العاملون بشركة "أويل إنرجي" يعلنون الدخول في إضراب شامل الأحد المقبل    الوفد السوداني لمفاوضات سد النهضة يصل أمريكا    الافراج عن أسرى العدل والمساواة    تنسيقية الحرية والتغيير/اللجنة القانونية: بيان حول اغتيال الطالب معتز محمد أحمد    الرئيس الألماني شتاينماير يتعهد بدعم بلاده لعملية الانتقال الديمقراطي في السودان    ثورة ديسمبر 2018والتحديات الإقتصادية الآنية الضاغطة .. بقلم : سعيد أبو كمبال    لا تعيدوا إخواننا من الصين .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد – جامعة نيالا – كلية التربية    نجل الفنان ....!    الشرق المُر والحنين الأمر .. بقلم: نورالدين مدني    زيارة الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير للسودان شرف عظيم .. بقلم: الطيب الزين    الحكومة توصى السودانيين بكوريا الجنوبية توخي الحذر من (كورونا)    المريخ يستعيد صدارة الممتاز بثلاثية نظيفة في شباك حي العرب    مصارف سودانية تحصل على تراخيص لبطاقة الدفع الائتماني (فيزا كارد)    بدء محاكمة عناصر "عصابة" ضبط " كوكايين" داخل أحشائهم    الجبير: لا يمكن أن يكون لإيران دور في اليمن    بومبيو يتهم خامنئي ب"الكذب"    إسرائيل تنصح رعاياها بتجنب السفر إلى الخارج خشية تفشي فيروس "كورونا"    دي دبليو الألمانية: ترشيح حركة "إعلان الحرية والتغيير السودانية " و"الكنداكة" آلاء صلاح " لنيل جائزة نوبل للسلام    تسجيل أول إصابة بفيروس "كورونا" في بغداد    السعودية تعلق الدخول إلى أراضيها لأغراض العمرة وزيارة المسجد النبوي    المريخ يهزم السوكرتا بثلاثة اهداف ويسترد صدارة الممتاز    تفاقم الخلافات بين التجارة والصناعة    البرنس الجديد يخطف الانظار ويحجز موقعه في تشكيلة الهلال    معاقون حركياً : انتخابات الجمعية العمومية للاتحاد مخالفة للقانون    قوات الدعم السريع تدون ثلاثة بلاغات في مواجهة صحيفة "الجريدة"    النيابة تنفي إطلاق سراح وداد بابكر وسوء معاملتها بالسجن    ذبح طالب بجامعة الجزيرة    ترحيب واسع للشارع السوداني بزيارة رئيس ألمانيا    توقيف شبكة متخصصة في تزييف العملة بالبحر الأحمر    مجلس الوزراء يقر زيادة السعر التركيزي للقمح الى 3000جنيه    البيئة ... أخطر الحركات المسلحة في السودان .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    المَلِكْ صَفَّار وعَدِيْلة البُكَار- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الْسَّادِسَةُ والعُشْرُون .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    وردي في ذكرى رحيله الثامنة .. بقلم: عبدالله علقم    رئيس الطوارئ: الموسم الشتوي بالجزيرة يحتضر    حكم قضائي بسجن وتغريم الناشط دسيس مان لهذا السبب – تفاصيل القضية    الهلال يتجاوز الفلاح عطبرة بثلاثية نظيفة ويصعد الى الصدارة مؤقتا    الحَوَاريون الواردة في القرآن الكريم .. سودانية مروية اماً واباً .. بقلم: د. مبارك مجذوب الشريف    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المدينة مطلوب.. حياً أو ميتاً
نشر في الصدى يوم 09 - 03 - 2015


* تحول اللاعب بكري عبد القادر إلى هدف دائم للأهلة!
* بات رأسه مطلوباً لدى كل من جرح خاطرهم واستفزهم وساءهم أن يفضل اللاعب المريخ على الهلال، فتفننوا في الهجوم عليه، وبرعوا في استهدافه إعلامياً وجماهيرياً، ولاحقوه بالشكاوي، داخل السودان وخارجه.
* وصلت الحملة حد تقديم معلومات مضللة لنادي عزام التنزاني، تفيد أن بكري عبد القادر انضم للمريخ خارج الفترة المخصصة للانتقالات في السودان!
* كانت المعلومات مضحكة ومضللة، ومع ذلك وقع النادي التنزاني في حبائلها وقدمها للكاف.
* لكن الأكثر إثارة للسخرية، وتأكيداً على أن معلومات الشكوى خرجت من السودان إلى تنزانيا أن ذات المعلومات المضروبة وردت في شكوى قدمها نادي هلال الفاشر ضد المريخ، عقب فوز الأحمر عليه في مباراة الدوري الممتاز.
* وقد تابعنا قبل المباراة المذكورة كيف تفنن إعلام الهلال في حض هلال الفاشر على الطعن في قانونية مشاركة بكري المدينة ضده!
* لو عذرنا التنزانيين في جهلهم بتاريخ فتح باب الانتقالات بالسودان، فما عذر تنزانيي السودان، ليجهلوا الموعد المعلوم حتى للمشجعين العاديين؟
* بكري المدينة بات هدفاً ثابتاً للأهلة، وللوبي الأزرق في التحكيم ولجان الاتحاد العام، لذلك لم نستغرب تحويل قضيته إلى لجنة تحكيم تعتبر الأولى من نوعها في تاريخ الكرة السودانية!
* حاولوا إيقافه محلياً ففشلوا، وهددوا بتدويل قضيته ولم يفلحوا، فاستخدموا نفوذهم القديم داخل الاتحاد ، ولم يخجلوا من الاستعانة باللوبي التحكيمي المعلوم لإيقاف اللاعب عن اللعب مع المريخ.. وأفلحوا!
* يقول فقهاء القانون: العدالة البطيئة ظلم سريع!
* عدالة الاتحاد العام سريعة النهمة عندما يتعلق الأمر بمحاولة الانقضاض على المريخ، وأبطأ من سلحفاة عرجاء عندما يتعلق الأمر بحقوق المريخ.. والمحاسيب وأصحاب الحظوة النفوذ!
* بت الاتحاد في أمر تقرير حكم مباراة الأهلي شندي والمريخ في ظرف 96 ساعة!
* وترك شكوى المريخ ضد اللاعب هيثم مصطفى معلقة بلا حسم قرابة العام!
* نبه زكي عباس وشروني سكرتير الاتحاد إلى تقرير حكم الخرطوم صديق الطريفي بسرعة البرق.. وتركا شكوى المريخ ضد هيثم تتعفن في أدراج المكاتب!
* بكري متهم بالاعتداء على حكم.. أي فرد!
* وهيثم متهم بازدراء كيان يضم الملايين، ومدموغ بانتهاك لوائح الاتحاد العام، وبتجاوز نصوص عقد نموذجي فرضه الاتحاد على كل أنديته!
* أيهما أولى بالمحاسبة والعقاب؟
* من تعدى على فرد.. أم من اعتدى على عدة مؤسسات؟
* ما الذي يجعل الاتحاد يدفن قضية هيثم في تراب الإهمال عمداً، ليطارد بكري المدينة بتقرير حكمٍ لم يكتف بسلب اللاعب المذكور حقه داخل الملعب، بل لاحقه بالتقارير خارجه!
* ماذا فعل الاتحاد العام في قضية تدمير إستاد المريخ بواسطة جماهير الهلال، وقد مر على القضية أكثر من ثلاث سنوات؟
* لماذا يسارعون إلى معاقبة المريخ ويتباطؤون في إنصافه؟
* وإلى متى سيصمت مجلس إدارة نادي المريخ على ما يتعرض لهم فريقه ولاعبوه من ظلمٍ مريع؟
* مخطط تصفية موهبة بكري المدينة يسير بنشاطٍ شديد!
* ومساعي معاقبة اللاعب على جريمة هجر الهلال والانتقال إلى المريخ لن تتوقف، إلا إذا هبت أمة المريخ للدفاع عن كرامة ناديها، قبل موهبة لاعبها.
* فليحذر الاتحاد من مواصلة استفزاز الأسد الأحمر.
* إذا رأيت نيوب الليث بارزة فلا تظنن أن الليث يبتسم.
* بلغ السيل الذبى.. وما عاد شعب المريخ قادراً على تحمل المزيد من الظلم!
* ألم يكفهم ما يفعله حكام الظلم والترصد بالمريخ داخل المستطيل الأخضر؟
* ألم يشبع نهمهم نقض ركلات الجزاء الصحيحة، وعكس المخالفات الواضحة، وسرقة النقاط المستحقة؟
* على قادة الاتحاد أن يعلموا أن لحم المريخ مر.
* وأن ظلمه باسل.. مر مذاقته كطعم العلقم!
* خذوا حذركم.. وأنتم تمعنون في استفزاز كيان يضم الملايين.
* انتبهوا.. فإن ما تفعلونه بالمريخ يعد من أسوأ أنواع اللعب بالنار.
* لن نكتب عن مباراة اليوم، لأن الأمر تخطى حدود التنافس الشريف.
* لن نشغل بالنا بما يدور داخل المستطيل الأخضر، حتى يستقيم العود خارجه.
* قد أعذر من أنذر.
آخر الحقائق
* تسريب تقرير حكم مباراة المريخ وأهلي شندي إلى بعض الصحف الزرقاء يشير إلى حجم المؤامرة التي يتعرض لها بكري المدينة والمريخ.
* نشرت صحف الهلال نص التقرير قبل أن يطلع عليه سكرتير الاتحاد العام.
* حتى أمين مال لجنة التحكيم المركزية أكد أنه لم يطلع على التقرير.
* فكيف علمت صحف الهلال بتفاصيله؟
* من الذي تكرم بنقل نص التقرير إلى الصحف الزرقاء؟
* هل بادر الحكم بذلك أم تولت جهة داخل لجنة التحكيم أمر التسريب المريب؟
* رفض حكم الخرطوم صديق الطريفي إنصاف بكري المدينة أثناء المباراة، وأبى أن يحتسب له ركلة جزاء لا يتغاضى عنها إلا أعمى.. أو مترصد!
* وبعد نهاية المباراة قدم عنه تقريراً يمكن أن يوقف اللاعب لمدة عام!
* من المعز أحمد إلى صديق الطريفي يا قلب لا تحزن.
* أدار اثنان من حكام الولايات مباراتين للمريخ ولم يشك المريخاب من الظلم.
* وظهر حكام الخرطوم في أربع مباريات فجأر أنصار المريخ من الظلم في ثلاثة لقاءات.
* نريد رأي سكرتير لجنة التحكيم المركزية في ما يفعله حكام اتحاد الخرطوم مع المريخ.
* وقبل ذلك نريد رأي السيد حسن عبد السلام في ظلم حكامه المستمر للأحمر.
* مبلغ علمنا أن مباراة اليوم سيديرها حكام من الخرطوم أيضاً.
* حكم الساحة مغمور وحديث تجربة بعالم التحكيم.. نخشى عليه من ثقل المهمة التي يضعونها على عاتقه.
* أين رئيس لجنة التحكيم المركزية من هذه المساخر؟
* قدم مجلس المريخ استئنافاً قوياً ضد قرار إيقاف بكري المدينة، وإذا رفضه الاتحاد فعليه أن يتحمل التبعات.
* مجدي شمس الدين يسمح بإيقاف بكري المدينة!
* ومجدي شمس الدين يدفن شكوى المريخ ضد هيثم مصطفى.
* لماذا يكيل سكرتير الاتحاد بمكيالين؟
* ذكر زكي عباس (مساعد سكرتير الاتحاد العام) أنهم أخطروا مجدي بفحوى تقرير الحكم هاتفياً!
* شكوى المريخ ضد هيثم مصطفى عميانين منها يا زكي؟
* مكتوبة بالحبر السري؟
* وللا لابسة طاقية الإخفاء؟
* الاستخفاف بكيان المريخ والتمادي في إذلاله ستكون له عواقب وخيمة.
* أمس تجمعت جماهير المريخ داخل النادي بالآلاف، وشرعت في إسماع صوتها للمترصدين.
* بطولة دوري العفن غير الممتاز لا تلزم الصفوة.
* لو أصر الاتحاد على إيقاف بكري بعد ما حدث من تسريب لتقرير الحكم فعلى مجلس المريخ أن يتعامل مع الاتحاد باللغة التي يفهمها.
* أمامهم فرصة للتراجع وقبول الاستئناف، وبالعدم عليهم أن يتحملوا رد الفعل الأحمر.
* ما عادت ساحة التنافس الكروي في السودان تحوي ما يكفي من العدالة.
* سحقاً لقانون المخزومية الذي يحكم الكرة السودانية.
* آخر خبر: جاوز الظالمون المدى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.