مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حلم ملياردير أسترالي بإحياء السفينة تايتانيك ورحلاتها يقترب من التحقق
نشر في الراكوبة يوم 25 - 10 - 2012

سيدني - يقترب الواقع من أحلام الملياردير الأسترالي كليف بالمر في الإبحار بالمحيط الأطلسي في عام 2016 على متن نسخة طبق الأصل من السفينة تايتانيك.
وأكدت شركة "دلتامارين ليمتد" الفنلندية هذا الأسبوع أنها تعمل على مخططات سيكشف عنها بالمر في مأدبة يقيمها بنيويورك في كانون أول/ديسمبر المقبل.
وتنخرط شركة "سي إس سي جينلينج شيبيارد" الصينية في بناء النسخة الشبيهة بالسفينة السياحية الفاخرة التي غرقت في 15 نيسان/أبريل 1912، بعد اصطدامها بجبل جليد خلال رحلة بحرية عبر المحيط الأطلسي.
ووظف قطب صناعة التعدين في ولاية كوينزلاند الأسترالية خبراء في صناعة تايتانيك ومدراء تنفيذيين في صناعة الضيافة من أجل تشغيل مشروع طموح للغاية.
الانسحاب الآن ، في ظل تأثير تباطؤ الطلب في الصين لقيمة عقود التأجير للتنقيب عن التعدين الخاصة ببالمر، سيكون إحراجا كبيرا لهؤلاء الذين انضموا لرجل الأعمال البارز والتخلي عن مشروع أطلقه العام الماضي في وقت ارتفعت فيه أسعار السلع لمستويات قياسية.
وقبل خمس سنوات مضت ، قال بالمر إنه يعتزم بناء منطاد عملاق بمحرك مثل المنطاد الألماني الشهير "جراف تسيبلين"، والذي قام ب590 رحلة جوية من عام 1928 حتى عام 1937، إلا أنه لم يتحقق أي شيء من هذا المشروع.
أحد أبرز التعيينات في شركة بلو ستار لاين ، وهو النشاط التجاري الجديد لبالمر الخاص بالرحلات البحرية ، هو خبير صناعة الفندقة جون إيتون وقال إيتون: " أنا مسؤول عن ترتيب وإدارة جميع الفاعليات العالمية لترويج تشييد تايتنانيك 2 من المراحل الأولى حتى الإطلاق المقرر للسفينة في عام 2016 " .
وسيحضر ثلاثة رؤساء وزراء سابقين إلى جانب إيتون وبالمر مأدبة تقام في متحف التاريخ الوطني في لندن في أول كانون أول/ديسمبر المقبل لحشد الدعم لحجز رحلة أولى من نقط الانطلاق الأصلية في ساوثهامبتون إلى نيويورك.
وفي الأسبوع نفسه، يتوقع أن يشارك رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرج الملياردير الأسترالي /58 عاما/ على الطاولة الرئيسية عندما يطلق حملة ترويج في الولايات المتحدة على متن حاملة طائرات خرجت من الخدمة ترسو قبالة منهاتن وقال بالمر في بيان له: "سننجز الأمر مهما تكلف... سنمضي قدما بثبات كما يتعين علينا، لنضمن إعادة إنتاج تجربة الرحلة الأصلية".
ولن تكون السفينة مشابهة تماما للنسخة الأصلية ، حيث سيحل وقود الديزل محل الفحم ، وستأتي بهيكل سفينة ملتحم معا بد من هيكل مثبت بمسامير تثبيت. وستكون هناك مساحات أكبر على متن السفينة، ما يعطي الموجودين على متن جسر السفينة مساحة رؤية لكل مقدمة السفينة ، وهو الأمر الذي لم يكن موجودا للأسف في النسخة الأصلية وستكون تايتانيك2 أعرض بأربعة أمتار، لتفي بمعايير السلامة الدولية الخاصة بالاستقرار.
وفي كل رحلة، سيمنح الركاب البالغ عددهم 2700 راكب ، ملابس تحاكي تلك التي كانت موجودة في عام 1912 ، على مقاساتهم، ليرتدوها وهم على متن الرحلة.
وسيطلع الضيوف على معلومات بشأن مصائر الذين كانوا يقيمون في القمرة التي تحاكي أرقام القمرات التي يقيمون بها في النسخة الثانية من السفينة. وكانت السفينة تايتانيك الأصلية تحمل على متنها 2224 من المسافرين وأفراد الطاقم، توفي منهم 1502 شخصا.
وقال إيتون إن " الملاحظات الأولية التي وصلت إلينا، والتي كانت طاغية، تشير بقوة إلى أن الضيوف الراغبين في السفر على متن تايتانيك2 سيرغبون في التجربة بأكملها وسيرغبون في ارتداء ملابس تلك الفترة لتحقيق هذه الرغبة... ستكون تجربة فريدة يقويها الضيوف أنفسهم".
بيد أن بالمر يفكر حاليا في إذا ما كان الذين سيسافرون على متن الدرجة الثالثة سيقدم لهم الحساء والبطاطا ويقبلون دعوته للرقص على أنغام موسيقى أيرلندية في الساعات الأولى من الصباح أم لا ؟
وقال إيتون إنه مثلما هو الحال في الرحلات الجوية الحديثة ، لن يشعر الركاب بالارتباك جراء التمييز الطبقي الكامنة في الدرجة السياحية والدرجة الأولى.
وأضاف أنه "نظرا لأن الطاقم بأكمله والضيوف سيرتدون أزياء تلك الفترة ، فإن الأجواء والترفيه للشعور بالوجود على متن أفخم سفينة سياحية في العام سيخفف من التمييز الفئوي و أكد هذا جزء من تجربة، وليس تجربة ممارسة بعض من القيود التمييزية التي تعود لقرن مضى".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.