بعد واقعة ياسمين صبري.. هذه عقوبات الجرائم الإلكترونية بمصر    فيلود: نفكّر في استرجاع قوتنا والتعادل أمام مصر سيؤهّلنا    كسوف الشمس سوف يغرق القارة القطبية الجنوبية في الظلام لمدة دقيقتين    مجلس البجا: جدول تصعيدي خلال ساعات    بعد نشر شائعة وفاتها على الفيس بوك الإعلامية فاطمة الصادق: الموت بيد ربنا ما تضايق من عباده قدر    ما الذي يساعد على خفض نسبة الكوليسترول دون دواء    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    منتخب السودان يسعى لتجاوز كبوة البداية في كأس العرب    قال (وعدتها وأوفيت) عقد قران مقدم البرنامج الشهير (عليك واحد)    أسماء الفنانين المرشحين لموسم الرياض    مديرالمواصفات: نسعى لإحكام التنسيق مع الشركاء    إليكِ الأخطاء الخمسة التي لا يجوز ارتكابها عند استخدام الميكرويف    برطم : ترشيحات الوزراء ستأتي من الولايات    عمر الدقير يكتب: كابلي السودان    بتكلفة فاقت (1,235)مليار جنيه تدشين برامج زكوية بالخرطوم للربع الأخير من 2021    «اتفاق نوفمبر» بين غضب الشارع وحسابات حمدوك لضبط العسكر    الإعلامي أحمد القرشي مغرداً: (كابلي) يا سليم النية يا صرح السودانية الحقة    هولندا: عودة حمدوك زادت فرص إجراء انتخابات حرة وهو البديل الوحيد    مدني النخلي: نحن ما ناس سلاح وعصاية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    تصدير أكثر من (23) ألف رأس ماشية الى السعودية    قفزة هائلة في البصل ل(50) ألف جنيه للجوال بالخرطوم    جهود صحية بمحلية مروي لمكافحة كوفيد(19)    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث بطريق مدني الخرطوم    في نقد التدين الشكلاني    إثيوبيا: أبي أحمد يعلن تحرير 5 مدن    (سونا):لمحات في مسيرة الفنان الراحل عبدالكريم الكابلي    السفير المصري ينعى الموسيقار عبد الكابلي    عابرون فى كلام عابر    وزير الإعلام اللبناني يقدم استقالته    تراجع طفيف في أسعار الذهب    السفارة الأمريكية بالخرطوم : 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن جوزيف كوني    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث بطريق مدني الخرطوم    تعرف على مواعيد أبرز المباريات العربية والعالمية المقامة اليوم الجمعة    مجلس الوزراء ينعي الفنان عبدالكريم الكابلي    رونالدو يتجاوز (800) هدف بثنائية في فوز يونايتد على أرسنال    بنك السودان ينظم مزاداً للنقد الأجنبي    بعد أزمة طلاقها.. شيرين تخرج عن صمتها: أنا حرة ولست مستعبدة    الهلال يستعين ب"إسباني" لمعاونة جواو موتا    الصيحة: قتلى وجرحى في أحداث دامية ب"أبو جبيهة"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 3 ديسمبر 2021    خسر الصقور ..مبروك للفلول .    المالية تحدد سعر تأشيري لقنطار القطن    تفشي ظاهرة السرقات في المواكب    أم تقع في خطأ فادح على "فيسبوك".. إعلان يثير موجة استنكار    مصرع ثلاثة أشخاص في حادث مرورى بولاية الجزيرة    خطأ طبي فادح.. تغريم طبيب بتر الساق الخاطئة لمريض    تراجع أسعار الذهب مع توقعات برفع أسعار الفائدة البنكية    إدارة المحاجر في السودان تعلن حصيلة صادر الماشية للسعودية    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تزييف العُملات وترويج المخدرات    جريمة مروعة.. قتل شقيقته فقتله والده بالنار فوراً    التهديد بإعادة إغلاق الميناء يرفع أسعار الشحن وتّجار يوقفون الاستيراد    محجوب مدني محجوب يكتب: الفرص لا تتكرر كثيرا    ولاية الجزيرة تلوح باغلاق المدارس في حال زيادة معدلات كورونا    العاصمة.. إهمال وأضرار!!    أمر بالقبض على أجنبي مطلوب استرداده إلى دولة لبنان    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قوات الفصل بين المعاليا والرزيقات .. إنعاش اتفاق الطويشة
نشر في الصحافة يوم 25 - 09 - 2013

إعداد : عبدالوهاب جمعة: توجهت امس الى ولاية شرق دارفور القوات المخصصة للفصل بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا، وتأتي تلك الخطوة عقب توقيع القبليتين على وثيقة «الطويشة» وقف العدائيات وتحقيق التعايش السلمي بين القبيلتين الذي عقد في 22 اغسطس المنصرم، واسراع المركز بارسال تلك القوات يأتي في محاولة لمنع انزلاق القبيلتين الى اتون الحرب مرة اخرى.
وتشكيل تلك القوات اتى بعد مرور شهر بالتمام على توقيع وقف العدائيات الذي استغرق الوصول اليه اكثر من 20 يوما من المشاورات والمفاوضات لجمع رؤى طرفي الرزيقات والمعاليا لوقف العدائيات وتحقيق التعايش السلمي بين الطرفين، وجاءت وثيقة وقف العدائيات في ديباجتها: استشعارا للمخاطر التي تهدد امن وسلامة الوطن الكبير ودارفور على وجه الخصوص ومراعاة التحديات الداخلية والخارجية ولتلافي الاوضاع الامنية الملتهبة في الولاية بجانب تعزيز العلاقة التاريخية بين المعاليا والرزيقات، اعلن طرفا النزاع في وثيقة وقف العدائيات التزامهما بوقف صور العدائيات كافة ووقف اشكال التصعيد الاعلامي وحفظ الامن وسلامة ارواح المواطنين وممتلكاتهم ودعم الاستقرار والسلام والتعايش السلمي، وتعهدت القبيلتان بالعمل على سلامة المواطنين المقيمين والعابرين في انحاء الولاية كافة دون تمييز لشخص لانتمائه القبلي، والتزم الطرفان بفتح الطرق وموارد المياه والاسواق ومحاربة الاشاعات الضارة، وتضمنت وثيقة وقف العدائيات إعمال مبدأ الصف عرفا بين باديتي القبيلتين في المخارف والمراحيل لحين قيام مؤتمر الصلح درءا لاي احتكاك وسط البادية بالتنسيق مع ولاية شمال دارفور.
ودعت الوثيقة التي وقع عليها الطرفان الدولة لفرض هيبتها في ارجاء شرق دارفور كافة ودعت الدولة لنشر قوات محايدة في كل مناطق النزاعات لحماية المواطنين وممتلكاتهم والرد على اي اعتداء محتمل وفض التجمعات فور انتشار القوات.
ودعت الوثيقة حكومة شرق دارفور لتشكيل آلية تضم الاجهزة المختصة وذات الصلة والادارة الاهلية لانفاذ بنود الوثيقة والسعي الجاد لعقد مؤتمر الصلح بين الاطراف وتشكيل لجنة تقصي حقائق في الاحداث التي وقعت في ولاية شرق دارفور بجانب لجنة تحقيق اتحادية في الحوادث كافة التي وقعت بين الطرفين وختمت الوثيقة بان ما جاء فيها لا يؤخذ بها حجية ومرجعية في مؤتمر الصلح.
وحسب مهتمين بقضايا الصلح بين القبائل في دارفور فان القتال الذي جرى بين القبيلتين كان محزنا مؤكدين ان الصراعات القبلية تعتبر اخطر من الحركات المسلحة والمتمردة والتفلتات مشيرين الى ان النزاعات القبلية تعوق عملية التنمية وتخلق حالة توتر وعدم استقرار.
وثيقة وقف العدائيات بين الطرفين الموقعة في مدينة الطويشة بولاية شمال دارفور كان من المؤمل ان تكون بداية النهاية لسلسلة الصراعات القبلية بدارفور بيد ان الخرق الذي واجهته الوثيقة باحداث منطقة «بخيت» جعلت الاجاويد ورجال القبائل ومسؤولي المركز بالخرطوم ووزارة الحكم اللامركزي يضعون ايديهم في قلوبهم، وهو الامر الذي ادى الى سرعة ارسال تلك القوات للفصل بين الجانبين والذي يعتبر اهم بنود اتفاق وقف العدائيات بين الطرفين لحين عقد مؤتمر الصلح بين القبيلتين.
مسائل الحرب والسلام في دارفور شائكة وتتطلب حلولا عاجلة ومضنية، يمكن لخلاف صغير حول احقية الماشية في الشرب او المرعى ان يؤدي الى انزلاق القبائل في معركة تخلف وراءها مئات القتلى والجرحى وتترك امهات ثكلى وابناء يتامى يعانون للابد في اقليم يتعرض لموجات من الجفاف والضغط على الموارد التي تتناقص باستمرار.
وفي نزاع المعاليا والرزيقات الاخير الذي جاء امتدادا لنزاع تاريخي طويل فان الدرس الاول الذي تعلمه المركز ووزارة الحكم اللامركزي كان اهمية ارسال قوات فاصلة بين الطرفين لجهة الترابط القبلي بين القبيلتين ووجود القبيلتين في موقع واحد وتحرك افراد القبيلتين مع ماشيتهم في فترات الخريف والصيف، اذ يمكن لحادثة صغيرة غير مقصودة من احد طرفي القبيلتين ان يشعل حربا ضروسا.
ولعل القائمين على امر توقيع اتفاق وقف العدائيات بين الطرفين من ولاة شمال وشرق وجنوب دارفور كانوا يعلمون ان افراد القبيلتين يسعون وراء الكلأ في اراضي تلك الولايات بصورة متداخلة وهو الامر الذي يمكن ان يكون مزعجا لسكان ومسؤولي تلك المناطق التي تمر بها ماشية المعاليا والرزيقات في المخارف والمصايف.
جانب اخر مهم من ارسال تلك القوات الى شرق دارفور فمن المرجح ان تؤدي تلك القوات بجانب مهمتها الاساسية في فصل طرفي النزاع عن بعضهما الى فرض هيبة الدولة بين القبائل، وهذا الهدف المزدوج سيؤدي الى اشاعة روح التعايش بين طرفي النزاع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.