خالد عمر :ارتفاع الدولار أحياناً قد تكون أسبابه سياسية، ومعالجة سعر الصرف تأتي في إطار المعالجات الكلية    وجدي صالح :مطلوب من الحكومة والحرية والتغيير أن تعمل جاهدة لمعالجة هذه الاختلالات الاقتصادية    الديوان الملكي السعودي يعلن وفاة الأمير بندر آل سعود    الحريري: رئاسة الحكومة أصبحت خلفي    بومبيو يعترف بتدخل بلاده لتغيير السلطة في فنزويلا    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الرابطة بين الصوماليين الدارود وعفر جيبوتي واريتيريا .. بقلم: خالد حسن يوسف    حمدوك، اكرم،مدني البدوي .. بقلم: عميد طبيب معاش/سيد عبد القادر قنات    أبيي: هجوم جديد لمليشيات الدولة العميقة    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    مدرب بلانتيوم يتوعد الهلال بالهزيمة    الهلال يختار عشرين لاعبا لرحلة زيمبابوي يبعد نزار والشغيل وابوعاقلة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الغربال يودع المريخ ويصفه بالعشق الثابت    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    ﻭﺟﺪﻱ ﺻﺎﻟﺢ : ﻧﺴﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﺗﺠﺎﻩ ﻫﻴﻜﻠﺔ ﺍﻟﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠّﺤﺔ    جامعة القران : الحديث عن اختفاء واغتصاب بنات غير صحيح    صديق يوسف : كان عليهم شطب الاتهام منذ الجلسة الاولى    خطط اصلاحية وأمنية لمحاربة السوق الموازي للنقد الأجنبي    الاسلامويون: بداية "الهمبتة" وهروب الكتلة المالية من المصارف!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    ما بين الباريسي والبدوي .. بقلم: حامد فضل الله / برلين    النداء الأخير .. بقلم: أحمد علام    امتلاك حرم الرئيس المخلوع وداد بابكر والمتعافي والصايم ديمة ، بجانب مجموعة معاوية البرير والنفيدي 50 % من الأراضى الزراعية بالمحلية بطرق غير مشروعة    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مطالبات لتعديل قانون العمل الطوعي بالبلاد .. انشاء شبكة طوارئ للتدخل السريع والاخلاء الطارئ
نشر في الصحافة يوم 27 - 07 - 2016

لاهمية العمل الطوعي الانساني في درء الكوارث والسيول والفيضانات وتحقيق التنمية والانتاج نظمت الجمعية السودانية لحماية المستهلك ندوة عن مفاهيم العمل الطوعي والانساني باتحاد المصارف
تطوير القوانين.
وقال مفوض العمل الطوعي والانساني بولاية الخرطوم د. محمد السناري مصطفى ان المساعدات الانسانية قد تؤثر على القيم والمعانى وان هذا ما استغلته بعض المنظمات بالمعسكرات والتي من ضمن اهدافها التأثير في العادات والتقاليد ، مما يستوجب ضرورة عمل ايجابي عبر المنظمات الوطنية بالتحكم في المجتمع حتي لا يحدث انفلات يؤثر علي التركيبة المجتمعية مشيرا للسعي الي تطوير قوانين العمل الطوعي بالبلاد وذلك باعداد مسودة قانون جديد للعمل الطوعي بغرض مواكبة التطورات في العمل الانساني والدولي.
معوقات العمل الطوعي
وكشف السناري عن معوقات تعترض العمل الانساني بالبلاد منها شح التمويل وبناء القدرات وضعف التنظيم للمستقبل واضاف هدف العمل الطوعي هو تقديم خدمات الاغاثة الطارئة للمتضررين من الكوارث الطبيعية وغير الطبيعية بالتركيز علي المجتمعات الاكثر تضررا خلال السيول والفيضانات والزلازل ودرء مخاطر الكوارث وتخفيفها وذلك عبر الانذار المبكر من خلال المفوضية الاتحادية التي تتنبأ بالموسم الزراعي وغيره من خلال اصدار نشرات وزاد نحن لا نعمل بمعزل عن المنظمات.
بنيات اقتصادية
وذكر مصطفى ان من الاهداف كذلك ربط مساعدات الاغاثة باعادة التوطين والتعمير والتنمية بجانب الاهتمام بالنازحين بالداخل واللاجئين بتقديم الخدمات عبر الجهات الحكومية المختصة بجانب اعادة بناء البنيات التحتية الاقتصادية التي دمرتها الحرب بالتعمير واعادة التوطين وتحديد الاولويات في المجتمع بمشاركة المجتمع المحلي بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة والمنظمات الوطنية عبر الاتفاقيات الفنية لعمل المنظمات الاجنبية
دعم خارجي
واشار المفوض الي التركيز علي بناء قدرات المنظمات الوطنية وتمكين الجهد الوطني والشعبي دون الاستغناء عن الدعم الخارجي اضافة الي تنفيذ الاحتياجات وفق ضوابط العمل الطوعي واشراك المستفيدين في اعمار المعسكرات والمنطقة خاصة النساء مشيرا الي السلبيات في فصل الخريف الماضي في التداخلات لعدم احكام التنسيق
واعلن عن انشاء شبكة طوارئ لفصل الخريف بها 102 منظمة بولاية الخرطوم في السبع محليات وتدريب حوالي 5 الف متطوع للتدخل السريع والاخلاء والاسعافات بالتنسيق مع الدفاع المدني وذلك بغرض تفادي سلبيات الخريف في الاعوام الماضية بوضع خطة محكمة مع وجود شبكات لمكافحة المخدرات وللانتاج والتشغيل وغيرها
عمل ورقي
وقطعت عضو مجلس امناء جمعية حماية المستهلك سارة ابو ان العمل الطوعي يعمل علي سد الفجوة والفراغ ومعالجة المشاكل وان اعادة التعمير هو عمل الجهات الرسمية. وقالت ان المنظمات الاجنبية ليس بالضرورة ان تكون لديها اجندة للعمل في المجال الطوعي واضافت الي الان موضوع درء الكوارث عمل ورقي وليس لدينا تدريب في مجال درء السيول والفيضانات والزلازل.
بطء الاجراءات
ودعت ابو الى تعديل قانون العمل الطوعي لمواكبة المتطلبات التي حدثت اخيرا ، ونبهت الى ان الثغرات في القانون ومجال العمل تأتي من الخارج مشيرة الى البطء فى الاجراءات في العمل الانساني والحاجة الى السرعة في انجاز الاعمال وإلى التقاطعات ما يؤدي الى التأخير وعدم تمكين المنظمات والموظفين من المعلومات بجانب التداخل في الاختصاصات ما يتسبب في اشكاليات لمنظمات العمل الطوعي.
منظمات عشوائية
وطالب الخبير الطاهر بكري بايقاف قيام المنظمات العشوائية وابعاد العمل الانساني عن السياسة والتحزب وتعديل قانون 2006م لمواكبة المستجدات.
وفي السياق ناشد عضو جمعية المستهلك ابراهيم محمد احمد العمل عبر الانذار المبكر والتنسيق مع الجهات الحكومية وازالة التشكيك في العمل الطوعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.