خميس جلاب: مالك عقار باع اتّفاقية السلام    عثمان ميرغني يكتب: أنا جادي.. رخصة سياسي..    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    لصيانة طارئة توقُّف جزئي لمحطة مياه الشجرة بالخرطوم    تظاهرات مرتقبة في الخرطوم والسلطات تغلق "المك نمر"    الحراك السياسي: مشروع مسوّدة لائحة لبنك السودان المركزي    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    بولش التلميع السريع    اوكرانيا تنضم لملف إستضافة كاس العالم 2030 مع إسبانيا والبرتغال    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 6 أكتوبر 2022م    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    الشرطة: خطة مرورية خاصة بطلاب المدارس    محمد موسى: اختبرنا 300 لاعب لمنتخب الناشئين ولم نجامل مطلقاً في الأعمار    وفاة مساعد شرطة إثر صعقة كهربائية اثناء اداء واجبه    في مباراته مع الأهلي الليبي .. (الكاف) يسمح للمريخ بدخول (30) ألف مشجع    مركزي التغيير: نرفض أي محاولات ترفض التعامل مع كوننا تحالف عريض عبر العمل على مخاطبة وانتقاء أطراف محددة    الخرطوم.. عودة الضخ بمحطة مياه مدينة بحري    وكيل الثروة الحيوانية يشيد بدعم مركز المناطق الرعوية بالإيقاد    الخرطوم..اشتباه يقود إلى ضبط 119 برميل نفط    المجلس القومي يسير قافلة صحية للمناطق المتأثرة بالسيول بولاية الجزيرة    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    السودان..السلطات تضبط 209 هاتف محمول    أيتام السودان يشاركون في كأس العالم للأطفال بالدوحة    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    وزير الاعلام بنهر النيل يؤكد وقوف وزارته مع إتحاد الكرة    عقار: مطبات مصطنعة تعرقل تنفيذ الترتيبات الأمنية    الشاكي في بلاغ مدبري الانقلاب: اتفاقية سلام "نيفاشا" غير صحيحة    إضراب التجار في عطبرة بسبب الضرائب التي فرضها وزير المالية    التزام حكومي بمعالجة معوقات صادر الذهب    بالصور.. سودانية تنال لقب اجمل عروس في العالم    أنجلينا جولي تتهم براد بيت بإساءة معاملتها    منى أبوزيد تكتب : كمال الاكتمال..!    حفيد الشيخ مصطفى الأمين.. رجل الأعمال الملاكم في مجلس إدارة نادي المريخ    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    دائرةالمرور بالخرطوم تحتفل بتخريج منسوبين في دورات تدريبية    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    بحث الاستفاده من ملح اليود فى الصناعات    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ارحمنا من حلة جناك عوالم جديدة صنعتها ثورة "25 يناير" في مصر
نشر في السوداني يوم 12 - 02 - 2012


عوالم جديدة صنعتها ثورة "25 يناير" في مصر
(ألتراس الأهلي)... رابطة كروية تحولت الى قوة ثورية ضد حكم العسكر
القاهرة – خالد محمود
في 24 مارس 2007، قررت مجموعة من الشباب المصري، إنشاء جروب الكتروني لرابطة مشجعين رياضيين أطلقوا عليه اسم (ألتراس أهلاوي)، كانت أقصى أمانيهم هو ودخول عصر العولمة الرياضية تحت شعارين لذيذين هما (معا دائما) و(نحن مصر)، متفقين على 4 مبادىء أساسية بسيطة، عدم خيانة فريقهم الكروي، والذهاب معه الى أي مكان، وعدم الجلوس أثناء المباراة لتشجيعه، وعدم التوقف عن الغناء حتى صافرة النهاية.
لم يدرك فريق المؤسسين- لألتراس الأهلي -أنهم بهذه الكلمات البسيطة، يؤسسون لأخطر تنظيم سياسي في مصر (بعد الإخوان طبعا) ، وأن الجروب البسيط سيتسع ليضم الآلاف، وسينتقل تأثيره دون أن يدري ودون أن يريد، من الرياضي الى السياسي، وسيلعب دورا حاسما في أهم ثورة شهدتها مصر، بل وسيصبح الفرقة المتقدمة لإنهاء حكم العسكر.
عداوة الأمن.
يروي واحد من مؤسسي الجروب وهو (ك -ع) أن (ألتراس أهلاوي)، قرر في البداية الابتعاد عن السياسة، لكن السياسة هي التي طاردته. فقد تسببت حالة (المعاداة الغبية) من قبل أجهزة الأمن المصرية في عهد مبارك لكل تجمع شبابي (أو بالأدق لكل تجمع أكثر من 5 شباب أو عجوزي)، حتى لو لم يكن مسيسا، الى ملاحقة تطورت الى استفزاز أو تحرش من قبل قوات الأمن لشباب الألتراس، وانتهى ذلك بالاعتداء عليهم من قبل قوات الأمن في أوائل 2010 مما حدا بالألتراس بإعلان رفضه حضور وتشجيع مباراة ودية للأهلي في يوليو 2010، تدخل بعدها مجلس النادي الأهلي بقيادة الكابتن حسن حمدي، وأقنع الشباب الذين أصبحوا رقما مؤثرا في المعادلة الأهلاوية، بالتراجع بعد أن وعدوهم بعدم تعرض الأمن لهم بعد ذلك، لكن كانت حالة العداء بين الفريقين (ألتراس والأمن المصري) استحكمت، ربما لأن التضاد منطقي بين شباب فائر القوى لايزيد عمره على 25 عاما وجهاز مبدأه القمع والتحكم، وربما أيضا لأن عقيدة الألتراس العالمية قائمة في الأساس على رفض كل عنجهية أمنية، حيث تتفق كل الألتراسات العالمية من البرتغال الى الأرجنتين الى إفريقيا، على الإيمان بعبارة عجيبة ترجمتها (كل رجال الأمن أوغاد).
الألتراس والثورة.
عندما اندلعت شرارة ثورة 25 يناير في مصر، لم ينتظر (الألتراس) وقتا طويلا ليعلنوا منذ الساعات الأولى انضمامهم إليها.
في البداية أعلنت قيادة الألتراس، أنها لن تشارك ك(جماعة) وتترك ذلك لقرار الأفراد، لكن لم يمض وقت حتى كان مئات من شباب الألتراس يتولى تأمين آلاف المتظاهرين في المسافة مابين ميدان الجيزة وميدان التحرير، ثم لتتطور مشاركته ليحمي ظهر الثورة في (موقعة الجمل) ضد فلول الحزب الوطني من أنصار مبارك، ثم ليشارك في كل موقعة ومليونية من تلك الفترة، وحتى وصولاً الى معارك ماسبيرو ومحمد محمود ومجلس الوزراء وذكرى الثورة الأولى وانتهاءً الى ماسبيرو الثانية.
مع نزول (ألتراس أهلاوي) الى حلبة النضال السياسي، ظهر بجانبه (ربما من باب الزمالة الرياضية وخوفا عليه) 4 مجموعات ألتراسية أخرى، هم الفرسان البيض (الوايت نايتس(-وهم ألتراس نادي الزمالك، والتنانين الصفراء (ألتراس الإسماعيلي)، والسحر الأخضر (ألتراس الاتحاد السكندري)، والنسور الخضراء (ألتراس المصري.
لم تعد كلمة (ألتراس) تعني (ألتراس أهلاوي)، ومع اشتداد معارك ثورة 25 يناير، سقط شهداء عديدون للألتراس في مواقع متباينة، جنبا الى جنب مع شهداء الإخوان و6 أبريل والاشتراكيين الثوريين، نذكر منهم إسلام بكير القيادي في ألتراس الزمالك، والذي سقط في جمعة الغضب يوم 28يناير 2011، وحسن طه من ألتراس الزمالك والذي سقط في معارك السويس، ومحمد بكوه من ألتراس الاسكندرية، ومحمد مصطفى من ألتراس الأهلي والطالب بكلية الهندسة.
انتقام .. وردع في هذا الإطار
في هذا الإطار بين (الألتراس) و(قوى الثورة المضادة)-الموجودة لازالت في السلطة، عداء شامل. وإذا وضعنا في الاعتبار إصرار (الألتراس) على المشاركة في كل مظاهرة لاستكمال مطالب الثورة (عكس قوى أخرى مثل الإخوان المسلمين التي نادرا ما تنزل بعد 11فبراير 2011)، وعنف وحدة مشاركة الألتراس واستقاءهم لتكتيكات مواجهة عالمية، لأدركنا أن فرضية (المؤامرة) لترتيب مذبحة ضدهم، تستقي وجاهتها ليس فقط من الرغبة في (الانتقام) منهم، بل كخطوة استباقية لقطع الطريق على موقفها ضد استمرار حكم العسكر، خاصة إذا تم نقله الى كل بيت عبر أجهزة التلفزيون في المباريات الرياضية الكبرى، وخاصة أن مباراة بين الأهلي والزمالك كان مخططا لها أن تتم بعد أسبوعين.
مذبحة بورسعيد
جاءت مذبحة بورسعيد، عقب مبارة الأهلي والمصري الأربعاء الماضي، والتي سقط فيها 74 قتيلا و850 جريحا من ألتراس، صدمة مروعة لعموم المصريين، ليس فقط لحجم كارثيتها، بل لوقوعها رغم كل التحذيرات للحيلولة دون ذلك.
فقد سبق يوم المباراة، زحف غوغائي من مجهولين، للفتك بلاعبي الأهلي و(ألتراس أهلاوي)، والقادمين من القاهرة الى بورسعيد، عند محطة بورسعيد للسكة الحديد، اضطرت معه قوات الأمن الى إنزال شباب الألتراسس واللاعبين في محطة الكاب (قبل بورسعيد ب40 كيلومتر)، وتم نقلهم في 34 اوتوبيس وفي حراسة 4سيارات أمن مركزي، وتم رفع تأمين المباراة من 7 تشكيلات زمن مركزي الى 17 ثم الى 20 تشكيلا .
لكن، على قدر الاستحكامات التي نفذت في اليوم السابق على المباراة، على قدر ما شهد اليوم التالي من إهمال وصفه كثيرون بالمتعمد.
فقد تم إدخال 2000 مجهول بلا تذاكر ولا تفتيش قبيل المباراة ، كما تم لحام الباب الخارجي طبقا لروايات لم تنف في مختلف الصحف المصرية.
كما رفع مجهول، حسب هذه الروايات أيضا، لافتة مكتوب عليها (بورسعيد بالة- مفيهاش رجالة)، من فوق مدرجات الألتراس، وقام شباب الألتراس الذين لا يعرفونه بإنزاله فعاد لرفعها مجددا، لينطلق بعضها الآلاف من الغوغاء والبلطجية، من المدرج الغربي (مدرج النادي المصري)، ليقتحم المدرج الشرقي (مكان ألتراس الأهلي)، دون أن يستوقفهم جندي واحد من ال20 تشكيلا من الأمن المركزي المسئولين عن حراسة المباراة، ليفتكوا بشباب الألتراس، بعد إطفاء الأنوار، وليسقط من الألتراس عشرات الشهداء؛ إما بسبب الضرب المباشر، او بسبب السقوط من أعلى المدرج، أو بالضرب في حجرة تغيير الملابس.
أسئلة مشروعة
لم يقبل الشارع المصري، سواء جمهوره العادي أو صحافته أو برلمانه، التفسير المبسط لمذبحة بورسعيد بأنها صدفة، وعزز من شكوك المصريين اعتراف متهم رئيسي في الأحداث هو محمد رفعت الديف بتحريض أمين الحزب الوطني السابق محمد المنياوي، ورجل الأعمال البورسعيدي جمال عمر -صديق جمال مبارك- على المذبحة، وتراوحت الاتهامات في الشارع لثلاثة أطراف بالتورط، حزب بورتو طرة (مجموعة مبارك المسجونة)، والمجلس العسكري (كما اتهمها بذلك المرشح الرئاسي المحتمل حازم اسماعيل)، والولايات المتحدة وعناصر التمويل الأجنبي.
مصر تشتعل
في هذه الأجواء وفي ظل إحساس الألتراس والمصريين بالعجز عن التحديد القانوني للجناة، جاء الرد ملخصا في التصعيد السياسي.
فانطلقت المظاهرات من أمام النادي الأهلي، ومن محطة مصر برمسيس حيث استقبال جثث الشهداء، ومن ميدان التحرير وميادين المحافظات تهتف مطالبة بإنهاء حكم العسكر وإعادة السلطة للمدنيين واستكمال مطالب الثورة.
تواكبت مع هذه المظاهرات، اشتباكات عنيفة حول وزارة الداخلية، لا تزال متواصلة، واشتباكات عنيفة أمام وزارة الداخلية المصرية، ودعوات للإضراب العام في 11فيراير المقبل.
فهل تنجح هذه الدعوات في إنجاز حلقة جديدة من ثورة 25 يناير ؟ وهل تنجح رابطة مشجعي كرة القدم في صناعة تغيير جذري غير مسبوق في مصر عجزت عنه قوى طالما رطنت بالسياسة؟ . الإجابة لن تطول كثيرا.
بوكس 1
أغنية ألتراس الأهلي التي ألفوها ضد ضباط الشرطة المصرية
"ياغراب يامعشش
كان دايما فاشل في الثانوية
ويادوب جاب 50%
بالرشوة خلاص الباشا اتعلم
وخد شهادة ب100 كلية
ياغراب ومعشش جوه بيتنا
بتدمر ليه متعة حياتنا
مش حنمشي على مزاجك
ارحمنا من حلة جناك
لفق لفق في القضية
هي دي عادة الداخلية"
------------------------
بوكس 2
الألتراس عالم عجيب غريب
- اشتقت كلمة ألتراس من أصول لاتينية وتعني الشيء المتطرف او الزائد عن الحد، وتأسس الألتراس عالميا في المجر في نهاية الثلاثينات، ثم البرازيل في مطلع الأربعينات.
- للألتراس عالم خاص مغلق محلي وعالمي من الثقافة والرموز والإشارات والأغاني والدخلات ويتميزون عالميا باستخدم الشماريخ
- يملك الألتراس في أي مكان قدرة خاصة على التعبئة والحشد والتحرك ولا يتعامل مع الإعلام
- لا يتحدث شباب الألتراس إلا مع بعضه البعض، ولدى مشاركته في الثورة المصرية، لوحظ نزوله وخروجه منفردا دون تفاعل مع أي قوة سياسية
- تمتاز شعارات وهتافات الألتراس بشيئين متناقضين، المبدأية والراديكالية الشديدة والخروج عن الآداب العامة بشكل مزر، ومن المواقف الطريفة أنه لدى معركة ألتراس مع الداخلية المصرية في يوليو الماضي، اضطر ناقلو تغطية الحدث الى إلغاء الصوت لمنع وصول الألفاظ الخارجة الى البيوت، وعندما سئل مذيع الربط من الاستوديو مراسله ماذا يقولون انفجر الأخير ضاحكا: (إنني لا أستطيع أن أنقل حرفا واحدا وإلا سأقع تحت طائلة القانون).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.