أمطار غزيرة الى متوسطة بمعظم أنحاء السودان    تنسيقيات ولجان المقاومة تلقي الضوء على منشور النيابة العامة لحماية الشهود    "حميدتي" يتكفّل بنقل جثمان الراحل "أبو عزة" بطائرة خاصّة إلى أم عشرة    تشكيل قوى نظامية مشتركة لحماية المستشفيات بالنيل الأبيض    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    اثارت جدلا كبيراً تعديل مرتقب على لائحة الدوري السوداني لمنع التحايل    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    برمجة مفاجئة للهلال والمريخ في الممتاز    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    الركود والكساد يضربان أسواق الخرطوم    حرم النور : لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وستكون ضربة البداية بالولايات    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شكاوى من غرق مساحات كبيرة بالجزيرة    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    التعايشي: ملف الترتيبات الأمنية يواجه تحديات    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    ربطها بارتفاع معدل الجريمة علي بلدو: مشاهدة اكوام القمامة تقود لتعكر المزاج والجريمة    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    مجلس الوزراء يوجه باتخاذ إجراءات قانونية في مواجهة منسوبي النظام السابق    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    تفاصيل دوري السوبر الإفريقي.. القمة السودانية تصارع أندية أفروعربية في البطولة    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    وفاة الفنانة فتحية طنطاوي    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    المالية تلغي استثناء إعفاء مدخلات الإنتاج والسلع المستوردة من الضرائب    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    النص القطعي .. لا يحتمل تعدد التفاسير    واشنطن: ندعم قيام قوات مُسلّحة مُوحّدة ومهنية في السودان    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    مصر توفر الرغيفة الواحدة بسعر 5 قروش في حين أن تكلفتها الفعلية 65 قرشا    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    في ذكرى غزو الكويت.. هل خدع صدام حسين مبارك؟    مصر:بعد تصريح السيسي عن الخبز.. وزير التموين يكشف الخطوة القادمة    هددوها بالقتل.. قصة حسناء دفعت ثمن إخفاق منتخب إنجلترا    "أمينة محمد".. قصة "إنقاذ" طفلة أميركية نشأت في ظل "داعش"    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بين الخطأ والصواب : * النحافة.. لا تدل دائما على المرض* الغدة الدرقية وزيادة الوزن
نشر في الراكوبة يوم 03 - 04 - 2013


* النحافة.. لا تدل دائما على المرض
* من الخطأ أن ينظر البعض من الناس إلى الشخص النحيف على أنه مريض ويلحون عليه بالعرض على أحد الأطباء للمعالجة مما يعاني. والحقيقة أن السمنة والنحافة أمران متعلقان بالعامل الوراثي، فإذا كان كل أو معظم أفراد العائلة نحافا فهذا يعني أن السبب هو جيني وراثي.
وعند الشك في وجود مرض أو أمراض كامنة أدت إلى النحافة، مثل فرط الغدة الدرقية، وداء السكري، وفقر الدم الشديد، وأمراض سوء التغذية، ووجود بعض الأورام.. إلخ، فيجب على هذا الشخص استشارة الطبيب وعمل بعض الفحوص الطبية للتأكد من خلوه من تلك الأمراض وسواها، وإجراء تحاليل للدم وللغدة الدرقية والكبد والكلى، وفحص البراز للطفيليات، وعمل بعض الأشعات حسب رأي الطبيب.
وفي حالة عدم وجود سبب عضوي أو نفسي للنحافة، يجب على هذا الشخص أن يستعيد ثقته بنفسه وأنه لا يحمل بداخله أي مرض له علاقة بالنحافة وأن الشكل الذي يبدو عليه هو طبيعي بالنسبة له ولأفراد أسرته.
وبشكل عام، فإن على مثل هذا الشخص الاهتمام بالتغذية الجيدة وذلك بالإكثار من تناول الفواكه والخضراوات التي لا بد منها لإمداد الجسم بالفيتامينات والمعادن الضرورية للصحة، وكذلك تناول أطعمة غنية بالطاقة، والمعجنات كالفطائر والكعك، وأن يتعود مضغ الطعام ببطء وبشكل كاف.
وعليه أيضا تجنب شرب الماء أثناء الوجبات، لأن ذلك يضعف الأنزيمات الهاضمة، ويعوق عملية الهضم، إلى جانب أنه يملأ المعدة، وأخيرا عليه بممارسة الرياضة بانتظام، فبالإضافة إلى النشاط والحيوية فإن الرياضة تجعل زيادة الوزن تتركز في العضلات بدلا من زيادة الدهون، كما أنها تفتح الشهية، وتقلل من تأثير الضغوط النفسية على الصحة العامة.
* العلاجات التلطيفية للحالات المستعصية
* هناك من الأمراض ما يطلق عليها أمراض لا يرجى البرء منها، أي ليس لها علاج شاف تماما وأنها بحسب الدراسات العلمية مميتة. ومن أمثلة تلك الأمراض الأورام الخبيثة وأمراض الأعضاء الرئيسية الحيوية في الجسم كفشل وظائف القلب، والفشل الكلوي المزمن، وتليف الكبد. وعلى الرغم من ذلك فمن الخطأ أن يستسلم المريض المصاب بمثل هذه الأمراض ويظل ينتظر الوفاة بين لحظة وأخرى.
والصواب أن يستمر المريض في تلقي أنواع العلاجات التلطيفية والوسائل العلاجية المتاحة التي من شأنها أن توقف أو تؤخر تقدم المرض.
فبالنسبة لتليف الكبد مثلا، يمكن للوسائل العلاجية الحديثة أن تحد من تليف الخلايا وبالتالي فهي تقلل من نسبة المضاعفات. كما يجب اتباع النصائح الطبية الأخرى من أجل تخفيف حدة المرض ومنع تطوره، مثل:
* التوقف عن تعاطي الكحول للمدمنين عليه، حيث إنه أحد مسببات تليف الكبد.
* الاستمرار في أخذ أدوية الستيرويد والمضادات الفيروسية، لمرضى التهاب الكبد الوبائي، حسب تعليمات الطبيب المعالج لتقليل إصابة خلايا الكبد الأخرى.
* اتباع العلاج الغذائي المناسب لتحسين الحالة الصحية العامة وتقليل نسبة حدوث أي خلل في الوظائف العقلية التي تعتبر إحدى مضاعفات التليف الكبدي التي تحدث في المراحل المتقدمة.
* تقليل الملح في الطعام.
* مراقبة السوائل الداخلة إلى الجسم والخارجة منه في الفضلات والإفرازات.
* الغدة الدرقية وزيادة الوزن
* من الأخطاء الشائعة أن يتوجه معظم الذين يعانون من زيادة الوزن إلى الطبيب الجراح من أجل إجراء إحدى عمليات المناظير الجراحية الخاصة بإنقاص الوزن، ويصر بعضهم على تفضيل العمل الجراحي عن اتباع الحلول الأخرى.
إن الصواب والتصرف العلمي هنا أن يبدأ الكشف على مثل هذا المريض في عيادة طب الأسرة، حيث يتم عمل كل الفحوصات اللازمة في هذا الشأن وتحديد السبب الذي أدى إلى السمنة ومن ثم إحالة المريض إلى العيادة المتخصصة في حالته. وهناك أسباب عضوية تؤدي إلى السمنة كاضطراب في الغدد الصماء مثلا وأخرى ناتجة عن تناول عقاقير معينة لمدة طويلة وثالثة تتعلق بنمط الحياة الغذائي والحركي.. إلخ ومن أمثلة أمراض الغدد الصماء قصور الغدة الدرقية، وهو مرض شائع بين النساء أكثر من الرجال، ويحدث نتيجة أسباب متعددة كنقص حاد في اليود، أو استعمال بعض الأدوية التي لها تأثيرات على إفراز الغدة دون استشارة، أو عقب إجراء عملية جراحية، أو لمرض أو ورم بالغدة النخامية.. إلخ ويمكن للمريض أو المريضة تمييز الحالة بملاحظة بعض الأعراض الشائعة مثل انتفاخ الوجه واليدين، الشعور بالتعب عند بذل أي مجهود، الضعف العام، جفاف الجلد وزيادة سمكه، وتساقط الشعر، وأحيانا المعاناة من الاكتئاب والشكوى من تشوش وضعف في الذاكرة، إضافة إلى زيادة الوزن.
إن العلاج في مثل هذه الحالة ليس لدى جراح المناظير وإنما يكون في عيادة الغدد الصماء حيث يتم تحديد نسبة الهرمونات التي تفرزها هذه الغدة ومن ثم يتم التعويض عن النقص بوصف الدواء والجرعة المناسبة.
استشاري في طب المجتمع مدير مركز المساعدية التخصصي مستشفى الملك فهد بجدة [email protected]
القدس العربي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.