مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أبناء الافاعي «1»
وقفات مهمة
نشر في الصحافة يوم 20 - 05 - 2010

٭ كثيرة هى الكتابات التي عالجت موضوع الازمة الاقتصادية وآثارها الاجتماعية في السودان، فهناك الاوراق الاكاديمية والمقالات الصحفية وبعض المعالجات الدرامية القليلة ورغم كل ذلك نجد ان ما قدمه صديقي عبد الماجد جاء منفرداً فأسلوبه من حيث المفردات اللغوية وتركيب العبارة وعرض الافكار في غاية المتعة، اما المحتوى فكما ذكرنا فقد غاص عبد الماجد في تلك العوالم السفلية ببراعة لم تتوفر لغيره فكان في غاية الفائدة.
٭ اصدقكم القول انني عندما استلمت مسودة هذا الكتاب وما ان بدأت قراءته حتى اوقفت كل شواغلي الاخرى ولم انصرف لها إلا بعد الفراغ منه.. فقد استهواني واستغرقني تماماً رغم انني نشرت بعض قصصه في باب حاطب ليل بجريدة (الرأى العام) الغراء. ان النصوص التي احتواها هذا الكتاب في غاية الثراء فيمكن ان يؤسس عليها دراسة اكاديمية متعمقة ويمكن ان ينتج منها عمل درامي ضخم لا يقل عن اوشين الياباني أو ليالي الحلمية المصري ويمكن ان يوحي باشعار تصل درجة المعلقات واللوحات التشكيلية. فالكتاب في تقديري مستفز للاكاديميين والصحفيين والفنانين في شتى ضروب الابداع، لأنه نقل فوتغرافي رائع لفترة من تاريخ السودان بكل اشيائها وناسها فإلى الكتاب.
٭ هذه الفقرة الاخيرة من المقدمة التي وضعها دكتور عبد اللطيف البوني لكتاب (أبناء الافاعي) الكتاب صدر عن دار البلد مؤلفه عبد الماجد عبد القادر عبد الماجد لفت نظري عنوان الكتاب.. وضعته في جدول قراءاتي المستعجل.. أبناء الافاعي.. قصص في الاقتصاد.. مافيا الربا والفساد الاقتصادي.. ماذا تعرف عن سوق الكرين.. ذلك المجهول ركوب التونسية.. التجويك..الكتفلي.. التدوير... الملص.
٭ كلمات وجمل اخذت موقعها على غلاف الكتاب.. مشاغل طارئة اربكت برنامج قراءتي وكانت الربكة على حساب (أبناء الافاعي) بالرغم من ان كل فرضيات الواقع تحرض على الاطلاع على ما تفسره وتفصله الكلمات والجمل المتناثرة على غلاف الكتاب الذي يبلغ 521 صفحة من الحجم المتوسط.
٭ عندما وضعت الكتاب جانباً رجعت الى المقدمة ثانية وادركت كم كان دكتور البوني صادقاً.
٭ مسميات وظواهر اقتصادية جديدة.. الملص.. الكسر.. التجويك.. التدوير.. الطواقي.. الوضع.. التركيبة.. الكتفلي.. الخ كلمات دخلت على غفلة من الزمن في قاموس التعامل الاقتصادي خلال السنوات المنصرمة وقد اكتشفت هذا القاموس الجديد فئة من سماسرة التمويل خارج قنوات الجهاز المصرفي الرسمي.
٭ دخل مؤلف الكتاب بالمسميات الجديدة على زمان التحرير الاقتصادي والمشروع الحضاري للانقاذ وقال باسم هذه الكلمات تم التحايل على الربا بالبيع الصوري والوهمي الذي تغيب فيه السلعة وتنعدم فيه شروط التعامل الشرعي ولا يظهر منه إلا الصك المردود.
٭ هناك ازمات اقتصادية شهيرة ضربت بعض البلدان فكانت كالزلزال الذي لم يهز النشاط الاقتصادي وحده بل ضرب كل اوجه الحياة فانفرط عقد الاسر واكتظت السجون بالناشطين اقتصادياً وانحطت الاخلاق.. حدث هذا في جنوب شرق آسيا عندما انهارت النمور الآسيوية.
٭ وما حدث في السودان لم يكن اقل بأى حال من الاحوال عما حدث في تلك البلدان من حيث الآثار الاجتماعية ولكن السودان لا بواك عليه الى ان ظهر عبد الماجد بذلك العمل المتفرد.
٭ هذا ما قاله دكتور البوني في مقدمة أبناء الافاعي الذي يحكي قصص الاقتصاد المأزوم في السودان.
سجناء الحق المدني
٭ تمتلئ سجون وحراسات السودان هذه الايام بالمحبوسين في قضايا متعلقة بالديون المدنية والتعاملات التجارية ما يشكل خطراً على الحياة الاجتماعية باسرها وفيما يلي بعض المبررات للافراج الفوري عن سجناء الحق المدني اورد منها:
1/ اغلب المعاملات التي ادت بهؤلاء السجناء الى ما هم فيه معاملات تجارية ومدنية عادية لا ترقى الى مستوى العقوبة السالبة للحرية (السجن) وليس من مصلحة الدائن أو المدين او المجتمع ككل.. بقاء شخص منتج في السجن لمجرد الفشل في الوفاء بالتزاماته التجارية او معاملاته المالية.
2/ حرية الانسان في المجتمع المسلم مقدسة ولا يوجد مبرر مهما كان يستدعي سلب حرية الانسان.
3/ المدين اما ان يكون:
(أ) معسراً وفي هذه الحالة امرنا الله ان ننظر الى الميسرة (من كان ذو عسرة فنظرة الى ميسرة).
(ب) يملك أموالاً أو عقارات أو ممتلكات وفي هذه الحالة تحكم المحكمة ببيع هذه العقارات والممتلكات او الحجز على الاموال لاستيفاء حقوق الدائنين دونما حجز على حرية المواطن أو سلبها.
(ج) تكتفي المحكمة بإعلان إفلاس المدين وتحجر على بعض حقوقه المدنية مثل الحق في التصويت مثلاً وهذه عقوبة قاسية من الناحية المعنوية.
4/ عقوبة بقاء المدين بالسجن الى حين السداد عقوبة معيبة وتتعارض مع اسس العدالة المطلقة.. عقوبة السجن لابد ان تكون محددة بنص قانوني وارد في صلب قانون العقوبات وتحديد مدة العقوبة مبدأ قانوني عال رفيع لا يجوز القفز من فوقه.
٭ الخامس منها يقول (تحقيق السلام الاجتماعي يفرض على الدولة ان تحمي المتقاضين عن طريق منصة القاضي او النيابة وهنا ينبغي ان يكون قرار الافراج عن المتهم بالضمان العادي من حق القاضي أو النيابة وحدهما دون أعطاء الشاكي أي حق في الاعتراض على اطلاق سراح المتهم.
٭ والاستاذ عبد الماجد مؤلف الكتاب يتناول ظاهرة الكرين كعامل اساسي في محاولة لسداد الديون بالطرق التي قادت وتقود الى الكثير من المآسي الاجتماعية.. وتحدث عن سوق الكرين ذلك المجهول وعن مكونات عالم الكرين ومكتب بيع السيارات وسماسرة السيارات والمشترين للاستعمال الشخصي والباحثين عن التمويل والمشترين بغرض سداد مديونية.
حمدان الرمة وصل القمة!
٭ غاص الاستاذ عبد الماجد في عالم ظاهرات الازمة الاقتصادية واسقاطات سياساتها وما ادت اليه من قلب لموازين الأشياء وجاء بنماذج بعينها ومن ضمنها نموذج (حمدان) الذي فشل في ان يسلك الطريق المعلوم والطبيعي في الحياة عن طريق التعليم او الزراعة او التجارة فبعد ان فصله فكي الخلوة بسبب شغبه وعدم اهتمامه بحفظ القرآن.. وتعب ابواه من اهماله المتزايد في أى عمل يوكلانه اليه.. فشل في ان يكون راعياً لاغنام القرية او حارساً لصهريج المياه فاطلقا عليه لقب (الرمة) وتركاه.
٭ وبعدها ذهب حمدان الى محطة السكة حديد وصار يبيع للركاب العابرين الحلوى والامشاط.. والنبق ولكنه عندما كبر قليلاً استطاع ان يقنع الركاب بشراء (الرملة) التي يجمعها من قارعة الطريق على اساس انها (بركة) من ضريح احد أولياء الله الصالحين.. ونجح في تسويق فكرته.
٭ وترقى (الرمة) وجاء المدينة فصار يتقاضي بعض العمولات من بائعي السيارات ثم صار (صاروخاً) وهى درجة اقل من السمسمار في سوق الكرين ومهمته الاساسية ان يطارد العملاء المتأخرين في السداد في منازلهم فيخضعون تحت الضغط النفسي والتشهير لدفع المديونية ولو اضطروا لدفع هوامش ربوية او اخضعوا للابتزاز والتجويك والبيع بطريقة الكسر ويتقاضى الرمة مقابل ذلك مبالغ تختلف باختلاف حجم المديونية وطريقة تحصيلها.
٭ وتوغل الرمة في هذا الطريق ومارس الاستيلاء على اراضي السكن العشوائي وبيعها للقادمين من الارياف ودخل سوق الدولار وصار يتعامل في اسوده وابيضه وفي البضائع الفاسدة والصالحة واحتك بشرائح اخرى في المجتمع على اثر النقلة النوعية فاضطر لاستعمال الكلمات الاجنبية مثل (ثانيكو) التي ينطقها (شانيكو) وكلمة ( هاردلك) والتي ينطقها (هرطلك) و(دولار) التي كان ينطقها (دورار).
٭ وصار حمدان نجماً في المجتمع يدفع النقطة بالدولار وتغني له بنات الحي في الافراح بعد ان كن يغنين للمعلمين والأطباء والجنود البواسل.
٭ وامتطى الرمة كل أنواع السيارات الفارهة من الكريسيدا مروراً (بالڤي أكس آر) ومؤخراً اشترى منزله الثالث بمبلغ يقرب من المليار جنيه بعد ان تمكن من ان يودع بالسجن ثلاثة رجال اعمال واربعة من المحامين وصيدليين ومهندساً وضابطاً بالمعاش كانوا يعملون في مجال تصدير الماشية واللحوم.
٭ وهكذا وصل الرمة الى القمة فصار ممولاً لتجار الماشية واللحوم وأصحاب المصانع بعد ان كان بائعاً متجولاً بمحطات السكة حديد وقاطرات الديزل والبخار وموقف البصات بالاسواق الشعبية.
٭ هذا نموذج اتي به الاستاذ عبد الماجد في كتابه (أبناء الافاعي) للنتائج غير المنطقية للتطور بفعل الربكة التي حدثت في دنيا التجارة والاعمال.
مرابحة مع السيدة نورا:
٭ السيدة نورا امرأة بسيطة تبلغ من العمر ثمانية وثلاثين عاماً ارملة تعول خمسة اطفال، توفى زوجها في الحرب الاهلية قبل ثلاثة أعوام سمعت بأن البنك يقوم بتنفيذ برامج تهتم بقضايا المرأة العاملة والاسر المنتجة واتصلت بهم للحصول على ماكينة خياطة تستعين بها على قضاء حاجياتها المعيشية.. وعندما ذهبت للبنك وجدت ماكينات الخياطة قد نفدت وعرض عليها المسؤول في البنك ماكينات لصناعة الصابون. وقال انها بأسعار معقولة إذ يبلغ سعر الماكينة مليون جنيه على ان يتم الدفع خلال تسعة اشهر بعد ان تدفع القسط الاول عبارة عن ربع القيمة وتحضر ضماناً لسداد متبقي القرض.
٭ استطاعت نورا ان تجمع القسط الاول ولم تسعها الفرحة وهى تذهب للبنك وتقوم بتسليم ما تحصلت عليه بشق الانفس.. وفكرت نورا في زبائنها من الجيران والقرى المجاورة.. ورأت ان تستعين بأحد العاملين في مجال الصابون بالمنطقة الصناعية له خبرة واسعة في المجال.
٭ ولكن لم تدم فرحة نورا طويلاً عندما ذكر لها العامل ان البنك احضر عدداً كبيراً من هذه الماكينات لأن احد اعضاء مجلس إدارة البنك يعمل وكيلاً للشركة المنتجة لهذه الماكينات في الخارج.
٭ واوضح لها من ناحية اخرى ان منافسة المصانع الكبيرة الموجودة غير متكافئة وبالاضافة الى شُح مدخلات صناعة الصابون في السوق.. ولما سمعت نورا هذا الكلام احست بالخوف من الدخول في هذه المغامرة.. وبالفعل ذهبت في اليوم التالي الى إدارة الاستثمار بالبنك ونقلت للموظف رغبتها في إرجاع الماكينة بعد المعلومات التي تحصلت عليها.. ورفض الموظف إرجاع الماكينة بحجة انه قد تم التعاقد وانتهى الامر.
٭ ورجعت نورا حزينة تنظر الى الماكينة المشؤومة في حسرة وندم ولم تستطع التصرف فيها.. وبعد مضي فترة التمويل ورجوع الصكوك التى بصمت عليها كانت سيارة البنك تقف أمام الباب.. والشرطي يطلب منها الذهاب معهم الى (الحراسة) بناء على البلاغ المقدم من البنك.
٭ وبعد التحريات التي لم تزد على اسمك نورا.. هل هذا الشيك يخصك؟ هل استلمت الماكينة؟ تم تحويل نورا المسكينة الى المحاكمة.
٭ ولكن مجموعة من الشباب ورجال الاعمال المحتجزين في حراسة القسم علموا بقصتها وجمعوا ما تبقى من الاقساط.
٭ وفي الصباح قامت نورا بقذف المبلغ في وجه مندوب البنك وحملت طفلها وخرجت دامعة العينين شاكرة للمحبوسين بالحراس.. وعند خروجها مرت على ملصق دعائي مكتوب عليه ( ان البنك يدعو الجميع للمساهمة في العمليات الاستثمارية لتنمية المرأة الريفية) فبصقت على الملصق بحرقة شديدة.. وعادت مرة اخرى ومزقته ثم خرجت دون عودة.
اواصل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.