عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الثلاثاء 26 اكتوبر 2021    أمريكا تدعو إسرائيل إلى مراجعة التطبيع مع السودان في ظل التطورات الأخيرة    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    البرهان يعلن حالة الطوارئ في كل السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السكن في التجربة الحكومية.. رحلة البحث عن الحل!

ظلت مشكلة السكن هاجساً محبطاً لكثير من المواطنين بدءً من رحلة البحث عن قطعة أرض سكنية ومن ثم محاولة تشييدها في ظل محدودية الدخول وإنتهاءً بمعضلة إرتفاع الإيجارات والتى تمتص جل هذا الدخل.
حاولت الحكومات الوطنية المتعاقبة معالجة هذه المشكلة واهم تلك المحاولات كانت في عهد حكومة الفريق عبود والذي برزت في عهده فكرة مشروع السكن الشعبي لمساعدة الفئات ذات الدخل المحدود وذلك في محاولة لإحتواء ضائقة السكن والتى بدأت تطل برأسها في الستينيات ،وأنشأت حكومة عبود مجمعات سكنية شعبية في منطقة الشعبية بمدينة الخرطوم بحري ومنطقة جبرة والصحافة .
تلاشت تلك المحاولات والجهود وتفاقمت المشكلة بصورة مزعجة ومخيفة في الثمانينيات بسبب الكوارث الطبيعية والجفاف والتصحر والنزاعات والحروب وإختلال التوازن التنموي والخدمي بين الحضر والريف والنزوح الكثيف والهجرة المستمرة من الأرياف للمدن.
وفي التسعينيات انتشرت ظاهرة السكن العشوائي حول العاصمة القومية والمدن الكبرى وشكلت احزمة ضاغطة تهدد الأمن والسلامة العامة والبيئة لإفتقارها لأبسط الخدمات ومقومات الحياه في عالم أصبح أمر السكن فيه مقياساً لتقدم وإزدهار المجتمع.
ولمواجهة هذه المشكلة أنشأت ولاية الخرطوم في أغسطس 2001 صندوقاً للإسكان والتعمير بولاية الخرطوم لتوفير السكن الملائم لمن يحتاجه من الشرائح الضعيفة ولمعالجة تشوهات البيئة الحضرية التى تأثرت بإنتشار مناطق السكن العشوائي حول العاصمة ومواجهة إرتفاع تكلفة البناء وإرتفاع أسعار الإيجارات وفي ظل شح التمويل وضعف الإمكانيات حاول التقلل من تصاعد المشكلة حتى جاءت مبادرة رئاسة الجمهورية في 2007 بإنشاء المجلس القومي للإسكان والتعمير وتبنيها لمشروع السكن الإقتصادي الذي يشمل كل شرائح المجتمع خاصة الشرائح الضعيفة وذوي الدخل المحدود عن طريق إيجاد تمويل طويل الأجل مع تقليل تكلفة البناء بتشجيع وحماية صناعة مواد بناء محلية وصديقة للبيئة.
دشن رئيس الجمهورية إنطلاقة مشاريع الصندوق في مارس 2008 وتحويل اللجنة العليا للإسكان والتعمير إلى لجنة دائمة برئاسة نائب رئيس الجمهورية على عثمان محمد طه.
وتابع الصندوق إنشاء فروع له بالولايات المستهدفة من المرحلة الأولى وهي الخرطوم والبحر الأحمر وجنوب دارفور والنيل الأبيض والجزيرة والقضارف واستهدفت الخطة الخمسية من المشروع إنشاء 150 ألف وحدة سكنية كان المستهدف منها للعام 2009 حوالي 50 ألف وحدة وتمت الإستفادة من التطبيقات العملية لنماذج الوحدات السكنية التى تم تشييدها في الوادي الأخضر بمحلية شرق النيل .
وقد جرت عدة محاولات بحثية تناولت تطورات المشروع فيما يخص مدخلات الإنتاج وتقانات البناء والبدائل وتوفير الخدمات الأساسية وإمكانيات تمويله بجانب سير العمل بالولايات وتسريع خطوات بدء تنفيذ المشروع فيها بعد ان تم توفير التمويل المطلوب.
وفي ذات الإتجاه عقدت وزارة مجلس الوزراء منتدى ناقش هذه التجربة بالتركيز على تجربة ولاية الخرطوم قدمت فيها ثلاث أوراق عن رؤية الصندوق القومي للإسكان والتعمير لقضية السكن والمأوى بجانب إمكانيات تطبيق السكن الإجتماعي في السودان وبحث تجربة ولاية الخرطوم في السكن والتنمية العقارية .
وقدم المسئولون عدداً من التوصيات منها ماجاء به وزير التخطيط العمراني بولاية الخرطوم عبدالوهاب محمد عثمان والتى ركزفيها حول ما أسماه بسياسة التمكين وتحرير الإستثمار العقاري وهذه السياسة كما قال تستند على ثماني نقاط منها تسهيل وتوفير قروض مالية للإسكان وتوجيه موارد الدولة المقدمة كدعم نحو الشرائح الضعيفة بجانب ترقية نظام الملكية للأراضي وماعليها من مباني، وتوفير البنيات التحتية والترقية الفنية لصناعة البناء والتشييد مع إعادة تقنين وتأطير الجوانب المتجددة المتعلقة بالإسكان مع إعادة هيكلة السياسات والمؤسسات الخدمية العاملة في مجال الإسكان وتفعيل دورالشركاء في القطاع الخاص والإستثماري. وعليه فإنه يرى أن إستراتيجية الإسكان في ولايته ستعمل في المرحلة القادمة على توجيه وتوظيف الدعم الحكومي للفئات المستفيدة مع إعادة توزيع الكثافة الحضرية في المناطق السكنية ثم على إعادة هيكل آليات العرض خصوصاً تلك المؤثرة في سوق العقار وإدخال أنماط جديدة للإسكان مثل الإسكان التعاوني والتمويل الدوار وأخيراً تفعيل القوانين المنظمة للملكية الجماعية.
وأكد الأمين العام للصندوق القومي للإسكان والتعمير غلام الدين عثمان ان المشروع سيوفر السكن الملائم لكل المواطنين خلال الخمس وعشرين عاماً القادمة والذي تستهدف إنشاء مليون وحدة سكنية في كل أرجاء الوطن بالإستفادة من التجارب السابقة للدول داعياً إلى ضرورة المواءمة بين القوانين بما يحقق أهداف المشروع وتسريع إعداد الخرائط الهيكلية والإستثمارية بالولايات مع دعم وتوطين صناعة مدخلات البناء وتشجيع إستخدام التقانات وبدائل البناء وإستصدار قرار بإعفاء مدخلات البناء من رسوم جمارك وقيمة مضافة ورسوم إنتاج وزيادة الدعم الحكومي من 1.8 % إلى 3 % واخيراً إعداد وإجازة قانون التمويل العقاري لمواكبة المستجدات الإقتصادية والإستثمارية ومطلوبات المرحلة القادمة
وأخيراً طرح الأستاذ الجامعي أحمد عبدالله محمد الحسن مقترحا حول إمكانية تطبيق ما أطلق عليه السكن الإجتماعي في السودان لأهميته ليس فقط في القضاء لكونه يشجع على الحراك الاجتماعي ويخلق فرص العمل والتأهيل في المجتمعات .
مبتدر النقاش الدكتور شرف الدين بانقا وزير الشئون الهندسية السابق بولاية الخرطوم ومدير بانقا للاستشارات اكد على اهمية السكن في المحافظة على البيئة العمرانية وتقديم الخدمات وحفظ الامن كما انه يساهم بقوة في الناتج الاجمالي ما يتطلب تبلور الرؤى الداعمة لنهضته. وقال دكتور شرف ان غياب امر السكن في زهنية الفنيين والتنفيذيين بالدولة له آثار سالبة مطالبا بخلق جسم اتحادي يعني بالسكن خاصة ان المنظمات الدولية والاممية ظلت تشكو من غياب هذا الجسم كما فقدت البلاد الكثير لعدم وجوده وانتقد دكتور شرف الادارات الحكومية التي باتت غير قادرة على مواكبة الاستيطان .
واكد الدكتور شرف الدين بانقا ان المشكلة الحقيقية الراهنة هي اسكان الفقراء الذين يشكلون (74%) وفقا لمنظمة الامم المتحدة للمستوطنات السكنية (الهابيتات) خاصة ان الفوائد المصرفية العالية لتمويل قطاع الاسكان تعني عدم الالتفات لشريحة الفقراء ما يتطلب دعم صناعة مدخلات البناء مطالبا ان تركز الدولة جهدها لتحسين الوسط خاصة ان تشييد (4000-5000) وحدة في العام لاتفي بالحد الادنى من الاحتياج والذي يصل الى (40) وحدة سكنية في العام وفقا لمتطلبات معدلات النمو السكاني بالعاصمة ما يتطلب الاستمرار في منح الاراضي السكنية والخدمات من مياه وصرف صحي وابتداع نظام البايوغاز. وقال شرف الدين ان الاعمار في قطاع الخطة الاسكانية يبلغ (34%) ومعظمه في الدرجة الثالثة محذرا من ان توقف الخطط الاسكانية في ظل عدم توفير الوحدات الكافية من المساكن سيمهد الطريق لعودة السكن العشوائي من جديد .
الدكتور ابراهيم حسن مدير شركة النصر اكد ان السكن يظل القضية المحورية والسبب في هجرة العقول وقارن بين الوضع بالبلاد وبعض الدول المحيطة مثل مصر واثيوبيا ليكشف صورة سالبة للامر في السودان، فبينما تمكن مشروع مبارك من اسكان الشباب بمصر فقد قام الرئيس بوتفليقة بتبني مشروع يهدف لتوفير مليون وحدة سكنية في الجزائر وفي اثيوبيا صرفت الحكومة (540) مليون دولار لتشييد (50) الف وحدة سكنية في عام واحد. واشار الدكتور الى ان الصينيين اقاموا مصنعا في اثيوبيا بكلفة (150) مليون دولار ولكنه يقوم بتغيير الخريطة السكنية باثيوبيا مطالبا بتشجيع التقنيات الجديدة و خفض سعر الفائدة للقطاع المصرفي عن التمويل واستغلال الدعم السياسي لرئيس الجمهورية لصندوق الإسكان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.