سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 26-9-2022 أمام الجنيه السوداني    شر البلية …!    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    وزارة المالية في السودان تصدر قرارًا جديدًا    قطر الخيريّة تكشف عن مشاركة فريق من السودان في كأس العالم للأطفال بالدوحة    شاهد بالفيديو.. أب سوداني يقدم وصلة رقصة مع إبنته في حفل تخرجها من الجامعة وجمهور مواقع التواصل يدافع: (كل من ينتقد الأب على رقصه مع ابنته عليه مراجعة طبيب نفسي)    السودان.. القبض على 34 متهمًا من القصر    جبريل: ترتيبات لتعديل قوانين متعارضة مع ولاية المالية على المال العام    وزير الطاقة: استقرار الأوضاع بحقول النفط يمكن من زيادة الإنتاج    خطة متكاملة لمكافحة الأمراض بسنار    تجمع المهنيين.. من لاعب أساسي في قيادة الثورة إلى مقاعد المتفرجين!!    السوداني) تتابع التطورات في الوسط الرياضي    إجازة نسبة القبول للجامعات بزيادة (50%) للطلاب الوافدين    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    القبض على عصابة مسلحة بالحدود السودانية الليبية    الصحة بالخرطوم تطالب بتدخل عاجل لمعالجة المياه واشتراطات الآبار    جمعية تنظيم الأسرة بسنار تنظم دورة تدريبية للأطباء    شرق دارفور ووزارة الزراعة والغابات الإتحادية يناقشا إنتشار الآفات الزراعية    القضارف تستضيف فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للسياحة    وفد من جامعة كسلا بزور جامعة الجزيرة    وجود الآلاف من الجثث المتعفنة في مشارح الخرطوم يثير أزمة في السودان    توزيع أغنام للمتضررات من السيول والفيضانات بمحلية الدندر    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حصاد المياه بالولايات استقرار للمجتمعات الريفية

كسلا، البطانة: عبدالوهاب جمعة: اخيرا وضع راعي الماشية سيدنا هساي اوهاج من منطقة اروما عصا الترحال الطويل ، فقد كان سيدنا يغادر اروما في شهر اكتوبر متجها الى البحر ، وكلمة البحر تعني لدى معظم سكان كسلا نهر عطبرة او ستيت ن ويقضي سيدنا هناك اكثر من 7 شهور مترحلا مع ماشيته تاركا افضل المراعي والسبب وراء ذلك ندرة المياه بمحلية اروما ، واليوم مع حفير « اروما » والذي تنفذه وحدة تنفيذ السدود في اطار مشروع حصاد المياه لن يضطر سيدنا لمغادرة منطقته يقول ان ابناءه سينعمون باللبن الطازج الذي يفتقدونه طيلة فترة غيابه.
معتمد محلية ريفي اروما محمد موسى طاهر قال ان مشروعات حصاد المياه التي تنفذها وحدة تنفيذ السدود تعتبر احد عوامل تجميع الماشية داخل المحلية مشيرا الى ان الماشية كانت تغادر المحلية، مبينا ان الماشية تقطع اكثر من 60 كيلومترا للذهاب الى نهر عطبرة حيث تبقى هناك معظم ايام الصيف ، لافتا الى ان الرعاة يحرمون من مراعي القاش الجيدة مقابل ضيق المراعي حول نهر عطبرة بسبب هجرة القطعان الكثيفة من مختلف ولاية كسلا، وقال ان وجود الحفير اسهم في خفض اسعار الالبان واللحوم بمحلية ريفي اروما بسبب عدم مغادرة الماشية ارض المحلية.
مدير عام وزارة الزراعة والثروة الحيوانية والري ولاية كسلا علي محمد علي قال ان مشروعات حصاد المياه التي تنفذها وحدة تنفيذ السدود تساهم في استقرار المجتمعات المحلية، مشيرا الى توقف الرعاة عن الترحل وراء الماء ، مبينا ان الولاية تعتبر من افضل المراعي الطبيعية وقال ان اختيار موقع الحفائر والسدود يتم بالتشاور مع وحدة تنفيذ السدود والمحليات وادارة المراعي لضمان استفادة كل القطاعات من مشروعات حصاد المياه مشيرا الى تنفيذ 14 حفيرا وسدا واحدا منذ 2010م.
على الجانب الشرقي الجنوبي لمدينة كسلا وفي الارض المنبسطة التي اخضر عشبها بالمطر الغزير الذي هطل تجوب قطعان من الابقار والضأن تلك المساحة الخضراء وعلى تلك الارض شيدت وحدة تنفيذ السدود حفير « سروراي » بطاقة تخزين «100» ألف متر مكعب ، يقول رئيس اتحاد رعاة ريفي كسلا عمدة البني عامر علي ادم علي ان الحفير يقع في قلب المراعي الخصبة بكسلا ، مشيرا الى معاناة ملاك ورعاة الماشية بالولاية طيلة الفترات السابقة، موضحا انهم كانوا يتجهون في فترة مابعد الخريف الى منطقة الرميلة على ضفة نهر ستيت، مشيرا التي تبعد بمسيرة ستة ايام الى ان بعض الرعاة وماشيتهم يغيبون عن مضارب اهلهم اكثر من 7 شهور وقال ان الحفير سيؤمن لهم المياه على طول العام حتى مواعيد الخريف المقبل، مبينا وجود قطعان الماشية وسط القرى يقي الناس من سوء التغذية ، مضيفا « الابقار جنب البيوت يعني توفر اللبن طول الوقت » ، ويلفت العمدة الى انهم كانوا يشترون برميل الماء ب«5» جنيهات بينما تانكر المياه بحوالي «100 » جنيه. ويقول ان القطيع المكون من 30 بقرة يستهلك تانكرا واحدا يوميا ، ويوضح العمدة انهم يضطرون كل شهر لبيع بقرة لضمان الحصول على المياه لباقي القطيع .
وبعيدا الى الجنوب من محلية كسلا تمتد ملايين الافدنة في منطقة البطانة ، وعميقا في ارض البطانة التي تجاور اكبر مشروع زراعي بحلفا الجديدة تقع محلية نهر عطبرة حيث تمتد مئات الالاف من الماشية التي ترعي في المنطقة بجوار سد وادي المصران الذي شيدته وحدة تنفيذ السدود بسعة « 4» ملايين متر مكعب ، وسد المصران احد مشروعات حصاد المياه التي تنفذها الوحدة لتنمية مياه الشرب للماشية ،يقول ارباب محمد فضل ان وادي المصران كان يشكل مهددا لقرى «6» و«7» و«8» عرب بحلفا ، مشيرا الى ان السد ساعد في توفير المياه للماشية بمنطقة البطانة مضيفا « حتى الحيوانات البرية والطيور استفادت من السد » مؤكدا ان البطانة تحتاج الى مشروعات مستمرة، لافتا الى ان المنطقة تعتبر مرعى طبيعيا تنعدم فيه مصادر المياه، مشيرا الى ان المنطقة تزخر بالابقار والابل والضأن ، مبينا ان البطانة تفد اليها قطعان ضخمة من قرى ولاية الجزيرة والقضارف ونهر النيل وقرى نهر عطبرة بجانب الماشية التي تتواجد داخل مشروع حلفا الزراعي، وقال ان تقديراتهم تشير الى ان حجم الماشية يقدر بحوالي ربع الثروة الحيوانية بالبلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.