عام من المجزرة بلا عدالة ومحاسبة .. بقلم: تاج السر عثمان    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    جريمة مقتل جورج فلويد ...! بقلم: الطيب الزين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما بين فريقي 87و88..!
نشر في الصحافة يوم 01 - 08 - 2016

٭ لن أنسى عام 9791.. فسعدت وفرحت في مناسبتين وحزنت في واحدة.
فرحت لنجاحي في الشهادة السودانية واجتزت القبول في الجامعة الإسلامية، وسعدت بزواج شقيقتي الكبيرة أم وليد.. أما ما أحزنني في ذلك العام أن السيول جرفت مدينة مروي التي ترقد بارتياح على ضفة النيل الغربية.
كانت في ذلك اليوم الأسود من تاريخ مروي إحدى الطائرات تتجه إلى مروي.. وفي المطار تحدث كابتن الطائرة عن رؤيته لسيل جارف يتجه إلى مروي وفي المساء.. كان الخبر الكارثة ان خور جاد امتلأ وفاض وانفرد بمروي وصرعها واغرقها في النيل الذي تحول إلى أمواج عالية ، كل موجة تتحدث عن عمق الكارثة وكيف اصبحت مروي في مأساة إلى حين.. بدأت الحياة تدب فيها من جديد ونهضت مروي الجديدة.. وكأنما ردد عبد الكريم الكابلي الموسيقار والشاعر والمطرب ردد ذلك الأوبريت الخالد (مروي شفت فيك كل جميل).
وفي عام 8891 تكررت المأساة العامة هنا في العاصمة حين هطلت أمطار بغزارة لساعات لتعم المياه التي تحولت لسيول محلية لسوء تصريف المياه وعدم استعداد المجاري، فقد فاضت المياه عن السعة المعروفة لمجارينا المدفونة والتي لا نتذكرها إلا بعد وقوع كارثة.. وأيضاً سيول تعرف مجاريها واتجاهاتها تأتي من الجبال.. في الغرب لتسوق أمامها بعض القرى التي سكنت في مجرى السيل ويقولون ان السيل لن يترك دربه أو مجراه.. في ذلك العام لم تسلم كل المدن والقرى والارياف من حكاية السيول.. وأمطار تنهمر بعنف.
هذه دردشة في أجواء الأمطار البعض يعتبرونه فرصة للفرح من أصحاب البيوت العالية.. والآخرون يشيلون الهم ولا يذوقون للنوم طعماً من لحظة رؤيتهم للبرق وسماعهم للرعد.. إنها مشيئة الله سبحانه وتعالى يأمر الريح ان تقود السحاب إلى ما يريد .. كل ذلك انه خير وفير ان احسنا تجميع المياه وخزناها.. لنزرع بها وترعى عليها بهائمنا من خير الارض الخضراء.. ولكن كم وكم.. اقمنا نقاط المياه في منطقة تحتاج لكل المياه لينبت الزرع ويخضر الضرع.
٭ عشرات الحفائر تحتاج إلى رعاية لتجميع المياه وعشرات القرى تحتاج ان يتم ترحيلها إلى مناطق آمنة وعشرات مجاري تصريف الأمطار تحتاج.. لإصلاح جذري بإعادة شاملة لها وبطريقة ثابتة، وهندسية، صاح بدلاً عن الطريقة العشوائية التي تقوم بها سلطات ولاية الخرطوم في المحليات التي يدفنها التراب الموضوع على جانبي المصرف لتتكرر نفس العملية العام القادم.
٭ وليس بعيداً أن تكرر النداء الذي سبق من قبل بأن الأمطار فاقت المعدل وجرفت السيول بعض القرى والارياف وتحتاج لمأوى وسترة حال.. والمعروف مهما قلنا ان امكانيات فرق الطواريء تحتاج لدعم واولوية في الدعم ليس خوفاً بل تحسباً لأي طاريء وسريع ان نراجع موقفنا في محولات الكهرباء والوقود والدقيق والخبز وتصريف المياه وفتح الطرق وصيانة الطرق الاسفلتية والشوارع الرئيسية فبعضها تحتاج لمراجعة.. وحينما أقول هذا لا أعني ولاية الخرطوم فهى تحتاج للكثير بل أعني أيضاً مدناً أخرى في غربنا الحبيب والنيل الابيض والازرق والوسط والشرق والشمال ، كل السودان يحتاج إلى تأهيل وإصلاح في بيئاته الاساسية لمواجهة أية كارثة.. فالعالم يشهد تغييرات مناخية يتوقع فيها الكثير المثير الخطر لذلك ليس عيباً أن تكون برامج اعلامية، كيف تعدي فترة الخريف وربنا يزيد في خير المطر.
المواطن السوداني ومنذ 8991 أصبح يتابع أخبار النشرة الجوية التي يعدها الارصاد.. ونحن الآن في أمس الحاجة لنعرف من أين تأتي الرياح..!! وأخشى ان لا تستقر هل هى شمالية أم جنوبية والبعض يقول انها شرقية والبرق عبادي.. وهذا ينذر بمطر غزير.
٭ كل الدول الواقعة في حدود المطر تعرف كيف تستفيد من نقطة المطر إلا نحن ويللا نغني (يا مطيرة كبي لينا).. لنزرع ونرعى ونروي حدائقنا وكل هذا وبيوتنا سليمة.. وسالمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.