وسيط مفاوضات جوبا يبشّر السودانيين بقرب تحقيق السلام    وفدا الحكومة والحركة الشعبية "الحلو" يدخلان التفاوض    صديق تاور يزور الجزيرة بالأحد    توقيع اتفاق إعلان مبادئ بين الخرطوم والحركة الشعبية    نشر المعايير النهائية لاختيار والي القضارف وفتح باب الترشيحات    البرنامج الاقتصادي لوزير المالية وقطوفه الدانية عبارة عن برنامج كامل لصندوق النقد والبنك الدولي!!! .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تراجع كبير في أسعار الخراف    وزير العدل والنائب العام يناقشان إقرار قوانين لتفكيك نظام البشير    حمدوك يمتدح جهود جوبا لإحلال السلام بالسودان    الحركة الشعبية تعود إلى التفاوض مع الحكومة السودانية    استراتيجية وطنية لتنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية    الأسد: سنواجه الغزو التركي بكل الوسائل المتاحة    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    انتصار وزير الصحة    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    خبراء : 46% من البيانات المهمة لا تتوفر للجهاز المركزي للاحصاء    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    بوادر بانتهاء أزمة السيولة النقدية في البلاد    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصر تترقب اليوم «جمعة الغضب الثانية»..استعدادات أمنية مكثفة.. والشرطة تحمي مقر الإخوان الرئيسي
نشر في الراكوبة يوم 25 - 01 - 2013

بين استعدادات أمنية مكثفة، وحشد ميداني لمختلف القوى السياسية، يحتفل المصريون اليوم (الجمعة) بالذكرى الثانية لثورة 25 يناير (كانون الثاني) 2011، وسط مخاوف من تحول المظاهرات التي دعت إليها قوى معارضة للرئيس محمد مرسي إلى اشتباكات مع مؤيديه، خاصة في ميدان التحرير وحول قصر الاتحادية الرئاسي، بضاحية مصر الجديدة (شمال القاهرة).
وبدأت أمس اشتباكات متفرقة بين قوات الشرطة وعدد من المعتصمين في ميدان التحرير، الذين حاولوا إزالة الجدار الخراساني في شارع قصر العيني الذي يفصل بين المتظاهرين ومقري البرلمان ومجلس الوزراء، إلا أن قوات الشرطة ردت عليهم بإطلاق القنابل المسيلة للدموع والحجارة.
وعلى صعيد متصل، اتخذت وزارة الداخلية إجراءات مشددة حول المقر الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين بالمقطم تحسبا لتعرضه لهجوم في إطار المظاهرات التي دعا لها عدد من القوى السياسية، حيث انتشر جنود الأمن المركزي حول المقر، فيما وجدت سيارة إطفاء بالقرب منه.
من جانبه، وجه حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، التحية لشهداء ثورة 25 يناير قائلا في بيان له أمس: «نوجه التحية الواجبة لشهدائنا الأبرار الذين قدموا أرواحهم فداء لعزتنا وكرامتنا وتحية لشعب مصر العظيم الذي رفض الظلم وأثبت قدرته على الإطاحة برؤوس نظام أفسد في الأرض».
وقال الحزب في بيانه: «لقد قرر الشعب أن يمضي في بناء دولة ديمقراطية حديثة فأقبل على صناديق الاقتراع وانتخب لأول مرة رئيسا مدنيا فصار الحاكم أجيرا عند الشعب وليس وصيا عليه كما صوت على أول دستور يضعه ممثلوه دون وصاية من رئيس ولا تدخل من محتل».
واعتبر البيان أن المصريين حققوا تلك الإنجازات وسط زوابع أرادت أن تجرف الوطن إلى مصير مجهول. وقال: «ها نحن نستعد لانتخابات مجلس النواب الجديد يحدونا الأمل أن يعبر عن كل أطياف المجتمع لتتشكل حكومة جديدة مؤهلة لقيادة الوطن تساهم مع الرئيس المنتخب في تأسيس نهضة تليق بمصر وشعبها».
في المقابل، دعا الدكتور محمد البرادعي منسق جبهة الإنقاذ الوطني الشعب المصري بكافة طوائفه بالمشاركة في مظاهرات اليوم في ميدان التحرير وكل مكان في مصر، لضرورة استكمال الثورة وتحقيق كافة أهدافها، وقال البرادعي في رسالة له أمس: «إن الشعب المصري لن يتوقف عن التظاهر السلمي إ عندما تتحقق أهداف الثورة بالفعل، وأن نجد مصر على الطريق السليم، وأن يجد كل فقير قوت يومه، ويعالج كل مريض، ويتعلم كل طفل».
واعتبر البرادعي أن «المشاركة في تظاهرات 25 يناير، جاءت للتأكيد على وحدة المصريين، من تيار سلفي وليبرالي وقبطي، تحت مظلة واحدة وهي مظلة المصريين، ومن أجل لم الشمل وصياغة دستور جديد لكل المصريين، والمطالبة بانتخابات حرة ونزيهة، وقوانين تضمن تمثيل الشعب بكافة طوائفه».
وأضاف البرادعي: «أقول للحكومة والنظام أنتم موظفون لدى الشعب، والشعب هو من سيحكم عليكم من خلال الصندوق، والتظاهر، وغيرها من اساليب السلمية»، مؤكدا أن الشعب لن يصمت قبل أن يرى النهضة والشفافية والمصداقية والكرامة والعدالة.
وفي مطار القاهرة الدولي، شددت الشرطة من إجراءاتها الأمنية المتبعة داخل وخارج صالات السفر والوصول والمناطق المحيطة والمؤدية إلى المطار وعززت الوجود الأمني فيها. وقالت مصادر أمنية إنه «تم تكثيف وجود رجال الأمن السريين، إضافة إلى الموجودين في نوباتهم، كما تم تكثيف الأكمنة على المنافذ المؤدية إلى المطار وتوسيع دائرة الاشتباه للقادمين إلى المطار وإلغاء إجازات الضباط والأفراد العاملين بالشرطة وتدعيم إدارة الجوازات بعدد أكبر من الضباط والعناصر الشرطية لتسهيل إنهاء إجراءات الركاب بأسرع وقت ممكن، فيما تم منع الإجازات للضباط والأفراد العاملين بمطار القاهرة.
ويزيد من المخاوف بشأن وقوع اشتباكات أو أعمال عنف، الحكم الذي من المتوقع أن تصدره محكمة جنايات بورسعيد المنعقدة في أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة، في القضية المعروفة إعلاميا باسم «مذبحة بورسعيد» التي راح ضحيتها 72 من مشجعي النادي الأهلي في استاد بورسعيد في مباراة جمعت فريقي النادي المصري والنادي الأهلي في فبراير (شباط) الماضي.
ووجه ألتراس أهلاوي، الذي يضم مشجعي النادي الأهلي، تحذيرا من تأجيل النطق بالحكم. وقال في بيان له أمس إن «السبت 26 يناير (كانون الثاني) هو يوم فاصل في حياة أشخاص كثيرين، وقد يكون آخر يوم في حياة أشخاص.. وهناك أشخاص يسعون وراء الحق حتى لو كلفهم ذلك أرواحهم».
ودعا ألتراس أهلاوي، أعضاءه للتجمع غدا السبت في الثامنة صباحا أمام بوابة 8 في أكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة. وأضاف البيان «إما أن يعود الحق ونعيش نخلد ذكراهم أو الموت ونحن نسعى إلى الحق، وأما كل من دبر وخان وقتل فليس أمامه إلا اختيار واحد وهو الموت».
ويحاكم في هذه القضية 73 متهما وجهت لهم تهم ارتكاب جرائم القتل العمد والشروع في القتل العمد وتسهيل ارتكاب الجريمة التي أسفرت عن مقتل 73 شخصا وإصابة 254 آخرين.
وهذا ما دعا الرئيس إلى إصدار قرار جمهوري قبل 3 أيام فقط بإدراج «أسماء شهداء ومصابي مذبحة بورسعيد ضمن قائمة شهداء ومصابي ثورة 25 يناير، بما يترتب عليه منح أسر القتلى والمصابين مبالغ مالية تعويضا لهم عن الحادث، خشية تصاعد حدة الغضب الشعبي.
لم ينجح قرار الرئيس مرسي في امتصاص حالة الغضب الشعبية، خاصة روابط المشجعين للناديين الأهلي والمصري، والتي تلوح منذ قرابة الشهر بإشعال نار الغضب والفوضى في المجتمع إذا لم يتم القصاص للقتلى في تلك الأحداث، وهو ما بدأت صوره في قطع الطرق وإيقاف سير خطوط مترو الأنفاق في العاصمة أول من أمس بصورة مؤقتة، حيث تتصاعد المخاوف من انضمام هذه التجمعات الكبيرة الغاضبة إلى المظاهرات المناوئة للرئيس المصري وجماعة الإخوان، على نحو من شأنه أن يشكل خطورة تهدد النظام الحاكم الذي يواجه بالفعل حالة من الغضب الشعبي المتصاعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.