الدرديري يؤكد حرص السودان على تحقيق الاستقرار في ليبيا    الاتحاد يستجيب للهلال ويعدل موعد وصول نجومه المنضمين للمنتخب    تحكيم سعودي لمباراة المريخ واتحاد العاصمة    ضبط نظامي بحوزته (340) قندول حشيش    استعادة إسبيرات مسروقة في أقل من ساعتين    القبض على أخطر معتاد السرقات المنزلية بحوزته عملات أجنبية    الفنان الشاب “عمر عثمان” في دردشة بلا حواجز مع (المجهر)    “التجاني حاج موسى”: لهذا تضايقت والدتي من (أمي الله يسلمك)..    واشنطن : مرحلة الحوار الثانية مع الخرطوم تضمن العدالة لضحايا العنف الإرهابي    هيئة الأبحاث الجيولوجية ترصد رابع هزة أرضية خلال (2018) قرب سد مروي    الوطني يعرض على قيادات الحركات المسلحة الحوار في الخرطوم    الأخلاق والحلاقة    الوطني: "كتلة النواب" مفوضة للتوافق حول قانون الانتخابات    (7) مليارات جنيه مشروع موازنة وزارة التربية التعليم للعام المقبل    وزارة الثقافة : أكثر من مليار دولار عائد السياحة خلال العام الجاري    أكثر من (100) ضحية حصيلة الحوادث في قطاع التعدين المنظم بالبلاد    “البشير” يخاطب ختام أعياد الدفاع الشعبي بكوستي    عابر سبيل    الصحة تعلن انطلاق حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    تبرئة رجل أعمال وآخر من تهمة الدجل والشعوذة    السجن المؤبد لمديرة روضة اغتصبت طفلة    السجن والغرامة لنظامي أدين بالرشوة    تعلن هيئة سكك حديد السودان عن تعديل في مواعيد قطارات الركاب    24 قتيلاً و200 مفقوداً في حرائق كلفورنيا    عبد الباري عطوان:غَزّة تَنْتَصِر مَرَّةً أُخرَى..    قطر تتوصل إلى اتفاق لاستيراد الماشية السودانية عبر الطيران    نحن نسميها وغيرنا يرفعونها .. بقم: كمال الهِدي    بيع سترة مايكل جاكسون بثلاثة أضعاف سعرها السابق    المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية : اتجاه لتغيير مظهر الدعاة من "الجلابية" ل"التيشيرت"    سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها في "الجمعة السوداء"    من علامات الخرف المبكرة    تقرير يكشف أكثر الدول استهلاكا للمضادات الحيوية    تطبيق ذكي يتوقع "الأزمة القلبية" القاتلة قبل وقوعها    موسكو تبدي استعدادها لإعادة النظر في معاهدة الصواريخ مع واشنطن    خلافات جديدة على طريق مفاوضات سد النهضة    صحافية سودانية تناشد رئيسة أثيوبيا بمنحها الجنسية    السودان... الصرّافات الآلية خاوية والحكومة تحاول تفادي الانهيار    مصر تبلغ إسرائيل ضرورة وقف تصعيدها العسكري على غزة    الإصلاحات الاقتصادية في السودان.. حقائق ونجاحات مذهلة!    توقعات بإنتاجية "مبشرة" لسكر الجنيد    نيالا تستقبل مجددا (17) جثمانا من قتلى وجرحى الدعم السريع باليمن    تصاعد الخلافات بين شداد وحميدتي في اجتماع اتحاد الكرة الاخير    عبد الصمد يفجرها داوية ويطالب قريش باعادة دورلارات ابوظبي    (الدولي) يتربع على عرش الفنانين الأعلى طلباً في حفلات الأعراس    اقالة (مسؤول السيستم) في اتحاد الكرة    بُوشْكِينُ .. الإِرِتْرِي! .. بقلم/ كمال الجزولي    هل نحن أمة فاشلة ؟    وزير الثقافة بالخرطوم يدشن معرض التشكيلي مصعب    مرحباً بزمن المقايضة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    رياح الشيطان" تؤجج حرائق كاليفورنيا    تنفيذ حكم الإعدام على قاتل زميله لزواجه من خطيبته    أمير تاج السر: إبداع الشوارع    هكذا وصف الاستاذ محمود (وضوء النبى) .. بقلم: عصام جزولي    لماذا لا يبادر الرئيس البشير بإيداع جزء من أمواله لدى الخزينة العامة؟ .. بقلم: د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى    شاب يطعن ثلاثة شباب ووفاة أحدهم لأغرب سبب بالصالحة    جامعة أسيوط تعقد أول مؤتمر مصرى عن الطب التكاملى بدولة السودان    مولد نبينا الكريم ميلاد أمة .. بقلم: صلاح توم    نيران تلتهم محتويات محل تجاري وينجو كتاب أدعية مبدوء بعبارة (الصلاة على النبي المختار صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثرثرة حول ظلال الراحلين علي المك وأبو داؤود
جمعتهما القصة والنكتة والبديهة الحاضرة والتهكم والسخرية
نشر في الصحافة يوم 12 - 10 - 2012

في البداية ترحم علي روح الفقيدين عبد العزيز محمد داوود وعلى المك فقيدا الادب والكلمة فقيدا القصة والنكتة والبديهة الحاضرة وشجن الحديث وشجن الغنا والتطريب وفن الالقاء و الكتابة و التهكم و السخرية والخطابة..و..و ويكثر الحديث ويحلو كلما جات سيرتهم العطرة و تتعالي ذكريات عطرات بالهوي.
استهل بعد قربي من دياركم برائعة عبد الرحمن الريح وابوداود لهم جل الثواب:
بعيد الدار طال بي بعدك متي يامولاي
تنجز وعدك بعيد الدار
متين ياظبي تكون حاس بي ..
تزيل البي انا في عرضك بعيد الدار
يتسأل البروفسير علي المك: ( أبظلالها ) تتميز الاشجار ام بثمارها..؟
ويجيب ابوداود بعزوبة دافئة برائعة علي المساح ( غصن الرياض):
يا غصن الرياض المايد
يالناحلني هجرك وإنت ناضر وزاهي
جافيني ليك انا رايد
راقد في ( ظلال ) مجدك الطريف التالد ...
يالابس العفاف حلية وعقود وقلايد
عانيت في ليالي هواك ظروف واحايد ....
مشكلة بين هواي وجفاك وإنت محايد
ماذنبي غير صوت النشيد ونشايد ........
في مدحك بنيت قصر الرشيد الشايد
وهنا يكاد يتساءل السائل بثرثرة تشابه ثرثرة بروفيسور المك.. أبالحانه العذبه المتفرده تميز برعي محمد دفع الله له الرحمة ام باختياره لابوداود لمشاركته في توصيل هذا الشجن المشبع وصياغة ونظم حبات ذلك العقد اللؤلؤي الثمين الموروث لشعب الخليل شيبا وشبابا ونجوم الغد وبعد الغد ونجوم امبارح .
وهنا يضيف بروفيسور علي المك متعجبا:
تري ماذا لو ان الكائنات فقدت ظلالها... ؟
هنا يقف ابوداود اجلالا للذات العليه و ينشد لابن الفارض:
انتم فروضي ونفلي ....
انتم حديثي وشغلي ....
ياقبلتي في صلاتي ...
إذا وقفت اصلي الله الله
عرف ابوداود بعشقه لمدح الرسول عليه اللصلاة والسلام و مازلت احتفظ ببعض من كتبه التي كان يختار منها بعض مدائحه ومنها كتاب الامام البوصيري الذي كان لا يفارقه لحظة علما بأنه كان يحفظ اغلب قصائده
وبالاخص درة البوصيري البردة الهمزية وهي موجودة بصوته في ارشيف مكتبة راديو ام درمان.
وتنتهي صلاة ابو داوود ولكن لاتنتهي تساؤلات البروفيسور عن الطبيعة الكونية وعلاقتها بنا وبالاشياء و بظلال الكائنات والجمادات ..ويسأل في حيرة... هل يستقيم العود والظل اعوج...؟
وهنا لا يجيب ابوداود علي تساؤلات البروفيسور لانشغاله مع مبارك المغربي في رائعته نسمات الشمال في البحث عن ذلك الحبيب الغائب..ونسمع ونطرب.. هل يفيد الاسي والنواح ... ؟
أين ذاك الباسم الصدود ...
هل نساني و خان العهود
فاض غرامي وفات الحدود ...
السعادة تعود لو يعود...
غبت عني .. إمتي الوصال
كان البروفيسور علي المك يشبه رفيق دربه ابوداوود بالفنان وداعية السلام الزنجي الامريكي بول روبسون المتوفي في اوائل السبعينيات كانا الاثنين يتصفان بطول و ضخامة القامة والصوت الجهوري وكانت لهما المقدرة في إمتلاك قلوب كل من يحضر لمشاهدتهما والاستماع لهما، بالاضافة لاشتراكهما في سمرة البشرة المايلة للسواد اكثره وهنا يرحل ابوداوود لديار محمد البشير عتيق لهما الرحمة لمشاركته في عشقه للا سمر في رائعته اول نظرة...و برخامة صوت مشجية نسمع:
فيك يا ذو الامرة عاجباني رشاقة ...
تبسيمة وضمرة ..
في لونك سمرة
في عيونك خمرة ...
الليل والقمرة ...
ضدين إجتمعوا ...
لي قامتك رنعوا لي ثمارك ينعوا
تغني ابوداوود لكثير من شعراء الحقيبة والحديث ولكن كان يعشق كلمات عتيق وعمر البنا وعبد المنعم عبد الحي والطاهر محمد عثمان و إسماعيل حسن و عبد الرحمن الريح .
وما زلنا في ثرثرة حول ظلال هؤلاء العمالقة الغائبين الحاضرين بقوة شجن الكلمة.. ويكتب البروفيسور علي المك عن الاحمرار في رائعته حمي الدريس و نقرأ :
يتحدثون عن المصادفة كما إعتاد الشعراء نبش العصافير في قبورها.. كل عصفور ..وسقط عصفور ميت هل رأيت الاحمرار في عينها..! اذاك شي جميل.
فيترنم ابوداود.. من اعماق الحقيبة.. عن الاحمرار والاصفرار:
صبغ الخدين حمرة
وبعد ساعة نشوف صفرة
الاصفرار ده كتير
أخجلوك يا امير
ولا نمت نهار....
فلق الصباح...
اهو نورك لاح
: و في مدينة من تراب... يطل بروفيسور علي المك قائلا
الجنة التي انشدها هي تلك الجنة التي انبتت مدينة من تراب
فيهمس صوت شجيا يداعبه ويقول عن الجنة :
نادوا لينا البنا ..
يبني ليانا الجنة
يبني طوبة حب ويرمي مونة محنة..
قيثارة برعي وصياغة عبد المنعم عبد الحي لهما حسن الثواب
يقول البروفيسور علي المك : اعشق الحقيبة كعشقي لامدرمان واعشق المريخ كعشقي لكرومه وابوداود وبالفعل كان رفيق دربه ابوداود لا يطيب له يوم دون التحدث لعلي المك والتفاكر في حال الاعمال الجديدة او صياغة القديمة وكانت للبروفيسور لمسة في معظم الاعمال التي رأت النور ومازالت ساطعة ألي يومنا هذا وكان يشارك في كل ورشة موسيقية لمولد عمل جديد..اذكره وانا في المرحلة المتوسطة يأتي من جامعة الخرطوم لمنزلنا المتواضع ببحري حي الدناقلة شمال اعرف قدومه من صوت ماكينة سيارته الفولفو سماوية اللون الفاخرة والتي كان لها صوت مميز اسمع طرقا علي الباب تصحبه دندنة لم تغب ابدآ عن مسمعي الي الان ودرتان من درر الحقيبة كان يعشق ان يدندن بهما:
خمرة هواك ..
يامي صافية وجلية ...
هي اللاعبة بالالباب ..
ما البابلية
ورائعة كرومه و عمر البنا نسايم الليل
وتتواصل الثرثرة حول ظلال هؤلاء القمم الشوامخ الباقين في اعماقنا مابقينا علي ظهر هذه البسيطة، وترجم لنا علي المك بعضا من حياة الشعوب وحضاراتهم، فنها وادابها بأسلوب رفيع سلس بسيط وحدثنا عن جمال الفنون وروعة الادب الغربي من شكسبير الي هاملت مرورا بأغاني الزنوج الامريكان وامريكانز نقروز..ثم إتكاءة علي الموسيقي الكلاسكية والتي كان يعشقها كل العشق من موسيقي يوهانس برامس إلي سمفونيات موزارت وبتهوفن .
كنت لا افهم كثيرآ في ذلك العمر المبكر كل ما أقراه للبروفيسور ولكنني كنت اقرأه علي أية حال و كنت استمتع بما يجود به فهمي بالاضافة الي حبي الفائق وصفه لهذا المك وتبلور هذا العشق الموروث للبروفسير في تحديد مسار طريقي الاكاديمي و بدراسة الاعلام والتخصص في تراث و فلكلور و موسيقي الرجل الاسود ولم لا..وانا ابن السواد الاعظم كما كان يحلو للبروفيسور ان يسمي ابوداود و يرحل بنا البروفيسور المك من الكلاسيكية الي إيقاعات الفالس والمامبو و المارش مرورآ بالرومبا والسامبا وكتب و حدث و قرأنا و سمعنا و ما أجمل ماقرأنا و ما ابلغ ما سمعنا من روعة الادب الغربي الي جمال الحقيبة العجيبة يكتب بروفيسور المك عن الخليل لارض الخليل ليلتقي مع الخليل ورفيق دربه ابوداود في:
جسمي المنحول براهو جفاك
يامليح الزي حبيبي هوي هوي
كيف ليك وصول
يالسكونك فوق لسهيل وثري
ويترنم ابوداوود ولكن قبل ان نستمر في حمي وشجن الطرب نقف مع المك في حمي الدريس :
دقوا لسالم الزار..قالوا ليشفي من مرضه الكعب اعيا داؤه الاطبا..لن ينفع الطب ولا الزار...لون سالم اسود ..وقالوا نسبه غير نظيف .. ؟ ..(حبوبتو...يعني).
ولنبقي مع حمي التطريب .. ( انا شايف كده احسن).
و نسمع رائعة عبدالمنعم عبد الحي وتوهج برعي محمد دفع الله لحن العذاري:
يانديمي طافت الحلام بالفكر حياري ...
وسرت تتبعها الانغام في طهر العذاري
ونديمي أول الاطياف في الفجر تواري.
وتواريتم عنا ولكن لم يغب إبداعكم ابدا ولن يغيب .. و يتواري ابوداوود مع آذان الفجر ويصعد بروفيسور علي إلي اسفل المدينة وهي من تراب و كلنا من تراب يصعد الي اسفل المدينة ويرحل بنا من شعر الحقيبة الي شعر الاندلس وغرناطة وإشبلية، وادب روبرت فوكس و قارثيا لوركا و موسيقي الفلامنقو الاسبانية و قصص قرطبه و حنجرة ابوداوود وشعر الخليل.. وعشق امدرمان والمريخ وروعة كرومه..و دخول النيم في السودان .. و شعر الطبيعة وشعر لم اسمع به من قبل ولكني عشقته كما عشقت ذاك المك وما جاد به قلمه و لباقة إلغائه ومتعة السمع لدرجة الشبع حتي تصيبك حمي الدريس و تقرأ:
انهم يرقصون ، يرقصون ولا يرقصون.. جمعوا حول نعشك ما قد تبقي في بساتينهم من زهور الربيع، و مضوا يصعدون.. وهنا يهبط ابو داوود بزهرات من الروض الظليل بمصاحبة عمر البنا و كرومة لهم جل المغفرة...و يصدح ابوداوود:
دايمآ انوح واقول حليل ...
صفي القلب القدرو جليل ...
زاد وجدي نوم عيني اصبح قليل
مناي في الدنيا قبل الرحيل ...
اري شخصك لكن مستحيل ..
يازهرة طيبك جاني ليل
اقلق راحتي و حار بي الدليل ...
امتي اراك مع الخليل ... اجلس امامكم خاضع ذيل
وتصيبنا مرة اخري حالة شجن الابداع من تطريب ابوداوود و ثرثرة اوتار غيثارة برعي علي ظلال درر عمر البنا
و يبحث بروفيسور المك عن طوب الارض ليشكو له سوء حالته المترديه فيقول:
اردت ان اشكو لطوب الارض بلوتي وسوء حالتي و حينما وصلت سألت اهل الدار أين طوب الارض قالوا ذهب يشكو سوء حاله لطوب السماء...
وهنا نجد ابوداود يعيش نفس حالة البروفيسور ولكنه لايبحث عن طوب الارض ليشكو له والسبب عدم درايته بالمشتكي اليه .. و نعيش لحظة شجن:
سيبوني بس علي بلوتي
لمين اقدم شكوتي .....
ثم يلتقي بمبارك المغربي في رائعته نسمات الشمال وهو ما يزال في حيرة من امره يشتكي ام لا يشتكي وهل تفيد الشكوي ام البكا..!
هل يفيد الاسي والنواح....
مابفيد الاسي والنواح ..
من فراقه انا صبري راح
وغبت عني إمتي الوصال
لم تغب ابا دواود ولم تغب علي المك وانت باق برعي محمد دفع الله باقون ما بقيت هذه التحف وما بقينا رحلتم اجسادا ولكن تبقي الثرثرة لاتموت وكيف تموت وهي راقدة علي مدينة التراب و حولها طوب الارض يري ظلال ابوداوود وهي صاعدة الي اسفل المدينة.. وكلنا من تراب لكم الرحمة و حسن الثواب.
اخيرآ وليس آخرا لكل محبي ابوداوود و علي المك وبرعي الرجاء المشاركة بالتدخل لفك قيد اعمال ابوداوود التي اكملت سبعة وعشرين عاما وهي حبيسة بعاصمة الضباب..وكما كتب البروفيسور علي المك حينها في نعيه لابوداوود ( دخلت الخرطوم بحري بيت الحبس). وماكان يعلم ان جهده الجبار لتوثيق اعمال عمالقة الحقيبة بصوت ابوداوود لشعب يعشق الكلمة والنغم الجميل لم يدر أنها ايضا سوف تدخل بيت الحبس وأي حبس هو..! ذلك الذي يمتد ليناطح الثلاثين عاما... وكم في العمر من ثلاثين عاما ينتظرها عشاق الحقيبة وابوداوود و برعي ليروهم علي الشاشة إذا رأوهم... هل من منصف لابوداوود وعلي المك و برعي..؟ هذا ارث ثقافي وطني قومي
وهو ملك لكل سوداني..... هرمنا ... هرمنا
التقدير والاحترام
اخيرا
الرسم المعروض لابوداؤود بريشة الفنان العالمي المقيم بفرنسا حسن موسى، له الود والشكر، والتعازي والترحم علي روح فقيد الصحافة و الاعلام ابراهيم موسى له المغفرة وحسن الثواب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.