مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اتحاد زراعة الألغام
نشر في الصدى يوم 29 - 11 - 2018

* هذا الاتحاد يهوى زراعة الألغام، ويحب إثارة المشاكل بطريقة غريبة وعجيبة.
* قبل بداية الدوري الحالي أدخل الاتحاد تعديلاً غريباً على لائحة المسابقة، وبالتحديد في المادة (6) منها.
* نصت الفقرة (5) من المادة المذكورة، (بعنوان تنظيم المباريات) على ما يلي: (في ما يختص باللاعبين الأجانب، لا يسمح بمشاركة أكثر من لاعبين اثنين فقط داخل الملعب في المباراة، كما لا يسمح بمشاركة أكثر من لاعبين اثنين من اللاعبين المجنسين داخل الملعب في المباريات).
* ونصت الفقرة (6) على ما يلي: (يجب أن يشارك لاعب واحد على الأقل بالفريق تحت سن 21 سنة في المباراة)!
* ماذا تعني الفقرتان المذكورتان؟
* هل يتم تصنيف الفقرة السادسة على أنها امتياز أم إلزام؟
* المتعارف عليه أن مشاركة لاعب عدة لاعبين من الفرق السنية مع الفريق الأول تمثل امتيازاً تمنحه الاتحادات وروابط الدوري لأنديتها، فهل تعد المادة امتيازاً أم إلزاماً ينبغي الوفاء به في كل الأحوال؟
* هل تعني الفقرة السادسة إدراج اللاعب الذي يقل عمره عن 21 عامًا في قائمة الفريق، أو تنص على إشراكه في المباراة فعلياً؟
* وإذا كانت مشاركته إلزامية، فهل تتم منذ بداية المباراة أم في أي جزء منها؟
* انطلق الدوري وكل هذه الأسئلة بلا إجابات.
* لم يخطر الاتحاد أنديته بهذا التعديل العجيب قبل بداية فترة التسجيلات كي تحتاط له مسبقاً.
* لنفترض أن أحد الفرق لم يقيد لاعباً تحت السن المذكورة في كشفه، ماذا سيفعل؟
* هل سيخوض المباراة بعشرة لاعبين أم ماذا؟
* هل يندرج اللاعب المذكور في قائمة الخمسة وعشرين المتاحة لفريقه أم تتم الاستعانة به من فريق الشباب؟
* الاتحاد السوداني ليس لديه منافسة لفرق الشباب، وبالتالي يمكن أن يوجد فريق أو عدة فرق لا تمتلك فرقاً للشباب، فماذا ستفعل؟
* من أين ستأتي باللاعب المذكور؟
* ولو افترضنا أن الفريق يمتلك لاعبًا تحت السن المذكورة، وكان مصاباً أو متمرداً أو متغيباً عن التدريبات لأي سبب، هل يتم إشراكه (أخنق فطس)؟
* ولنفترض أنه كان متاحاً، ولم يقنع مدربه بأحقيته في المشاركة كأساسي، هل سيلعب رغم أنف المدرب للوفاء بالشرط المذكور؟
* أما المادة المتعلقة بتمييز المجنسين على الحاصلين على الجنسية بالميلاد فتحوي تجاوزاً خطيراً للدستور السوداني، الذي يساوي بين المواطنين في الحقوق والواجبات، ويمنع التمييز بينهم.
* المادة المذكورة ستعيد إنتاج الأزمة الشهيرة التي حدثت في مباراة الهلال ونيل الحصاحيصا، عندما أصر الاتحاد (بقيادة شداد نفسه) على إلزام الأندية بإشراك مجنس واحد في المباراة.
* حالياً يمتلك نادي الهلال ثلاثة لاعبين مجنسين، وهم جمعة جينارو وجمال سالم وليوناردو.
* بموجب التعديل المذكور سيضطر إلى المفاضلة بينهم لاختيار لاعب واحد فقط منهم للمشاركة في المباراة، فأيهم سيختار؟
* الهلال يمتلك ثلاثة أجانب، هم المالي ديارا، والكنغولي إدريسا أمبوبو والنيجيري إيمانويل، ولو تم تطبيق القرار الجديد سيجد المدرب الزعفوري نفسه مضطراً إلى اختيار اثنين منهما ووضع الثالث على الدكة، ولو أراد إشراك الثالث فلابد له أن يسحب أحد الأجنبيين، مع مراعاة أن اللاعبين الثلاثة لا يلعبون في خط واحد.
* مدافع ولاعب وسط ومهاجم.
* لاعبون يقبضون مستحقاتهم بالدولار، ويشاركون دولياً ولا يشاركون محلياً، دي تجي كيف؟
* قال شداد إن الدوري الممتاز السوداني تحول إلى منافسة للعجائز!
* ما الذي يمنعها من أن تتحول إلى منافسة للمسنين طالما أن الاتحاد يحارب المراحل السنية، بدليل أنه ألغى منافسة دوري الرديف في الموسم الحالي؟
* والعواجيز في الملعب بس؟
* رئيس الاتحاد وأمينه العام تخطيا الثمانين من العمر، ومع تقديرنا التام لهما فإن للعمر أحكام.
* في السن المذكورة العقول نفسها تشيخ، ناهيك عن الأجسام.
* كل الاتحادات الوطنية المحترمة تترك تنظيم الدوري لروابط الأندية، وتتفرغ للعناية بالمنتخبات والمراحل السنية والأكاديميات الكروية وتأهيل المدربين والحكام والترويج للعبة وتوسيع قواعدها وتنشيط التسويق والرعاية وتحويل اللعبة إلى نشاط جاذب للجميع.
* السعودية فازت قبل أيام بلقب بطولة أمم آسيا للشباب، لأنها تركت تنظيم الدوري لرابطة الأندية المحترفة، وتفرغت للتكوين والعناية بنشاط الفئات السنية، منذ سنوات.
* سعدنا قبل أيام بفوز منتخبنا الوطني الأولمبي على منتخب سيشل المتواضع، مع أن منتخب سيشل الأول خسر بثمانية أهداف أمام المنتخب الكيني في تصفيات الأمم الحالية!
* موريتانيا التي تأهلت لنهائيات أمم إفريقيا المقبلة تأسس اتحادها في العام 1961، أي قبل عامين من تاريخ وصول منتخبنا إلى نهائي أمم إفريقيا أمام غانا بكوماسي 1936، بعد أن أقصينا مصر في نصف النهائي.
* الاتحاد الموريتاني انضم إلى الفيفا في العام 1970، ووقتها كان منتخب السودان بطلاً متوجاً لإفريقيا على حساب غانا، بعد أن ثأر من منتخب النجوم السوداء بعد سبع سنوات من خسارة 1963!
* تأهلت موريتانيا وغادر السودان التصفيات قبل جولتين من نهايتها.
* عندما تولى شداد سكرتارية الاتحاد السوداني عام 1979 تم تأسيس اتحاد الكرة لجزر سيشل!
* نحن متخلفون ونزداد تخلفاً كل يوم، لأن اتحادنا يدار بالعنتريات.
آخر الحقائق
* نتوقع أن يبدأ مسلسل الشكاوى حول المادة المتعلقة بإشراك لاعب دون سن 21 سنة منذ الجولة الأولى.
* يزعم الاتحاد أن يسعى إلى تقليص عدد الشكاوى في الدوري، ويصدر تشريعات مشوهة تتسبب في ارتفاع عدد الشكاوى.
* بطاقات اللاعبين المذكورين ستصدرها الاتحادات المحلية، لأن الاتحاد العام لا يمتلك منافسات للشباب.
* تلك الخطوة ستفتح باب التزوير على مصراعيه، لأن الاتحادات المحلية لن تتوانى في مساعدة أنديتها على تسجيل اللاعبين بأي سن.
* التاريخ يؤكد لنا أن التدهور الكروي بدأ بظهور شخصية بعينها في ساحة الاتحاد في خواتيم السبعينات.
* عنتر شايل سيفو!
* قبله وصلنا إلى الدور النهائي في بطولة أمم إفريقيا عامي 1959 و1993، وفزنا باللقب عام 1970، ووصلنا إلى أولمبياد ميونيخ 1972.
* من تحدث عن أن الدوري السوداني يمثل بطولة للعواجيز ألغى فرق الرديف.
* وعندما فاز بمقعد رئاسة الاتحاد في العام 2004 ألغى منافسة دوري الشباب في الخرطوم.
* ومن يتحدث عن محاربته للتزوير في الملاعب السودانية سمح بمشاركة لاعب الهلال ولاء الدين موسى مع المنتخب الأولمبي أمام سيشل، مع أن عمره لا يسمح له بذلك.
* لعب ولاء الدين لأهلي مدني لمدة سنتين، ولعب قبل ذلك للرابطة سنار عدة أعوام ومن يعرفونه أكدوا أنه على مشارف الثلاثين.
* مع ذلك تم إشراكه مع منتخب الشباب ضد منتخب بوروندي، ولعب مع المنتخب الأولمبي، الذي يفترض أن تقل أعمار لاعبيه عن 23 سنة.
* تم تسجيل ولاء الدين في الهلال على أنه عمره 16 عامًا!
* ذلك يعني أنه لعب لأهلي مدني وعمره 13 سنة.
* ويعني أنه لعب للرابطة سنار (درجة أولى) وعمره عشرة أعوام!!
* لذلك أطلقنا عليه لقب الطفل المعجزة.
* الحديث نفسه ينطبق على وليد الشعلة، الذي لعب لفريق الشعلة البحراوي قبل أن ينتقل إلى أهلي الخرطوم، الذي حاول تسجيله في فريق الرديف بالنادي وفشل لأنه فوق السن المطلوبة للعب في الفريق المذكور.
* لعب وليد للهلال ثلاث سنوات، ومع ذلك تم اختياره للمنتخب الأولمبي.
* حسن متوكل ووليد نبقة وحسين أفول وآخرين لعبوا لمنتخبنا الوطني أمام سيشل، وتجاوزوا السن المطلوبة للعب للمنتخب الأولمبي بعدة سنوات.
* ترك شداد كل هؤلاء وعرَّض بخالد النعسان لأنه يلعب للمريخ!
* هل تم إخضاع من ذكرناهم للفحص الطبي؟
* آخر خبر: التزوير متفشِ في المنتخبات السنية، والفساد وصل مكتب شداد!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.