سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    مريم الصادق تكشف نعي المهدي لنفسه    الخارجية الامريكية: كان للصادق رؤية ثاقبة لسودان مسالم وديمقراطي    وزيرة التعليم العالي تؤكد بمعاملة الطلاب اليمنيين بالجامعات اسوة باشقائهم السودانيين    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موجز اقتصادي
نشر في الصحافة يوم 15 - 11 - 2012

اتحاد المزارعين : تراجع استخدام الذرة الرفيعة سببه القمح
الخرطوم : اشراقة الحلو
تدوربعض الاسئلة حول قضية الذرة الرفيعة في السودان كمحصول زراعي هام.ومن ضمن الاسئلة هل توجد استراتيجيات معروفة لانتاجه؟ أم تترك للمزارع وآليات السوق؟
يرى بعض الخبراء ان الأمر يترك للمزارع ليزرع الصنف الذي يريد حسب خبرته ورأيه وتوفر التقاوي وبالمساحة التي يستطيع أن يتحمل نفقاتها ثم يتفاعل السوق فيما بعد بما هو منتج بالفعل.
هذا المحصول يستهلكه في السودان الشمالي «حوالي 33 مليون فرد»، كما تشاركنا فيه كل من اثيوبيا واريتريا وتشاد وافريقيا الوسطى «كغذاء للانسان»، بينما تشاركنا كل من مصر والمملكة العربية السعودية و العديد من دول الخليج كمكون رئيسي لخلطه مع الأعلاف الحيوانية.
للذرة استخدامات أخرى في «الصناعات التحويلية» مثل انتاج النشأ والجلوكوز، والأعلاف المركزة والمتبقي من عملية التصنيع يدخل في تصنيع الأعلاف المركزة أيضا، ومتبقي المحصول يستغل كعلف أخضر وعلف جاف للحيوانات المنتجة للبن وهنالك تفكير جاد في استغلال نسبة من انتاج الذرة في انتاج الايثانول كوقود .
تمكن السودان من استنباط عينات عالية الانتاجية تصل في متوسطها الي 2.5طن/هكتار وذلك باضافة الأسمدة واستعمال التقاوي المحسنة، زيادة على ذلك فان الذرة الرفيعة تعتبر من المحاصيل التي يمتلك السودان في انتاجها تجارب وخبرة عالية خاصة أنها المحصول الغذائي لسكان الريف.
وقال نائب رئيس اتحاد مزارعي السودان غريق كمبال «للصحافة» ان واحدا من اهم دول العالم انتاجا للذرة الرفيعة، مشيرا الى انه في فترة سابقة يشكل الغذاء الرئيسي لسكان السودان ، مؤكدا تراجعه الان بسبب الاستخدام الكبير للقمح، وقال ان الذرة الان يشكل واحدا من اهم مصادر العلف للدواجن و الحيوانات، معتبرا اياه احد اهم سلع الصادر للدول المجاورة خاصة جنوب السودان، وابان ان التوسع في زراعته من اهم الاستراتيجيات التي انتهجتها الدولة عبر سياسة النهضة الزراعية .
وقال ان الذرة الان المحصول الرئيسي يزرع بكميات كبيرة في كل ولايات السودان خاصة الولايات المطرية الا انه قال رغم الانتاج الكبير الا ان أسعار الذرة ظلت خلال الثلاث سنوات الاخيرة مرتفعة بصورة مضطردة مما يدل على الاقبال الكبير عليه في الصناعات المختلفة وكواحد من سلع الصادر، وتوقع رغم الانتاجية العالية هذا الموسم ان تظل الأسعار مرتفعة ذلك لاستخدامات الذرة الكثيرة في صناعة الاعلاف وفتح اسواق جديدة واعتماد دولة الجنوب على الذرة المنتجة في السودان الشمالي.
واعتبر غريق الذرة من المحاصيل التي تبشر بمستقبل واعد في ظل وجود التقانات الحديثة والانتاجية الرأسية للمحصول ليسهم في تحفيز المزارعين للانتاج الاقتصادي الذي يسهم في رفع مقدرات المزارعين الاقتصادية، وتوقع ان يتجاوز حجم الانتاج لهذا الموسم 5 ملايين طن، وقال ان المساحات المستهدفة اكثر من 35 مليون فدان.
واضاف ان جزءا من الانتاج يصدر لجنوب السودان والى اسواق السعودية والخليج كعلف بالاضافة لدول شرق اسيا و .
واشتكى من مشاكل تواجه حصاد الذرة على الرغم من دخول الآلة، مبينا ان بعض المزارعين يلجأون لزراعة اصناف من التقاوي لا تصلح للحصاد الآلي الامر الذي يشكل عقبة رئيسة في الحصاد، كما اشار الى ارتفاع تكلفة الحصاد بسبب هجرة معظم العمال لمناطق التعدين.
واكد ان الحرب الدائرة في جنوب كردفان اسهمت في خروج بعض المناطق من دائرة الانتاج بصورة كاملة الامر الذي اسهم في تقليص المساحات المزروعة، وقال ان ولاية جنوب كردفان تزرع اكثر من 5 ملايين فدان 70% من المساحة تزرع بمحصول الذرة، وقال ان هذه المساحة تقلصت الى 2 مليون فدان هذا الموسم بسبب الحرب.
بدء إنتاج سكر النيل الأبيض بطاقة 137 ألف طن
الخرطوم : الصحافة
أعلنت شركة سكر النيل الأبيض عن بدء انتاج السكر للموسم التجاري الأول أمس وذلك بانتاج «137» ألف طن من السكر بطحن 1,6 مليون طن من القصب.
واوضح حسن ساتي مدير شركة سكر النيل الأبيض في تصريح صحفي عقب بدء عملية الانتاج ، ان بداية الموسم التجاري الأول يأتي بعد أن أكمل سكر النيل الأبيض كافة الاستعدادات في مزرعة انتاج القصب وآليات الحصاد ونقل القصب الى مصنع السكر في كل محطاته.
وكشف عن أن توفر المدخلات والاحتياجات اللازمة أدى الى تحقيق أهداف موسم أول انتاج تجاري للشركة، مشيراً الى أهمية دخول انتاج النيل الأبيض كاضافة حقيقية للاقتصاد القومي.
وقال ان كافة العمليات تمت بنجاح تام حيث انها كانت متناسقة وسلسة داخل كافة الوحدات الانتاجية. وأبان ساتي ان الشركة ستستهدف بجانب انتاج السكر أيضاً انتاج نحو «160» ألف طن علفاً اخضر مستهدفة بها السوق المحلي والتصدير خاصة الى دول الخليج.
وكشف ساتي عن الترتيبات التي تمت لتصدير فائض الكهرباء الى الشبكة القومية، مشيراً الى ان المصنع ينتج 104 ميقاوات يستخدم المصنع منها 50% فيما يتم تصدير المتبقي الى الشبكة القومية.
وأشار الى الانتاجية العالية للفدان من القصب بالمشروع ، وتوقع مدير سكر النيل الأبيض ان تحدث انتاجية المصنع استقراراً ملحوظاً في سلعة السكر في السوق الداخلي.
منشور من المركزي لصادر الثروة الحيوانية بطريقة الدفع المقدم
الخرطوم : الصحافة
اصدر بنك السودان المركزي منشورا عممه على جميع المصارف العاملة بالبلاد خاص بصادر الثروة الحيوانية بطريقة الدفع المقدم تقرر فيه على المصارف عدم الدخول في أية اجراءات مصرفية خاصة بصادرات الثروة الحيوانية عن طريق الدفع المقدم الا بعد التأكد من وصول التحويل الخاص بحصيلة الصادر من الخارج وبموجب رسالة التحويل «Swift Message».يجب أن يكون غرض التحويل الموضح في رسالة «Swift»
على البنك التجاري مراجعة المستندات المتعلقة بعملية الصادر« الكمية، العدد، الأوزان والأسعار للوحدة».أن يقوم البنك بارسال رسالة التحويل «Swift Message» المذكورة أعلاه لسلطات الجمارك «Online» عبر نظام الربط الشبكي الخاص بتداول استمارات الصادر والاستيراد الكترونياً.الالتزام بعدم تجزئة استمارة «EX»، وذلك بأن يتم اجراء الشحن الجزئي باصدار استمارة صادر منفصلة لكل شحنة على حدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.