الوساطة تنفي اي صلة لها بما يدور داخل الجبهة الثورية    ما فات الكبار، وعلى الشباب فهمه (2/2): معركة القوى الشبابية الحقيقية تأسيس دولة المستقبل .. بقلم: عزالدين صغيرون    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    نعي الشيخ أحمد حنفي    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    العيد هناك .. بقلم: عثمان أبوزيد    الرد السريع على صاحب الدعم السريع .. بقلم: فيصل بسمة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس المريخ بالإنابة يتحدث للصدى قبل الديربي
نشر في الصدى يوم 12 - 03 - 2013

عبد الله حسن عيسى: ثقتنا متوافرة في الحكم الوطني حتى هذه اللحظة.. وتغاضينا عن الكثير من الهفوات بحُسن نية ولن نقبل سرقة جهد لاعبينا
مقومات النصر متوافرة للفرقة الحمراء والأجواء مُهيأة للفوز.. نطالب بالعدالة ولسنا في حاجة إلى (حق الآخرين)
شكونا من ظُلم التحكيم مراراً وتكراراً.. واللجنة توقف الحكام لشهر أو اثنين فماذا نستفيد من هذه العقوبة المخففة؟ هل ستعود إلينا النقاط؟
الاستعانة بحُكام أجانب ليس بدعة والكثير من الدول لا تفضّل تعيين محليين لإدارة الديربيات والمواجهات الصعبة
خطأ الحكم الأجنبي يتم التعامل معه من دون تأويل واذا وقع حُكامنا في هفوات لن يسامحهم أحد
مباراة اليوم لا تحتمل أخطاء.. ونأمل تعيين طاقم عادل يمنح كل ذي حق حقه وجماهير الأحمر ليست في حاجة إلى مناشدة.. ستكون حاضرة تدعم اللاعبين وتقف خلفهم بقوة
نريد الاستمتاع بمباراة رفيعة من الطرفين وثقتنا في لاعبي الفرقة الحمراء لا تحدها حدود
أدلى الفريق عبد الله حسن عيسى رئيس المريخ بالإنابة بتصريحات للصدى ذكر فيها أن مباراة اليوم أمام الهلال مهمة يسعى فيها الأحمر إلى تعويض النقطتين اللتين أهدرهما بالتعادل أمام هلال كادوقلي في الجولة الماضية وذكر أن التعادل يفرض على اللاعبين التعويض حاثاً إياهم على التركيز وتقديم مباراة كبيرة واعتبر حسن عيسى أن كل مقومات النصر وعناصره متوافرة ووصف الأجواء في القلعة الحمراء بأنها ممتازة للغاية وتساعد اللاعبين على تحقيق الهدف لافتاً إلى أن المجلس أوفى بالتزاماته تجاه اللاعبين وطالب رئيس المريخ بتعيين طاقم تحكيم جيد وعادل يمنح كل ذي حق حقه وقال إن الأحمر حتى هذه اللحظة يثق في الحكم الوطني لكنه إذا تعرض للظلم لن يتردد في المطالبة بتحكيم أجنبي في ا
لمباريات المقبلة ونوّه إلى أن المريخ تضرر من التحكيم خاصة في المباريات الكبيرة مشيراً إلى أن جهد لاعبيه سُرق سواء بالجهل بالقانون أو سوء تقدير أو عن قصد مبيناً أن مباراة اليوم لا تحتمل أخطاءً ونوّه إلى أن المريخ ظل يتعامل بحسن نية مع أخطاء الحكام ويرى أنهم بشر والأخطاء ليست مقصودة لكنه لن يسمح بسرقة جهده في لقاء اليوم وتساءل عن جدوى ايقاف الحكام لمدة شهر أو شهرين وأفاد أن المريخ يحتج على الحكام ويرفع مذكرات ويُعاقب الحكم الذي يظلمه بالاقصاء شهر أو شهرين ثم يعود بعد ذلك وقال إن هذه العقوبة المخففة لا تعيد إلى المريخ النقاط المسلوبة وقال إن الاستعانة بحكام أجانب ليست بدعة ومعمول بها في الكثير من الدول خاصة في مباريات الديربي والمواجهات الحاسمة وتساءل: لماذا لا يُستعان بحكام أجانب في السودان؟ وأوضح أن الحكم الأجنبي اذا أخطأ لن يؤّل خطأه ولن يُفسّر عكس الحكم المحلي الذي قال الفريق عبد الله إنه اذا ارتكب خطأً فإنه يفتح الباب على مصراعيه للتأويل والاتهامات وذكر أن علاقتهم مع الهلال مميزة وسيتنافس الفريقان بشرف في الملعب مبيناً أن حرصهم على استمرار العلاقة الجيدة لا يمنعهم من المناداة بتحكيم عادل ولفت إلى أنهم يريدون العدالة وتطبيق القانون سواء لهم أو عليهم.
ثقة في اللاعبين
أكد الفريق عبد الله حسن عيسى رئيس المريخ بالإنابة ثقته في لاعبي الفرقة الحمراء وقال: لا نشك في قدرة نجوم المريخ على تحقيق الفوز في مباراة اليوم ونعتقد أن لدينا لاعبون جيدون يمكنهم الحصول على النقاط الثلاث وأضاف: الأجواء في القلعة الحمراء تساعد على العطاء وعلى الفوز وأعتقد أن الانتصار في جولة اليوم مهم جداً ويزداد أهمية على اعتبار أن الفريق خسر نقطتين في المباراة السابقة عندما تعادل أمام هلال كادوقلي ولذلك لابد من التعويض والتفوق على الهلال لأن انتصار الأزرق يعني اتساع الفارق إلى خمس نقاط والمريخ يطمح إلى استعادة لقب الدوري الممتاز ولذلك من الطبيعي أن يكون هناك حرص على الفوز وزاد: لكن الانتصار يتطلب تركيزاً وعملاً كبيراً في الملعب لأن الهلال ليس منافساً سهلاً كما يتطلب أيضاً مساندة جماهيرية وعموماً نعتقد أن كل مقومات الفوز وعناصره متوافرة في القلعة الحمراء.. ليست هناك مشاكل واللاعبون تسلموا مستحقاتهم المالية وهناك جهود بُذلت في اليومين الماضيين من أجل تهيئة الأجواء والجميع في انتظار أداء مقنع ومتميز من اللاعبين يقودهم إلى الحصول على النقاط الثلاث.
الحكام الوطنيون
قال الفريق عبد الله حسن عيسى: حتى الآن نثق في الحكم الوطني وظللنا ندعمه باعتبار أنه يمثّلنا ونرغب في أن نشاهد حكامنا يديرون أفضل المسابقات والمريخ كنادٍ كبير وله دور وطني من الطبيعي أن يدعم الحكام رغم أنه تعرض للظُلم لكنه تجاوز المرارات وجدّد الثقة في الحكام وحتى اللحظة نثق في الحكم الوطني ولكن إذا تعرضنا للظُلم وسُلب جهدنا بالتأكيد لن نتردد في المطالبة بحكام أجانب ومضى: شكوى المريخ من الحكام تعود إلى الظُلم الذي يتعرض له وليست اعتباطاً والمتابع للكثير من مباريات المريخ في الدوري الممتاز خاصة المباريات الكبيرة يلاحظ أن الأحمر يتعرض إلى ظلم من الحكام وسُرق جهده أكثر من مرة وفي أكثر من مباراة سواء بجهل بتطبيق القانون أو سوء تقدير أو عن قصد.. عموماً تعرض المريخ إلى ظلم واضح في المباريات السابقة واستمر الفريق عبد الله: لنترك ما مضى جانباً ونتحدث عن مباراة اليوم أمام الهلال.. نحن أمام مباراة كبيرة ومهمة جداً تحدد الكثير بخصوص مسابقة الدوري الممتاز وهوية البطل ربما وهذه المباراة لا تحتمل أخطاءً من جانب الحكام.. لابد أن تتوافر العدالة فيمن يدير المواجهة وأقول إن مباراة اليوم ستكون حداً فاصلاً إما أن نجدّد الثقة في حكامنا أو نطالب بحكام أجانب من الآن فصاعداً ورأينا في المواسم السابقة أن نمنح الحكم الوطني الثقة وحقه ولكن وقعوا في أخطاء وظلموا المريخ وهناك مباراة شهيرة تعرض فيها المريخ للظُلم وأوقف الحكم الذي أدار المباراة المعنية وأرى أن مثل هذه العقوبات لا تفيد المريخ.. ما الفائدة من إيقاف حكم شهر أو شهرين بعد أن يسلب ثلاث نقاط من المريخ؟ هل ستعود النقاط؟ بالتأكيد لا لذلك يفترض التدقيق في الحكام وتعيين حكام جيدين وأصلاً المريخ لا يبحث عن حقوق الآخرين والأحمر ليس نادياً ضعيفاً يستجدي ويطلب النقاط.. فالمريخ تُسلب نقاطه ونريد منحنا حقنا ولا نرغب في حق الآخرين ونأمل تطبيق القانون علينا أو لنا ونؤمن بالعدالة المطلقة ولابد أن تكون حاضرة في مباريات دورينا وإلا أصبحت المنافسة بلا طعم وبلا طائل.
انتداب الأجانب
قال الفريق عبد الله حسن عيسى: الاستعانة بحكام أجانب ليس بدعة والكثير من الدول في آسيا والدول العربية تستعين بحكام أجانب لإدارة المباريات الكبيرة وهذا القرار لا يعني عدم ثقة في الحكم الوطني بل لضمان العدالة ولتجنيب الحكام أنفسهم القيل والقال والانتقادات.. فاذا استعنا بحكم أجنبي ارتكب خطأً لن يقول أحد إنه تعمد خطأ ولن يُساء الظن بهذا الحكم لأنه لا يعرف هذا النادي أو ذاك أما اذا ارتكب حكامنا أخطاءً في مباريات القمة بالذات فإنهم يفتحون الباب أمام التأويل والاتهامات وتكون هناك إرهاصات وحديث بعد المباراة ولذلك نرى أن الاتحاد يمكنه الاستعانة بحكام أجانب وعموماً نقول إننا اذا تعرضنا إلى ظلم في مباراة اليوم ورأينا أن التحكيم لم يكن عادلاً لن نتردد في المطالبة بحكام أجانب ونقول من جديد إننا مع الحكم الوطني وندعمه ولكن سنطالب بأجانب إذا ظُلمنا ومضى: هناك أخطاء تحدث من الحكام تترك ردود أفعال واسعة وكبيرة وقد تنسف المنافسة بأكملها ولهذا يجب على الحكام أن يتوخوا الحذر والدقة وأن يديروا المباريات بتركيز والأهم من كل ذلك ألا ينحازوا إلى طرف على حساب الآخر.
مناشدة للجماهير
قال الفريق عبد الله حسن عيسى: نطالب لجنة التحكيم المركزية أن تختار أفضل الحكام وأن تبتعد عن الحكام الذين احتججنا عليهم من قبل ولابد أن تستعين بطاقم ممتاز وعادل تجنباً لردود الأفعال لأن هذه المباراة لا تحتمل أي أخطاء وزاد: عندما نطالب بتحكيم جيد فهذا لا يعود إلى أننا نتخوف من الخسارة أو نريد أن ينحاز لنا الحكم.. لا فنحن لا نقبل انتصاراً يأتي من دون جهد وعرق ولا نقبل أن يسلب الحكام حق الآخرين بمثلما لا نقبل أن يسلبوا حقنا وكما ذكرت نريد أن يطبّق الحكم القانون سواء لنا أو علينا وناشد الفريق عبد الله حسن عيسى جماهير المريخ ودعاها إلى المساندة وقال: اعلم أن الجماهير ليست في حاجة إلى مناشدة لكنه تذكير وأعلم أن الجماهير ستأتي.. تدعم اللاعبين وتقف خلفهم وبالمقابل فإن نجوم الفرقة الحمراء سيكونون حريصين على رد الدين للجماهير وعودتها سعيدة.
لقاء بين كبيرين
قال الفريق عبد الله حسن عيسى رئيس المريخ بالإنابة: نأمل أن يقدم الفريقان مباراة كبيرة تليق بهما واسميهما ونتمنى أن تستمتع الجماهير بمردود متميز من الطرفين خاصة أن اللقاء بين الناديين الكبيرين وأمل الفريق عبد الله أن يكون الفوز من نصيب الفرقة الحمراء وأن يحصل المريخ على النقاط الثلاث.
لا عداء مع الهلال
قال الفريق عبد الله حسن عيسى: علاقتنا مع الهلال جيدة ولا عداء لنا مع الأزرق ومباراة اليوم ليست حرباً أو معركة إنما لقاءً في مسابقة الدوري الممتاز ومن حق كل طرف أن يسعى لتحقيق الفوز ونعتقد أن المريخ أقرب وفريقنا جاهز للقاء وكل الترتيبات اكتملت وشدد على أهمية الانتصار لافتاً إلى أن مباراة اليوم تسبق لقاء الأحمر أمام ريكرياتيفو الأنغولي حاثاً اللاعبين على المغادرة إلى أنغولا في وضع معنوي جيد كما طالبهم بالعودة بنتيجة إيجابية من لقاء الذهاب في الدور الأول من دوري الأبطال أمام ليبولو.
حكام القمة قصص وحكاوي
بدر الدين قلق: طردني أحد حُكام الديربي لأغرب سبب.. نظرت إليه قبل المباراة فقال لي: انتظر حتى تبدأ المواجهة فمنحني بطاقة صفراء في أول كرة مشتركة
هناك حكام كل همهم إخراج الديربي بنتيجة التعادل وبعضهم يأتي من منزله (مبيّت النية) لإنذار بعض اللاعبين
نور الدين عنتر: الحكم يدخل الديربي (خائفاً من الإعلام والجمهور) والتوتر نقطة ضعف حكام القمة
أتير توماس: يقرأون الصُحف ويسمعون حديث الجمهور ويكوّنون فكرة عن بعض اللاعبين يبنون عليها إدارة المباريات
حافظ أحمد حامد: الحكم الوطني لا يستطيع إدارة الديربي والخطأ الصغير يُعتبر جريمة عند جمهور العملاقين ولابد من الاستعانة بأجانب
صلاح أحمد محمد صالح: ستشاهدون تحكيماً على أعلى مستوى في مباراة اليوم ولن تعرفوا الطاقم إلا في الثامنة من مساء اليوم
دائماً يكون هناك حرص واهتمام بمعرفة الحكم الذي يدير مباراة القمة وينشغل الإعلام وحتى الجمهور قبل الديربي بالحكم وطاقم التحكيم وتدور إرهاصات قبل الديربي وترشيحات وفي الأخير قد (تصدق التوقعات) وربما لا.. وتحرص لجنة التحكيم المركزية على عدم إعلان اسم الحكم الذي يدير الديربي وعادة تختار مجموعة من الحكام وتخطرهم بالحضور والتجمع بأحد الفنادق وقبل ساعات من الديربي تحدد أحدهم وهناك قصص وحكاوي داخل الملعب بين حكام القمة واللاعبين روى بعضها بدر الدين قلق ونور الدين عنتر وحافظ أحمد حامد لاعبو المريخ السابقين وأتير توماس نجم الهلال السابق، وذكر بدر الدين قلق أن هناك حكماً منحه بطاقة صفراء لأغرب سبب.. فعندما وجده ينظر إليه قبل الديربي قال له (انتظر حتى تبدأ المباراة) ومنحه بطاقة صفراء في أول تدخل ورأى قلق أن بعض الحكام يدخلون اللقاء متوترين ومتشنجين ويستخدمون البطاقات بإفراط وأشار إلى أنه دخل بعض المباريات أمام الهلال وكان متخوفاً من الحكم أكثر من الأزرق وقال نور الدين عنتر نجم المريخ السابق والموردة الحالي إن مشكلة الحكام أنهم يتخوفون من الإعلام والجمهور ونقطة ضعفهم التوتر وأفاد أتير توماس أن الحكام يقرأون الصحف ويسمعون حديث الجمهور ويكونون فكرة عن بعض اللاعبين وفقاً لما يرد في الصحف وحديث الجمهور ويديرون المباريات وفقاً لهذا الاعتقاد.. أما حافظ أحمد حامد فرأى أن الحكم السوداني لا يستطيع إدارة مباريات الديربي وأنه من المفترض أن يكون هناك حكام أجانب، وأفاد صلاح أحمد محمد صالح سكرتير لجنة التحكيم المركزية أن الحكم الذي يدير مباراة اليوم لن يدخل لهزيمة أي طرف وإنما لمنح كل ذي حق حقه وأوضح أنه سيكون أكثر حرصاً على التألق من اللاعبين وطرفي المواجهة وقال إنه لن يكون أسوأ ما في الملعب ونوّه إلى أنهم اختاروا حكماً مميزاً يثقون في قدراته ويرون أنه سيخرج المباراة إلى بر الأمان داعياً الفريقين إلى التعاون معه والتفرغ للكرة حتى تستمتع الجماهير بمشاهدة لقاء مميز.
التحكيم السيئ
قال بدر الدين قلق: تتحول المباريات وأعني الديربيات إلى مواجهات سيئة بسبب الحكام والتحكيم السيئ لا يجعل اللاعبين يؤدون بالصورة المطلوبة وفي مباريات القمة يفترض أن يكون التحكيم مميزاً وعادلاً ويمنح كل ذي حق حقه، وأضاف: بعض الحكام يتدخلون مباريات القمة متشنجين أكثر من اللاعبين أنفسهم ومتوترين ولكن هناك حكام شجعان يمتصون غضب اللاعبين وتوترهم واستمر قلق: هناك حكام يريدون إخراج المباريات بنتيجة التعادل وإنهاء الديربيات بأي شكل ويتمنون ألا يسجل أي فريق حتى تنتهي المباراة تعادلية ليخرج الحكم راضياً عن نفسه ويغلق باب الانتقادات وبعضهم يأتي من منزله مُعداً بطاقاته ويستخدمها كيفما اتفق.. وأبان قلق أنه شارك في العديد من الديربيات وفي بعض الأحيان يكون متخوفاً من التحكيم أكثر من الهلال وقال: هناك مواقف لا تُنسى عايشتها في مباريات القمة وأذكر أنه في واحدة من المباريات نظرت إلى الحكم فقال لي (انتظر حتى تبدأ المباراة)، وبالفعل منحني ورقة صفراء مع أول تدخل واستمر: هناك حكام مميزون نجحوا بامتياز في إدارة مباريات القمة وهناك حكام أخفقوا بالمقابل ولكن أتصور أننا تعرضنا إلى الظُلم وأعني عندما كنت لاعباً بصفوف المريخ في مرات عديدة وعموماً أتمنى أن يتعامل حكام مباراة اليوم بشكل عادي مع اللقاء وأن يمنحوا كل ذي حق حقه وأتمنى أن يتعامل اللاعبون أيضاً بطريقة عادية حتى يقدموا مباراة رفيعة.
التوتر حاضر
قال نور الدين عنتر لاعب المريخ السابق والموردة الحالي: في مباريات القمة عادة يكون هناك توتر سواء من جانب اللاعبين أو المدربين أو حتى الحكام وأتصور أن الحكم مثل اللاعب في الديربي يدخل متوتراً وأعلم أن الحكام يريدون تحقيق النجاح والتألق ولكنهم يستمعون إلى ما يرد في وسائل الإعلام وعادة يتخوفون من الإعلام وردة فعله ومن الجمهور في حالة الإخفاق ونقطة ضعف الحكام التوتر لأن المباراة كبيرة ومُشاهدة ويتابعها الجميع لذلك يكون الحكم متوتراً واستمر عنتر: صحيح أن الحكام لا يتعمدون الأخطاء والهفوات التي يرتكبونها ليست مقصودة ولكنها تعود إلى التوتر ومضى: هناك مواقف عشتها في بعض المباريات سببها الحكام المتوترين وأحياناً سببها لاعبو الفريق المنافس وعموماً نريد مشاهدة مباراة ممتازة الليلة ونتمنى التوفيق للحكام.
ظهور أسماء جديدة
ذكر أتير توماس أن مباراة القمة يستغلها اللاعبون خاصة الجدد من أجل وضع بصمتهم ولفت الأنظار اليهم وقال: عادة تشهد ميلاد نجوم جدد ولأن المباراة مهمة ومُشاهدة وتحظى باهتمام كبير عادة يكون هناك توتر سواء من جانب اللاعبين أو الحكام وأضاف: الحكام بشر من الطبيعي أن يكونوا متوترين وفي بعض الأحيان تشعر بأنهم متوترين أكثر من اللاعبين لكن بالمقابل هناك حكاماً يتعاملون مع القمة بشكل ممتاز وبهدوء وهناك آخرون ينقلون التوتر إلى اللاعبين وأرى أن الحكم إذا ركّز وتعامل مع مباراة القمة بطريقة عادية ينجح في مهمته ومشكلة الحكام أنهم يقرأون الصحف ويستمعون إلى ما يدور في الشارع وفي بعض الأحيان تكتب الصحف عن لاعب يقولون إنه لاعب عنيف ويكوّن الحكم فكرة عن اللاعب وفي أول مخالفة يمنحه بطاقة صفراء حتى إذا لم تكن مستحقة وبعدها تلفت الكرة من يده وأقول إن الأخطاء من الحكام تحدث لكن في مباراة القمة ليست مقبولة لذلك يجب أن يكون الحكم متفطناً ومركزاً وأن يعرف كيف يخرج باللقاء إلى بر الأمان.
حكام أجانب
قال حافظ أحمد حامد حارس مرمى المريخ السابق وحارس هلال كادوقلي الحالي إن الحكام المحليين لا يصلحون لإدارة القمة ونوّه إلى أن الديربي يفترض أن يديره أجانب وقال: دائماً يُفسّر خطأ الحكم وحتى إذا كان الخطأ صغيراً يُعتبر جريمة في مباريات القمة هذا في نظر الجمهور والإعلام لذلك يفترض أن يكون الحكم أجنبياً والأجنبي يمكنه أن يدير المباراة بهدوء لكن المحلي يُصّنف وأخطاؤه غير مقبولة بالنسبة للجمهور والإعلام والخاسر يحمّل الحكم المسؤولية ويتهمه بأنه كان وراء هزيمته حتى إذا لم يرتكب خطأً أو ارتكب خطأً غير مؤثّر على نتيجة المباراة لذلك نطالب بحكام أجانب للقمة كما إن الحكم الوطني عادة يكون متوتراً لأنه يفكّر في ردة فعل الإعلام والفريق المهزوم وجماهيره ويخشى الانتقادات العنيفة التي قد تطاله بعد اللقاء.
قراءة الصحف
قال حافظ أحمد حامد: الحكام الوطنيون يقرأون الصحف قبل المباريات والإعلام عندنا ينشغل بالديربي قبل أيام ويحذّر من التحكيم ويسرد وقائع ثابتة والحكم يتفاعل مع كل ذلك ويقع تحت تأثير الضغط الإعلامي لذلك يرتكب أخطاءً ويدخل متوتراً وأرى أن الإعلام يفقد القمة مذاقها بسبب الضغط على اللاعبين وحتى على الحكام وأعتقد أن الإعلام يتحمل مسؤولية تراجع مستوى الحكام وأصبحنا نشاهد حكاماً يأتون إلى الملعب متخوفين من ردة الفعل لذلك يقعون في أخطاء ولا يتعاملون مع مباراة القمة بطريقة عادية والجمهور في السودان انطباعي والخطأ الذي يرتكبه الحكم أو اللاعب لا يُنسى وسيظل الجميع يذكره.
الحكام في الملعب
قال صلاح أحمد محمد صالح سكرتير لجنة التحكيم المركزية: لن نعلن اسم الحكم والجميع سيتعرف إلى الطاقم عندما ينزل إلى أرض الملعب وستعرفون اسم الحكم الذي يدير مباراة اليوم في الثامنة مساءً وأضاف: لكن ما أستطيع تأكيده أن الحكم الذي يدير مباراة اليوم جيد وسيديرها بمستوىً عالٍ وبامتياز وحكم شجاع وأقول إن الحكم لا يدخل الملعب من أجل هزيمة فريقه وإنما يدخل من أجل أن يحصل على نجومية المباراة وأتساءل: هل يدخل اللاعبون اللقاء من أجل الخروج مهزومين؟ بالطبع لا أيضاً الحكم يدخل اللقاء ليتألق ويقول كلمته.
شهادة امتياز للحكم
قال صلاح أحمد محمد صالح سكرتير لجنة التحكيم المركزية: عندما ينجح الحكم في إدارة مباراة القمة يحصل على شهادة امتياز لذلك كل الحكام الذين يديرون الديربيات لديهم دافع كبير للإجادة والتألق وأكد أن الحكم يريد تقليل أخطائه وقال: حكمنا في مباراة اليوم سيكون حريصاً على منح كل ذي حق حقه لكن نأمل أن يحصل على المساعدة من لاعبي الفريقين والجمهور ومن الجهازين الفنيين ولن يكون الحكم أسوأ مافي المباراة.. أنا واثق من أنه سيديرها بامتياز وزاد: دافع الحكم للخروج بالمباراة إلى بر الأمان وإدارتها بأفضل صورة أكبر من دوافع الفريقين لتحقيق الفوز وأقول إن الحكم سيقدم مستوىً ممتازاً.
سياسة ترفض اللجنة التخلي عنها
قال صلاح أحمد محمد صالح سكرتير لجنة التحكيم المركزية إنهم قرروا عدم إعلان اسم الحكام إلا مع موعد انطلاق المباراة وذكر أن هذه السياسة لن تتغير ولن يتخلوا عنها لافتاً إلى أنها أثبتت نجاحها وقال: في مباراة اليوم سيتكرر الشئ نفسه وسنتحفظ على ذكر اسم الحكم لكن كما ذكرت نعد بأن يقدم الحكم أفضل مستوى في اللقاء.
عاشوا أجواء القمة
قال محمد عثمان هنو مهاجم المريخ السابق ولاعب أهلي الخرطوم الحالي إنه عاش أجواء القمة من قبل عندما كان يلعب في صفوف المريخ وقال: إنها مواجهة خاصة وممتعة وينتظرها اللاعبون دائماً ولن أنسى قمة القسم الأول من موسم 2011.. كانت مباراة خاضها المريخ بدافع كبير وفاز بهدف ناله سكواها وعشنا لحظات جميلة بعد المباراة واحتفلنا داخل الملعب لوحدنا لأن المباراة كانت من دون جمهور وكان المدرب حسام البدري قاد الأحمر للفوز وعدنا إلى المعسكر واستقبلتنا الجماهير بفرحة وشخصياً تلقيت سيلاً من الاتصالات للتهنئة إلا أن أصدقائي من الأهلة لم يكونوا راضين وداعبتهم بعد المباراة وقلت لهم إننا كنا نستحق الفوز فيما أصروا على أن الهلال لم يكن يستحق الخسارة ومباريات القمة فيها أجواء ممتازة قبل اللقاء وبعده وهي مباراة مهمة جداً وتُعتبر عرساً كروياً وآمل أن نشاهد أداءً جيداً من الطرفين في مباراة اليوم وأرجو أن يتم التعامل مع اللقاء بصورة تؤكد مكانة الناديين وأطالب الإعلام أن يعمل على تهدئة الأجواء حتى يقدم الطرفان صورة مشرّفة وزاهية عن الديربي السوداني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.