شباب الاعمال يتطلع الى اعفاء ديون السودان خلال موتمر باريس    تاج السر :مؤتمر باريس فرصة لعرض مشروعات البنى التحتية    مشاريع طموحة يعرضها قطاع الطاقة بمؤتمر باريس    محمد صلاح يدخل في عملية انتقال مبابي إلى ريال مدريد    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    الجزيرة:التحصين الموسع حقق نجاحات كبيره في تحسين صحة الأم والطفل    الرصاص الحي وتكرار دائرة العنف والقتل في احياء ذكري الاعتصام ..    مات بآخر أدواره في "موسى".. وفاة فنان مصري بكورونا    واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث    وكيله: رونالدو لن يعود إلى فريقه السابق    5 أنواع من الشاي تضرب الأرق.. تعرف إليها    مريم الصادق تزور مقر سكرتارية مبادرة حوض النيل    نشوب حريق داخل مستشفى ود مدني ولا وجود لإصابات    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نجوم المنتخب الوطني يتوقعون نجاحاً لافتاً للبرنس
نشر في الصدى يوم 30 - 12 - 2012

عنكبة: هيثم قادر بشخصيته وخبرته تجاوز الصعاب وسيضع بصمته مع المريخ.. ساهم في انتصارات صقور الجديان واستفدنا من توجيهاته
قائد صقور الجديان محل احترام كل لاعبي المنتخب.. يمتلك خبرة كبيرة ولن يلومه أحد على الانتقال إلى الأحمر بعد استغناء الهلال عن خدماته
جوجو: من يتحدثون عن عدم قدرة هيثم على العطاء لا علاقة لهم بكرة القدم ولم يمارسونها.. والبرنس سيستمر ستة أعوام في الملاعب
يستطيع بتمريرة فك طلاسم أقوى الدفاعات ودوره لا يقتصر على الملعب فقط.. ولن أنسى حديثه للاعبين قبل مباراة زامبيا
محنّك ويعرف كيف يحرّك زملاءه داخل الملعب ويختار الوقت المناسب لضرب المنافس وعلى محمد موسى الاستفادة منه
الحمري: لماذا يبحث الهلال عن هيثم بعد ذهابه إلى المريخ؟ ألم يستغنِ عنه؟ والبرنس يحافظ على وزنه ورشاقته وهذا سر تفوقه
محمد آدم: زاملته في المنتخب.. مثال للاعب المنضبط والجاد.. وتحوله للمريخ قرار موفق.. فالأحمر يفتقد إلى صانع ألعاب مميز
يعتقد من زاملوا هيثم مصطفى في المنتخب الوطني أنه سيمثّل إضافة كبيرة للمريخ ويرون أنه قادر على العطاء ونوّه إلى أن الأحمر وجد ضالته بالتعاقد مع لاعب مثله مشيرين إلى أن هيثم لديه كاريزما وشخصية القائد وأوضحوا أنهم استفادوا منه ومن توجيهاته مع المنتخب وقال نصر الدين جوجو إن هيثم يحث اللاعبين دائماً على العطاء والتألق مشيراً إلى أنه لاعب يلعب بعقله ويمكنه الاستمرار لفترة طويلة وأبدى دهشته من الذين تحدثوا عن عدم قدرته على العطاء ووصفهم بأنهم لا يعرفون شيئاً في كرة القدم ولم يمارسوها وقال إن هيثم والعجب عباقرة الكرة السودانية وكلما تقدما في العمر تألقا وتوهجا وشدد على أن هيثم يستطيع تقديم العطاء لستة أعوام ولفت إلى أن المريخ عانى في وظيفة صانع الألعاب مبيناً أنه وضع حداً لمعاناته بانتداب هيثم وأفاد أنه بتمريرة واحدة يستطيع أن
يفك طلاسم الدفاع ورأى أن مهاجمي المريخ سيستفيدون منه وأشار إلى أن هيثم قائد محنك يعرف كيف يحرّك زملاءه داخل الملعب ويختار الوقت المناسب ليضرب المنافس في الوقت الأمثل وذكر محمد آدم حارس مرمى الأمل عطبرة والمنتخب الوطني أن هيثم لاعب خلوق ومنضبط وقال إنه وطوال فترته في المنتخب لم يعرف من هيثم الا كل خير ورأى أنه قائد يؤدي دوره ويستثير حماسة بقية العناصر ووصف انتقاله للمريخ بأنه قرار موفق لافتاً إلى أن المريخ كان ينقصه لاعب مثله وقال إن هيثم يجيد صناعة الأهداف وإحرازها وتنفيذ المخالفات والتسديد من خارج منطقة الجزاء وذكر أن انضمامه للمريخ سيمنح الأحمر قوة إضافية واعتبر محمد عبد المنعم عنكبة مهاجم الخرطوم والمنتخب الوطني أن هيثم يحصل على ثقة كل اللاعبين ونوّه إلى أن كل نجوم المنتخب يحترمونه لأنه قائد حقيقي وأشار إلى أن انتقاله للمريخ وضع طبيعي طالما أن الهلال استغنى عنه ومن حقه أن يختار النادي الذي يراه مناسباً وأكد أن هيثم بشخصيته وقدراته يستطيع تجاوز الصعاب والعقبات مستبعداً أن يتأثر نفسياً بالانتقال إلى الأحمر بعد سنوات طويلة أمضاها في الهلال وتساءل الحمري مهاجم هلال الساحل والمنتخب السابق: لماذا يبحث الهلال عن هيثم بعد أن انتقل للمريخ؟ وقال إن هيثم عنصر مهم في أي تشكيلة وفي أي فريق وذكر أنه لاعب موهوب يصنع الفارق باستمرار ويحافظ على وزنه ورشاقته وأثنى على قرار التعاقد معه وأكد أن المريخ كان بعيد النظر عندما قرر التعاقد مع هيثم وشدد على أن هيثم سيستمر في الملاعب لفترة طويلة وسيضع بصمة مع المريخ كما وضعها مع الهلال.
لاعب محترف
قال الحمري لاعب هلال الساحل المُعار إلى التحرير ونجم المنتخب الوطني السابق إن هيثم مصطفى لاعب محترف ومن حقه الانتقال للمريخ بغض النظر عن الفترة التي أمضاها في الهلال مشيراً إلى أن الجميع يعلم لماذا ذهب هيثم من القلعة الزرقاء وقال: لم يغادر هيثم الهلال لأسباب فنية وطالما أن الهلال استغنى عن خدماته فلماذا يبحث عنه بعد أن اتخذ قراره وانتقل إلى صفوف المريخ؟ واستمر: هيثم عنصر مهم ومصدر خطورة ويمنح أي فريق الإضافة.. إنه أفضل صانع ألعاب وموهبته لا خلاف عليها وهيثم لاعب يحافظ على وزنه ويحافظ على لياقته ولديه بصمة واضحة في مباريات المنتخب والدليل أن مازدا أعاده رغم أنه لا يشارك مع الهلال ومن دون شك انتقاله للمريخ سيكون إضافة ورغم أن هيثم لم يظهر مع الأزرق في الموسم الماضي لكنه قادر على استعادة مستواه كما إنه سيكون أمام تحدٍ كبير وواثق من أنه سيقدم أفضل المستويات مع المريخ في الموسم المقبل.
كيف يُقاس العطاء؟
قال نصر الدين جوجو لاعب الخرطوم الوطني ونجم المنتخب: أستغرب لمن يتحدثون عن هيثم ويقولون إنه لم يعد قادراً على العطاء وأتساءل عن معايير العطاء وكيف يُقاس؟ وأرى أن من يقول هذا الحديث لا علاقة له بكرة القدم وربما لم يمارسها من قبل.. هيثم قادر على العطاء لأربعة أعوام وسيؤدي مع المريخ بنفس المستوى الذي كان عليه بالهلال وفي المنتخب الوطني لأن هيثم لاعب ذكي ويلعب بعقله وأمثاله يستمرون في الملاعب لفترة طويلة وعادة هؤلاء يكون أداؤهم ثابتاً وهيثم مثله والعجب كلما تقدما في العمر تألقا وقدما الإضافة وازدادا توهجاً وعطاءً وهيثم والعجب عباقرة الكرة السودانية ولا أجامل ‘ذا قلت إن هيثم مصطفى وبكل صراحة مكسب للفرقة الحمراء وأمامه ستة أعوام وبعدها يمكنه أن يقرر الاعتزال كما إنني لست مع من يتحدثون عن أن هيثم بعد أن استغنى الهلال عن خدماته يفترض لا ينتقل إلى نادٍ آخر.. طالما أن الأزرق أنهى عقده من حقه أن يتخذ القرار الذي يراه مناسباً سواء بالانتقال للمريخ أو أي نادٍ آخر كما إن المريخ في حاجة اليه وعانى من مشاكل في صناعة اللعب وكان الفريق استعان بعدد من العناصر المتميزة في هذه الوظيفة لكنها لم توفق وهيثم لاعب مجرب ولديه بصمة مع الهلال والمنتخب وعتقد أن المريخ سيظهر بأفضل صورة في وجوده وأعرف هيثم مصطفى جيداً.. كنت موجوداً معه في المنتخب و‘ذا كان هيثم يستطيع بتمريرة أن يضع حداً لصمود الدفاعات في مباريات المنتخب فما بالك مع الأندية؟ بالتأكيد سيكون قادراً على قيادة المريخ إلى الفوز وهناك نقطة أرى أن الجميع أغفلها تتعلق بكاريزما هيثم.. فدور هيثم مصطفى لا يقتصر على الملعب وتميزه كصانع ألعاب إنما يمتد إلى النصائح التي يقدمها لزملائه ونقل خبرته وهيثم كان له دور كبير في الانتصارات التي حققها المنتخب وقبل مباراة زامبيا تحدث هيثم مع اللاعبين واستثار حماسهم وطالبهم بالفوز وكان لحديثه أثره في الانتصار الذي حققه المنتخب وهيثم قائد محنّك يعرف كيف يحرّك زملاءه داخل الملعب ويختار التوقيت المناسب للحديث مع زملائه أما على الصعيد الفني فإمكاناته ليست محل شك.. صانع ألعاب ولاعب صاحب خبرة وعنصر تميز مع أي فرقة ونأمل أن يوفق مع المريخ كما أتمنى أن يستفيد محمد موسى لاعب الأحمر الجديد من خبرات العجب وهيثم وأعتقد أن الفرصة متاحة أمامه ليتعلم منهما ومحمد موسى لاعب جيد ومهاجم متمكن وقدراته تؤهله للاحتراف وكنت آمل مشاهدة عنكبة في صفوف المريخ لكنه سيستمر معنا في قلعة الكوماندوز.
قرار موفق
قال محمد آدم حارس مرمى الأمل عطبرة ولاعب المنتخب الوطني: طوال فترتي في المنتخب لم أشاهد شيئاً سيئاً من هيثم مصطفى بل ظل مثالاً للاعب الخلوق والجاد والقائد الحقيقي واللاعب الحريص على مصلحة المنتخب وهيث يحث زملاءه دائماً على تحقيق الفوز وعلى الرغم من أنه كان يشارك في معظم المباريات في الشوط الثاني لكنه يغيّر مجريات اللقاء ويصنع الفارق وهذه ميزته الأساسية.. يقرأ الملعب جيداً وعندما يشارك يغيّر كل شئ وهيثم بالطبع واحد من أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم الملاعب السودانية ولا شك أنه اتخذ قراراً صحيحاً بالانتقال للمريخ لأنه انتقل لنادٍ كبير من نادٍ كبير والفرقة الحمراء كانت في حاجة إلى لاعب مثله كما إن هيثم أيضاً يحتاج إلى نادٍ مثل المريخ بعد أن شطبه الهلال والبرنس سيستفيد من الأحمر كما إن الأحمر سيستفيد منه.
استمرار لسنوات
يرى محمد آدم حارس الأمل أن هيثم يمكنه الاستمرار في الملاعب لسنوات وقال: بالتأكيد يستطيع الاستمرار لأنه ما زال قادراً على العطاء واذا توقف لفترة في الهلال فإنه سيستعيد أراضيه مع المريخ وأعتقد أن المريخ حل مشكلة صناعة اللعب بحصوله على لاعب مميز يجيد صناعة الأهداف ويعرف إمكانات المهاجمين ويجيد تنفيذ الضربات الثابتة والتسديد من خارج منطقة الجزاء وانضمامه للمريخ منح الفرقة الحمراء قوة إضافية وسيستفيد المريخ منه من دون شك.
انتقال طبيعي
يعتقد محمد عبد المنعم عنكبة مهاجم الخرطوم الوطني وصقور الجديان أن هيثم ظل يؤدي بصورة جيدة مع المنتخب والهلال وقال: كنت موجوداً في المنتخب وزاملت هيثم.. كان يتعامل معنا بشكل جيد وجميع لاعبي المنتخب يحترمونه لأنه القائد ويستفيدون منه ومن توجيهاته وعلى الصعيد الفني بالطبع هيثم متميز وله بصمة ويساهم دائماً في انتصارات المنتخب وهيثم سيفيد المريخ وانتقاله اليه طبيعي لأننا نعيش عصر الاحتراف ولا أعتقد أن هيثم يُلام لأن الهلال استغنى عن خدماته ولذلك من حقه أن يذهب للمريخ أو أي نادٍ آخر وشخصياً أختلف مع من يعتقدون أن هيثم لن يؤدي بشكل جيد مع المريخ وأنه سيتعرض للضغط وسيتأثر بعد أن انتقل إلى المريخ بعد 17 عاماً في الهلال لكني أرى العكس.. أقول إن هيثم لديه دافع وسيستفيد منه كما إنه يريد أن يترك بصمة مع المريخ كما فعل في الهلال ومن دون شك لديه ما يقدمه ويستطيع الاستمرار في الملاعب لفترة طويلة.. ما زال قادراً على تقديم الإضافة وكذا الحال بالنسبة لعلاء الدين يوسف ورأى عنكبة أن هيثم مصطفى سيكون مكسباً حقيقياً للفريق الأحمر.
خبرة تمكّنه من تجاوز الصعاب
رأى محمد عبد المنعم عنكبة مهاجم الخرطوم الوطني وصقور الجديان أن هيثم مصطفى لديه خبرة كبيرة تمكّنه من تجاوز الصعاب والظروف وقال: هيثم لن يتأثر لأن لديه ثقة كبيرة وعزيمة بنفسه وخبرة بالإضافة إلى موهبته التي تعينه على النجاح أيضاً كما إنه سيجد كل دعم من المسؤولين في المريخ بعد أن انتدبوه وأرى أنه قادر على تحقيق النجاح مع فريقه الجديد.
مدني تبكي عمر الحاج فضل الله
غيب الموت يوم الخميس الماضي بود مدني أعز الرجال وأفضلهم وأنبلهم وأخلصهم الأستاذ الجليل عمر الحاج فضل الله ... نعم مات عمر فانطوت صفحة بيضاء وانطفأت شمعة مضيئة في كل شبر ... مات عمر فانطفأ صرح التعليم الذي وهبه كل عمره ومات عمر وبموته انهد ركن الرياضة فقد كان عمر في كل أركانه حيث كان عضواً باتحاد الكرة وكان رئيساً لنادي الموردة والشعلة وكان داخل نادي الأهلي وداخل نادي الاتحاد وكان أهم ركائز حكام الكرة وكان صديقاً للمدربين وأباً للاعبين، وكان عمر قطباً مريخياً حيث شكل مع مولانا الطيب الأمين أبو قناية ومع سيف البلة ومع عبد العظيم الحلو قوة للمريخ في ود مدني وكانوا يسافرون للخرطوم لتشجيع المريخ وكانوا يستقبلونه عندما يأتي إلى الجزيرة ... وفي السياسة كان عرابها وكان اتحادياً وختمياً يساند الميرغني والهندي ويعمل على وحدة الحزب وكان قبل كل ذلك كريماً ومضيافاً كان عمر محباً للجميع فأحبه الجميع وكان رجلاً شاملاً وصادقاً وصديقاً صدوقاً فتجده مع عبد المنعم عبد العال ومع إسماعيل الكاروري وسيف البلة ومع حسين حماد والكوتش محمد الطيب ومع عبد الحميد وبابكر كنان ومع أبو الأقوان ومع إبراهيم أفريكانو ويعقوب موسى النور ومع صلاح بحيري ومع صلاح السني ومع موسى كزام وهاشم المهدي، بل كان عمر يشكل ثنائياً لكل شخص في ود مدني ولذا فقد بكوه بدموع الدم ... أما أهله وأسرته بقرية أم دغينة فكان معهم في الصغيرة والكبيرة وكان محبوباً ومحباً لهم صغاراً وكباراً رجالاً ونساءً وأطفالاً وكان حمامة للسلام تمشي من حولهم وكان أخاً وأباً لهم وكان (حلَّال للمشاكل) ففقدوه حقيقةً حيث فقده أشقاؤه العوض والنور وعلي ومن قبلهم حسان وفقده حسبو ومصطفى ويوسف والعبد ومساعد وفقده نور الدائم وعبد العزيز وعثمان الصياد والطيب صحة وفقده عبد المجيد وحمدو وفقده بدر الدين ومحمد ومبارك وكمال العربي وفقده دكتور حسن نابري وفقده أبناء خاله وأصهاره حيدر وميرغني وهاشم وفقدته الأرامل والأيتام الذين كان ينفق عليهم ويعطيهم بيمنه دون أن تعلم شماله... نعم مات عمر وكان فقده عظيماً على شريكة حياته وأخته وزوجته وصديقته والتي أصبحت من بعد أرملته الحاجة خديجة تلك المرأة الفاضلة التي عاشت معه الحياة بحلوها ومرها ولكن حياتهما أثمرت وأنبتت أبناء بررة علموهم وربوهم فأحسنوا تعليمهم وأحسنوا تربيتهم فكانوا نعم الأبناء ونعم الرجال وعلى دربه بإذن الله سائرون فقد أصبحوا رجالاً كل في مجاله وقفوا معه في محنة المرض وكانوا معه حتى فاضت روحه الى بارئها وتجمعوا حوله وهو يحتضر وإن كان البكاء والنحيب يعيده الى الحياة فإن دموعهم التي ذرفوها لإعادته اليهم ولكن صبراً يا سيف الدين ويا عصام الدين ويا هشام ويا عمار ويا معتز ويا دكتورة أمنية..
العزاء لكل أهل مدني ولكل أصدقاء عمر ولك أهل أم دغينة ولكل أفراد أسرته والعزاء لنا جميعاً ونسأل الله أن يتقبله ويدخله فسيح جناته مع الصديقين والأنبياء وحسن أولئك رفيقاً ولا حول ولا قوة إلا بالله.. إنا لله وإنا اليه راجعون.
مزمل يعقوب – الحصاحيصا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.