إثيوبيا: اتفاقيات السودان ومصر لا تقلقنا ما لم توجه ضدنا    وزير المالية: مشاكل ميناء بورتسودان ذات طابع إداري    مصرع ما لا يقل عن 10 أشخاص في تحطم طائرة بجنوب السودان    لو كنت مكان مكين لتقدمت بالحوافز التالية للمغتربين !!    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود ..    المنافسة بين أمريكا والصين تشتعل .. تطبيق جديد (يوتيوب شورت) .. هل يسحب البساط من تيك توك؟    فارس النور: عملت مع حميدتي بعد أن لمست فيه الصدق    القبض على افراد بالدعم السريع وحركة جيش تحرير السودان "جناح مني" يتاجرون بالمخدرات    السعودية تشترط تلقي لقاح كورونا لأداء الحج هذا العام    الكاف يصدم المريخ قبل مباراة سيمبا التنزاني    الهلال السوداني يقترب من التعاقد مع مساعد مورينيو    128 ألف جرعة لقاح كورونا تصل السودان.. وكشف طريقة التوزيع    الشغيل يقود الهلال أمام شباب بلوزداد    مساعد مورينيو مدربًا للهلال السوداني    الفريق صديق: مادبو وودعه اعتذرا عن ترشيحهما للتشريعي    الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على قياديين حوثيين    وزارة الخارجية تشرع في التحضير لمؤتمر باريس    حميدتي: الشباب السوداني أبهر العالم بسلمية ثورته    البرهان يتوجه الى كمبالا    مدير محجر سواكن: صدرنا 28 باخرة مواشي للسعودية من يناير وحتي الآن    في الطريق إلى برخت : الفشقة.. الجيش ينتزع معسكر يماني الاستيطاني    والي كسلا يؤكد قدرة الجيش علي حماية الحدود    رئيس مجلس ادارة شركة كوماتس يحول مبلغ 10 مليون درهم بالبنك    دراسة جديدة: تناول اللحوم يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والالتهاب الرئوي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    الغاء كافة الرسوم المفروضة على المغتربين والمهاجرين وتحديد رسم موحد    الهلال السوداني يحصل على رخصة دخول الجزائر    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    د. حمدوك يمتدح التنسيق بين وزارة الصحة واليونيسيف لوصول لقاح الكورونا    إشراقة سيد تنعى والدتها : رقد قلبي في قبرها و انطفأ نور عيني ..    السلطات السعودية تعيد مجدداً 9 الاف رأس من الماشية السودانية    الهلال يكتسح هلال الفاشر بسداسية    خطبة الجمعة    وهل أن سرقوا نسرق….. حاشا لله    أماندا قورمان…عوالم من الشِعر والدهشة !!    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    (عفواً مبدعي بلادي )    قرار أمريكي بإعطاء الأولوية للسودانيين بالحصول على تأشيرة الهجرة    الكشف عن تفاصيل جديدة حول حرق مليارات الجنيهات في أمدرمان    رسالة هامة في بريد وزير الداخلية: معلومات ثمينة عن تجار العملة في الداخل والخارج    فيديو: صلاح مناع: البرهان وحميدتي منعا التحقيق مع وداد بابكر ... البرهان هو من أمر بإطلاق أوكتاي    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    في عصر العملات الرقمية.. ماذا تعرف عن دوجكوين؟    مكارم بشير: : قرار البرهان بشأن فتح الصالات شجاع    من الصحافة الإسرائيلية: السودان على الطريق الصحيح ومن مصلحة الدول الأخرى اتباع مسارها    البشير في محكمة إنقلاب ال30 من يونيو: لست نادماً على شيء    السودان يندد بهجمات الحوثيين على السعودية ويصفها بالإرهابية والمنافية للأعراف    لجان المقاومة تكشف عن بيع اسطوانات الغاز بالسوق الأسود داخل مصفاة الجيلي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حقائق علمية يرفضها الأزواج في ليلة الزفاف
نشر في الراكوبة يوم 01 - 06 - 2012

أكد معتمد المنظمة العالمية لطب الجنين والحمل الحرج اختصاصي النساء والتوليد الدكتور وهيب إبراهيم هارون، أن غياب غشاء البكارة ليس دليلاً قاطعا على عدم عذرية الفتاة، موضحاً ان ثقافة المجتمعات الشرقية تهتم بغشاء البكارة باعتبارها دليلاً على العذرية، مشيرا الى عادات وتقاليد بعض المجتمعات العربية التي تمنح الزوج يوم الزفاف قطعة قماش بيضاء يقوم بعرضها عليهم حمراء بدماء الغشاء لطمأنة الاهل والاقارب الذين يصطفون خارج غرفة المعيشة، وينتظرون تأكيد العذرية. وقال إن غياب الغشاء لا يعني أن الفتاة قد مارست الجنس مع رجل قام بايلاج القضيب داخل المهبل، موضحاً ان اسباب كثيرة تؤدي الى تمزق الغشاء، وبعضها لا صلة له بالاتصال الجنسي المباشر بين الرجل والمرأة، مشيرا الى ان الشعوب الغربية صارت لا تهتم بالمحافظة على الغشاء، باعتبار ان عادة الفض عفى عليها الزمن عندهم. وقال: رغم ذلك يظل غشاء البكارة هو الطريقية السريرية الوحيدة لتحديد عدم وجود علاقة جنسية غير شرعية، ويظل الغشاء هو دليل الطهارة ورمز العفة عند الشعوب الإسلامية وبعض القبائل الهندية والافريقية.
مشكلات ولادية:
وقال د. وهيب ابراهيم ان غشاء البكارة يسمى بالانجليزية (hymen) وهى مشتقة من كلمة لاتينية قديمة تشير الى «هيمينوس» اله الزواج عن اليونانيين، وهو عبارة عن غشاء رقيق من الجلد يغلق فتحة المهبل ويفصل بين الثلث الخارجي والثلث الاوسط من المهبل، وموضعه على بعد 2 2.5 من المخرج، ومحاط بالشفتين الصغرى والكبرى، وبه فتحة صغيرة جداً تسمح بخروج دم الحيض من الرحم الى الخارج، وعادة يكون رقيقاً وليس شفافاً، وأحياناً يكون سميكاً ومطاطاً صعب الفض، ويختلف شكل الغشاء من فتاة لأخرى، فقد تكون فتحته دائرية أو بيضاوية او هلالية، وهناك غشاء مسنن أو مشرشر الشكل، وآخر به فتحات متعددة، ويسمى الغشاء الغربالي، وأحياناً تولد الفتاة وغشاؤها مسدود تماماً مما يمنع نزول دم الحيض، وهنا لا بد من التدخل الجراحي عن طريق اختصاصي امراض نساء او قابلة قانونية مؤهلة لاحداث ثقب صغير لتصريف دم الحيض المتراكم، وهناك فتيات يولدن من بطون أمهاتهن من دون غشاء بكارة، وهناك نوع يسمى الغشاء المطاطي المتمدد، وهو من الصعب أن يتمزق، وتزيد صلابة الغشاء قساوة وعدم مرونة مع تقدم سن الفتاة، ويزداد صلابة ومتانة إذا تجاوزت الفتاة سن الثلاثين.
أسباب خارجية
ونصح د. وهيب الفتيات بتجنب الوثب العنيف والسقوط من مكان عالٍ حتي لا يتمزق غشاء البكارة، وقال إن الغشاء يمكن أن يزول بالتصادم الجسدي بين منطقة البكارة واي جسم صلب، وتمزقه العادة السرية التي تستخدم فيها أجسام صلبة بما فيها الأصابع، ويزول عند ممارسة بعض الالعاب الرياضية الشديدة الجهد وامتطاء الخيل او توجيه تيار مائي قوي جدا الى المنطقة، او وقوع حادث ادى الى اصابات في منطقة الفرج، اضافة الى بعض الامراض التي لم تعالج في وقتها وتفاقمت، مثل الحساسية التي تسبب مشكلات في الغشاء، وقال د. وهيب ان فض الغشاء ليلة الدخلة شيء يسير ولا يسبب الما كما تتصور الزوجات الصغيرات، ولا يحتاج الى جهد شاق كما يتصور بعض الشباب الذين يهولون الامور، فليس ضروريا نزول كمية كبيرة من الدماء عند الفض، بل احياناً لا ينزل دم بالمرة، لأن الفض عبارة عن إحداث جرح بتمزيق قطعة الجلد وان رقت، وتتناسب كمية الدم مع حجم الغشاء وكيفية سدة المهبل، وقد لا يتمزق الغشاء الا بعد الولادة الاولى.
الإصلاح والرتق والترقيع:
وكشف د. وهيب عن مشكلات طبية كثيرة تتعلق بالغشاء ترد الى العيادة، منها وجود الغشاء المطاطي المتمدد المرن، وهو غشاء لا يحدث معه إلا ألم بسيط أثناء اول جماع بعد الزواج، وقد لا يحدث معه نزول دم اطلاقاً، فيظن الزوج ان زوجته ليست عذراء، وكذلك اهلها، مما يؤدى الى عواقب وخيمة، الا إذا اقنعه الطبيب بالحقيقة، وعند بعض الفتيات يكون الغشاء سميكاً جداً فلا يتمكن الزوج من فضه رغم تكرار محاولاته، وهنا يقوم الطبيب بطمأنة الزوج واهل الزوجة على سلامة الغشاء، ويقوم بإجراء جراحة بسيطة لاستمرار العلاقة الزوجية، واحيانا تحضر الفتاة وحدها أو مع والدتها لمعرفة حالة غشاء البكارة لقرب زواجها، وعادة يساق العذر بأن الفتاة قد سقطت على الارض على مؤخرتها او من دراجة وهي طفلة، وهنا يمكن للاختصاصي معرفة هل الغشاء سليم ام متمزق ودرجة تمزقه، اما الغشاء المصمت المغلق فلا علاج له الا عمل فتحة طبية جراحية لنزول دم الحيض المتجمع في الرحم، وقال د. وهيب ان عمليات رتق واصلاح الغشاء تعتمد على عدد التمزقات وما تبقى من الغشاء، ويمكن رتق الباقي واصلاحه او عمل غشاء جديد في الحالات التي لا يجدي فيها الرتق والاصلاح، ومن المهم جدا ابلاغ اهل الفتاة بأن هناك احتمالاً في فشل عمليات رتق واصلاح الغشاء، اما في حالة وجود تمزقات بالغشاء لفتيات صغيرات تعرضن لحوادث او اغتصاب فإنه يفضل عدم اجراء عملية رتق او اصلاح للغشاء فورا، وذلك لصغر انسجة الاطفال ورقتها وسهولة اصابتها اثناء العملية، مما يؤدي لفشلها. ومن الأفضل تأجيل العملية حتى تبلغ الطفلة سن الخامسة عشرة، وتكون الأنسجة أكبر وأسمك مما يزيد فرص نجاح العملية. وقال د. وهيب إن عملية ترقيع غشاء البكارة تعني إصلاح الغشاء من طرف الطبيب المختص، وهو طبيب النساء أو جراح التجميل، إما عن طريق الخياطة أو عمل غشاء صناعي بإضافة أنسجة من جدران المهبل، وقال إن هذه العملية انتشرت انتشاراً كبيراً في الآونة الأخيرة لدرجة تخصص بعض أطباء النساء في هذا المجال.
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.