حمدوك: عازمون على التغلب على قائمة من التحديات أبرزها الاقتصادية    التشخيص الخطأ والعلاج الخطأ والأسعار التأشيرية .. بقلم: د. حسب الرسول عباس/ اقتصادي مالي    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    شهادتي للتاريخ (9) ولتقرير الدولية (ِ3 - أ): عندما ضَحَّى السودان بخيرات التعلية ل 510 متر لكيلا يغرق موقع النهضة، وهل شكوك الدولية حول ال 6000 ميقاوات مبررة؟ .. بقلم: بروفيسور/ د. محمد الرشيد قريش    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    بطة: قصة قصيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    مع الطيور الما بتعرف ليها خرطة .. بقلم: نورالدين مدني    ترامب يصيح وا نجدتاه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    عبداللطيف البوني :رفع الدعم في هذه الأيام الكرونية غير مقبول لأسباب اقتصادية وسياسية    ثلاجة تقود للقبض على لص    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    قرار بوقف إستيراد السيارات    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كاس ضربة قانونية قاضية
نشر في الصدى يوم 22 - 02 - 2020

فى عام 1989 نال الأحمر الوهاج كأس مانديلا …وعند إعلان موعد وصول الطائر الميمون خرجت العاصمة عن بكرة أبيها لاستقبال الأبطال ..وشهد مطار الخرطوم تزاحمًا غير مسبوق وعندما حطت كاد الجمهور أن يقتلعها من الأرض.. وتدافع الملايين من أجل متابعة الحدث الذي لم يتكرر مرة أخرى في سوداننا الحبيب

لا زلنا بكل مشاعر الحب وبكل الأحاسيس الجميلة نجتر تلك الذكريات ..ولا تزال الأفراح تعيش في دواخلنا كلما جاء ذكر مانديلا لأنه يذكرنا برجال كتبوا سطور التاريخ لمريخننا الحبيب

واليوم وبعد مرور 30 عامًا نستمتع حاليًا نحن أهل المريخ (والبقية يمتنعون) بأحلى إنجاز تاريخي دونه لنا نخبة من رجالات الزعيم الذين عملوا ليلاً ونهارًا من أجل هذ اللحظات السعيدة وهي كسب شكوى كاس بالضربة القاضية القانونية

رجال عملوا كمجموعة متكاملة ووضعوا النجاح نصب عيونهم ..ما استكانوا أو توقفوا عند أول المتاريس بل كان ذلك لهم بمثابة أكبر تحدي فساروا في طريقهم وشعارهم العزيمة والإصرار من أجل الوصول للغاية المنشودة

لم تلن عزيمتهم منذ تقديم الشكوى في شهر أكتوبر 2018 ….وظلوا مداومين على الاستفسار الدائم عن الأمر …وعندما طال الأمد باتت السخرية من البعض بأن الموضوع فاشل

وتتوالى الأيام والسنوات من 2018 وتبعها 2019 وفي 2020 كان القرار الفصل …القرار الذي أسعد كل القاعدة الحمراء وترك الآخرين على الرصييف

وبدأ مشوار الهذيان ..الاتحاد يتآمر على الهلال …وآخرين لا تهمنا النقاط .. وأبعد من ذلك اللجوء إلى المحكمة السويسرية

و هو أكبر دليل على أن قرار كسب شكوى كاس أوجع الكثيرين وأصابهم في مقتل

كانوا يظنونه بعيدًا ..وكنا نراه قريبًا .فكان الانتصار المزدوج الذي أشعل الحريق في الدواخل

آخر الأصداء

يحق لجمهور الصفوة أن تفرح للانتصار التاريخي الذي تحقق

ويستحق جمهور المريخ أن يفرح بعد أن عاش أيامًا عصيبة .. إلا أن الفرج جاء أخيرًا ..وكبيرًا وعظيمًا

المريخ كسر حاجز الخوف لدى كل الفرق المتظلمة بأن تلجأ إلى محكمة كاس لاسترداد حقوقها مثلما فعل الزعيم

جاء الحق وزهق الباطل

من كسلا الحبيبة أتأني صوت المريخي كامل الدسم أبو عبيدة الصاوي بأنهم احتفلوا بالإنجاز الذي تحقق ومعه كل المريخاب بقيادة أحمد الفكي ..ومن بورسودان حاول غازي مكسيم أن يتحدث إلا أن العبرة خنقته من الفرح

ومن دبي جاءنا صوت القطب المريخي الكبير حمد الصادق بأنه رهن إشارة ة المريخ في كل زمان ومكان وهو يشكر الدكتور مزمل أبو القاسم على كلماته في شخصه .. مؤكدًا بأن المريخ كبير برجالاته ونحن لن نتوانى في تقديم كل ما يفيد المريخ

وللعلم فإن حمد الصادق تولى سداد مبلغ الرسوم المطلوب من المريخ في ذلك الحين وهو ألف فرنك سويسري وعلى جناح السرعة مما ساهم في دفع القضية للأمام

يتضح بأن قضية كاس جمعت أهل المريخ وكان الوسيط هو الزميل مزمل أبوالقاسم الذي كتب كلمة البداية وفتح الطريق ومن ثم شاهدنا تدافع أهل الزعيم عن الدفاع عنه وإعادة حقوقة المسلوبة ..وبلغة القانون

ورغم صعوبة التيار … إلا أن حماس أهل المريخ لم يفتر

في كل القضايا الكبرى هنالك خاسر ومنتصر

والزعيم لا يدخل أبدًا في رهان خاسر

ترى ماذا يقول من راهنوا وأسرفوا في القول بأن المريخ لم يتقدم قيد أنملة في قضيته للأمام

ها قد ظهر الحق ,,وانتصر المريخ وأذاق أعدائه شر الهزيمة المحمولة جوًا

في انتظار رد فعل الخاسرين ..وحتى ذلك الحين نضع أرجلنا فوق بعض ونضحك من أعماقنا ونقول بالصوت العالي فوق فوق مريخنا فوق

عاش مريخ السودان …بل عاش سودان المريخ

ختامًا يأتي الكل للقلب وتبقى أنت من دونهم يا مريخ السعد كل الكل في القلب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.