آلية مبادرة حمدوك: أزمة الشرق هدفها خنق الحكومة تمهيداً للخيارات الانقلابية    كباشي يقود وفداً رفيع المستوى لحل الأزمة بشرق السودان    حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حميدتي(نحنا عشان لبسنا الكاكي ما بشر؟ ولا مقطوعين من شجرة؟ ولا ما عندنا أهل؟    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى استئناف مفاوضات سد النهضة    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    تجمع الاتحادات المحلية يرشح د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    يحذر من انقلاب أبيض.. "الفكي": تصريحات البرهان أخطر من الانقلاب    وصول كميات من المبيدات لمكافحة الآفات الزراعية بشمال كردفان    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    اتحاد الكرة: قمة الدوري الممتاز في موعدها المحدد    تتويج الهلال باللقب.. ريكاردو أول مدرب برتغالي ينال الممتاز    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مملكة من ورق
قصة قصيرة
نشر في الصحافة يوم 23 - 08 - 2011

في تلك السنوات التي خلت من عمري أذكر انه كلما ارادت خالتي الخروج بحثت عني بين صبية وبنات الأسرة، كثيري العدد، المنتشرين في الشارع لعباً ولهواً، تنادي علىّ بصوت دافئ وحنين، اندفع نحوها بسرعة، ولا انسى أن القي نظرة على الصبية والبنات فإذا بأعينهم تكاد تلتهمني، وكمن لم ير شيئاً اواصل سيري في اللحاق بها، ثم بعد ان نكون في كامل الاستعداد للخروج، نخرج انا وهي.
ممسكة بيدي، ضاغطة عليها في حب، نمر من خلال الصبية والبنات انظر اليهم في تعال وغطرسة، ثم كمن لم يرهم أزيد من تمسكي بيدها، اسمع اصواتهم تناديها باسمها، متوسلين اليها طالبين منها بأن تشملهم رحمتها فتمن عليهم بذات خروج معها، تهز رأسها علامة الموافقة، من غير أن تنبث ببنت شفة، يزداد تشابك يدينا كأننا نعلن عن وحدة لا انفصال بعدها، ثم أنا وهي ننطلق باتجاه الشارع المؤدي الى المحطة.
ما كنت ادري لماذا كانت خالتي تختارني انا دون سائر أطفال الأسرة!! ونحن اذ كنا حوالي الخمسة عشر صبياً وصبية، وبعضنا اطفال لم تتجاوز اعمارهم الخامسة والرابعة، اذكر انني حينها كنت في حوالي السابعة من عمري، وربما لهذا مازالت ذاكرتي تمور باحداث تلك الزيارات والرحلات والمناسبات والخروج المتكرر مع خالتي لا أدري سبباً معيناً لاختيارها لي، ربما لأنني كنت الأكثر وسامة ونظافة بين صبية وبنات الأسرة، وربما لأن عمري كان الأنسب بين الاعمار لا ادري..!!
ما أعلمه هو أن الخروج مع خالتي كان يبعث في داخلي الكثير من احاسيس الفخر والاهمية، يشعرني بأني الاهم بين الأطفال، لا سيما أن ساعة الخروج كانت بمثابة لحظة انتظار بالنسبة الى، اذ يتسنى لي المشي مختالاً، أسير الهوينى ورأسي مرفوعة وعيناى تتفحصان الاطفال، اتلفت كملك امتد نفوذه على طول مملكته، يخرج في صلف، يطمئن على أمور مملكته يكشف خباياها، كل هذا بالنظرات والخطوات وهم كالرعية أحيانا يقفون في صفين متواجهين في صمت، عيونهم نظراتها تحمل العتاب والرجاء والتمني، يوزعون النظرات ما بيني وبينها، وربما كنت أحس أنها الملكة وأنا الملك، الملك المهاب لحظة خروجه على رعيته بما يثيره جو الصمت المطبق على المكان من هيبة ورهبة.
وإذا كنت أمشي وأنا أدق الأرض بقدمي الصغيرتين، أحدث صوتاً وأنا أمشي كأنه صوت صلصلة السيوف أو ربما صوت خرير الماء!! صوت لافت، يكاد يشق سكون اللحظة ينفجر في المكان وينزع منه ذاك الهدوء المتوشح برهبة اللحظة.
وإذ كنا كذلك كانت خالتي لا تبدي اعتراضاً..!! كالمتواطئة معي نواصل في مشيتنا وهي تزيد من روعة المشهد بغرور ورثته عن أبيها، فتبدو مشيتها واثقة داعمة لذلك الإحساس البطولي المتفجر من وجودي معها، وسيرى بجانبها ويدي ممسكة بيدها، ويدها ضاغطة على يدي.
وحتى عند عودتنا من زيارتنا تلك، كنا كثيراً ما نصادف أطفال أسرتنا والذين كان اللعب في الشارع من أحب الاشياء اليهم، نعود أنا وهي عصراً بذات مشيتنا، نتقدم باتجاه الأطفال الذين ما ان يرونا حتى يلقوا ما بايديهم من العاب وحجارة وغيرها، ويسرعون الخطى نحونا عيونهم تبرق، وعليها ألف سؤال وأنا بذات نظراتي، يداي محملتان بالهدايا والالعاب وغيرهما مما تجود به صديقات خالتي علىَّ، ثم يجرون من خلفي أنا وخالتي ونحن مثل حجرين صلبين، جامدين، لا نبدي انفعالا لهذا الحشد المنهمر امامنا، وهذه الرعية المتراصة المحتشدة في انتظار كلمة علها تكون إشارة المرور أو فاتحة خير لأحدهم في زيارة قادمة، أو ربما حتى مجرد نظرة ترضي بعضاً من فضولهم الممزوج بالرغبة في الاختيار، وتفتح بعدها خالتي أحد الاكياس التي تحملها في صمت، تخرج قطعاً من الحلوى تمد بها اليهم، يأخذونها ثم تدخل بعدها المنزل وأنا خلفها. وطوفان الاسئلة يتدفق من الاعين البريئة، والنظرات تحمل ألف سؤال. أما أنا فأحاول الهروب من اسئلة نهى ابنة خالتي التي تحاول معرفة المزيد من التفاصيل، ولما ارى منها الحاحاً اتراجع عن خالتي واكاد اليهم اصل، ولكن تستوقني شجرة النيم الكبيرة امام منزل جدتي، اجلس تحتها يتحلقون حولي بعدها، يبدأ الحديث حسام ابن خالي بسؤاله المتكرر الى اين اخذتك عمتي بصحبتها يا البوني؟
اعتدل في جلستي ثم أبدأ بالسرد، بعد ان امسح الشجرة وسكانها بنظرات فاحصة، احكي والكل صامت والكل منتبه والعيون جميعها تتجه نحوي، ثم اسمع زفرات وتمتمة، وأرى بعض الأرجل تزحف نحوي، حتى تكاد تلتصق بي.. أحس بحرارة جسد أحمد ابن خالتي ماريا وهو يلتصق بي في محاولة منه لمعرفة تفاصيل أكثر.
ينتابني حينها إحساس الملك ورعيته، اصلح من جلستي، تنفتح اوداجي، اصمت برهة ثم أقف مستنداً الى جذع النخلة، ثم بعد رهبة الصمت والانظار المشرئبة نحوي، اتحرك نحو المنزل تاركهم في حالة من التمني والتخيل.
في ذات يوم خرجنا كعادتنا قاصدين السوق، كانت خالتي تود شراء بعض الملابس لي ولها، وعندما دلفنا الى السوق بدا لي جميلاً مغرياً لدرجة تمنيت معها لو ان كل الالعاب وملابس الاطفال التي به آلت الى، ولو اني احد سكانه المقيمين فيه، اما خالتي فقد صنع حبي للالعاب مسافة بيني وبينها، ولكن في لحظة ما فقدتها ربما في زحمة السوق، اذكر انني يومها بحثت عنها ودموعي منهمرة ولكني لم اجدها، ثم اصبحت دموعي في زيادة وصوتي اصبح عالياً كمن يطلب النجاة، حتى سمع شهقاتي وزفراتي بائع فناداني وسألني، ثم بعدها اودعني لأقرب مركز شرطة، اذكر اني يومها كنت خائفاً ملتاعاً، قلقاً، متكوراً على نفسي، بالرغم من ان الشرطي أغدق على الحلوى وطمأنني بأني في مأمن وان اهلي قادمون بلا شك، وانه ساهر على خدمتي وراحتي، ولما قضيت ليلتي تلك في مركز الشرطة، لا اذكر متى نمت، ولكن ما اذكره جيداً رغم مرور السنوات هو أنني أحسست بيد حانية تهزني برفق فتحت لساني بصعوبة، ثم مررت يدي عليها كمن هو في حلم، ثم صرخت من؟! خالتي! وأبي وأمي..!! أين أنا!! خذوني الى المنزل، أريد العودة الى المنزل.
ثم بعدها عانقوني، قبلوني ضموني إليهم في حب يصعب وصفه، ثم سادت أجواء الحب، وتدفقت الأشواق، وعمت السعادة المكان، وأدركت بعدها كم أنا محبوب لديهم.
لكن بعدها ما عادت خالتي تناديني لأخرج معها، لقد اختفى ذلك الجو الملكي، فقدت بعدها مشيتي المتفاخرة ونظرتي المتعالية، وفقدت مملكتي تلك التي كنت أظنها باقية، وأظن أنني ملكها المتربع على عرشها في تباهٍ وغرور.
لكن يبدو أنها لم تكن مملكة حقيقية أو مملكة قوية، لقد كانت مملكة صنعتها من وهم وبيدين ضعيفتين صغيرتين، فزالت منذ أول زلزال هز أرجاءها، وتحولت إلى ماضٍ وذكريات تمر بخيالي كلما تقدم بي العمر، فتنعش ذاكرتي ببعض من فيضها، وتمر بعدها بهدوء إلى حيث تسكن الذكريات التي لا تنسى ربما!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.