والي سنار :الطرق الصوفية ستظل تشكل مرجعية لحكومة ولاية سنار    السودان يتقدم مركزين في تصنيف الفيفا    تأجيل مباراة المريخ والزومة في الجولة الأولى للممتاز    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    خلال الاحتفال بيوم المعلم العالمي:الحوري يصف المعلمين بأنهم الضمير الإنساني    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    عوامل مؤثرة ترجح كفة الأحمر أمام الأهلي    (مصادر) كانت هناك.. المريخ يجد استقبال الفاتحين بالأبيض    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    وزير الحكم إلاتحادي يؤكد أهمية التعايش السلمي بين المكونات المجتمعية    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    قرار للبرهان بتبعية قوات الدفاع المدني والحياة البرية والسجون للداخلية    المريخ..برقية من"أبو جيبين" إلى حازم مصطفى    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    عطلة ذكرى المولد النبوي الشريف بعد غد السبت    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    معتصم محمود يكتب : هزار وزيرة أي كلام!!    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    اليوم التالي: خميس جلاب: مالك عقار باع اتّفاقية السلام    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قوات الفصل بين المعاليا والرزيقات .. إنعاش اتفاق الطويشة
نشر في الصحافة يوم 25 - 09 - 2013

إعداد : عبدالوهاب جمعة: توجهت امس الى ولاية شرق دارفور القوات المخصصة للفصل بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا، وتأتي تلك الخطوة عقب توقيع القبليتين على وثيقة «الطويشة» وقف العدائيات وتحقيق التعايش السلمي بين القبيلتين الذي عقد في 22 اغسطس المنصرم، واسراع المركز بارسال تلك القوات يأتي في محاولة لمنع انزلاق القبيلتين الى اتون الحرب مرة اخرى.
وتشكيل تلك القوات اتى بعد مرور شهر بالتمام على توقيع وقف العدائيات الذي استغرق الوصول اليه اكثر من 20 يوما من المشاورات والمفاوضات لجمع رؤى طرفي الرزيقات والمعاليا لوقف العدائيات وتحقيق التعايش السلمي بين الطرفين، وجاءت وثيقة وقف العدائيات في ديباجتها: استشعارا للمخاطر التي تهدد امن وسلامة الوطن الكبير ودارفور على وجه الخصوص ومراعاة التحديات الداخلية والخارجية ولتلافي الاوضاع الامنية الملتهبة في الولاية بجانب تعزيز العلاقة التاريخية بين المعاليا والرزيقات، اعلن طرفا النزاع في وثيقة وقف العدائيات التزامهما بوقف صور العدائيات كافة ووقف اشكال التصعيد الاعلامي وحفظ الامن وسلامة ارواح المواطنين وممتلكاتهم ودعم الاستقرار والسلام والتعايش السلمي، وتعهدت القبيلتان بالعمل على سلامة المواطنين المقيمين والعابرين في انحاء الولاية كافة دون تمييز لشخص لانتمائه القبلي، والتزم الطرفان بفتح الطرق وموارد المياه والاسواق ومحاربة الاشاعات الضارة، وتضمنت وثيقة وقف العدائيات إعمال مبدأ الصف عرفا بين باديتي القبيلتين في المخارف والمراحيل لحين قيام مؤتمر الصلح درءا لاي احتكاك وسط البادية بالتنسيق مع ولاية شمال دارفور.
ودعت الوثيقة التي وقع عليها الطرفان الدولة لفرض هيبتها في ارجاء شرق دارفور كافة ودعت الدولة لنشر قوات محايدة في كل مناطق النزاعات لحماية المواطنين وممتلكاتهم والرد على اي اعتداء محتمل وفض التجمعات فور انتشار القوات.
ودعت الوثيقة حكومة شرق دارفور لتشكيل آلية تضم الاجهزة المختصة وذات الصلة والادارة الاهلية لانفاذ بنود الوثيقة والسعي الجاد لعقد مؤتمر الصلح بين الاطراف وتشكيل لجنة تقصي حقائق في الاحداث التي وقعت في ولاية شرق دارفور بجانب لجنة تحقيق اتحادية في الحوادث كافة التي وقعت بين الطرفين وختمت الوثيقة بان ما جاء فيها لا يؤخذ بها حجية ومرجعية في مؤتمر الصلح.
وحسب مهتمين بقضايا الصلح بين القبائل في دارفور فان القتال الذي جرى بين القبيلتين كان محزنا مؤكدين ان الصراعات القبلية تعتبر اخطر من الحركات المسلحة والمتمردة والتفلتات مشيرين الى ان النزاعات القبلية تعوق عملية التنمية وتخلق حالة توتر وعدم استقرار.
وثيقة وقف العدائيات بين الطرفين الموقعة في مدينة الطويشة بولاية شمال دارفور كان من المؤمل ان تكون بداية النهاية لسلسلة الصراعات القبلية بدارفور بيد ان الخرق الذي واجهته الوثيقة باحداث منطقة «بخيت» جعلت الاجاويد ورجال القبائل ومسؤولي المركز بالخرطوم ووزارة الحكم اللامركزي يضعون ايديهم في قلوبهم، وهو الامر الذي ادى الى سرعة ارسال تلك القوات للفصل بين الجانبين والذي يعتبر اهم بنود اتفاق وقف العدائيات بين الطرفين لحين عقد مؤتمر الصلح بين القبيلتين.
مسائل الحرب والسلام في دارفور شائكة وتتطلب حلولا عاجلة ومضنية، يمكن لخلاف صغير حول احقية الماشية في الشرب او المرعى ان يؤدي الى انزلاق القبائل في معركة تخلف وراءها مئات القتلى والجرحى وتترك امهات ثكلى وابناء يتامى يعانون للابد في اقليم يتعرض لموجات من الجفاف والضغط على الموارد التي تتناقص باستمرار.
وفي نزاع المعاليا والرزيقات الاخير الذي جاء امتدادا لنزاع تاريخي طويل فان الدرس الاول الذي تعلمه المركز ووزارة الحكم اللامركزي كان اهمية ارسال قوات فاصلة بين الطرفين لجهة الترابط القبلي بين القبيلتين ووجود القبيلتين في موقع واحد وتحرك افراد القبيلتين مع ماشيتهم في فترات الخريف والصيف، اذ يمكن لحادثة صغيرة غير مقصودة من احد طرفي القبيلتين ان يشعل حربا ضروسا.
ولعل القائمين على امر توقيع اتفاق وقف العدائيات بين الطرفين من ولاة شمال وشرق وجنوب دارفور كانوا يعلمون ان افراد القبيلتين يسعون وراء الكلأ في اراضي تلك الولايات بصورة متداخلة وهو الامر الذي يمكن ان يكون مزعجا لسكان ومسؤولي تلك المناطق التي تمر بها ماشية المعاليا والرزيقات في المخارف والمصايف.
جانب اخر مهم من ارسال تلك القوات الى شرق دارفور فمن المرجح ان تؤدي تلك القوات بجانب مهمتها الاساسية في فصل طرفي النزاع عن بعضهما الى فرض هيبة الدولة بين القبائل، وهذا الهدف المزدوج سيؤدي الى اشاعة روح التعايش بين طرفي النزاع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.