الناطق الرسمي: استشهاد وجرح عدد من الجنود والمدنيين اثر اعتداءات اثيوبية .. القوات المسلحة: المليشيات الاثيوبية درجت على الاعتداء على الاراضي السودانية    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الضحية يقول (لا تقتلني) والشهود يصرخون (انفه ينزف) (انزل من رقبته) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    زيادة المرتبات: هو أقرب للتقوى .. بقلم: الدكتور الصاوي يوسف    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    وزارة الصحة: تسجيل 200 اصابة جديدة و 11 حالة وفاة    التفكير بالمصير في صخب كورونا !! .. بقلم: هاشم عيل حامد    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التنقلات من كوبر عنبر غرفة وو...... بقلم: د. كمال الشريف    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بحث يعالج الملاريا والبلهارسيا بأشعة الشمس
نشر في الراكوبة يوم 17 - 09 - 2010

البحث عن بدائل للأدوية التقليدية بات يحتل جانباً كبيراً من تفكير الباحثين، خاصةً مع التقدم الهائل الذي حققه البعض في استخدام الأعشاب والنباتات في علاج بعض الأمراض المستعصية كالسرطان مثلاً، بالإضافة إلى جهود العلماء التي لا تتوقف عن اكتشاف فوائد الفواكه والخضراوات وبعض الأطعمة ودورها الأساسي في الوقاية من الأمراض.
ومن بين هذه الاكتشافات، توصل فريق بحث مصري إلى علاج جديد لكلاً من الملاريا والبلهارسيا عن طريق استخدام أشعة الشمس ومواد مستخلصة من النباتات، دون إلحاق أي ضرر بالبيئة.
وقد تم تنفيذ هذه التقنية في تجارب حقلية للقضاء على البلهارسيا في وحدة التطبيقات الحقلية التابعة لمعهد تيودور بلهارس بالقناطر الخيرية، وحققت نتائج مذهلة في القضاء على جميع أطوار حياة دودة البلهارسيا، كما تم تطبيقها بنجاح في القضاء على يرقات البعوض وذباب المنازل وهى من الحشرات الطبية التي يصعب القضاء عليها بالطرق التقليدية لملامستها للمجتمعات البشرية بشكل مباشر
ومن جانبه، يؤكد الدكتور محمود هاشم عبدالقادر أستاذ الكيمياء الضوئية ورئيس الفريق البحثي الذي توصل إلى الابتكار الجديد، أن الأسلوب الجديد يعتمد على مواد طبيعية آمنة مستخلصة من نباتات لا تضر بصحة الإنسان أو البيئة وتصرح بها منظمة الصحة العالمية لاستخدامها كمكمل غذائي وعلاج للعديد من الأمراض دون أعراض جانبية، كما جاء ب"صحيفة الاهرام".
وأوضح رئيس الفريق البحثي أن ذلك الابتكار يتمتع أيضاً بانخفاض تكلفته، وقد تم اختباره في السودان، وإثيوبيا، وأوغندا، وحقق نجاحاً بنسبة 100%.
وتعتمد التقنية الحديثة على ضوء الشمس، وتحويله إلى طاقة كيميائية تنتقل إلى أكسجين الموجود في الخلايا الحية لينتج أكسجين أحادياً يقوم بتدمير الخلايا والأنسجة، وقد استخدم بفعالية على جميع أطوار حياة دودة البلهارسيا، ويرقات البعوض، وذباب المنازل.
وتهدد الملاريا 3.2 بليون شخص في 701 دولة، وتصيب 350 مليون إنسان، تقتل منهم سنوياً 850 ألف شخص أغلبهم أطفال صغار.
يذكر أن للدكتور محمود هاشم عبدالقادر 59 بحثاً منشوراً عالمياً، كما حصل على 8 براءات. وشغل عبد القادر منصب وكيل المعهد القومي لليزر للدراسات العليا والبحوث، ويعمل رئيساً لإحدى الجامعات الخاصة بالقاهرة.
الاستاكوزا تقضي على البلهارسيا
كما توصل عدد من الباحثين وعلماء الأحياء المائية بجامعة عين شمس من خلال العديد من الدراسات إلى إمكانية الاستفادة من استاكوزا المياه العذبة فى قدرتها على التهام القواقع الناقلة لمرض البلهارسيا، مما يوفر على الدولة ملايين الجنيهات ضمن حملتها القومية لمكافحة البلهارسيا.
ويعد هذا الاكتشاف هام جداً كون الاستاكوزا ظلت لسنوات طويلة مشكلة تؤرق الصيادين وتقطع الشباك وتتغذى على الأسماك الصغيرة، مما سبب العديد من الخسائر فى الثروة السمكية وكذلك تدمير أنظمة الرى فى عدة مواقع بدلتا النيل بسبب مخالبها والانفاق التى تحفرها على جانبي الترع والمصارف مما أنعكس سلبياً على الزراعة، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".
وقد أثبتت التجارب المعملية التى أجراها الباحثون برئاسة الدكتور مجدى توفيق خليل أستاذ البيئة المائية بكلية العلوم بجامعة عين شمس على الاستاكوزا قدرتها على إلتهام القواقع الناقلة لمرض البلهارسيا وهو ما يعنى توفير ملايين الجنيهات ضمن حملتها القومية لمكافحة البلهارسيا.
كما اثبتت الدراسة أن المناطق التى تنتشر فيها الاستاكوزا بكثرة فى النيل تشهد أدنى معدلات لوجود هذه القواقع والإصابة بالبلهارسيا، بالإضافة إلى كونها مصدر آمن وصحي للبروتين الحيواني رخيص الثمن مقارنة بجمبرى البحر مما قد يساعد على حل مشكلة أسعار الغذاء المرتفعة فى مصر.
وتوصلت الدراسة إلى إمكانية استغلال الهيكل الخارجى والقشرة المتبقية من الحيوان كعلف للطيور والأسماك لما تحتويه من نسب عالية من البروتين والدهون والمعادن والكالسيوم.
ومن جانبه، أكد الدكتور ماجد الديب رئيس جامعة عين شمس أن هذا البحث يأتي ضمن خطة الجامعة لخدمة وتنمية المجتمع، مشيراً إلى أن هذه الدراسة لاقت ثناء الحاضرين في المعرض الخاص لبرنامج البحوث والبيئة والابتكار الذي نظمه الاتحاد الأوربي بالتعاون مع وزارة البحث العلمي.
وأوضح الديب أن جامعة عين شمس تواصل بقوة وتقدم كافة الدعم للبحث العلمي التطبيقي والذي بلا شك يحل مشاكل المجتمع.
الملاريا.. سبب وفاة توت عنخ أمون
كشف علماء أن هناك إمكانية كبيرة بأن تكون الملاريا قد سببت موت الفرعون "توت عنخ آمون" الذي يعتقد أنه كان يعاني من شلل سببه احد أمراض العظام النادرة.
وقد تؤدي هذه الاكتشافات في حال ثبتت إلى الإطاحة كلياً بكل نظريات المؤامرة حول اغتيال الفرعون الشاب عن عمر 19 عاماً، وقد قضى العلماء أكثر من سنتين في تحليل مومياء توت عنخ آمون لاستخراج حمض نووي، وقد أظهرت تحاليل الدم إصابة توت عنخ آمون بطفيلية الملاريا.
كما يعتقد البعض أن مومياء الفرعون الشاب التي تقترب أكثر في حجمها من مومياء امرأة، تظهر إصابته بمتلازمة "مارفان" التي تصيب النسيج الضام، ولكن عالم الآثار المصري الدكتور زاهي حواس نفى ذلك، وأكد أن الابحاث التي أجريت على مومياء الفرعون وأفراد اخرى من أسرته لا تثبت إصابتهم بمتلازمة "مارفان".
للوقاية من الملاريا
- نشر الوعي الصحي بين المواطنين عن الملاريا وخطورتها وطرق مكافحتها.
- المحافظة على نظافة المنزل والحي والأسواق.
- إبعاد مواقع السكن عن أماكن المياه الراكدة والأودية التي يتكاثر بها البعوض.
- ردم المنخفضات الناتجة عن إنشاء المباني والعمارات، حيث تتجمع فيها مياه الأمطار فيتوالد فيها البعوض.
- التخلص من النفايات خصوصاً العلب والصفائح الفارغة التي قد يتكاثر بها البعوض إذا تراكم الماء فيها.
- التعاون مع فريق مكافحة الملاريا عند حضورهم للقرية، مع تنظيم حملات التوعية والنظافة.
- التبليغ الفوري عن الأشخاص المصابين بأي من أعراض الملاريا المذكورة سابقاً.
- تجنب التعرض للبعوض باستعمال الناموسية عند النوم أو المركبات الطاردة للحشرات والبعوض برش المنازل بالمبيدات الحشرية ووضع شبكة من السلك الواقي على النوافذ وأبواب المنازل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.