أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الخميس الموافق 11 أغسطس 2022م    الكشف عن تخلي "نساء مُغتربين" عن أبنائهن ل"دار المايقوما"    الثروة الحيوانية: إنشاء مسلخ حديث بولاية النيل الأبيض    وفاة طفلين بربك بسبب انهيار منزل ومحلية ربك تقدم التعازى    "هجمت عليه واحتضنته".. معجبة تحرج كاظم الساهر على المسرح    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ريال مدريد بطلا للسوبر الأوروبي بثنائية في شباك فرانكفورت    الغرفة القومية للمستوردين: إجرأءات تخليص الدقيق بميناء بورتسودتوقفت    وزيرة التجارة والتموين ونظيرتها المصرية تترأسان إجتماعات اللجنة التجارية المشتركة    حميدتي يعود إلى الخرطوم بعد قضاء (52) يوماً في دارفور    تعرف على التفاصيل .. وكيل اللاعب ل (باج نيوز): المحترف النيجيري توني إيدجو وقع رسميا لنادي كويتي    وصول (17) قاطرة جديدة لهيئة السكة حديد ببورتسودان    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    صدام كومي يحرز الفضية في سباق (800)متر ويرفع علم السودان في بطولة التضامن    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    اثيوبيا تعتقل 70 معدناً سودانياً في بني شنقول وتبعدهم إلى السودان    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    الموفق من جعل له وديعة عند الله    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    لمزيد من الترتيبات.. تأجيل بطولة (الكاف) المدرسية وأربع ولايات تستضيفها    مواطنون بقرية العسل يشتكون من عدم توفر المياه    الاستئناف تؤيد السجن المؤبد لثلاثيني أُدين بالإتجار في (11) كيلو كوكايين    إدانة سيدة بمُحاولة تهريب ريالات سعودية للإمارات    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    خالد بخيت: الهلال لم يجد صعوبة كبيرة في الوصول لمرحلة المجموعات ولدينا رؤية اذا اكتملت سنمضي إلى أبعد من مرحلة المجموعات    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    نمر يتفقد نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي بالفاشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



يجب أن نتكلم عن لمّ الصفوف بين دول وادي النيل على قاعدة لا ضرر ولا ضرار
عمرو موسى: لست راضياً عن حال العلاقات العربية - الإيرانية
نشر في الصحافة يوم 05 - 06 - 2010

أكد الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أن موضوع المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين والملفين العراقي والسوداني تحظى بأولوية حالياً في الجامعة العربية، وفيما قال إن الجامعة ليست ضد الاستفتاء على تقرير مصير الجنوب السوداني قال «إننا نأمل في أن تكون الوحدة جاذبة كما جاء في اتفاق نيفاشا بين الشمال والجنوب»، ودعا الى تشكيل حكومة وحدة وطنية في العراق وتحقيق مصالحة بين العراقيين.
وحضّ موسى في حديث الى «الحياة» في قطر، تعيد «الصحافة» نشره، قبيل الاعتداء الاسرائيلي على «اسطول الحرية»، حين كان يشارك يومي الأحد والاثنين الماضيين في «قمة إعادة تصميم العالم» ومؤتمر إثراء المستقبل الاقتصادي للشرق الأوسط على حل مشكلة مياه النيل بين دول المنبع والمصب بالحوار و «على نظرية لا ضرر ولا ضرار بالنسبة الى جميع دول وادي النيل».
وشدد على أهمية حل المشاكل بين العرب وإيران عبر الحوار وقال إنه اقترح الحوار مع إيران قبل أن تنضم الى رابطة دول الجوار التي كان اقترحها أثناء قمة سرت، مؤكداً أنه ليس راضياً إطلاقاً عن حال العلاقات العربية - الإيرانية، مشيراً الى ما يسودها من شكوك وخلافات. وفي شأن المصالحة بين مصر وسورية رأى أن «من الطبيعي أن تكون مصر وسورية على جانب واحد»، لافتاً الى أن «هناك الكثير من النشاط» في السعي الى تحقيق مصالحة مصرية - سورية.
وأعلن أن «اللجنة السداسية» التي شكلتها القمة العربية في سرت في ليبيا ستعقد اجتماعاً في الخامس من الشهر الجاري للبحث في إعادة هيكلة الجامعة العربية، وشدد على ثبات الموقف العربي في شأن المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين وقال «إن الأمور ستكون واضحة للعرب في سبتمبر المقبل»، وهنا نص الحديث.
٭ ما الجديد في اهتمامات وأولويات الجامعة العربية حالياً وعقب قمة سرت في ليبيا؟
- الآن هناك أمور لا نقول استجدت لكنها طرأت أو حدثت. أولاً، هناك المفاوضات غير المباشرة «بين الفلسطينيين والإسرائيليين» والتي أعطيناها مهلة 120 يوماً، ورأينا أن هذا الموضوع يجب أن يكون محدداً في إطار زمني وعلى خلفية التأكيدات الأميركية التي أعطيت لأبو مازن «الرئيس الفلسطيني محمود عباس» وللجانب الفلسطيني.
ثانياً نتابع باهتمام كبير التطورات في العراق بعد الانتخابات وإعادة العد حيث كانت الجامعة العربية موجودة هناك، ونتابع نتائج الانتخابات لتفرز حكومة وحدة وطنية تجمع الكل حتى يستطيع العراق ان يمشي الى الأمام، اي تحقيق المصالحة الوطنية.
وهناك موضوع السودان، وان شاء الله ننتهي من موضوع دارفور قريباً من خلال المبادرة العربية الأفريقية التي ترأس لجنتها قطر، ولكن يجب أيضاً أن نهتم «في الجامعة العربية» بموضوع الشمال والجنوب ومساعدة الإخوة السودانيين في الشمال والجنوب للتحرك نحو الاستفتاء «حول تقرير مصير جنوب السودان» وبروح سودانية وتعاون، وألا يكون هناك شقاق بل تكون هناك رغبة في أن تكون الوحدة هي الشعار الجاذب للكل وفقاً لاتفاق نيفاشا «بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان في عام 2005».
٭ بالنسبة الى ملف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية والمهلة التي حددتموها للأميركيين في هذا الشأن، الى أين يسير سيناريو الأحداث؟
- الى الآن لم يحدث التحرك اللازم، ورأينا أن الفلسطينيين لم يجدوا التجاوب الكافي الذي يمكن أن يحدث النقلة النوعية في المفاوضات، هذا «ما حصلش» حتى الآن، ونحن أعطينا «مهلة» 120 يوماً، ونتابع الأمر على أساس أن لدينا الخبرة الكاملة في التصرف الإسرائيلي.
والموقف العربي ثابت، سواء في شأن ما جاء في المبادرة أو ما جاء في النقاط الأساسية التي تحكم التفاوض سواء مباشر أو غير مباشر.
٭ وما هو موقفكم الثابت الذي تتحدث عنه؟
- الأساس ان تكون هناك دولتان «فلسطينية وإسرائيلية» وان المطلوب هو إقامة هذه الدولة «الفلسطينية» بأسرع وقت ممكن وعاصمتها القدس، وبالنقاط الأخرى تتعلق بحدود 1967 وأن القدس الشرقية هي عاصمة للدولة الفلسطينية وأن الدولة الفلسطينية هي دولة حقيقية وليست دولة مجرد صورة.
واذا حدث ذلك، وحدث انسحاب من الأراضي العربية الأخرى، يكون النزاع العربي - الإسرائيلي انتهى، ولكن، هل هناك إرادة إسرائيلية لإنهاء هذا النزاع أم لا، هذه الإرادة نحن لا نراها واضحة.
٭ وكيف ترى الموقف الأميركي، خصوصاً انكم أعطيتم أميركا فرصة لدفع جهود السلام؟
- الموقف الأميركي يتضح في هذه الفترة وهي فترة ال 120 يوماً، وهل يسعى الأميركيون الى نقلة يصرون عليها أم لا.
٭ وهل تجرون اتصالات مع الأميركيين في هذا الشأن؟
- الاتصالات مع الأميركيين لم تتوقف وهم يعرفون العرب، وفي هذا الإطار أشير الى ما حدث في نيويورك في «مؤتمر المراجعة» حيث صدر قرار طالب إسرائيل بوضع منشآتها النووية تحت الرقابة الدولية والانضمام لمعاهدة عدم الانتشار «انتشار السلاح النووي» وعقد مؤتمر تحت رعاية الأمم المتحدة في عام 2012 لإقامة ووضع منطقة خالية من السلاح النووي موضع التنفيذ.
هذا تم على رغم الضغوط الكثيرة ورفض بعض الدوائر، ولكن، لماذا تم ذلك وحصلنا على هذه النتيجة؟ السبب أنه كان هناك صف عربي واحد لا يمكن اختراقه، وهذا الموضوع تم في فيينا في نوفمبر الماضي في الوكالة الدولية للطاقة النووية، وتم التصويت على مشروع عربي بنجاح وهو مشروع لمدة عشرين سنة.
العرب وقفوا موقفاً واحداً في ذلك الاجتماع ولم يكن بالإمكان اختراق الصف العربي فنجح القرار في الوكالة الدولية للطاقة النووية، ونجح القرار أيضاً في «مؤتمر المراجعة» «في أميركا»، وهذا يعني أننا بدأنا «السير» على الطريق السليم ونحاول إيجاد منطقة خالية من السلاح النووي تشمل الكل وليس فيها اعتداء على أحد.
٭ وهل اتخذتم خطوات للترتيب لمؤتمر 2012 في شأن موضوع السلاح النووي؟
- سيعقد مؤتمر في عام 2012 لإقامة منطقة خالية من السلاح النووي، وندرس كيفية وأساليب وآليات إقامة منطقة خالية من السلاح النووي، وبالنسبة للاستعداد، فمنذ العام الماضي 2009 اتخذنا القرار في المؤتمر العام للوكالة النووية للطاقة الذرية، ثم صدر القرار بمؤتمر المراجعة في عام 2010، وكل هذه خطوات، أي أننا دخلنا في مرحلة الإعداد للأساليب والوسائل والآليات.
٭ أشرت الى أن العراق يشكل أولوية في اهتمامات الجامعة العربية حالياً، كيف ترى الوضع هناك، وما رسالتك للعراقيين؟
- أقول للعراقيين، بعد أن نجحتم في اجراء الانتخابات وأقبل عليها المواطن العراقي بحماسة نريد أن تعكس الحكومة القادمة رغبة الناخب العراقي أولاً وطبقاً للدستور العراقي طبعاً، والمهم تشكيل حكومة وحدة وطنية تقود العراق في المرحلة المقبلة.
٭ هل الدول العربية مستعدة لإعادة فتح سفاراتها في بغداد؟
- بالفعل بدأت عودة السفارات العربية الى العراق ومكتب الجامعة العربية موجود هناك منذ 2005 نحن موجودون في العراق، وهناك سفارات عربية ستعود للعراق، والموضوع «إغلاق سفارات عربية في العراق» كان أصلاً موضوعاً أمنياً لا سياسياً.
٭ السودان كما قلت أولوية للجامعة العربية، كيف ترى محادثات الدوحة في شأن دارفور وهل للجامعة العربية دور في هذا الشأن؟
- المبادرة «مبادرة مفاوضات الدوحة في شأن دارفور» هي مبادرة الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي ونحن مشاركون في هذا الشأن، والقرار كان قراراً واحداً للجامعة العربية والاتحاد الأفريقي ووفق رؤية مشتركة، ويقود اللجنة العربية الأفريقية حول دارفور رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني.
٭ لكن، كيف ترى مسار المحادثات بين الحكومة السودانية والحركات الدارفورية الآن بعدما أعلنت حركة العدل والمساواة تعليق مفاوضاتها مع الحكومة السودانية في الدوحة؟
- أرى أن هناك فرصة طيبة للوصول الى نهاية مريحة في هذا الأمر.
٭ لكن حركة العدل والمساواة علقت مفاوضاتها مع الحكومة السودانية؟
- هناك اتصالات مع هذه الحركة وغيرها لتوقيع وثيقة نهائية لتحقيق السلام في دارفور.
٭ قضية الاستفتاء في جنوب السودان في يناير 2011 هي قضية الساعة في السودان هل تؤيدون حق الجنوبيين السودانيين في تقرير المصير عبر الاستفتاء أم أنكم ضد هذا الحق؟
- «ازاي، ازاي» كيف نكون ضد هذا الحق، هذا أمر «الاستفتاء» منصوص عليه في اتفاقية نيفاشا ونحن شهود عليها، وبالتالي «مافيش كلام تاني» في هذا الشأن، هناك استفتاء مقرر وفي تاريخ محدد، وبالتالي يجب الاستعداد له.
# وما موقفكم من مسألة الانفصال والوحدة، هل تعملون في الجامعة العربية من أجل الوحدة؟
- نحن نأمل بأن تكون هناك وحدة وفقاً لما جاء في اتفاق نيفاشا، وهي الوحدة الجاذبة التي يصوت لها المواطن السوداني في كل مكان في السودان وفي الشمال والجنوب، وان يكون راغباً فيها.
والإخوان في الجنوب هم أيضاً اخواننا، هم إخواننا في السودان وإخواننا في الجيرة، ونحن نتحرك في إطار ما نص عليه اتفاق نيفاشا.
٭ الآن تثار قضية مياه النيل وهناك خلاف بين دول المنبع ودولتي المصب «السودان ومصر»، كيف ترون هذه المشكلة في الجامعة العربية؟
- أرى من خلال معايشتي «لهذا الملف» أن يعمل الكل على ألا يحدث نزاع بين تلك الدول بل توافق بينها، وأخذاً في الاعتبار حقوق دول المنبع ودول المصب وأن لا يضار أحد، وأن نظرية لا ضرر ولا ضرار يجب ان تحكم هذا الموضوع بالنسبة للكل.
٭ هل ترى أن حرب المياه قادمة في المنطقة؟
- لا، أعتقد أن الاتفاق على المياه قادم ان شاء الله
٭ بعض العرب عندما تقع مشكلة مع بعض الدول يسارع الى اتهام أصابع إسرائيلية، ما رأيك في ما يتعلق بأزمة مياه النيل؟
- «شوف»، بصرف النظر عمن وراء ذلك نحن يجب أن نواجه المشكلة في ذاتها وليس البحث في أمور فرعية، واذا كان هناك أصابع، وبالطبع هناك أصابع لكن هناك أيضاً وجهات نظر، يجب أن نتكلم عن لمّ الصفوف بين دول وادي النيل على قاعدة لا ضرر ولا ضرار، وعلى أساس أن الكل يريد التوصل الى نهاية نوافق عليها جميعاً بصرف النظر عمن كان وراء ذلك.
أي يجب أن «نسيب العفريت على جنب ونشوف نتصرف ازاي» والتصرف العاقل هو أن نتفق جميعاً على أنه لا ضرر ولا ضرار لأي من دول المنبع او المصب.
٭ هذا يعني ان الحوار فقط هو مدخل الحل لمشكلة مياه النيل؟
- لا بد من الحوار وهناك القانون الدولي وعلاقات الأخوة والصداقة والمنفعة المتبادلة.
٭ هناك قضية طرحتها أنت في قمة سرت في شأن الحوار بين العرب وإيران، وهي أثارت جدلاً كثيراً، هل أتخذتم أية خطوات للحوار مع إيران؟
- كلامي لم يكن عنوانه الحوار مع إيران، كان عنوانه إقامة رابطة لدول الجوار العربي، ولأن هناك مشاكل بين إيران والدول العربية فعلينا إنهاء هذه المشاكل على أساس الحوار ووضع كل الأمور المختلف عليها على مائدة الحوار، وأن نتكلم بصراحة مع الإيرانيين ويتكلموا هم بصراحة معنا لنصل الى نتيجة.
مثلاً، الموضوع النووي هل معقول أن إيطاليا وألمانيا ودول أوروبية تهتم بالملف النووي الإيراني ونحن في المنطقة لا نهتم به، وهناك موضوع إقامة منطقة خالية من السلاح النووي لا بد من أن نتكلم في هذا الشأن جميعاً وهكذا.
٭ كلامك يعني أنك تدعو الآن الى صيغة جديدة للتعاون أو الحوار مع إيران والتفاهم والنقاش معها حول ملفات ذات اهتمام مشترك؟
- أنا أدعو لإقامة رابطة لدول الجوار.
٭ ومن تضم هذه الرابطة؟
- أولاً الجوار الآسيوي أي تركيا وإيران، والجوار الأفريقي في القرن الأفريقي أي ارتريا وإثيوبيا، وفي شرق أفريقيا تنزانيا وكينيا وأوغندا وفي جنوب المغرب العربي السنغال ومالي والنيجر وتشاد، وفي البحر المتوسط مالطا وقبرص، وفي جنوب أوروبا إسبانيا والبرتغال وفرنسا وإيطاليا واليونان، وكل هذه الدول تشكل حلقة لا تلغي الجامعة العربية وانما تدعمها.
٭ وطبعاً إيران ضمن هذه الرابطة؟
- إيران ضمن هذه الرابطة، ولأن هناك مشاكل بين ايران والدول العربية فيجب ان يسبق انضمامها حوار معها، وهذا ما اقترحته.
أي أن موضوع إيران هو موضوع فرعي تحت العنوان الرئيس وهو إقامة رابطة لدول الجوار.
٭ في هذا الإطار هل أنت راضٍ عن العلاقات العربية - الإيرانية؟
- لا، طبعاً، لست راضياً عنها إطلاقاً، هناك شكوك وخلافات ومشاكل، والخروج منها يتم من طريق الحوار السياسي الجاد والرصين، ونحن لنا مواقف وأسئلة معينة نوجهها لإيران، وقد تكون لديهم هم أسئلة عديدة، ولذلك دفعت الى ذلك الحوار، وفي هذه النقطة هناك بعض المشاكل، هناك من يريد «الحوار مع إيران» وهناك من لا يريد على الأقل في المرحلة الحالية.
٭ في شأن ملف المصالحات العربية هناك تساؤلات عن مصالحة مصرية - سورية، هل من جديد في هذا الشأن؟
- ان شاء الله، نرجو أن نستطيع ان نعالجه، لأنه من الطبيعي ان تكون مصر وسورية على جانب واحد.
٭ وهل هناك اتصالات في هذا المجال؟
- هناك كثير من النشاط في هذا المجال.
٭ حذر خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز في قمة الكويت من أن المبادرة العربية للسلام لن تبقى طويلاً على الطاولة، هل من موقف عربي جديد في هذا الإطار؟
- هذا يتوقف على نتائج ما هو جارٍ حالياً.
٭ هل من سقف زمني لتحديد موقف عربي واضح؟
- لا بد أن تكون الأمور واضحة لنا في سبتمبر المقبل، أي بعد نهاية 120 يوماً فور انتهاء مهلة للأميركيين في شأن المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وسوف نقرر ماذا نفعل، وفي حالة حدوث تقدم سنبني عليه، وفي حالة الفشل نقرر الطريق والأسلوب الذي سنتعامل به.
٭ وهل تستطيع الدول العربية أن تقول رأياً محدداً أو تتخذ موقفاً واضحاً في ظل العجز والضياع؟
- نعم «تستطيع»، هذا العجز والضياع قد تكون فيه مبالغة كبيرة، طبعاً هناك عجز وضياع وضعف لكن ليس الى درجة ميؤوس منها، والدليل ما أقوله لك وهو أن المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية لن تبدأ إلا بعد اجتماع في الجامعة العربية والتوافق بين الدول العربية، والعمل العربي نبنيه في إطار الجامعة العربية.
٭ يتردد في أوساط عربية أن وفدي السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية سينتقلان قريباً من مرحلة المفاوضات غير المباشرة الى مفاوضات مباشرة بضغوط دولية؟
- لا بد من أن نرى نتائج إيجابية للمفاوضات غير المباشرة أولاً، وهذه النتيجة الإيجابية يمكن أن نبني عليها، ويمكن ان تكون نتيجة تافهة لا يبنى عليها، وإذا حدث تقدم سيبنى عليه، لكن أنا متشائم لكننا نعطي فرصة 120 يوماً.
٭ في انتظار انتهاء فترة 120 يوما ماذا تقول للأميركيين؟
- أقول إن القرار الذي توافقنا عليه هو أن يتم التفاوض «الفلسطيني - الإسرائيلي» عبر ومع الأميركيين، أي أن يتكلم الفلسطينيون مع الأميركيين فقط، وكذلك الإسرائيليون، وسوف نرى النتيجة.
٭ ماذا عن منصب الأمين العام للجامعة العربية ويقال إن السيد عمرو موسى يدرس موقفه النهائي في شأن الاستمرار في المنصب؟
- موقفي معروف، وأفضل عدم الحديث عن هذا الموضوع الآن.
٭ ما هو موقفك المعروف؟
- قلت أكثر من مرة يكفي عشر سنوات أميناً عاماً لجامعة الدول العربية وقد عبرت عن هذا الموقف لكثير من الرؤساء والمسؤولين العرب، وهناك عدد من المسؤولين العرب لديهم وجهات نظر مختلفة «في هذه المسألة»، أنا شاكر لهم هذه الثقة وهذا الإصرار.
هم يرون أن الجامعة العربية في يد أمينة الآن، والبعض يرى ان هذه اليد الأمينة يجب أن تستمر، وانا أقول إن البلاد العربية ومصر مليئة بالشخصيات التي يمكن ان تقوم بهذا الدور، وأفضل أن نترك هذا الموضوع في الوقت الحالي ليأخذ مجراه.
٭ هل صحيح سيتم تدوير المنصب والتناوب عليه بين الدول العربية؟
- لم يعرض هذا أحد، هذا كلام صحافة اكثر منه عرضاً حقيقياً أو كلاماً رسمياً أو حتى شبه رسمي.
٭ وهل من اجتماع عربي مرتقب في إطار مقررات قمة سرت في شأن الجامعة العربية؟
- سيعقد اجتماع اللجنة السداسية التي شكلتها قمة سرت وهي تضم ليبيا وقطر ومصر والعراق واليمن والأمين العام للجامعة العربية في الخامس من يونيو، وحالياً نبحث: هل تعقد في ليبيا أم في مقر الجامعة، والمشاورات مستمرة.
٭ وماذا ستناقش اللجنة السداسية؟
- ستبحث في موضوع إعادة هيكلة الجامعة العربية، وهناك تصور في هذا الشأن تم إرساله الى الدول الخمس، وهناك طرح يمني وطرح ليبي وطرح للجامعة العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.