بنك السودان يكشف عن موعد انسياب 1.8 مليار دولار من تعهدات مؤتمر برلين    البرهان في زيارة جديدة لاكمال ملف التطبيع مع اسرائيل    من البشير إلى البرهان.. الاتفاقية العسكرية بين روسيا والسودان    رئيس مجلس ادارة شركة كوماتس يحول مبلغ 10 مليون درهم بالبنك    دراسة جديدة: تناول اللحوم يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والالتهاب الرئوي    السيسي في الخرطوم.. زيارة الملفات الساخنة    حوافز المغتربين.. ردم الهوة وإعادة الثقة    مناضة التعذيب والاخفاء القسري .. انضمام لرد المظالم    خمس دول عربية تعاني من انهيار العملة .. مخاوف المجاعة تتزايد    وفد وزاري رفيع برئاسة وزير المالية الدكتور جبريل ابراهيم الي بورتسودان ..    السودان ومصر يوقعان اتفاقاً للتعاون العسكري    شداد يبحث مع السفير الإسباني تطوير كرة القدم في السودان    الغاء كافة الرسوم المفروضة على المغتربين والمهاجرين وتحديد رسم موحد    أيها الناس، إنهم يذبحون الثورة ببطء! .. بقلم: عثمان محمد حسن    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    عبد الفتاح السيسي يستقبل وزيرة الخارجية .. وزيرا الخارجية بالسودان ومصر يؤكدان حرصهما على تعزيز التعاون    د. حمدوك يمتدح التنسيق بين وزارة الصحة واليونيسيف لوصول لقاح الكورونا    إشراقة سيد تنعى والدتها : رقد قلبي في قبرها و انطفأ نور عيني ..    السلطات السعودية تعيد مجدداً 9 الاف رأس من الماشية السودانية    تفاصيل جديدة عن دور (ود إبراهيم) في الترتيب للإطاحة بالحكومة    القبض على أكثر من (200 ) تاجر عملة وبلاغات ضد شركات "متعثرة"    45 مليون ريال سعودي في بطن حوت.. صدفة تغير مستقبل صيادين يمنيين    أماندا قورمان…عوالم من الشِعر والدهشة !!    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    (عفواً مبدعي بلادي )    قرار أمريكي بإعطاء الأولوية للسودانيين بالحصول على تأشيرة الهجرة    الهلال يكتسح هلال الفاشر بسداسية    خطبة الجمعة    وهل أن سرقوا نسرق….. حاشا لله    الهلال يتحصل على موافقة السلطات لدخول الجزائر    إسرائيل تقر "قانون العودة".. منح الجنسية لأي يهودي    بدء حصر المستهدفين بأول حملة تطعيم ضد فيروس كورونا في السودان    يتم إدخال سلك بلاستيكي في فتحة الشرج.. اليابان تطالب الصين بوقف فحوص المسحة الشرجية    معارك عنيفة على الحدود الشرقية والجيش السوداني يقترب من آخر المستوطنات الإثيوبية    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    الكشف عن تفاصيل جديدة حول حرق مليارات الجنيهات في أمدرمان    في عصر العملات الرقمية.. ماذا تعرف عن دوجكوين؟    رسالة هامة في بريد وزير الداخلية: معلومات ثمينة عن تجار العملة في الداخل والخارج    فيديو: صلاح مناع: البرهان وحميدتي منعا التحقيق مع وداد بابكر ... البرهان هو من أمر بإطلاق أوكتاي    من الصحافة الإسرائيلية: السودان على الطريق الصحيح ومن مصلحة الدول الأخرى اتباع مسارها    مكارم بشير: : قرار البرهان بشأن فتح الصالات شجاع    البشير في محكمة إنقلاب ال30 من يونيو: لست نادماً على شيء    السودان يندد بهجمات الحوثيين على السعودية ويصفها بالإرهابية والمنافية للأعراف    لجان المقاومة تكشف عن بيع اسطوانات الغاز بالسوق الأسود داخل مصفاة الجيلي    تأخر استجابة السلطات الجزائرية يقلق الهلال    زوران يظهر بشكل مفاجئ في تدريب الهلال مع وصول صدقي    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    لاعب فئة الشباب ينقذ المريخ من فخ هلال الساحل    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    المجلات الثقافية المصرية.. الرسالة والأزمة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    وأخيرا ابتسم حمدوك .. سيد الاسم .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    هل الطموح الاِقليمي الأوروبي لإنقاذ النفس محكوم بالفشل، بينما يكون بقية العالم مضطرباً؟ لا مخرج من الوباء بدون تضامن .. تقديم وترجمة حامد فضل الله/برلين    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    ضبط شبكة أجنبية تُدخِل أبناء المغتربين بالجامعات في عالم الإدمان    مشرحة ود مدني .. موتي بلا قبور ! .. بقلم: نجيب ابوأحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عشقتك وقالوا لي عشقك حرام.. يا مجدد نور عيوني يا مبدد نار شجوني
عثمان حسين كانت لنا أيام في قلبي ذكراها
نشر في الصحافة يوم 01 - 07 - 2011

إن الأغنية السودانية تاريخ وذكريات ابداع وأشخاص نسجوا لنا اجمل الغناء وان نفخر في السودان فإننا نفخر بالفنان عثمان حسين بغنائه الذي تركه لنا بل ترك لنا الدرر من الجمال وشكل وجداننا بعذوبة أغنياته مما جعله خالدا في قلوب وذاكرة المستمعين بإبداعه الذي مازال وسوف يظل يطربنا وقد جاء من مقاشي وكان خياط يخيط الملابس ولكنه أخاط وطرز وجدان الامة بالبديع من الغناء السوداني بعد ان تدرب على العزف على العود وعمل عازفا مع الفنان عبد الحميد يوسف في بداية الاربعينات والعزف على العود يعلم الفنان الألحان الى أن صار عثمان حسين فناناً وعازفاً وموسيقاراً شهيراً وقد تعامل الفنان عثمان حسين مع شعراء قامات في الشعر الغنائي ومن اشعار اسماعيل حسن تغنى الفنان عثمان حسين ب:
يوم يسألكم الله
يا الناسين حسابو
يوم الحق هناك
يوم واقفين ببابو
يا الكاتلين ضميركم
وما طارين حسابو
حارمني ليه..
والله بحبو
إن فنان الوجدان والاشجان صاحب التفرد في التحنان والحنين في اغنياته وانه لمبدع من زمن جميل تغنى للمحبين بايقاعات تحمل في حناياه الحزن وجاءت أغنياته بلسماً وشفاءا لمعجبيه لذلك كان صاحب مدرسة غنائية فريدة شكل فيها غناءه من بستان الشعر السوداني واجاد مع الشاعر حسين بازرعة ليالي القمر:
يا ليالي القمر.. يا ليالي الغرام
طاب فيك السمر ما لعيني منام
في ظلال الربى وضفاف الغدير
حين يسري الصبا بالشذى والعبير
نتساقى الهوى بأقداح السرور
والتساقي هنا فيه تسامي لجمال الناس وروعتها في ذلك الزمان الندي بأغنيات عثمان حسين الذي زين السودان بزين الغناء وجاءت عشقتك مع بازرعة لوحة فنية يعطيها ابو عفان أبعاد جمالية بصوته:
عشقتك وقالوا لي عشقك حرام
يا مجدد نور عيوني.. ويا مبدد نار شجوني
ليتهم عرفوا المحبة وعرفوا اسرار الغرام
لك كل الحب عثمان حسين وقد عرفت اسرار الزول السوداني في مخاطبة وجدانه وغسل جراحاته بالغناء الشفيف الذي يحمل الذكرى واللوعة والشوق والعذاب ودائما ذكرتني التي سطر كلماتها بازرعة هي متكأ وملاذ وهي من أجمل ازهار الغناء السوداني:
ذكرتني حبيبي ذكرتني
ذكرتني عهد الغرام
وأعدت لي ماضي الهوى
يا ليتني ألقى المرام
ونعيش سوى بعد النوى
وعند الاستماع للفنان عثمان حسين في أي اغنية من أغانيه فانه يعيدنا لزمن جميل مضمخ بالحب والوفاء والقصص وقصتنا التي يبدأها:
بالمعزة بالمودة البينا باقوى الصلات
بالهوى العشناه باعصابنا خمسة سنين ومات
الى ان يصل الشاعر والفنان لذروة الابداع وهو يحكي عن الغربة والابتعاد عن الحبيب والشوق اليه رغم بعد المسافة المكانية والنفسية ومحاولة ايجاد المبرر للمحب في البعاد فتقول الاغنية أجمل غناء في الابيات التالية وهي من الجمال الذي حدث في الاغنية السودانية:
واتغربت ما خليت طريقة
ولمسيري المضني من اجل الحقيقة
كل طائر مرتحل عبر البحر
حملته اشواقي الدفيقه
ليك يا حبيبي للوطن
لترابه لشطآنه للثرى الوريقه
لكن حنانك لي او حتى مشاعرك نحوي ما كانت حقيقه
ايها الفنان الانسان عثمان حسين انك مترع بالحب والحزن النبيل والغناء الجميل ففي لا وحبك صورت مع بازرعة معاني الحب للانسان وللوطن المسالم وقال اجمل الغناء:
عشت في قمة شعوري وقلت فيك اجمل غناي
فجأة يتبدل مصيري تلقي احلامي سبايا
لا وحبك يا وحيدي مستحيل درب النهاية
حبنا اكبر من الدنيا وأطول من سنينا
فيهو من وطني المسالم كل طيبه وأغلى زينه
وكما أرخ عثمان حسين للغناء السوداني وبل اسهم في تشكيله بروائعه الغنائية نجد انه من خلال تناوله للاشعار الجادة وذات الهدف والمغزى وليس كغناء البعض في هذه الايام (الشمار حرقني) رحمك الله عثمان حسين وانت لم تحضر اغاني هذا الزمان وقد كنت تبحث لانسان السودان عن هوية في اغنياتك وهذا هو معنى الالتزام تجاه المستمعين والجدية التي كانت هي ديدنك في الغناء وديدن من كانوا زملاء لك في الغناء.. لذلك تجدنا دائماً نحن للوكر المهجور وتأخذنا الاغنية الى سماوات من الألق الغنائي وكذلك مع بازرعة وكأنه يأخذنا الى البحر والشرق والنوارس وقد كنت انت يا عثمان من فوارس الغناء في الوكر المهجور:
كانت لنا أيام في قلبي ذكراها
يا ليتنا عدنا او عادت الأيام
أنسى ما أنسى ذكراك يا سلمى
في وكرنا المسحور والصمت قد عم
والصمت للتأمل والتفكر في ملكوت الخالق وجمال الدنيا وروعة الانسان في التبصر والتأمل في كلمات الاغاني التي تصورنا وتصور حياتنا وتدوزن ايقاعنا مع عثمان حسين في بعد الصبر وايضا كان بازرعة مشاركا بالكلمات:
ليه تقول أيامنا راحت وانتهينا
يا حبيبي والله كانت ديك سحابه
لو حصل في العمر مرة وافترقنا
هي غلطة ونحنا نتحمل عذابا
وتظل أغنيات عثمان حسين نبراس للاجيال يتعلموا منها راقي الفنون الغنائية والحنين واختيار الاشعار وانت ايها الفنان تختار اللقاء الأول للشاعر قرشي محمد حسن وقد جاءت شلالا متدفقاً من الفن والروعة:
يا حبيبي أقبل الليل علينا
وضفاف النيل قد اصغت الينا
بين همس السنبل وخرير الجدول
ويتجدد اللقاء مع قرشي وعثمان في الفراش الحائر وقد كانت لقاءات عثمان حسين مع قرشي لقاءات يتراءى من خلالها الابداع أغنيات ينسجها قرشي شعرا وعثمان غناء وهي كلقاءاته مع بازرعة ومع قرشي جاءت اغنية من الاغنيات التي مازالت عالقة ويرددها الناس كلما جاء ذكر الفنان عثمان حسين وهي الفراش الحائر:
طاف الفراش الحائر مشتاق الى زهراتك
حبيبي آه انا غائر بخاف على وجناتك
حبيبي طرف مسهد
وقد غنى عثمان حسين خمرة العشاق من كلمات قرشي محمد حسن وكان عثمان حسين اكثر الناس التصاقا بالمستمعين ويعرف جيدا كيف يطربهم ويجعلهم يتابعون اغنياته من خلال انه يستطيع ان يرسم للحروف والكلمات ظلال لحنية تحدث الدهشة ومن خلال صوته ولقد كان سهما نافذا عندما غنى للوطن ولقد ظلت ومازالت ارضنا الطيبة قصيدة واغنية وطنية تتجلى فيها وطنية الفنان عثمان حسين الذي جاء من الشمال مقاشي وسكن مع اسرته في قلب الخرطوم ديم التعايشة لذلك كانت ارضنا الطيبة ملحمة وطنية جسد فيها الفنان عثمان حبه وعشقه للأرض والتراب ولناس السودان:
نفديك بالروح يا موطني فأنت دمي وكلما أغتني
تراث الكرام ومجد العرب وسفر كفاح روته الحقب
نسمة شذاها وطيب ثراها وذوب هواها جرى في دمي
لقد جرى في دمائك ايها الفنان عثمان حسين كثيرا من حب الوطن والغناء الجميل ولقد كانت أغانيك اضاءة تنير الطريق ولقد سموت بنا في رحاب الابداع وقد عاهدتنا وأنت تحلق بنا مع الطيور في عاهدتني:
عاهدتني ترسل بدمع الشوق خطابي
مع كل نسمة من البلد تطفي عذابي
وحلفت تسأل كل طائر عن مآبي
وقد أعطيت يا عثمان حسين من روحك وأدبك وفنك للامة السودانية الكثير من اجمل ايامك:
حاولت أديك من روحي شوية
من أدبي وفني ونهار عيني حاولت كثير
لقد اسهم عثمان حسين في تشكيل الغناء السوداني بتجربته وكان نجماً وعلماً من أعلام الغناء وتجربته ثرة وغنية بصدقها وحداثتها وعبقريتها ادخلت لدى الجميع الفرح وما اجمل مسامحك يا حبيبي عندما يصدح بها عثمان حسين من كلمات البروفسير السر دوليب وما اروع اغنيات عثمان حسين والتي هي نهر متدفق لا نستطيع حصره لانه يتمدد في دواخلنا بتمدد تعامله مع شعراء مجيدين واصحاب رؤية شعرية ومنهم ايضا الشاعر صلاح احمد محمد صالح وليالي الغرام ومات الهوى ووداعاً يا غرامي وقد شكل عثمان حسين بتعامله مع شعراء اسهموا في بناء الغناء السوداني وكانت لهم الاجادة لذلك اختار غناءهم ذلك العبقري صاحب الشدو الرائع، لذلك كان عثمان حسين بالنسبة لمستمعيه حبيب الروح بالروح.. ولا تسلني انداح فيها عبقري الاغنية السودانية وقيثارتها عثمان..
لا تسل عني ليالي يا حبيبي لا تسلني
فهي حلم عابر طاف بذهني
لا تسلها كم تعانقنا في رقة لحن
ورقة ألحان عثمان حسين وعذوبة كلماته تنساب الى داخل النفس في رقة وجمال.. ما أجمل ما شيدت وما انجزت من غناء.. وما أروع ما بنيت في نفوس عاشقي فنك، فلك الرحمة والمحبة وتحايا لشعرائك ولأسرهم ولقرشي محمد حسن وبازرعة وصلاح أحمد محمد صالح والبروفسير السر دوليب ولأسرتك ومستمعيك وحافظي أغانيك فقد كنت قوساً وبحراً ونهراً من الطرب الجميل ولقد شكلت حياتنا ووجداننا بالطرب الرصين وكنت فنانا من زمن جميل سلام عليك في الخالدين..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.