وزير النقل المصري يكشف تفاصيل مشروع سكة حديد يربط بين مصر والسودان    الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات    السودان : فوضى X فوضى ..    تحركات لفلول الإخوان في السودان لخلق فوضى في البلاد    التروس السياسية !!    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    إضراب المعلمين.. تهديد امتحانات الشهادة!    مصر تشكو إثيوبيا في مجلس الأمن.. وترفض الملء الثاني للسد    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    جنوب كردفان.. الموت (سمبلة وهملة)!؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    بعد تحرير أسعار المحروقات بشكل نهائي.. الحكومة أمام امتحان صعب    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الوساطة في جوبا:لا أهمية للسقف الزمني مادامت الاطراف تتفاوض بجدية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ظل يتكرر يومياً: انقطاع الإمداد الكهربائي باحياء الخرطوم..تساؤلات حائرة
نشر في الصحافة يوم 27 - 03 - 2011


الخرطوم: هويدا المكي
تواجه احياء سكنية بمدينتي امدرمان وبحري هذه الايام، قطوعات متواصله فى التيار الكهربائي. وتفيد المتابعات بأن أحياء حي العرب، المظاهر، الهاشماب، ام بدة شمبات الاراضي الحاج يوسف والثورة.. قد ظلت تشهد قطوعات تستمر لساعات طويلة فى اليوم، ما اثر على مجمل الحراك الانساني.. أهالي المناطق المتأثرة انتقدوا وزارة الكهرباء، في وقت اقتربت فيه امتحانات الشهادة السودانية وباتت على الابواب، وفي وقت تعتبر فيه الكهرباء من اهم العوامل التى تساهم فى تهيئة جو المذاكرة.. بينما يحدث انقطاع التيار حالة الاستياء.
وتساءل المواطن مبشر عشم الله من حي المظاهر قائلاً كيف تجرؤ وزارة الكهرباء على قطع التيار الكهربائي، وهى على علم بأن امتحانات الشهادة السودانية على الابواب، ولا بد من استقرارها، مؤكدا أن تذبذب التيار الكهربائي يكون بصورة مفاجئة، ولم يتوقع تراجع الامداد منذ اول نسمة صيف، متمنيا ألا تتكرر المشكلات التى برزت في الاعوام الماضية. واضاف قائلاً إن أيام الامتحان تحتاج الى توفير واستقرار الكهرباء بصورة مستمرة، لتهيئة مناخ المذاكرة والراحة استعداداً لاداء الامتحانات بروح عالية، بعيدا عن الضغوط والمشكلات التي تكدر صفو الطلاب، مطالبا وزارة الكهرباء بالالتزام باستقرار التيار الكهربائي بجميع مناطق البلاد، لحين تجاوز فترة امتحانات الشهادة السودانية، خاصة أنها ستكون فى بداية الصيف.
فيما قالت سامية العبيد من حى العمدة بام درمان، إن فصل الصيف يحتاج الى استمرار التيار الكهربائي، لكن يبدو أن وزارة الكهرباء غير مستعدة، ما يعني اعادة انتاج ذات الازمات وصور المعاناة التي ظللنا نعايشها قبل مشروعات الكهرباء، عندما كان المواطن يواجه المعاناة بصورة متواصلة، كما أن انقطاع الامداد يعني ببساطة تامة فقدان جميع سبل الحياة، لأن أغلبية الخدمات يرتبط وجودها بالتيار الكهربائي، خاصة الامداد المائى الذى لا يمكن الاستغناء عنه اطلاقا، لذلك عندما ينقطع التيار الكهربائي يختل النظام، الأمر الذي يؤدى الى فساد الاطعمة المحفوظة داخل الثلاجة، وزيادة معاناة الأمهات لأن الابناء بالعطلة الصيفية يحتاجون الى وسائل ترفيهية، وعندما نفقد الكهرباء من المؤكد أنهم يذهبون الى الشارع لقضاء أكبر وقت، حتى لا يشعروا بالملل، مع أن بداية الصيف تأتى بامراض كثيرة.
وقالت سعاد عوض، وهي معلمة في مرحلة الأساس، إن قطوعات الكهرباء في منطقتها الثورة الحارة الثانية أحالت حياتها وأبنائها الى حجيم، مضيفة انها لم تعد تثق في استدامة الامداد حتى ولو أقيمت عشرات السدود. وأشارت سعاد الى انها تعاني امراضاً مزمنة، ولا تستطيع أن تعيش من غير تهوية جيدة، كما أن الأدوية التي تستعملها لا تستطيع أن تصمد أمام لهيب الصيف الحار، هذا غير فساد الأطعمة واللحوم وتوقف الثلاجات نتيجة لتذبذب التيار الكهربائي وانقطاعه وعودته لأكثر بصورة مزعجة ومتكررة، مما زاد الأعباء المعيشية لهذه الأسرة من طبخ وشراء للخضروات بشكل يومي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.