التربية والتعليم بالجزيرة تعلن تأجيل بداية العام الدراسي    فيفا يضع أزمة نادي المريخ على طاولة وزير الشباب والرياضة    لماذا يجب على مرضى السكرى تناول عصير الجزر يوميا؟    استشر الطبيب في هذه الحالة.. ماذا يعني عندما يؤلمك معصمك الأيسر؟    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    7 نصائح هامة لفحص السيارة المستعملة قبل الشراء    المستشار الإعلامي ل"حمدوك" ل"باج نيوز": الإخلال بالمواثيق الحاكمة سيحدث ردّة فعل قوية    شاهد بالفيديو.. لحظة احتراق مدرعة تابعة للشرطة بقذيفة ملتوف أثناء احتجاجات وسط الخرطوم    توجيه تُهمة لمتهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (8) ولايات    مجلسا السيادة و الوزراء يجيزان الموازنة المعدلة للعام الجاري    الزكاة تدعم الصحة بالجزيرة بأجهزة ومعدات طبية    120 فعالية ثقافية بالبرنامج الثقافي لمعرض الرياض الدولي للكتاب    تخصيص شرطة لتأمين التعدين بجنوب دارفور بعد تزايد النهب    البرهان يبعث ببرقية تهنئة لخادم الحرمين بالعيد الوطني للسعودية    تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت (20) سنة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    مصر.. حظر استيراد اللحوم الهندية بعد وفاة طفل بفيروس نيباه    والدة رونالدو تكشف عن حلمها المستقبلي.. ووصية لابنها    رويترز: السودان يغلق باب الدعم في وجه حماس    بدء العمل بلائحة ترخيص الأسلحة الجديدة    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    إجتماع برئاسة وزير الداخلية يوجه بالقضاء على كافة المظاهر السالبة    الهلال يعزز الصدارة ويعبر فهود الشمال بهدف (الشغيل)    أبو حجل يقدم حافزاً مليارياً للتأهل الأفريقي ويعد بحافزٍ أكبر للكيني    رئيس المريخ السابق يوجه رسالة مفتوحة لنمر وهنادي الصديق أبو القوانين: ولاية الخرطوم ووزارة الرياضة أمام خيارين لا ثالث لهما    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    المك خلف الله الطاهر محمود الفارس الذي ترجل    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    البرهان وحميدتي.. "عوج الرقبة"    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي في حوار الوضوح: تحالفنا مع الشعبي مؤقت
نشر في الراكوبة يوم 20 - 03 - 2013

أقر الدكتور صالح محمود عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي بالخطأ الذي حدث بتوقيع احزاب المعارضة على وثيقة الفجر الجديد وقال ان مهمتهم كانت تقتصر على تسليم وثيقة البديل الديمقراطي واستلام وثيقة الفجر الجديد ،واصفاً ذلك الخطأ ب(ربكة ) داخل اعضاء المعارضة ...مشيراً الى ان الحزب الشيوعي ضد الحرب والخيار العسكري... وقطع صالح في حواره ل(المشهد الان) أن نهاية تحالف حزبه مع المؤتمر الشعبي- بزعامة د. حسن الترابي- ستكون بنهاية النظام.
وأضاف: لم نلتقِ مع الشعبي في ذات المبادئ قبل 22 عاماً، إلا إننا اليوم متفقون ونثق في بعضنا.(الى التفاصيل)...
حوار:نفيسة محمد الحسن
*بداية ماهو رأيك بصوت شفاف وواقعي حول المشاركة في الدستور؟
للحزب الشيوعي موقف في هذا الشأن وتم الاعلان عنه في منابر الحزب السياسية ،وتواجه السودان تحديات قديمة وجديدة تتعلق بهوية البلاد ولابد ان نقر ان السودان بلد متعدد الاعراف والمناخات ولابد من الاعتراف ان السودان جزء من المجتمع الدولي كأعضاء في الامم المتحدة ومقيدون بالمواثيق والاتفاقيات الدولية التي تتحدث عن الحقوق الاساسية لكل انسان في الارض بغض النظر عن البلد والدين والجنس واللون وهي الحقوق الاساسية في الحريات ، واي دستور يجاز دون هذه المبادئ الاساسية والمفاهيم والقيم الانسانية التي تم تضمينها في المواثيق الدولية سيكون (باطل) وسنقف ضده، وفي نفس الوقت نعتقد ان لكلٍ الحق في الترويج لنوع الدستور الذي يراه مناسب لرؤاه الفكرية ومعتقداته السياسية بشرط ان لا تتعارض وتمس الحقوق الاساسية ،اضافة الى ان صناعة الدستور ليست خاصة فنية واجرائية في الغرف المغلقة وكتابة نصوص ومقارنات مع الفقه الدولي...فهو عملية اكثر شمولاً واتزاناً وهو ملك للشعب لانه يعبر عن توجهاتهم لذلك لابد من اشراك الشعب ،بالتالي يجب ان تتاح الفرصة لاوسع قطاعات الشعب للتعبير عن رأيها في الدستور القادم.
هذا موقف عام لكن ماهو موقف الحزب الشيوعي الان بعد دعوة الرئيس لكل الاحزاب للمشاركة في صنع دستور؟
رأينا واضح وذكرنا من قبل انه في وجود اجزاء واسعة في السودان لايمكن الحديث فيها عن مناخ يتيح لها المشاركة بحكم الازمات والحروب التي تعيشها مثل دارفورالتي تمثل (ربع مساحة السودان) والنيل الازرق وجنوب كردفان ، لذلك يجب ان نهتم اولاً بمسؤولية وواجبات وقف الحروب واعادة الاوضاع الى طبيعتها والسماح لملايين الناس بالعودة الى مناطقهم الاصلية لتتاح لهم الفرصة في صنع الدستور ، وغير ذلك سنحرم اعداد اساسية ومقدرة في عملية الدستور لانه ليس ملك للخرطوم ومدني بل لكل شبر في السودان.
*هل تقصد ان الوقت غير مناسب الان؟
نعم...اضافة الى ان الاجواء السياسية غير مهيأه مثل توفر الحريات فالاحزاب السياسية الان ليست قادرة على اقامة ندوات جماهيرية ومفتوحة ، وكذلك عدم حريات في الاعلام فصحيفة الحزب الشيوعي(الميدان) موقوفة عن الصدور لفترة طويلة بالرغم من انها الناطقة الوحيدة بإسم الحزب ،لذلك المناخ السياسي يحتاج الى اصلاحات اساسية منها الغاء القوانين المقيدة للحريات والسماح بممارسة العمل السياسي الجماهيري،عدا ذلك الحزب على استعداد للقيام بأي حوار مع كافة قطاعات الشعب بما فيه المؤتمر الوطني وطرح وجهات النظر ربما نستطيع اقناع الحكومة والمؤتمر الوطني بعدم امكانية نجاح صنع دستور في ظل التجاذبات التي تعيشها البلاد.
راجت الاوساط الاعلامية بما اتهم به الحزب الشيوعي من تنصير للفتاة(نهلة)؟
نحن لسنا بحزب ديني بل سياسي وموقفنا من كل الاديان والمعتقدات موحد ، والتقاليد الايجابية للشعب وعدم الاساءة لاي معتقد ديني بل احترامه وبالحزب مسلمين ومسيحيين وبعض ينتمون لطرق صوفية وكل الوان الطيف من السودانيين ، لذلك ليست لدينا اتجاهات لاسلمة الناس او تنصيرهم ، لان ذلك ليس من مهام ولوائح الحزب الشيوعي.
لكن الرسالة التي بعث بها دكتور صلاح بندر كانت (تنبيه) لممارسات من بعض منتسبي الحزب الشيوعي بلندن؟
حقيقة كنت خارج البلاد وقتها لكن استبعد ان يكون من مهام اي حزب التنصير.
*د/صالح لا نتحدث عن عموميات او مهام ولوائح بل حادثة بعينها وتم اتهام بعض من اعضاء الحزب بلندن؟
اعتقد ان هذه الواقعة (مشوشة) جداً، وان كانت المسألة بهذا الشكل توجد جهات تكن العداء للحزب الشيوعي.
من تقصد؟
من يختلفون معنا تأريخياً.
لكن الرسالة جاءت من عضو بالحزب الشيوعي؟
صلاح بندر ليس بعضو في الحزب ولاينتمي لنا سياسياً،وانا اتحث من منطق عام واقول لمن يبحث عن استعداء للحزب يجب ان يبحثوا عن اشياء اكثر موضوعية لان الحزب الشيوعي ليس له علاقة بالاديان.
اذن هل تتقبل ايدلوجية الحزب الشيوعي تطبيق الشريعة الاسلامية؟
عنما يأتي السؤال بهذا الشكل لا يرد عليه بلا او نعم ،الشريعة الاسلامية مصدر من مصادر التشريع للدستور في السودان اضافة الى الاديان وكريم المعتقدات والتقاليد والعادات الايجابية للشعب السوداني هي مصدر للالهام وهي مصدر من اسس صياغة برامج الحزب الشيوعي ، لكن لدينا اعتراض ان كنت تقصدين تطبيق الشريعة الاسلامية كدستور اسلامي نعترض عليه لانه لكل انسان الحق في اعتقاد ما يشاء ويعتنق الاديان لكن ان قصد ان دستور اسلامي يطبق على كل الشعب السوداني نعترض عليه.
لكن الدين الاسلامي نص على حرية واحترام الاديان؟
اقصد ان جاء بالطريقة التي يطرحها السياسيين والمجموعات السلفية (المسيسة) دينياً ويريدون فرض الدستور الاسلامي بأن هذه الشريعة الاسلامية هذا ارهاق فكري وديني ونحن نرفضه ، نحن نستند على الشريعة الاسلامية بقيم العدالة والصدق والحرية والتكاتف ووحدة البلاد ، لكن تسييس الشريعة واستخدام النصوص لنهب ثروات البلاد وتمزيقها غير مقبول، وفيما يتعلق بالقيم الفاضلة التي ننادي بها في برنامج الحزب الشريعة الاسلامية جزء اساسي فيها.
*هل مازال الحزب الشيوعي ماركسياً؟
يستخدم الحزب الشيوعي الماركسية كنظرية ماهو صحيح منها من التحليل في المنهج ويستلهم برنامجه السياسي من المصادر الاخرى غير الماركسية مثل تقاليد الشعب وتجارب الشعوب الاخرى ومما ثبت بالتجربة والاختبار كمنهج ان به منفعة للناس.
*في تقديرك الى اين تمضي اجتماعات الجبهة الثورية في مخططاتها وكيف تقيم وثيقة الفجر الجديد؟
الوثيقة عبارة عن اجتهاد فكري وسياسي للجبهة الثورية و وجهة نظرهم ، وعندما وجهوا الدعوة للمعارضة للنظر او للتوقيع على وثيقتهم، و تحالف المعارضة بالداخل ظل يعمل في وثيقة البديل الديمقراطي وتم الاتفاق على معظم النقاط ، واتضح ان غالبية القوى السياسية في التحالف من وجهة نظر سياسية حقيقية كان المطلوب هو الاستماع الى وجهة نظر الجبهة الثورية واستلام الوثيقة منهم واعطاءهم وثيقة البديل الديمقراطي للتفاكر حول الوثيقتين،كما توجد نقطة جوهرية ان قانون الاحزاب اعطى الاحزاب الحق في الممارسة الديمقراطية والسياسية وفق قانون الاحزاب والدستور الانتقالي بالتالي نحن ليس لدينا اي طريقة للاتفاق على عمل مسلح ، لكن الجبهة الثورية لديها امكانية العمل المسلح وهذا مثبت بالقانون الدولي.
هل هذا يعني توقيع المعارضة الداخلية خطأ؟
نعم....واطلق الحزب عدد من البانات حول هذا ، لكن الحقيقة ان صديق يوسف لم يوقع بإسم الشيوعي بل بإسم التحالف ، لاننا كحزب ضد الحروب والخيار العسكري لمعالجة قضايا السودان بالتالي لاسيتقيم ان يوقع الحزب الشيوعي على وثيقة تتحدث عن العمل العسكري.
تتحدثون عن الديمقراطية وتريدون اسقاط حكومة منتخبة كيف تفسر هذا التناقض؟
الاحتجاجات المظاهرات والاعتصامات واحدة من ادوات الديمقراطية لاي حكومة منتخبة حتى في الغرب ، ونحن نستخدم هذه الادوات لتغيير الحكومة لفشلها في حل ازمات السودان ، واستولت على مفاصل السلطة وعملت على حرمان الناس من قوت الحياة اليةمية والافقار.
*لكن تنصلت احزاب المعارضة من الوثيقة بعد وعيد المؤتمر الوطني هل يعني هذا عدم وجود خطة استراتيجية لعمل المعارضة ؟
لدي كل حزب مبرراته والحياة السياسية مليئة بالمطبات وهي تجربة سياسية طبيعية، واتفق معك ان ملابسات توقيع الاحزاب على الوثيقة احدثت (ربكة) وارتباك داخل الاحزاب وعند الرأي العام ، وبالتالي يجب الاستفادة من هذه التجربة.
لكن هذا الاخفاق مثل فرصة امام الحكومة واستطاعت اغتنامها؟
هذا صحيح....واستخدم المؤتمر الوطني لصالحه لاقصى حد في العمل السياسي لكن هذا لايعني ان موقف المؤتمر الوطني صحيح ، ووثيقة الفجر الجديد هدية سياسية (جاهزة) لكن تظل الازمة السياسية قائمة بتوقيع الوثيقة او غيره.
*في تصريح للترابي مؤخراً انه لايريد اسقاط الحكومة فجأة كيف تقيم هذا الحديث؟
لكل حزب وجهة نظر فيما يراه مناسباً ونحن كقوى سياسية معارضة لا نفرض على جزء منا ان يطلعنا على افكاره وخططه اولاً .
*لكنكم كحزب مرتبطون بتحالف مع الشعبي بالرغم من الاختلاف الايدلوجي؟
-يدور حديث كثير في هذا الجانب، لكن ما نريد توضيحه هو تحالف لكل قوى المعارضة، بما فيها الأمة القومي والشعبي والناصري، وعدد من الأحزاب الأخرى، وأؤكد أن علاقتنا مع الشعبي لا تخرج من هذا الإطار في التحالف لتغيير النظام، وتعديل الوضع، وإنهاء الشمولية، فأصحاب المصلحة هم كل السودانيين بغض النظر عن انتمائهم ومناطقهم الجغرافية.. صحيح أن بيننا والشعبي اختلافاً أيدلوجياً وفكرياً، لكن نتفق على شيء واحد هو تغيير الوضع.
*ما هو مستقبل هذا التحالف إذا افترضنا نهاية النظام الحالي؟
لكل حزب برنامج سياسي، فلنأتي للسلطة عن طريق الاقتراع وفقاً لبرامجنا السياسية، التي سنطلع عليها الشعب، ويجب أن نعترف بالتعدد الاثني والثقافي والديني والجغرافي، وبعد تغيير النظام سنأتي بنظام ديمقراطي يحتكم فيه بالشعب.
*إذن عمر هذا التحالف سينتهي بنهاية النظام؟
-نعم.. وتظل تربطنا مواثيق ومبادئ تتمثل في ألا يحدث انقلاب ثانية، والأحتكام( كما ذكرت) للشعب.
*ألا يمكن أن يشكل اختلاف الآيدلوجية عائقاً فيما بعد؟
صراع الأفكار الذي يدور الآن المهم فيه هو حرية عرض تلك الأفكار للآخرين، نحن في الحزب الشيوعي تم طرد نوابنا من البرلمان، والحزب الشيوعي لديه علاقات جيدة مع الأحزاب، بما فيها التي تعتمد على فكر ديني، وغالبية عضويتنا من المسلمين، وحزب المؤتمر الشعبي اتفق معنا في بعض المفاهيم التي حولها جدال، مثل قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان، صحيح قبل 20 عاماً كانت بيننا مشكلة، لكن نتفق تماماً حول هذه القضايا، ونتفق أيضاً على عدم الاعتماد على الانقلابات في الحكم، ونتفق على أهمية الحكم الرشيد، ورقابة ومساءلة من يضر بحقوق الشعب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.