بسبب الرسوم .. انتقال (2) ألف تلميذ إلى المدارس الحكومية    مؤتمر صحافي بولاية الجزيرة عن الوضع الراهن بالبلاد    السودان.. الشرطة توضّح ملابسات أوامر سحب حراسة الأصول المستردة    عضو مجلس السيادة الفكي يلتقي رئيس بعثة يونيتامس    برنامج تسويق الثروة الحيوانية بشمال كردفان ينظم دورة مرشدي الاتصال    فيسبوك يدافع عن إنستغرام: لا يضر بالمراهقين    سفير خادم الحرمين الشريفين يشارك في الاحتفال بيوم الزراعة العربي    زيادة بنسبة 400% في أدوية السَّرطان وانعدام طوارئ أورام للأطفال    كارثة قبل عرس .. لن تستطيع إكمال الفيديو    محكمة الاسئتناف تُؤيد إعدام ضابط بالدعم السريع أدين بقتل متظاهر    السودان يستأنف صادر النفط بعد اغلاق (البجا) لميناء بشائر    روجينا مع راغب علامة في الفيديو الذي أثار الجدل    خلال ساعات.. إيقاف خرائط غوغل وبريد "جيميل" ويوتيوب على ملايين الهواتف القديمة    آفة تهدد الحبوب المخزّنة.. نصائح للتخلص من السوس في المطبخ    اختبار صعود الدرج لفحص صحة القلب.. كيف تجريه؟    الحركة الأمس دي سميناها (رضا الوالدين) !!    حربي يوكد اهمية استدامة وتطور الانظمة الزراعية    مصر تفتتح أضخم محطة معالجة مياه على مستوى العالم    "الغربال" عن انتصارهم على المريخ:"النهاية المحبّبة"    مطاحن الغلال تعلن قرب نفاد احتياطي الدقيق المدعوم    الفنانة جواهر بورتسودان في النادي الدبلوماسي    لجنة الفيضان:انخفاض في منسوبي نهر عطبرة والنيل الأبيض    ب ضربة واحدة.. شابة تقتل حبيبها بالهاتف المحمول    أزمة المريخ..شداد يؤجّل اجتماعه مع"الضيّ" بسبب هنادي الصديق    طبيب يوضح حقيقة تسبب اللبن والحليب كامل الدسم والبيض في رفع الكوليسترول    البرهان: لن ننقلب على الثورة وسنغير عقلية من يسوقون الناس بالخلاء    وزارة المالية تشيد بجهود إدارة السجل المدني في استكمال تسجيل المواطنين    تأجيل جلسة محاكمة علي عثمان    عيسى الحلو شخصية معرض الخرطوم الدولي للكتاب 2021    تهريب 63 أسطوانة غاز لدولة الجزيرة    توقيف عصابة نهب الموبايلات بحوزتهم (10) هواتف    مدير عام صحة سنار يدعو لتطوير وتجويد الخدمة الصحية    برشلونة يضرب ليفانتي بثلاثية.. ويقفز للمركز الخامس    الرئيس الأمريكي يعلن زيادة الضرائب على الأثرياء في الولايات المتحدة    "المركزي" يتعهد بتوفير النقد الأجنبي لاستيراد معدات حصاد القطن    الكويت.. شقيقان يحاولان قتل أختهما فيفشل الأول وينجح الثاني بقتلها في غرفة العناية المركزة    مخابز تضع زيادات جديدة في سعر الخبز و"الشُّعبة" تتبرّأ    استندا على الخبرة والكفاءة.. شداد ومعتصم جعفر يقودان (النهضة) و(التغيير) في انتخابات اتحاد الكرة    البرتغالي ريكاردو يغادر الهلال السوداني    الجاكومي: قيادة العسكريين تقف مع الثورة    شرطة المعابر تضبط دقيقاً مدعوماً معداً للبيع التجاري    في قضية المحاولة الانقلابية على حكومة الفترة الانقالية شاهد اتهام: المتهم الثاني طلب مني كيفية قطع الاتصالات في حال تنفيذ انقلاب    عودة المضاربات تقفز بسعر السكر ل(15,800) جنيه    النائب البرلماني العملاق    كلو تمام دوري وقمة للأقمار    فنان شهير يدعو جماهيره لحضور حفل "محمد النصري"    الخرطوم تستضيف الدورة (17) لملتقى الشارقة للسرد    رغم اعتراض آبل.. الاتحاد الأوروبي يطالب باعتماد سلك شحن موحد للهواتف    آخر تسريبات هاتف "سامسونغ" المنتظر.. ما الجديد؟    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أعلم حدود البياتي الشعرية المتواضعة وعبقرية السياب العظيمة
الشاعرعبد الرزاق عبد الواحد: (1-2)
نشر في الصحافة يوم 17 - 05 - 2011

الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد من شعراء العراق ،جاءالى السودان من باريس التي منحته الاقامة ، بعد أن ضنت عليه الأنظمة العربية بأن يقيم في شيخوخته فيها بعد أن تعذر بقاؤه في العراق وقد كتب ثلاثة قصائد عن السودان ، وله آراء في أهل السودان عبر عنها بأنهم أعدل وأشرف أبناء الأمة ... كانت لنا معه جلسة حوار رغم ازدحام وقته بالالقاء والمشاركة في الندوات والتفاف أهل الاعلام حوله كنجم لمهرجان ملتقى النيلين :-
رحلة نحو البداية ؟
درست في بغداد دار المعلمين العالية - كلية التربية جامعة بغداد فيما بعد – وكانت الكلية منتدى للشعراء فيها درس :- بدر شاكر السياب ، نازك الملائكة ، عبد الوهاب البياتي ، شاذل طاقة ، وسليمان العيسي ( سوريا ) ومن النقاد محي الدين اسماعيل ، ومن أبناء جيلي الشاعر سعدي يوسف وكانت الأرض العربية بما فيها العراق تغلي وتفور ضد الاستعمار الجاثم على صدر الشعوب ، وبسبب اغتصاب فلسطين عام 1948م ,
علاقة العراق بالشعر وحمل الشعراء العراقيين للواء التجديد ؟
العراق منذ قلقامش حتى هذا النهر الخالد الذي يخترق العراق ويغذي حياة العراق والعراقيين في أفراحها وفي دموعها هو وطن الشعر والشعراء ، يتغير هذا النهر الى نهر دم لكثرة ما تصب فيه أوجاع العراق ويتحول الى نهر عسل عندما يكون العراق في إزدهاره ، الشعر العراقي هو أنبل وأجمل وأكمل ما في العراق ، ولعمقه ولقوة تياره أثر في الشعر العربي عموماً في جميع مراحله منذ العصر العباسي ، ملحمة قلقامش دخلت ضمن الأدب العالمي، في العصر الحديث كما تفضلت بدءاً بالرصافي وصعوداً الى الجواهري ، ثم شعراء الخمسينات أصحاب موجة التفعيلة السياب والبياتي وبلند الحيدري ونازك ورشيد ياسين وأكرم ومحمود ريكاب ثم لحقهم جيلنا ، سعدي يوسف ومحمد النقدي وموسى النقدي وأبو ضياء ورشدي العامل ، حتى جيل النقاد كان جيلاً مؤثراً حاتم الصكر وعلي جعفر العلاق وهو ناقد واستاذ جامعي كبير وحميد سعيد في مجال النقد.. وقصيدة التدوير تكتب أيضاً في السودان فهي تنسب الى حسب الشيخ جعفر وهو مقروء بشكل كبير في السودان .
ما أثر اليسار على الشعر العراقي ؟
كان الشعب العراقي محكوماً بالحزب الشيوعي العراقي بالدرجة الأولى ، ، ثم جاء حزب البعث العربي الإشتراكي وكنا في فترة تمرد خاصة أثناءالوثبة عام 1947- 1948 وكان يقودها الحزب الشيوعي ، وليكون الشاعر قريباً من الجماهير وطلبة الجامعات كان لابد أن يكون من الشيوعيين ، دخل عبد الوهاب البياتي ، نظم شعره لمدينة الثقافة الجديدة التي كان يرأسها الدكتور صلاح خالص وهي واجهة الحزب الشيوعي الثقافية ، لكن البياتي لم يكن يفهم من الماركسية الا قشورها الخارجية بدلالة ديوانه أباريق مهشمة ، أبارق مهشمة ديوان جميل ولكن فيه غموضاً لحد الابهام ، حاول البياتي فيه أن يستخدم لغة الماركسية ومفرداتها دون وعي بالمفاهيم الماركسية ، لا أعتقد أن الفقر والجوع تذكرهما دائماً الماركسية فيقول :-
فالقمل والموتى يخصون الأقارب بالسلام
أنا عامل أُدعى سعيد أبوايّ ماتا في طريقهما الى قبر الحسين
عليه ماتا في طريقهما الى السلام
البياتي يعتقد أن مفردات الفكر التقدمي تحيله الى الماركسية ، في يوم ما جاءني صديقي الناقد سليم عبد الجبار كتب بحثاً عن ديوان أباريق مهشمة وطلب مني أن أقرأه له باعتباري صديقه بعد ذلك انفردنا بالبياتي وكانت خلاصة البحث أن البياتي اما أن يكون جاهلاً بالفكر التقدمي ولهذا كان تعبيره عن هذا الفكر غامضاً حد الابهام في ( أباريق مهشمة ) أو أن أدوات البياتي الشعرية لم تستطع أن تعبر عما بذهنه فما كان من البياتي الا أن يختار الثانية فقلت له قبحك الله اذاً ماذا بقي منك اذا كانت أدواتك الشعرية لا تلهم ، فضل أن يتهم نفسه هذا الاتهام على أن يقال أنه لا يفهم الشيوعية ، دخل من هذا الباب ومن خلال هذا الباب عين مستشاراً ثقافياً في موسكو ومن هناك بدأت ترجمات البياتي ومع ذلك أنا أعلم حدود البياتي الشعرية المتواضعة وأعلم عبقرية السياب العظيمة الذي إرتطم بالشيوعيين ، لذلك فإن العبقرية والابداع الكبير لا يمكن أن ينطوي تحت فكر سياسي بهذه الطريقة ، لذلك أرى أن ما دخل الى الشعب العراقي من الفكر الماركسي فكرة السلام فقط التي حملها فكر الشيوعيين من الاتحاد السوفيتي وبدأوا بها ومن هنا أذكر أن الجامعة أعلنت عن مهرجان شعري حددت فيه ثلاثة مواضيع للقصائد ، بغداد ، الحرب ، و السلام ، في تلك الفترة اشترك اثنا عشر شاعراً كنت أحدهم كتب تسعة شعراء منهم عن بغداد وثلاثة وكنت واحد منهم عن الحرب وكنت كتبت قصيدتي الحرب التي فصلت وسجنت بسببها ، ففكرة السلام هي الوحيدة التي دخلت من الماركسية الى بغداد أما بقية المفاهيم الماركسية فلم تظهر في الشارع العراقي الا متأخراً وظهرت
بشكل خاص عند سعدي يوسف.
مسرحية الحر الرياحي ، ما ملابسات ما حدث في القاهرة ... المقارنة ما بين الحسين ثائراً والحسين شهيداً ؟
كنت وقتها في القاهرة ، أنا أعرف مسرحيتي الحر الرياحي و أدري بقيمتها وهي أعظم ما كتبت وأهم ما كتبت وبإجماع النقد العربي أهم عمل مسرحي شعري كتب في الأدب العربي قاطبة ، وكتب عنها دكتور عبد الواحد لؤلؤة فصلاً نقداً مقارناً بمسرحية مكبث لشكسبير من أربعين صفحة الحقته بالطبعة الأخيرة للحر الرياحي وعبد الواحد من كبار المختصين في الأدب الإنجليزي في الوطن العربي ، وفي شكسيير بالذات ، وقال أنها تتفوق على نص مكبث بمراحل ، كنت في القاهرة واتصل بي صديقي كرم مطاوع ( رحمة الله عليه ) قال لي لدي مجموعة من كبار أدباء مصر ويحبون رؤيتك ،جئت اليه وكان معه مجموعة من الكتاب والأدباء منهم عز الدين اسماعيل وعبد الرحمن شرقاوي لا أعرف ان كان كرم يقصد ذلك أم بشكل عفوي قال الأستاذ عبد الرزاق لديه عمل شعري مسرحي عن سيدنا الحسين /، أهم الأعمال المسرحية الشعرية في الأدب العربي ، عبد الرحمن صاحب الحسين ثائراً والحسين شهيداً ربما خانته الكلمات قال (أه ومالو ) انا لم أتكلم لكن يبدو لي أن كرم كان يقصدً هذا الحديث فطلب مني أن أقرأ منها قليلاً فقال الشرقاوي مستمراً في المكابرة نسمع! وكأنه أراد أن يقول نسمع ماذا سيقول ، فأخذت العمل المسرحي وهو من 176 صفحة ، بدأت أقرأ من الفصل الأول ما توقفت منه الا بعد أن انتهى الكتاب لمدة أربعة ساعات وكنت أقرأ قراءة القائية مسرحية ، عندما انتهيت من قراءتها التفت فوجدت عبد الرحمن الشرقاوي دموعه تجري وقال لي الحسين حسينكم . أنا عائش هذه التجربة مع مضاعفاتها داخل الشعب العراقي ، ولهذا عندما كتبت الرياحي والحسين هو نخيل العراق جميعها وهو لو ذبح كما يذبح العراق وكتبت عنه وذبح العراق كما ذبح هو وفي نهاية المسرحية يقف شخص بملابس أهل العراق المعاصرة يقول يا أهل هذا القصرأيكم الحسين ؟ يقف أحد الجالسين في المسرح يقول من أنت؟ عجيب ما عرفتني ؟ هل بعد زماني عن زمانكم الى الحد الذي نسيتموني فيه أم تكاثرت الشمور عليكم فما اعتدتم تعرفون أيهم الحسين ؟ فقال ماذا تريد؟ فقال له جيئت لأقتله فقال قد قتلته فقال لا أقتله للمرة الألف كل سنة أقتله فقال له أقتلني ان كان لديك سيف ما تزال ، فاذا بنخيل العراق آمره ليمد لك رقابه وقطع رؤؤس النخل في العراق جميعه فاذا بالنخيل ينتثر على الأرض وتبعثرت حبات الطلع مثل حبات الياقوت ، جزء من الفرات يأمره بأن يقطع بلعوم الفرات واذا استطعت أن تقطع بلعوم الفرات ورؤس النخل جميعها في العراق فأنت قتلت الحسين قال هكذا؟ قال هكذا وانتبه نخلة واحدة اذا بقيت يخرج منها الحسين مرة أخرى ، الحسين في العراق رمز بكبريائه بطريقة موته وغيرها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.