ابراهيم جابر يختتم زيارته لكل من جمهوريتي الغابون وغانا    ما الذي يزعج القحاتة في حوار كرتي ؟    تنفيذ برنامج الرماية التدريبي لقوة حفظ الأمن بدارفور    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 26 مايو 2022م    الانتباهة: عجز حكومي في تجهيز رواتب مايو    الحراك السياسي: عقوبات تصل إلى"الفصل" لموظفي هيئة مياه الخرطوم    الغرف التجارية تبحث زيادة حجم التبادلات التجارية مع تركيا    حاول طعن فرد شرطة.. ضبط المتهم الرئيسي في جريمة سرقة بكسلا    (تلف) مستند اتهام أساسي في قضية فتوى قتل المتظاهرين    (10) أسباب لنقل عدوى "جدري القرود" من الشخص المصاب    بعثة المنتخب تودع الخرطوم متوجهة إلى المغرب    الدفع بالدولار .. تعرّف على الأماكن المرغوبة لشراء العقارات بالخرطوم وخيارات المغتربين    الأهلي شندي يعود للتدريبات بقوة    طعن فى جمعية هلال الساحل.وسحب الثقة .واللبيب بالاشارة يفهم …    البرهان من الحدود الشرقية: القوات المسلحة لاتحتاج وصية    الدفاع المدني يحتوي أكبر حريق في ميناء سواكن    شاهد بالفيديو.. طفل سوداني بدع في العزف على آلة الإيقاع.. الفنان يبدي اعجابه الكبير به وجمهور مواقع التواصل يتنبأ له بمستقبل باهر    شاهد بالفيديو.. المذيعة السودانية رشا الرشيد تغني لأول مرة بأجمل الأغنيات السودانية (مبروك عليك الليلة يا نعومة) وهذا رأي الجمهور في صوتها    شاهد بالفيديو.. خلال بروفة لإحدى حفلاتها الجماهيرية.. الفنانة هدى عربي تظهر بأزياء مثيرة للجدل وتنال حظها من الردم    شاهد بالفيديو والصورة.. عريس سوداني يعرض لحظات رومانسية له مع عروسته يتبادلان فيها الأحضان واللحظات الجميلة والخلافات تضرب مواقع التواصل بسبب المقطع    الالية الثلاثية تلتقي توت قلواك مبعوث الرئيس سلفاكير    اتحاد الكرة يؤكد اهتمامه بتطوير التحكيم ورفع قدراته    بعد حسم صلاح أمره مع ليفربول.. ماني يرد على "سؤال الاستمرار"    الكشف عن أرقام صادمة لضحايا حوادث الطرق    خطر يهدد هواتف آيفون عند إغلاقها    شاهد بالفيديو.. الفنانة ندى القلعة تغني (كدة كدة يا التريلا) وتضيف لها أبيات جديدة قام بصياغتها أعلى المسرح    28 لاعبا في قائمة الأهلي المصري لمواجهة الوداد بنهائي دوري الأبطال    سوداكال يضع شرطا لسداد مديونيات المريخ    القضاء يعيد ألف ضابط شرطة الخدمة    إحباط مخطّط لاغتيال"جورج بوش"    المالية توكد حرص الدولة على تطوير القطاع الزراعي بالبلاد    الشؤون الدينية بالنيل الأزرق توزع مكتبات للمجمعات الإسلامية    تراجع شراء الدقيق من المطاحن ل(40%)    واقعة أليمة .. وفاة أب مصري بعد نصف ساعة من رؤية جثمان ابنه    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    بعد رفضها الغناء.. الشركة المنظمة ألغت الحفل إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بالشمالية    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مصادمات وعنف ومئات المصابين في الذكرى الثانية ل 25 يناير،،اقتحام مقار ل«الإخوان» وقطع خطوط القطارات والمترو وحرائق في مبان حكومية
نشر في الراكوبة يوم 26 - 01 - 2013

انتفض مئات ألوف المصريين أمس في الذكرى الثانية لثورة 25 يناير (كانون الثاني)، وأصابوا البلاد بالشلل التام بعد قطع خطوط السكك الحديدية والطرق البرية الرئيسية وخطوط المترو، احتجاجا على سياسات الرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها، ووقعت اشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن حول قصر الاتحادية الرئاسي ومحيط ميدان التحرير ومقر البرلمان ومبنى الحكومة، وغيرها، ما أدى لإصابة 200 على الأقل. وتمركزت دبابات وقوات تابعة للجيش على مداخل عدد من المدن، وقال مسؤول عسكري إنه إجراء احترازي، وإن الجيش لن يتدخل في الصراع السياسي بين الرئيس ومعارضيه.
وتبادل المتظاهرون وقوات الشرطة الرشق بالحجارة والغازات المسيلة للدموع وزجاجات المولوتوف الحارقة، ما أدى إلى إصابة المئات بجروح وحالات اختناق، خاصة بعد اندلاع الاشتباكات العنيفة في محيط شارع الشيخ ريحان القريب من ميدان التحرير.
وحاصر المتظاهرون منزل أسرة الرئيس مرسي في مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية شمال القاهرة (مسقط رأسه)، وأشعلوا النار في محيط المنزل وقطعوا الطريق الرئيسي أمام مستشفيات جامعة الزقازيق. وفرضت الأجهزة الأمنية كردونا أمنيا ونشرت مدرعات، وأطلقت قنابل مسيلة للدموع بكثافة لفض الحصار. وانطلقت مسيرات احتجاجية من مساجد الزقازيق عقب صلاة الجمعة، وتوجه المتظاهرون من مسجد الفتح، الذي يقع في محيط منزل الرئيس مرسي هناك، لكن قوات الأمن تصدت لمحاولة اقتحام المنزل.
وتحولت الاحتجاجات التي دعت لها قوى المعارضة أمس إلى مواجهات عنيفة بين المحتجين على الرئيس مرسي الفائز في الانتخابات الرئاسية بأغلبية ضئيلة في يونيو (حزيران) الماضي، والشرطة في محافظات القاهرة والإسكندرية والسويس والإسماعيلية وبورسعيد والبحيرة والمنيا والمحلة الكبرى، وغيرها.
وسبق موعد الذكرى الثانية للثورة غضب عارم في الشارع المصري على مدى أشهر بسبب ما يقول المراقبون إنه محاولات حثيثة من الرئيس مرسي لتوجيه البلاد لمصلحة جماعة الإخوان التي تتولى الحكم للمرة الأولى منذ تأسيسها عام 1928. ومنذ شهر نوفمبر (تشرين الثاني) بدأ التوتر في مصر يتصاعد وأقلق حلفاءها الغربيين بسبب إجراءات اتخذها مرسي وأدت لتعزيز سلطاته وسلطة التيار الذي ينتمي إليه بصياغة دستور ذي صبغة متشددة، بعد أن هيمن الإسلاميون على كتابته.
وتصاعدت اتهامات المعارضة لمرسي طيلة الشهور الماضية بالقول إن الرئيس وجماعة الإخوان يسعون إلى «أخونة الدولة» والانفراد بالسلطة. وبدت الذكرى الثانية للثورة أمس كأن «الثورة مستمرة للسنة الثالثة على التوالي»، كما يقول محمد حسين من ائتلاف شباب الثورة. وقال حزب الدستور الذي يرأسه الدكتور محمد البرادعي إن الرئيس مرسي أكثر ظلما من مبارك، وشدد الدكتور أحمد دراج، القيادي في الحزب على أن خطاب مرسي منعزل عن الشارع.
وقطع المتظاهرون خطوط السكك الحديدية التي تربط بين عدة مدن في الدلتا المصرية بشمال القاهرة، خاصة في المحلة وطنطا، وخطوطا أخرى تربط العاصمة بجنوب البلاد بالقرب من بني سويف والمنيا. كما قام محتجون بقطع الطريق الزراعي البري الذي يربط القاهرة بالدلتا والإسكندرية في شمال غربي البلاد. وشوهدت دبابات للجيش بمدخل مدينة شبرا الخيمة، وهي بمثابة مدخل للطريق الزراعي الرابط بين العاصمة ومدن الدلتا شمالا.
وفي القاهرة تفجرت المظاهرات بعد صلاة الجمعة واتجهت إلى الميادين الرئيسية وميدان التحرير وقصر الرئاسة، رافعين شعارات منها «يسقط دستور الجماعة»، ونصبوا المتاريس على كوبري 6 أكتوبر الحيوي الذي يربط بين جانبي العاصمة.
وحاولت قوات الأمن منع المتظاهرين من اقتحام مقر الرئاسة ومبنى البرلمان والشوارع المؤدية لمبنى وزارة الداخلية، كما اقتحم المتظاهرون المحطة الرئيسية التي تتحكم في خطوط مترو الأنفاق، واستولوا عليها، واستخدموا مكبرات الصوت الداخلية في إذاعة شعارات تدعو لإسقاط حكم «الإخوان» والرئيس مرسي.
وفي محافظة البحيرة اقتحم المتظاهرون مقر جماعة الإخوان في مدينة دمنهور، وقاموا برشق المقر بالحجارة، كما تم اقتحام مقار أخرى ل«الإخوان» في الإسماعيلية والسويس والقاهرة. كما أشعل مجهولون النار في مبان عامة بعدة محافظات، وقطعوا الطرق الرئيسية بإشعال النيران في الإطارات المطاطية.
وفي الإسكندرية قطع ألوف المتظاهرين طريق الكورنيش مطالبين بتحقيق الأهداف التي قامت من أجلها ثورة 25 يناير، وشهد محيط المجلس المحلي لمحافظة الإسكندرية (وهو مقر مؤقت للمحافظ) اشتباكات سمع خلالها صوت الرصاص وطلقات الخرطوش أثناء محاولة اقتحام المبنى.
وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن رئيس الوزراء، هشام قنديل، الموجود في مؤتمر دافوس الاقتصادي في سويسرا، طالب في بيان له، الأحزاب والقوى السياسية بتحمل مسؤوليتها الوطنية وإعلان إدانتها الصريحة لجميع أعمال الشغب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.