كمال الجزولي سيقتص، بالقانون وبالعدالة، لأرواح شهداء الثورة .. بقلم: جابر حسين    طالبو الاستشارة والتطبيب في الانتظار لا تعتزلهم عد فورا .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحشرة الشعبية صارت الحليفة الشعبية ؟ ..سلفاكير يفرغ جوبا من القادة الدارفوريين
نشر في الراكوبة يوم 07 - 10 - 2012


الرئيس سلفاكير ودارفور ؟
سلفاكير يفرغ جوبا من القادة الدارفوريين ويقفل معسكرات تدريب الثوار الدارفوريين ؟
سلفاكير يرجع طائرة لاجئين دارفوريين الى اسرائيل ؟ الحشرة الشعبية صارت الحليفة الشعبية ؟
ثروت قاسم
[email protected]
1 - وثيقة تحالف كاودا !
في يوم الجمعة 5 اكتوبر 2012 ، اعتمد قادة المكونات الستة ( باعتبار شخص السيد نصرالدين المهدي مكونا ، وشخص السيد التوم هجو مكونا ثانيا من المكونات الستة ) لتحالف كاودا الثوري وثيقة جديدة لإعادة هيكلة الدولة السودانية .
كنا نتمنى من قادة تحالف كاودا الثوري أن يعتمدوا وثيقة البديل الديمقراطي كمرجعية أساسية للمعارضة السياسية والحاملة السلاح ، لإعادة هيكلة الدولة السودانية في فترة ما بعد الإطاحة بنظام البشير مع تعديلها والإضافة عليها.
ونذكّر أن تحالف كاودا كان قد وافق على وثيقة البديل الديمقراطي مع ابداء بعض التحفظات على بعض بنودها .
كما لاحظنا أن الوثيقة الجديدة التي اعتمدها تحالف كاودا لا تختلف كثيرا عن وثيقة البديل الديمقراطي التي اتفقت عليها مكونات قوى الإجماع الوطني .
الوثيقة الجديدة تعطي الإنطباع ( الذي نتمنى ألا يكون صحيحا ) بأن تحالف كاودا قد ( فرز عيشته) من تحالف قوى الإجماع واتخذ طريقا موازيا لبلوغ الهدف المشترك ... الإطاحة بنظام البشير .
لا يفعل تحالف كاودا خيرا كثيرا بتبني وثيقة منفصلة عن وثيقة البديل الديمقراطي .
ونتمني أن يدمج وثيقته الجديدة في وثيقة تحالف قوى الإجماع ، والخروج بوثيقة واحدة متفق عليها من الجميع .
تحالف قوى الإجماع يسعى لتوحيد المعارضة السياسية مع المعارضة الحاملة السلاح في وثيقة البديل الديمقراطي ؛ في الوقت الذي يدابر فيه تحالف كاودا هذا الإتجاه باعتماده وثيقة أخرى بديلة .
هذا تشتيت للمعارضة بدلا عن توحيدها .
2- الحليفة الشعبية ؟
استولدت برتوكولات أديس أبابا مولودا جديدا هو حلف ( البشير – سلفاكير ) الجديد الذي يهدف لتثبيت نظامي البشير وسلفاكير ، بوقف الحرب بالوكالة بينهما ، وتصفية كل نظام القوى المعارضة للنظام المقابل في بلده .
صارت ( الحشرة ) الشعبية ( الحليفة ) الشعبية ، واختفت عصا كافور لتحل محلها جزرة البشير ، وصار أعداء الأمس حلفاء اليوم . أصبح سلفاكير أدريس دبي ( 2 ) ويبحث له الرئيس البشير عن أماني ( 2 ) .
واصل الرئيس البشير مطارداته للحركات الجنوبية المعارضة ( السياسية والمسلحة) . فقد أرغم الرئيس البشير ، بالقوة المسلحة ، مليشيات لام اكول ( الحركة الشعبية - التغيير الديمقراطي ) مغادرة منطقة جبل كونارقو بولاية جنوب كردفان ، والرحيل الى ولاية أعالي النيل الحدودية ، بعد مواجهات عسكرية بين قوات البشير الأمنية ومليشيات لام أكول ، مات وجرح فيها العشرات من الطرفين .
وبدأ الرئيس سلفاكير في ارجاع الأسانسير لشقيقه البشير حين طلب الرئيس سلفاكير من كبار قادة حركات دارفور المتواجدين في جوبا ، على استحياء ، مغادرة دولة الجنوب تجنبا لإحراجه مع الرئيس البشير . وبالفعل فقد غادر هؤلاء وأولئك جوبا الى كمبالا .
عند زيارته لجوبا هذا الأسبوع ، لن يجد الرئيس البشير قائد دارفوري كبير ( حايم ) في شوارع وهوتيلات جوبا بعد أن أفرغهم الرئيس سلفاكير منها تماما . وقد حاول الفريق عبد الرحيم محمد حسين ، وزير الدفاع ، التاكد من ذلك بنفسه ، عند زيارته لجوبا يوم السبت 6 اكتوبر 2012 ، وأجتماعه مع وزير الدفاع الجنوبي ، لتفعيل وقف الحرب بالوكالة ، وفك ارتباط اي طرف بمعارضة الطرف المقابل .
كما بدأ الرئيس سلفاكير في قفل معسكرات تدريب ثوار دارفور ، وترحيل الثوار الدارفوريين الى يوغندا .
للأسف لا توجد حدود مشتركة بين يوغندة ونظام البشير .
حرص الرئيس سلفاكير أن يبقي على شعرة معاوية بينه وبين قادة حركات دارفور المسلحة ، كخط رجعة ، إذا ما فرنب الرئيس البشير وحاول الفنجطة فيما بعد ، كما هي عادته التي جبل عليها .
نجح الريس البشير ، بمساعدة إدارة اوباما ، في تحييد جميع الدول المجاورة للسودان . جنوب السودان لحقت بتشاد وليبيا . وعلاقات الرئيس البشير بمصر واريتريا واثيوبيا عال العال . الأمر الذي سوف يؤثر سلبا على تحركات المعارضة ، خاصة الحاملة السلاح .
3 - ثلاثة حكايات !
نختزل موقف الرئيس سلفاكير من قضية دارفور في ثلاثة حكايات ، كما يلي :
4 - الحكاية الأولى !
بعد فراره من جحيم الإنقاذ عبر مصر واسرائيل طلب الدارفوري عثمان عيسى جاك درزم اللجوء السياسي من رئيس قبائل اللاجئين الفلسطينين ، محمود عباس. استجار عثمان بالسلطة الفلسطينية في مدينة رام الله ، مفترشا الغبراء وملتحفا السماء ، أمام مقار المقاطعة في رام الله مطالبا بالجواز الفلسطيني . كان عثمان يجهل أن الجواز الفلسطيني تصدره اسرائيل وليس سلطة عباس في رام الله !
أربعة أمور تدعو للإستغراب والتعجب :
+ الأمر الأول ... تصرف الأطفال والسابلة مع عثمان ؟
التقريع والسخرية والهزو !
الثقافة السودانية السمحة تجبرنا على احترام اللاجئ وتوقيره وتكريمه ، ومعاملته كأي مواطن سوداني . ولكن تختلف الثقافات باختلاف الأقوام ؟ أتمنى أن يرى أهلنا في فلسطين كيف نعامل اللاجئ بيننا... ومنهم كثر من فلسطين !
+ الأمر الثاني ... المضحك حقا أن دورية الأمن الإسرائيلية ( وليست الفلسطينية ) كمشت عثمان من أمام المقاطعة . وأودعته في معسكر للاجئين في اسرائيل ، تمهيدا لترحيله خارج اسرائيل !
اسرائيل هي التي تصدر جوازات السفر الفلسطينية وهي التي تحافظ على الإستقرار والأمن في الضفة ... منتهى العبثية !
+ الأمر الثالث ... كشفت لنا قصة عثمان خواء وفراغ مؤسسة ( السلطة الفلسطينية ... سلطة عباس ) التي صارت في الصلاحيات أقل من مجلس محلية كبكابية رغم الألقاب الضخمة للمناصب (قدر النملة ) التي تتوج رؤوس قاطني مؤسسة السلطة من ( فخامة الرئيس) الى ( سعادة السفير ) مرورا ب ( معالي الوزير ) ! وكل من الرئيس والوزير والسفير في محلية كبكابية ( السلطة الفلسطينية ؟ ) لا يتنازل عن أي من امتيازات المنصب ... لا سيما ألقاب التشريف والتعظيم!
الأخطر أن قصة عثمان ، رغم بساطتها ، كشفت وبوضوح أن ( القضية الفلسطينية ) بدأت تفقد وهج قداستها حتى في الأوساط الشعبية السودانية خاصة مع استمرار الحملة السياسية والإعلامية ضد ( الفلسطيني ) في الفضاء العربي وخصوصا المصري وما يجسده معبر رفح من ظلامات على ( الفلسطيني ) كانسان احتل، ذات يوم، مكانة مميزة في عيون إخوانه العرب الذين آمنوا بالفعل بحقه في بلاده التي طرد منها نتيجة تخاذل حكامهم وضعف جيوشهم بما سهل على العدو الإسرائيلي المعزز بدعم دولي غير مسبوق أن يحتل بعض فلسطين في العام 1948 ويستكمل احتلالها بعد هزيمة الخامس من يونيو 1967 . وتكاملت الكارثة فصولاً مع إقدام السادات على إخراج مصر من ميدان القضية المقدسة بمعاهدة كامب ديفيد !
صار الفلسطيني داخل اسرائيل وفي الضفة وغزة يعيش مهانا ويفتقد من يحميه من وطأة الجوع والقهر واصبح في الخارج ( جهنم اللجوء ) يعيش مطارداً !
ورغم ذلك يسقي الفلسطيني في رام الله اللاجئ الدارفوري عثمان من نفس الكأس المر الذي يتجرعه من بني اسرائيل وباقي العربان !
+ الأمر الرابع ...غيرت اسرائيل أوراق عثمان الثبوتية وأصدرت له وثيقة سفر اضطرارية على أنه من مواطني دولة جنوب السودان ، وتم ترحيله مع مائة دارفوري آخرين من تل أبيب راسا الى جوبا !
لم تصدر اسرائيل وثائق سفر للمرحلين على أنهم رعايا سودانيين ، لأنها لا تستطيع ترحيلهم للخرطوم ، فعمدت الى تزوير جنسياتهم لكي تتخلص منهم بترحيلهم لدولة جنوب السودان !
رفضت سلطات المطار في جوبا السماح للمرحلين الدارفوريين بالدخول . واضطرت الطائرة الإسرائيلية الرجوع بالمرحلين الى تل أبيب !
عثمان واهله من ضحايا نظام البشير .
سلفاكير واهله من ضحايا نظام البشير .
عثمان وسلفاكير واهلهما في خندق واحد . عاني البعض ولا زال البعض الاخر يعاني من البطش والظلم والقهر .
والامر هكذا ، وهو كذلك ؛ كان الأحري بسلفاكير ان يتعاطف مع عثمان وأهله ، وهم في محنتهم لم يخرجوا منها بعد ، كما خرج سلفاكير واهله بسلام . ولكن وللأسف وجد عثمان واخوانه ابواب جوبا موصدة في وجوههم .
ثقافة القوم تبرر لهم عدم إجارة اللاجئ المستجير ؟
هل عثمان ضحية من ضحايا مواقف سلفاكير السالبة تجاه دارفور واهل دارفور ؟
يقبع عثمان في سجن اسرائيلي خارج تل أبيب انتظارا لترحيله الى القاهرة لتقوم بترحيله بدورها الى الخرطوم ! بعد أن قامت اسرائيل بتغيير وثيقة سفره الإضطرارية لتكتب فيها جنسيته الحقيقية ... سوداني ! وتمت نفس عملية تغيير وثائق السفر الإضطرارية لبقية المائة دارفوري المصاحبين لعثمان !
لمزيد من التفاصيل عن بدايات قصة عثمان راجع عدد صحيفة الإندبندت البريطانية عدد يوم السبت 18 أغسطس 2012 على هذا الرابط :
http://www.independent.co.uk/news/wo...y-8057342.html
وتكرم بمراجعة الرابط أدناه في نفس الموضوع من صحيفة سودان تربيون ، عدد يوم الأحد 19 أغسطس 2012 :
http://sudantribune.com/spip.php?article43625
نواصل ...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.