بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    حليم عباس: الوقفة الفضيحة    سوداني يتعرض لمحاولة سرقة تحت تهديد السلاح في شارع رئيس بالخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    تفكيك شبكات إجرامية متخصصة في السرقة بشندي    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    دعوات لإقالة النائب العام المكلف في السودان    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الضربات تتوالى والحل في التجميد..
نشر في الصدى يوم 07 - 03 - 2018

* منذ فوز المريخ بالدوري الممتاز 2015م إثر انسحاب الهلال، تلاحظ الهياج الهلالي ضد اتحاد الكرة الذي اطلقوا عليه مسمى (اتحاد اللقيمات) ورغبة الهلالاب العارمة في ابعاد اتحاد معتصم ومجدي وأسامة.. والاتيان باتحاد أزرق أو مجلس ظل هلالي يسيطر على الاتحاد العام..
* بدأ التحرك أولاً ليأتي اتحاد هلالي كامل الدسم بقيادة الجنرال عبدالرحمن سرالختم رئيس الهلال الأسبق.. ولكن الأمور لم تسر كما ينبغي حيث استقال سرالختم فتم استبداله بالهلالي المخضرم كمال شداد المدرب الأسبق لفريق الهلال..!!
* وقبل أن يأتي اتحاد الظل الهلالي دخلت المجموعة الزرقاء للاتحاد بمهزلة مستشار الهلال عبدالعزيز جمعية والقوة الجبرية.. وكانت أول خطوة لهم في ضرب المريخ التسبب في تجميد الكرة السودانية وإطاحة المريخ من دوري الأبطال الأفريقي العام الفائت بعملية (الرهيفة التنقد) بعد أن كان فريقهم الهلال قد ودع المنافسة الأفريقية مبكراً بواسطة نده المريخ!
* وبعد أن تمكن اتحاد الظل الهلالي من السيطرة على الاتحاد العام بنسبة 100% توالت الضربات على المريخ..
* كانت الضربة الثانية في الدوري الممتاز حيث تم تعطيل مسيرة فريق المريخ القوية في الدوري عبر التحكيم بإفقاده للكثير من النقاط ومثال واحد فقط مباراة المريخ مع مريخ الفاشر بالنقعة والتي عينوا لها حكم من أبناء الفاشر ويقال إن منزله على بعد خطوات من ملعب النقعة!! هو المدعو صبري محمد فضل.. والذي احتسب هدف تعادل باطل للسلاطين إثر أربع مخالفات مزدوجة ارتكبت في وقت واحد مع الحارس جمال سالم!!
* وبالمقابل تقديم مساعدات للهلال عبر التحكيم ومثال واحد فقط فوز الهلال على الأهلي في عطبرة بهدف ترجيح أوانطة أحرزه محمد موسى من تسلل واضح أكده المحلل الهلالابي محمود السادة!!
* وقبل مباراة القمة في الختام كان المريخ متقدماً على الهلال بنقطتين ويكفيه التعادل لكسب البطولة، ولكن لجنة الاستئنافات الزرقاء المتربصة كانت قد استغلت استئناف أهلي عطبرة في باسكال فعزمت على قبول الاستئناف لخصم ثلاث نقاط من المريخ لتمنح الدوري للهلال في حالة التعادل، بعد أن ضربت بالمبدأ القانوني (البينة على من ادعى) عرض الحائط وذهبت لتبحث عن مستندات تخدم الطاعن!!
* وبفوز الهلال في المباراة الختامية وتتويجه بطلاً انتفت الحاجة لخصم ثلاث نقاط من المريخ فسكتت لجنة الاستئنافات.. ولكن بعد مرور شهر برزت قضية تيفو النازية والمحرقة، وتردد إن الفيفا يمكن أن يعاقب الهلال ويخصم منه ثلاث نقاط.. مما أرعب لجنة الاستئنافات فسارعت بالاجتماع والإعلان عن قبول استئناف الإكسبريس وخصم 3 نقاط من المريخ تحوطاً لأي قرار من الفيفا ضد الهلال!!
* الضربة الثالثة ضد المريخ جاءت في منافسة الكأس فبعد أن أرهقوا المريخ بالبرمجة الضاغطة في الدوري إضافة لعدم توفير الحماية للاعبي المريخ من قبل الحكام تجاه البلطجية والجزارين مما عرض عدداً كبيراً من لاعبي المريخ للإصابات.. لتأتي لجنة المسابقات لتتم الناقصة بارغام المريخ على اللعب في نصف نهائي الكأس بعد أقل من 48 ساعة من القمة خارج العاصمة بعد أن تنكروا على قرارهم الأول بإقامة كل مباريات نصف النهائي بالخرطوم.. بينما حرصوا على أن يلعب الهلال نصف النهائي والنهائي مرتاحاً على ملعبه!! وبالتالي نجحوا في إبعاد المريخ من منافسة الكأس..
* الضربة الرابعة تمثلت في إبعاد المريخ من تمهيدي البطولة الأفريقية بحرمانه من هدافه بكري المدينة بذلك السيناريو الكريه من قبل لجنة المنتخبات الوطنية بالتضامن مع لجنة الإنضباط الفاشلة قانونياً.. ثم سيناريو حرمان بكري من المشاركة في المباراة المصيرية بأمدرمان بعد إفادة رئيس الاتحاد بإيقاف بكري لحين مثوله أمام لجنة الانضباط رغم قرار لجنة الاستئنافات برفع العقوبة.. (قارنوا مع حالة بويا المعتدي على الحكم في عطبرة والذي سمحوا له بالمشاركة في توجو)!!
* وبالطبع خروج المريخ من التمهيدي ساهم فيه مجلس الإدارة التعبان بالنصيب الأكبر كما أن مجلس الإدارة هو السبب في حدوث اشكالية بكري المدينة والتي استغلها ذئاب الاتحاد شر استغلال لضرب المريخ!!
* وهناك ضربات أخرى من جانب هلالاب أمانة الرياضة مثل حرمان سوداكال من رئاسة نادي المريخ ليبقى النادي من دون ممول.. لتفشل تسجيلات المريخ ويضطر المجلس لبيع السماني.. ويفشل في علاج المصابين أولاً بأول.. والأدهى من ذلك ما تردد عن توجيهات لاتحاد الكرة ليرفض قرار الوزير بتكوين لجنة تسيير للمريخ على الرغم من أن لجنة التسيير يقودها منسوبو المؤتمر الوطني!!
* إن صحت هذه المعلومة فلا تفسير لذلك سوي حرص أصحاب النفوذ من الهلالاب أعداء المريخ على إبقاء المجلس الحالي المقطوع الرأس ليستمر المريخ في حالة التوهان والإفلاس المالي والتخبط الإداري مما يساعد على تدميره.
* الضربة الخامسة المتوقعة هي إنزال المريخ للدرجة الأولى أو على الأقل حرمانه من التمثيل الخارجي الموسم التالي بالتسبب في احتلال المريخ لمركز متأخر في الدوري.. وسترون..
* كل ما يبذله أهل المريخ من جهد لأجل كسب بطولات محلية أو الاستمرار في بطولات دولية سيكون عبارة عن حرث في البحر.. وستبكي جماهير المريخ بدموع الدم من جراء الفشل المتواصل في كل المنافسات بسبب وجود الاتحاد الأزرق الساعي بكل همة ونشاط لتدمير الكيان المريخي ومسحه من خارطة الكرة السودانية..
* لذلك قلنا بدلاً من إضاعة كل الجهود في الفاضي والحرث في البحر لابد من قرار ثوري قوي لوضع حد لهذا العبث الذي يمارسه الاتحاد الأزرق، والهلالاب من أصحاب النفوذ في بعض الأجهزة.. وذلك بتجميد نشاط كرة القدم في نادي المريخ إلى حين ذهاب الاتحاد المعادي للمريخ.. وتسليم القرار إلى الفريق صلاح قوش ورئاسة الجمهورية..
* كتب أحد المريخاب عبر الاسافير.. وزير الرياضة الاتحادي هلالابي.. ووزير الرياضة الولايي هلالابي.. ورئيس الاتحاد العام هلالابي.. ورئيس لجنة المسابقات هلالابي.. ورئيس لجنة الإنضباط هلالابي.. ورئيس لجنة الاستئنافات هلالابي.. ورئيس لجنة التحكيم هلالابي.. والمفوض الولايي هلالابي فماذا سيجني المريخاب وسط كل هذا الزخم الأزرق؟!
* ونحن نقول لن يجني المريخ أي شيء وكل جهد يبذل سيكون مجرد حرث على البحر.. ولا يوجد أي حل غير التجميد أو تقديم شكوى لسعادة الفريق صلاح قوش ورئاسة الجمهورية..
* إذا لم تتوقف الهجمة الشرسة على المريخ.. سيمضي الكيان ذليلاً كسيراً وسيترك رأسه مهيأ لكل الضربات التي ستوجه له من قبل الاتحاد الأزرق.. والهلالاب المتعصبين من أصحاب النفوذ.. حتى يترنح المريخ ويسقط ويموت.. ولا حول ولا قوة إلا بالله..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.