بعد واقعة ياسمين صبري.. هذه عقوبات الجرائم الإلكترونية بمصر    فيلود: نفكّر في استرجاع قوتنا والتعادل أمام مصر سيؤهّلنا    كسوف الشمس سوف يغرق القارة القطبية الجنوبية في الظلام لمدة دقيقتين    مجلس البجا: جدول تصعيدي خلال ساعات    بعد نشر شائعة وفاتها على الفيس بوك الإعلامية فاطمة الصادق: الموت بيد ربنا ما تضايق من عباده قدر    ما الذي يساعد على خفض نسبة الكوليسترول دون دواء    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    منتخب السودان يسعى لتجاوز كبوة البداية في كأس العرب    قال (وعدتها وأوفيت) عقد قران مقدم البرنامج الشهير (عليك واحد)    أسماء الفنانين المرشحين لموسم الرياض    مديرالمواصفات: نسعى لإحكام التنسيق مع الشركاء    إليكِ الأخطاء الخمسة التي لا يجوز ارتكابها عند استخدام الميكرويف    برطم : ترشيحات الوزراء ستأتي من الولايات    عمر الدقير يكتب: كابلي السودان    بتكلفة فاقت (1,235)مليار جنيه تدشين برامج زكوية بالخرطوم للربع الأخير من 2021    «اتفاق نوفمبر» بين غضب الشارع وحسابات حمدوك لضبط العسكر    الإعلامي أحمد القرشي مغرداً: (كابلي) يا سليم النية يا صرح السودانية الحقة    هولندا: عودة حمدوك زادت فرص إجراء انتخابات حرة وهو البديل الوحيد    مدني النخلي: نحن ما ناس سلاح وعصاية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    تصدير أكثر من (23) ألف رأس ماشية الى السعودية    قفزة هائلة في البصل ل(50) ألف جنيه للجوال بالخرطوم    جهود صحية بمحلية مروي لمكافحة كوفيد(19)    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث بطريق مدني الخرطوم    في نقد التدين الشكلاني    إثيوبيا: أبي أحمد يعلن تحرير 5 مدن    (سونا):لمحات في مسيرة الفنان الراحل عبدالكريم الكابلي    السفير المصري ينعى الموسيقار عبد الكابلي    عابرون فى كلام عابر    وزير الإعلام اللبناني يقدم استقالته    تراجع طفيف في أسعار الذهب    السفارة الأمريكية بالخرطوم : 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن جوزيف كوني    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث بطريق مدني الخرطوم    تعرف على مواعيد أبرز المباريات العربية والعالمية المقامة اليوم الجمعة    مجلس الوزراء ينعي الفنان عبدالكريم الكابلي    رونالدو يتجاوز (800) هدف بثنائية في فوز يونايتد على أرسنال    بنك السودان ينظم مزاداً للنقد الأجنبي    بعد أزمة طلاقها.. شيرين تخرج عن صمتها: أنا حرة ولست مستعبدة    الهلال يستعين ب"إسباني" لمعاونة جواو موتا    الصيحة: قتلى وجرحى في أحداث دامية ب"أبو جبيهة"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 3 ديسمبر 2021    خسر الصقور ..مبروك للفلول .    المالية تحدد سعر تأشيري لقنطار القطن    تفشي ظاهرة السرقات في المواكب    أم تقع في خطأ فادح على "فيسبوك".. إعلان يثير موجة استنكار    مصرع ثلاثة أشخاص في حادث مرورى بولاية الجزيرة    خطأ طبي فادح.. تغريم طبيب بتر الساق الخاطئة لمريض    تراجع أسعار الذهب مع توقعات برفع أسعار الفائدة البنكية    إدارة المحاجر في السودان تعلن حصيلة صادر الماشية للسعودية    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تزييف العُملات وترويج المخدرات    جريمة مروعة.. قتل شقيقته فقتله والده بالنار فوراً    التهديد بإعادة إغلاق الميناء يرفع أسعار الشحن وتّجار يوقفون الاستيراد    محجوب مدني محجوب يكتب: الفرص لا تتكرر كثيرا    ولاية الجزيرة تلوح باغلاق المدارس في حال زيادة معدلات كورونا    العاصمة.. إهمال وأضرار!!    أمر بالقبض على أجنبي مطلوب استرداده إلى دولة لبنان    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حصاد المياه بالولايات استقرار للمجتمعات الريفية

كسلا، البطانة: عبدالوهاب جمعة: اخيرا وضع راعي الماشية سيدنا هساي اوهاج من منطقة اروما عصا الترحال الطويل ، فقد كان سيدنا يغادر اروما في شهر اكتوبر متجها الى البحر ، وكلمة البحر تعني لدى معظم سكان كسلا نهر عطبرة او ستيت ن ويقضي سيدنا هناك اكثر من 7 شهور مترحلا مع ماشيته تاركا افضل المراعي والسبب وراء ذلك ندرة المياه بمحلية اروما ، واليوم مع حفير « اروما » والذي تنفذه وحدة تنفيذ السدود في اطار مشروع حصاد المياه لن يضطر سيدنا لمغادرة منطقته يقول ان ابناءه سينعمون باللبن الطازج الذي يفتقدونه طيلة فترة غيابه.
معتمد محلية ريفي اروما محمد موسى طاهر قال ان مشروعات حصاد المياه التي تنفذها وحدة تنفيذ السدود تعتبر احد عوامل تجميع الماشية داخل المحلية مشيرا الى ان الماشية كانت تغادر المحلية، مبينا ان الماشية تقطع اكثر من 60 كيلومترا للذهاب الى نهر عطبرة حيث تبقى هناك معظم ايام الصيف ، لافتا الى ان الرعاة يحرمون من مراعي القاش الجيدة مقابل ضيق المراعي حول نهر عطبرة بسبب هجرة القطعان الكثيفة من مختلف ولاية كسلا، وقال ان وجود الحفير اسهم في خفض اسعار الالبان واللحوم بمحلية ريفي اروما بسبب عدم مغادرة الماشية ارض المحلية.
مدير عام وزارة الزراعة والثروة الحيوانية والري ولاية كسلا علي محمد علي قال ان مشروعات حصاد المياه التي تنفذها وحدة تنفيذ السدود تساهم في استقرار المجتمعات المحلية، مشيرا الى توقف الرعاة عن الترحل وراء الماء ، مبينا ان الولاية تعتبر من افضل المراعي الطبيعية وقال ان اختيار موقع الحفائر والسدود يتم بالتشاور مع وحدة تنفيذ السدود والمحليات وادارة المراعي لضمان استفادة كل القطاعات من مشروعات حصاد المياه مشيرا الى تنفيذ 14 حفيرا وسدا واحدا منذ 2010م.
على الجانب الشرقي الجنوبي لمدينة كسلا وفي الارض المنبسطة التي اخضر عشبها بالمطر الغزير الذي هطل تجوب قطعان من الابقار والضأن تلك المساحة الخضراء وعلى تلك الارض شيدت وحدة تنفيذ السدود حفير « سروراي » بطاقة تخزين «100» ألف متر مكعب ، يقول رئيس اتحاد رعاة ريفي كسلا عمدة البني عامر علي ادم علي ان الحفير يقع في قلب المراعي الخصبة بكسلا ، مشيرا الى معاناة ملاك ورعاة الماشية بالولاية طيلة الفترات السابقة، موضحا انهم كانوا يتجهون في فترة مابعد الخريف الى منطقة الرميلة على ضفة نهر ستيت، مشيرا التي تبعد بمسيرة ستة ايام الى ان بعض الرعاة وماشيتهم يغيبون عن مضارب اهلهم اكثر من 7 شهور وقال ان الحفير سيؤمن لهم المياه على طول العام حتى مواعيد الخريف المقبل، مبينا وجود قطعان الماشية وسط القرى يقي الناس من سوء التغذية ، مضيفا « الابقار جنب البيوت يعني توفر اللبن طول الوقت » ، ويلفت العمدة الى انهم كانوا يشترون برميل الماء ب«5» جنيهات بينما تانكر المياه بحوالي «100 » جنيه. ويقول ان القطيع المكون من 30 بقرة يستهلك تانكرا واحدا يوميا ، ويوضح العمدة انهم يضطرون كل شهر لبيع بقرة لضمان الحصول على المياه لباقي القطيع .
وبعيدا الى الجنوب من محلية كسلا تمتد ملايين الافدنة في منطقة البطانة ، وعميقا في ارض البطانة التي تجاور اكبر مشروع زراعي بحلفا الجديدة تقع محلية نهر عطبرة حيث تمتد مئات الالاف من الماشية التي ترعي في المنطقة بجوار سد وادي المصران الذي شيدته وحدة تنفيذ السدود بسعة « 4» ملايين متر مكعب ، وسد المصران احد مشروعات حصاد المياه التي تنفذها الوحدة لتنمية مياه الشرب للماشية ،يقول ارباب محمد فضل ان وادي المصران كان يشكل مهددا لقرى «6» و«7» و«8» عرب بحلفا ، مشيرا الى ان السد ساعد في توفير المياه للماشية بمنطقة البطانة مضيفا « حتى الحيوانات البرية والطيور استفادت من السد » مؤكدا ان البطانة تحتاج الى مشروعات مستمرة، لافتا الى ان المنطقة تعتبر مرعى طبيعيا تنعدم فيه مصادر المياه، مشيرا الى ان المنطقة تزخر بالابقار والابل والضأن ، مبينا ان البطانة تفد اليها قطعان ضخمة من قرى ولاية الجزيرة والقضارف ونهر النيل وقرى نهر عطبرة بجانب الماشية التي تتواجد داخل مشروع حلفا الزراعي، وقال ان تقديراتهم تشير الى ان حجم الماشية يقدر بحوالي ربع الثروة الحيوانية بالبلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.