عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الثلاثاء 26 اكتوبر 2021    أمريكا تدعو إسرائيل إلى مراجعة التطبيع مع السودان في ظل التطورات الأخيرة    هشام السوباط : نبارك للاعبين والطاقم الفني وجماهيرنا الوفية التأهل والعبور المستحق إلى دور المجموعات    اعتقال التعايشي، والأصم، وماهر أبوالجوخ    البرهان يعلن حالة الطوارئ في كل السودان وحل مجلسي السيادة والوزراء    عاجل: صلاح مناع: من خطط الانقلاب لا علاقة له بالشعب السوداني ولا بالسياسة    الهلال يعبر لمرحلة المجموعات    تحقق الأهم والغريق قدام    تبًا للعسكر..انقلاب عسكري فى السودان واعتقالات واسعة وانقطاع الانترنت..    رويترز: الجيش السوداني يقيد حركة المدنيين في العاصمة الخرطوم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    إبراهيم الشيخ يرد على أبو هاجة : لسنا في حاجة لاجترار تاريخ البرهان الغارق في الدماء و الانتهاكات    بالفيديو: مطربة سودانية تهاجم عائشة الجبل وتتحدث بلهجة مستفذة .. شاهد ماذا قالت عنها    في (الكامب نو) .. ريال مدريد يسقط برشلونة بثنائية    مانشستر يونايتد يتلقى خسارة مزلة من نده ليفربول بخماسية على ملعبة    ياسر مزمل يقود الهلال إلى مجموعات الأبطال    وزير التجارة: منحنا تراخيص لاستيراد 800 ألف طن من السكر    اكتمال ترتيبات افتتاح مُستشفى الخرطوم    محافظ مشروع الجزيرة يكشف عن مساعٍ لتوفير تمويل زراعة القمح    السودان يشارك في مؤتمر تغيّر المناخ ببريطانيا مطلع نوفمبر    تذبذب أسعار المحاصيل بأسواق القضارف    الاستئنافات ترفض طعونا ضد شداد وبرقو    السودان يحصد ميدالية ذهبية في سباق (50) متر سباحة ب"أبو ظبي"    بعد أيام معدودة.. انتبه "واتساب" سيتوقف عن هذه الأجهزة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 25 أكتوبر 2021    مُدير هيئة الطب العدلي : العيار الناري وقع على بُعد بوصات من مجلسنا    أخطاء في الطهي تؤذي صحتك    السودان يقرر وقف دخول سفن الوقود إلى مياهه الإقليمية    الخرطوم..مباحثات لتنظيم المنتدى الاقتصادي السوداني الفرنسي    أنجلينا جولي تنشر صورًا حديثة عن الأهرامات بتعليق مفاجأة    كشف عن تزايُد مُخيف في الإصابات بالمِلاريا وأكثر من 75 ألف حالة خلال الأشهُر المَاضية    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مؤامرة (3/2)
نشر في الصحافة يوم 31 - 07 - 2012

٭ بجانب اسلوب الملاطفة يوجد أسلوب والذي من خلاله يتم تهديد الطفل وتخويفه بإلحاق الضرر بأمه أو شقيقه ان هو أفشى السر.. ولقد ظهرت ورصدت بعض المجتمعات العربية ظاهرة استخدام بعض العقاقير الطبية المخدرة التي يتم وضعها للضحية ليتمكن الجاني من الايقاع به وهي التي وصفها الباحثون بأنها أخطر وسائل الاعتداء لتشويشها على ذاكرة الضحية التي تغيب عنها بعد ذلك ملامح الجاني.
٭ التحرش للأسف يثير مخاوف واضراراً نفسية وبدنية تلاحق الطفل على امتداد سنوات عمره فتؤثر سلباً على مراحل حياته المختلفة وهو فعل قبيح يؤدي الى استثارة الطفل عمداً، لذلك نجد ان علماء النفس يؤكدون أن قيام المسيء بأي تصرف مثير للرغبة الجنسية أو انتهاك متعمد لخصوصية جسد المساء اليه بدون قبوله تلك الافعال. وهنالك عوامل كثيرة الآن تتداخل مع بعضها البعض تؤدي لانتشار الظاهرة في المجتمعات وان اختلفت ثقافاتها، فغياب الرقابة الوالدية والثقة الزائدة في بعض المقربين للطفل وتركهم بمعزل عن المراقبة وخوف الأسرة من الفضيحة وترك معاقبة الجاني كل هذه العوامل تؤدي لتمدد الظاهرة خاصة ان ترك الجاني يجعله في مأمن لتكرار جريمته، كما ان لضعف التصدي القانوني للجريمة وعدم منحها التقييم الكامل الذي تستحقه وخوف الطفل من تبليغ أسرته حتى لا تعتبره (شريكاً متجاوباً) كل هذه الاسباب تجعل التحرش قائماً في المجتمع ومشكلة التحرش انه لا يرتبط بعمر ومرحلة ونوع، فالطفل او الطفلة منذ عمر الثانية يمكن ان يكون عرضة للتحرش. ولقد اثبتت الدراسات ان الاطفال من سن (6 - 12) سنة هم الأكثر عرضة للتحرش بينما يتعرض الاطفال من سن (13 - 18) للتحرش أيضا اذا توفرت الجاذبية والخجل وضعف الشخصية او الثقة المفرطة. وتختلف نسبة التحرش حسب الوعي الذي يسود المجتمع ويجعل منه مصداً آمناً غير قابل للاختراق.
٭ نتائج التحرش بطفل ما تظهر لاحقاً على سلوكيات الطفل الذي يصبح شخصاً مختلفاً تماما عما كان عليه من قبل اذ تضيع صفاته الأولى وتذوب وسط الاحساس والشعور الجديد الذي يصاحب الطفل وربما يتكرر معه (السيناريو) ثانية أو أكثر من مرة الى أن يتحول لاغتصاب كامل ليلوذ الطفل بكارثته وحده بعد ان يجده من تحرش به صامتاً منكسراً فيتفنن في سرقة براءته ليحمل الطفل جرحاً ملتحماً ب (عقدة نقص) تجعله ينظر لذاته نظرة باهتة مختلفة عن أقرانه لتبدأ مرحلة الانطواء والعزلة والبعد عن الآخرين والوجع المستدام وهذه واحدة من التأثيرات الاجتماعية بجانب السلوكية التي تجعل الطفل عاجزاً عن انشاء صداقات مع اقرانه فتضعف مهاراته الاجتماعية ولغة تواصله مع الآخرين فيظل (خانعاً) لسلطة الشخص المتحرش به، ونجده احياناً يميل بشدة لحل مشكلاته مع محيطه بالعنف والعدوانية، ولقد أظهرت الدراسات ان المعتدى عليهم والمتحرش بهم يصحبون لقمة سائغة في جوف التشرد والاجرام والبطالة مما ينعكس سلباً على المجتمع ككل.
٭ بعض الدراسات في عام (2011) التي تم اجراؤها في المجتمعات العربية أكدت انه يوجد اكثر من (100 طفل) 80 منهم تم التحرش بهم و90% لم يخبروا اسرهم بذلك خوفاً من العقاب، بينما 75% من المعتدين كانوا من الاقارب ومعروفين للضحية. ان بعض العائلات في المجتمعات العربية لا تتجه للابلاغ عن التحرش لذلك تجد السلطات المختصة ان ما لديها من احصائيات يعتبر نسبة ضئيلة مقارنة بالحوادث الحقيقية نتيجة الصمت والسرية التي تحيط بهذا النوع من الاعتداء.
٭ ورد في اتفاقية الامم المتحدة حول حقوق الطفل ضمن المادة (19) «تتخذ الدول الاطراف جميع التدابير التشريعية والادارية والاجتماعية والتعليمية الملائمة لحماية الطفل من كل اشكال العنف او الضرب او الاساءة البدنية او العقلية والاهمال او المعاملة المنطوية على اهمال واساءة المعامل او الاستغلال بما في ذلك الاساءة الجنسية وهو في رعاية الوالد (الوالدين) او الوصي القانوني عليه، او أي شخص يتعهد الطفل برعايته» لذلك تأتي الحماية بطرق وأساليب متعددة فتربية الطفل تربية سليمة..
(نواصل)
٭ همسة:
لم يعد البحر صديقاً..
فلقد طال الانتظار..
وداعب الملل.. شاطئ الأمان..
ونامت على الأجفان لحظات كسل متعمد
لم تبعث بعد.. على العطاء..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.