مفوضية حقوق الانسان تدين مقتل 7 جنود أسرى ومواطن مدني    الفيدرالي بشمال دارفور يدين مقتل الجنود السودانيين السبعة والمواطن المدني    سفير خادم الحرمين الشريفين بالخرطوم يستقبل مبعوثة الاتحاد الاوربي    (باج نيوز) ينفرد : الهلال يقيل جواو موتا ويعلن عن مدرب وطني غداً    رسمياً إقالة موتا وخالد بخيت مدرباً للهلال    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    الطاقة و النفط تعلن خروج محطة أم دباكر من الشبكة القومية للكهرباء    تخفيض رسوم تسجيل الشركات    المريخ يتفوق على الخيالة بهدف نمر    في اجتماعه الثالث الاتحاد السوداني للبراعم والناشئين والشباب يجيز تكوين الأمانات واللجان    القوات المسلحة : الأنباء عن تحركات للقوات و أسر جنود إثيوبيين بالفشقة "غير صحيحة"    الهلال يتعادل مع حي العرب بورتسودان في الممتاز    السودان .. الخارجية تقدم تنوير للبعثات الأفريقية حول إعدام الجيش الإثيوبي لسبعة جنود و مواطن    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    حميدتي يوجه بالتصدي لكل من يحمل سلاحاً اما بالتسليم او الحسم الفوري    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الثلاثاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    الهلال يسعى لامتصاص صدمة الديربي.. والمريخ في مهمة ثأرية    وداعاً قلعة الكؤوس ..!!    خطاب للسلطات يؤجّل انتخابات الهلال    ارتفاع ملحوظ في الأضاحي بالأسواق الرئيسية    غرفة الاعمال السودانية الليبية تبحث زيادة التعاون الاقتصادي والتجاري    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    نهر النيل تشرع في إنشاء مركز لعلاج الادمان    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حديقة الحب وسلطان العاشقين نموذجاً
من الأدب الفارسي (2-2)
نشر في الصحافة يوم 25 - 03 - 2011

شهدت أمسية الأدب الفارسي بمنتدى السرد والنقد بالتعاون مع المستشارية الثقافية الايرانية مداخلات عدة وتعقيب على الورقة منها ما قدمه الأستاذ صديق الحلو متخذاً من جلال الدين الرومي ونور الدين الجامي نموذجاً فتحدث بدءاً معرفاً اللغة الفارسية بأنها:-
لغة هندية أروبية البنية مكتوبة بالحرف العربي ولها تأثير كبير على سكان آسيا الاسلامية، والأدب الفارسي له خاصية جمالية ويمتاز بالفرادة ، رهيف الحس ويتميز بأناقة التعبير من ملاحم وغنائيات وصوفيات فيه المثنوي والترجيع والرباعي ويُعرف بالمضمون المكثف والعبارة الموجزة ، وقد وضع المسعودي النص الأول لملحمة الشاهنامة من كتاب الملوك ، ثم جاء الشاعر الدقيقي وعلي البلعمي في شرحه للطبري ، في عصر السلاجقة عاش الشاعر عمر الخيام المشهور برباعيات الخيام والشاعر النظامي في ديوانه الكنوز الخمسة وفي عهد المغول ظهر العطار وسعدي الشيرازي ومولاي جلال الدين الرومي وحافظ الشيرازي والجامي .
وفي العصر الحديث كان هناك صادق هدايت في كتابه البومة العمياء وجمال ذادة في مؤلفه ذات يوم وبيت المجانين..
والشاهنامة ملحمة فارسية نظمها الفردوس تغنى فيها بتاريخ ايران والانسانية معاً حكى فيها عن خمسين من الملوك وفيها اشارات لدين زرادشت وحروب الاسكندر والملحمة في ستين ألف بيت ... أما رباعيات الخيام تفوق فيها باسلوبه الموجز وعاطفته العميقة والرقيقة في 206 رباعية صوفية متسامية ... أما كتاب البستان للشاعر مصلح الدين سعدي من أكبر شعراء الفرس عالج فيها فن الحكم والحب والتسامح والصبر وفيها كثير من الأمثال والحكم كقوله / عالم بلا عمل نحلة بلا عسل ومن لا يرحم الضعفاء يستحق ظلم الأقوياء ...
ديوان حافظ للشاعر الفارسي حافظ ، من مائة قصيدة يتغنى بالحب والخمر والطبيعة ولديه نزعة فلسفية ، الاثم في رأيه كالحسناء الجميلة وأنه لمن الغايات السامية بلوغ الطهارة المطلقة ، لقد أجمع النقاد بأن الأدب الفارسي له خصائص متميزة تفردهم عن سواهم ..
مولانا جلال الدين الرومي المثنوي ، الشاعر الصوفي الايراني الكبير :في شعره وسلوكه يبحث عن الله ، جلال الدين محمد البلخي ولد في مدينة بلخ عام 604 هجرية ودفن فيها والده سلطان العلماء ويعرف بمولانا الكبير ويعد من كبار الصوفية في ايران وتربى على يد الشيخ نجم الدين الخوارزمي كان يشن الهجوم على الفلاسفة لاعتقاده بانحرافهم ، هاجر من بلخ الى نيسابور والتقى بعارفها الشيخ العطار فوهب له كتاب أسرار نامة وذهب جلال الدين ووالده الى بغداد ومنها الى الحج ، سأله جماعة من بغداد من أين أتيتما والى أين تريدان ؟ فأجاب والد مولانا من الله والى الله ولا قوة الا بالله ووصلت هذه الاجابة الى مسامع العارف بالله الشهير الشيخ شهاب الدين السهروري فقال: ما هذا الا بهاء الدين البلخي فخرج لاستقباله .. درس جلال الدين بحلب ودمشق والتقى بمحي الدين بن عربي وتتلمذ على الترمذي ... التقى بشمس الدين محمد التبريزي أحد شيوخ الصوفية ورجال العرفان فتغيرت حياته... ومن ثم كان اللقاء بينهم وجد التبريزي جلال الدين الرومي وحوله طلابه وكثير من قال له: ما هذه فرد عليه مولانا انت لا تعلم فلم يكد يتم اجابته حتى اشتعلت النار في الكتب فسأله مولانا بتعجب ما هذا ؟ فاجابه انت لا تعلم ما هذا فقام وانصرف ...
جلال الدين الرومي بستان الحب وسلطان العاشقين ، 1207-1273 ولد لأسرة عريقة تشتهر بالعلم والورع والتصوف على الطريقة الكبراوية ولقب والده بسلطان العلماء تنبأ له فريد الدين العطار في نيسابور بمستقبل واحد وأهداه كتاب أسرار نامة كتاب الأسرار .. في الرابعة والشرين من عمره خلف والده ، في كتاب الرومي (فيه ما فيه) قال :
تحقق الملائكة الخلاص بالمعرفة أما الحيوانات فبالجهل المطبق ويبقى الانسان بين هذين النقيضين ، البعض يتبع العقل الكلي ويصبح ملائكياً ومتحرراً من الرجاء والخوف فيما تهيمن الغرائز على البعض الآخر فيصبح بهيمياً بالكامل وفريق ثالث يبقى في حالة صراع وأولئك يعانون ألماً داخلياً وتوتراً لأنهم غير راضين بحالهم .. فضائلهم تجذب الأولياء يريدون هدايتهم ليصبحوا مثلهم والشياطين أيضاً تنتظرهم لتؤدي بهم الى الدرك الأسفل.
اشتغل بالتدريس وكان له عشرة آلاف تلميذ ومريد . يؤم مجلسه الوزراء والملوك ، وشمس تبريز يكبره بعشرين عاما، وشمس تبريز ترك رسالة بعنوان المقالات فيها حوار بينه والرومي ووصفه الرومي ( بالتفرد في اللا تفرد) كتب جلال الدين الرومي في المثنوي قصة « عمر ورسول قيصر» حيث تعرض للقائه الأول بشمس تبريز.
يدعو الرومي الى التقدم عبر التخلص من شوائب النفس الى الحالة الملائكية وتجاوزها الى حالة اللاشئ يقول : الايمان والكفر مثل بياض وصفاره تفصلها قشرة رقيقة ولا يمتزجان معاً . ويقول أحياناً أكون أعلى من موجة وأخرى أصبح تحت الأمواج .. وقال أيضاً : ما تدركه الحواس ليس سوى وجود وهمس وقال : الخوف جوهر الدين ومن يخشى الله فهو من رجاله .
الشاعر الفارسي نور الدين عبد الرحمن الجامي في كتابه لوائح الحق ولوامع العشق ، فهو شاعر ايراني صوفي ولد في خراسان 1414م وتوفى في هراة 1492م له ثلاثة دواوين وغزليات وسبعة مثنويات وكتبه عددها 46 كتاب في الصوفية والنحو والصرف العربي والعروض والقافية والموسيقى ، لديه فاتحة الشباب ، واسطة العقد ، خاتمة الحياة وسلامان وابسال وتحفة الأحرار وسيمة الأبرار وليلى والمجنون واللوامع في شرح نصوص الحكم للشيخ الأكبر محي الدين بن عربي ومن رباعيات نور الدين الجامي:
الموجود الذي لن تبقى ناظراً اليه
ستصاب منه بسهم الفناء في النهاية
وما سوف تنفصل عنه بالموت
أولى لك أن تنفصل عنه في الحياة
لوائح الحقيقة هي خمس وثلاثون لائحة في شرح مقالات الحكماء الصوفية في الوحدة ومراتب الوجود، خاصة ابن عربي والقونيوي واتباعهما : اذا لم يبتدع الجامي فكراً زائداً على هذين المفكرين لكنه أحسن استيعاب هذه النظرية على كثرة مقالاتها وعرض خلاصة لفهمه لها في اسلوب رشيق عميق جزل ورصع لوائحه برباعيات موافقة من نظمة . وأننا رباعيات في نفس الفكر ثم شرحها لاثبات وحدة الوجود وبيان تنزلاتها الى مراتب الشهود وكيفية ادراكها بالذوق والفرقان ، تأثر بابن الفارض على شرح الققصيدة الميمية الخمرية وتأثر به في غزلياته وسماها اللوامع .. فيها كثير من سمات العشق الالهي ومراتبه بقلم الموحد او القائل بوحدة الوجود ولذلك كانت لوامع الجامي تأكيداً وتفيصلاً لما سبقها من لوائح ورباعيات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.