (الفيدرالي) بالسودان    هل يصيب كورونا أصحاب فصيلة دم معينة؟ علماء يكشفون    تقديم كتاب: السودان بعيون غربية، ج12، لمؤلفه البروفيسور بدرالدين حامد الهاشمي .. بقلم: دكتور عبد الله الفكي البشير    الهلال يعلن نتيجة مسحة كورونا قبل لقاء شباب بلوزداد    "الغربال": جاهزون لإسعاد جمهور الهلال وهذا ما يزيد من حظوظنا    السودان.. أطفال الشوارع مأساة لا تنتهي وهاجس أمني كبير    أول أيام تطعيم لقاح كورونا في مصر.. ماذا حدث؟    الكونغرس الأميركي يمرر إصلاحا انتخابيا.. وبايدن يعلق    يفتقد (16) لاعباً وغيابات بالجملة في الدفاع والوسط .. المريخ .. ورطة للتاريخ قبل مواجهة سيمبا    لجنة الاستئنافات تحول نقاط ديربي بورتسودان لصالح السوكرتا    تفاصيل محاكمة مستثمرة صينية بحوزتها ربع مليون دولار    النهب المسلح يكثف نشاطه في الخرطوم ويهجم على الأحياء بإستخدام أحدث الأسلحة النارية    حريق يقضي على (51) منزلاً بالميرم في غرب كردفان    ضوابط من البنك المركزي للتعامل مع البطاقات العالمية    الناطق الرسمي بإسم اتحاد فن الغناء الشعبي: سنحيي مهرجانا للاغنية الوطنية    برفقة سمل والد الشهيد عبدالرحمن (السندريلا) تحتفل بعيد ميلادها مع أطفال مرضى السرطان    تداعيات الحزن الجديد والفرح القديم    م. نصر رضوان يكتب: مفهوم العالمانية عند اليساريين السودانيين    ارتفاع مؤشر الدولار ببنك السودان ليوم الخميس وتباين اسعار البنوك بالخرطوم    بعد استلام جرعات "كوفاكس".. السودان يبدأ التطعيم الأسبوع المقبل    وكالات تشترط دفع (3%) من راتب الأطباء لمدة عام للسفر إلى السعودية    الإعلامية " خالدة شاشاب" ل(كورة سودانية ) بسبب ظروف سفري للإمارات لن اشارك جمهوري هذا العام من موسم رمضان …. المذيع من الممكن أن يعجب بمدرسة معينة لكن من غير تكرار نفس الشخصية …. التدريب مهم جدا بصقل الموهبة مع الشكل..    ضبط أسلحة ومتقجرات بمنزل جنوب الخرطوم    ما بني على خطأ فهو خطأ يا باني    محاولة اقتحام الكونغرس: تأهب أمني في محيط الكابيتول وسط مخاوف من اقتحامه    وردي.. مبدع حتى في إطلاق الأسماء على أبنائه!!    الأهلي مروي يعطل الكوماندوز والأهلي شندي يعود لسكة الانتصارات    حوافز المغتربين.. (خطوة) في الاتجاه الصحيح    تراجع مفاجئ عن التعاقد مع المصري الهلال يكلف الشغيل بقيادة الأزرق أمام بلوزداد فنياً    شعبة مصدري الذهب تدعو الحكومة للتراجع عن قرار احتكار تصدير الذهب    القبض على (21) من معتادي الإجرام بسوق أبوزيد    القبض على (18) مضارباً بالعملات يمارسون نشاطهم بالخفاء    استرداد 212 مليار جنيه من مستثمر أجنبي    الكرة السودانية تعاني من أزمة إدارية! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    قول العجب في بيع السلم .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    رئيس مجلس السيادة يلتقي عبد العزيز الحلو    السودان يأسف للتناول "غير الموضوعي" لتصريحات وزيرة خارجيته    أول تحويل بنكي من السودان إلى الولايات المتحدة منذ أكثر من 20 عاما    تفاقم أزمة الخبز لانعدام الغاز والدقيق    مع غياب تمتام والبنا والسني (يلا نغني) يستعد للانطلاقة بعدد من الأصوات الجديدة    قريبا في رمضان (الشوق والريد) برنامج وثائقي عن الكاشف    (المنكير).. طلاء الأظافر تحت المجهر    الخرطوم تتمسك بالوساطة الرباعية واتفاق ملزم قبل تعبئة سد النهضة    "جزيرة الحب".. صيني ينفق كل ما يملك لبناء حديقة يهديها لمحبوبته    رغم التلوث النووي.. ياباني يعتني بقطط فوكوشيما منذ عشر سنوات    السعودية تشترط التطعيم لأداء الحج    "ميغان تنمرت على الموظفين".. ادعاءات ضد دوقة ساسكس وقصر باكنغهام يحقق    الركوبة تكشف أسباب إرجاع السعودية لباخرة صادر الماشية    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود .. بقلم: نورالدين مدني    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان 1847م/1852م والرحالة الإلماني بريم
نشر في الراكوبة يوم 26 - 08 - 2010

* هذا الكتاب الصادر عن دار نشر «مدارك» بالخرطوم، هو من أدب الرحلات كتبه «الألماني بريم» وهو كتابة تتمتع بالدقة والملاحظة التي كان يستجيب لها مزاج القرن التاسع عشر. ولئن كانت الخرطوم والسودان في بداية القرن الماضي قد شهدت عدداً كبيراً من الزوار الأوروبيين، فإن فترة ما قبل الفتح التركي لم تعرف سوى عدداً ضئيلاً من الرحالة. وهناك بعض الألمان الذين أتاحت لهم فترات عملهم في الإدارة التركية في السودان فرصة المعايشة والتمرس بحياة السودان وبلاده. هذه الفقرة جزء من تقديم المترجم، وقد اخترنا هذا الفصل المعنون ب «في بلاد السودان» على ان يتبعه في العدد القادم «الخرطوم وسكانها».
......
غنى أدب الرحلات الألماني بالكتابات عن السودان ومنها تلك التي سجلها بريم، وكانت تتمتع بالدقة والملاحظة والتي كان يستجيب لها مزاج القرن التاسع عشر. ولئن كانت الخرطوم والسودان في بداية القرن الماضي قد شهداً عدداً كبيراً من الزوار الأوروبيبن فإن فترة ما قبل الفتح التركي لم تعرف سوى عدد ضئيل من الرحالة. وبعد رحلة ا لحج التي قام بها الفارس آرنولد فون هارف عام 1496م وزار فيها مصر حتى أرض النوبة واثيوبيا، مضى قرنان من الزمان قبل ان يطلع الأب الفرنسسكاني ثيودور كرومب عام 1710م ومعه عدد من المبشرين ليسافر من القاهرة عبر طريق القوافل. الطريق التي تمر بواحة سليما وموشو ودنقلا إلى سنار عاصمة مملكة الفونج. وبعد عام تمكن من العودة من الحبشة، وعام 1710ظهر كتابه المشهور في مدينة أوغسبورج.
وبعد سبعين عاماً من رحلة جيمس بروس الاسكتلندي من غندور عبر سنار واسوان نشكر للرحالة السويسري يوهان لودفيج بيركهاردت تصويره الكلاسيكي لأرض النوبة وشمال السودان قبيل الفتح التركي. وقد عبر بروس عام 1813مع قافلة محملة بالعبيد صحونا على أول أشعة للشمس آتية من خلف جبل الرويان، وقد نسينا الرحلة الشاقة عبر الصحراء. اخذنا اسلحتنا لنخرج للصيد. ولكن ما كان يحيط بالموضوع الذي قضينا به الليل فيه الكثير الجديد الذي يشد النظر.
هنا تقوم القرى بمساكنها السودانية الأصيلة، وهي القطاطي المبتناه من القش، المخروطية الشكل، وتسمى التكل ايضاً. وسأحاول ان اعرف القارئ في البداية بهذه الأكواخ.
ان بناءها يستغرق بضعة أيام، ولكن يمكن حرقها في دقائق معدودات. والاجزاء الثابتة في جدارها وسقفها هي اعواد من شجر الميموزا- السنط- وقد كسيت بقصب الذرة أو الدخن أو قش الخلاء.
ويشارك كل رجال القرية في عملية البناء، فالبعض يخرج لجلب الشعب والعيدان الطويلة المستقيمة من غابات السنط والسدر ويقوم آخرون بتثبيت الشعب القائمة في حفر على مسافات معينة في دائرة مرسومة، ويشدونها باستخدام اطواق من جريد النخل الطويل المرن، ويقوم فريق ثالث بتجهيز ال سقف المخروطي الشكل، دون استخدام أي طوق أو مشد حديدي، أو حتى مسامير خشبية. وتربط ستة أو ثمانية أعواد طويلة مرنة، توضع في دائرة الشعب الراكزة، وتشد، ثم تربط اليها ثمانية أعمدة مستقيمة وقوية ومتساوية الاطوال هي كمرات السقف، وتجمع عند نقطة واحدة في القمة معقودة باغصان لينة، ثم تصنع أطواق تبعد ثلاثة أقدام عن بعضها الآخر، تشد بها الكمرات، وتدفع إلى أسفل ليستحكم شد الكمرات. وبذا ينتج نوع من الهيكل المتين، يرفع ويوضع على الشعب الراكزة، ويربط بقوة، ثم يغطى هذا الهيكل بالقش، ويكسى سميكاً.
وللتكل «الكوخ» باب واحد منخفض، مما يضفي ظلمة ساحرة في داخله على الدوام، وعند هبوب الرياح العاصفة يتجمع الغبار بشكل لا يحتمل داخل الكوخ، وتصبح الاقامة فيه صعبة، ولكن مزايا القطية أو التكل تظهر في الخريف، فهي افضل من منازل شرق السودان لأن المطر لا يخترقها.
وعادة ما يقام امام باب القطية مبنى اخر يسمى راكوبة، وهو مستطيل الشكل، تطحن فيه النسوة الحبوب، ويقمن فيه بالواجبات المنزلية الآخرى، والاسر الفقيرة لا تملك سوى القطية، ولكن ميسوري الحال يبتنون أكثر من قطية ويقيمون حوشاً مزروباً عن مساكن جيرانهم، وتقوم الزريبة بحماية المنازل من الجمال التي بمقدورها ان تلتهم قش القطية من عل إلى اسفل وحتى هيكها الخشبي، كما تحميها من الحيوانات المتوحشة.. وفي الأماكن التي يخشى فيها خطر الحيوانات الليلية من الوحوش تبني الزريبة عالية سميكة وقوية، وتصبح بذلك جداراً لا يخترق.
وقد تطور التكل على يد الاتراك المقيمين بالسودان، إذ رفعوا حيطانه إلى ستة أو ثمانية أقدام، وبنوها من اللبن، كما فتحوا كوى في بعضها أما السقف فقد تركوه كما هو لمتانته، وبشكله الذي لا يحبس الماء.
واتقاء لخطر النار والحرائق، فإن قرية القطاطي تبنى على تباعد بين المنازل، وهي لا تلفت النظر إليها، ولا ترتفع قمم أعشاشها المنخفضة ان نظر إليها من بعيد إلا بمقدار ضئيل عن الحشائش المتموجة التي تعمر شرق السودان. وعلى المرء ان يقترب منها ليتبين انها محل سكني بشرية.
وبالمقارنة، فإن قرى القطاطي في غابات الاستوائية جميلة ساحرة، إذ تقوم القطاطي تحت الاشجار الظليلة، وتحتضن اشجار الميموزا المزهرة سقوفها المتموجة، وترتفع المتسلقات المزهرة إلى شجرة الحراز، وتضفر البناء كله باوراقها، كما ان اشجار النبق «السدر» تطرح ثمارها فوقها، وتحت ظل الشجرة يلعب صبية القرية ا لسود أو السمر، وفي تاج القطية أو الشجرة تبنى طيور السمبر اعشاشها، وقد حفظ الناس لهذا الطير الذي يحب رفقة البشر ثقته هذه، فاسموه طير البركة، وصاروا يحمونه من أي ازعاج خارجي.
أن صورة القرية السودانية لا تكتمل دون اعشاش هذه الطيور، ويوجد في كل قطية عنقريب واحد على الأقل، وهو نوع من السرر بأربعة او ستة أرجل ترتفع حوالي قدمين عن الأرض، هيكله من الخشب، ومنسوج بالجلد، والجلد لين، أو بالحبال، ويمكن شد هذه الحبال أو الجلد متى وكيف شاء المرء.
ولأن هواء الليل يمكن ان يهب من تحت العنقريب من خلال الحبال المضفورة، فإن النوم فيه طيب للغاية، وهو لارتفاعه عن الارض يحمي النائم من هوام الليل وحشراته وديدانه. وقد جمع العنقريب خصائص تؤهله ليكون سرير النوم المناسب لكل البلدان، وهو في شرق السودان سرير كوخ الفقير وسرير بيت الأوروبي والوجيه على السواء.
4 يناير 1848
واصلنا السفر ، وفي طريقنا كنا نقابل من وقت لآخر رجال بلاد السودان راكبين حمرا ردئية السرج، وحاملين دون استثناء إلا فيما ندر سلاحهم التقليدي- الحربة الطويلة ذات المشفرين، وهي من الحديد.
قضينا وقت القيلولة في قرية السروراب، وكانت بها تلك الأيام فرقة غير نظامية من سلاح الفرسان التركي، وقد شدني اللون الابيض للجنود الاتراك واطفالهم بعد ان اعتدت اللون الاسمر للنوبيين.
والسروراب في رأي الجغرافيين الأوروبيين هي آخر قرى النوبة. أما السودان فيبدأ من قرية كرري، والتي قضينا الليل بها. وكان بها آنذاك سليمان كاشف مديرا لأكبر مقاطعات الحكومة في الباشوية، وكان مقدراً ومعتبرا في عين الأهالي والاتراك على السواء. وقد مات عام 1849م واشتهر سليمان هذا في المانيا عن طريق كتاب فيرنير الذي يصف فيه الحملة الثالثة لاكتشاف النيل الابيض. والتي كان قد اعدها محمد علي باشا.
6 يناير 1848م
سرنا ليلاً، وبعد ثلاث ساعات شققنا فيها طريقنا وسط غابات السنط وصلنا الضفة اليسرى للنيل الابيض وقت شروق الشمس، وبالقرب من قرية امدرمان الصغيرة وجدنا مركباً لعبور النيل، وضربنا خيمتنا بالقرب من مكان رسوها على ضفة النهر.
وعلى مقربة من المكان الذي عسكرنا فيه حيث تقوم محارق جير صغيرة، يلتقي النيلان الابيض والازرق، وقد كان ماء النيل الازرق في هذا الوقت صافياً، اما ماء النيل الأبيض فقد كان عكرا. وكانت ضفاف النهرين مزروعة. وكانت خيمتنا وسط مرج اخضر غذاه النيل بالطمي ايام الفيضان. وكانت قطعان البقر والماعز والأغنام والخيول والحمير والجمال ترعى مختلطة، مما يضفي لونا جميلاً من التنوع. وقد كانت الحياة زاخرة على الضفتين: فالاوز والسمبر والرهو تقف علي الشاطئ والبجع يصطاد في وسط النهر. وفي احدى الجزر ابصرت أول طائر «اب منجل» رأيته. وكانت مدينة الخرطوم ترقد أمامنا على مبعدة نصف ميل أو أقل.
وفي اليوم التالي وضعت العفش في المركب وودعت رفاقي، رفاق دربي السمر، وتوجهت إلى المدينة على جمال مستأجرة.
وقد وجدت البارون في رفلقة أحد الأوروبيين يحاول استئجار منزل صغير. وقد استأجر منزلاً من إبراهيم اسكندراني، وهو منزل حسن جداً، ايجاره الشهري عشرون قرشاً. وكان العقد مرضياً للطرفين. نزلنا فيه، واستقبلنا افواج الأوروبيين المقيمين هنا.
وفي التاسع من يناير توجهنا لزيارة محافظ الخرطوم، سليمان باشا، الذي احسن استقبالنا، وعرض على البارون ان يستعين به في أي وقت، واكد لنا مقدماً تلبية كل رغباتنا.
ترجمة عن الألمانية النور عثمان أبكر
الرأي العام
هنا : صور من تاريخ السودان 1898-1956 سنحاول اكمالها خلال الفترة القادمة بإذن الله :
http://www.alrakoba.net/albums-actio...lbums-id-1.htm


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.