"حميدتي": سنعيد مشروع الجزيرة لسيرته الأولى    مصر والسودان يوقعان مذكرة تفاهم للتعاون العسكري بينهما    القاهرة حريصة على استكمال مفاوضات «السد» والتوصل لاتفاق «عادل»    ارتفاع جديد.. سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الجمعة 25 يونيو 2021    تمرد معلن    خبير ضريبي: إلغاء الدولار الجمركي شوه الرسوم الضريبية    ولاية سودانية تصدر قرارًا بمنع التصرّف في الساحات والمنتزهات والميادين    بعثة الهلال تصل أبو حمد وتختتم التدريبات اليوم    مستشار البرهان: تصريحات بعض المسؤولين عن خلافات المنظومة الأمنية (مضرة)    توقعات بزيادة أقساط التأمين ل50% بعد إلغاء الدولار الجمركي    مزارعون : إلغاء الدولار الجمركي يؤثر على مدخلات الإنتاج    (الثورية) و(قحت) : قيام الكتلة الانتقالية تحت راية الحرية والتغيير    محصول الفول السوداني.. (ثورة) من اجل العودة    اللجنة المنظمة لكأس العرب تعتذر للاتحاد السوداني    بعثة المريخ تشد الرحال إلى حلفا الجديدة برئاسة الأستاذ المحامي عمر نقد    استدعاء نانسي عجرم إلى المحكمة.. محام يكشف التفاصيل    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    منها العسل والسكر..7 مكونات في المطبخ لا تنتهي صلاحيتها    ناهد قرناص تكتب: كرت أحمر    حميدتي يتبرع ب10 سيارات جديدة لمشروع الجزيرة    الفنان أسامة الشيخ في حوار مختلف    في ظاهرة غريبة.. صفوف الآيس كريم تشعل السوشيال ميديا    الفتاة التي هربت للزواج من عشيقها تعبر عن ندمها    قيادي بلجنة إزالة التمكين : (لو لقيتونا مفسدين اشنقونا في ميدان عام)    إختيار نجم أم دوم الموهوب ضمن منتخب الشباب «2003»    زهير السراج يكتب: ضمانة المرأة !    المركزي يكشف معلومات مثيرة في اتهام سيدة بتهريب ما يفوق ال(100) ألف دولار    الشرطة تداهم منابع وشبكات الترويج للمخدرات بالخرطوم    سلطة تنظيم أسواق المال تمتدح إنشاء البورصات    مدير عام وزارة الصحة بالخرطوم يتعهد باستثناء القمسيون الطبي من قطع الإنترنت    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الجمعة 25 يونيو 2021م    السوداني: مناوي: الذين يرفضون المصالحة مع الإسلاميين يخافون على مواقعهم    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    إسماعيل حسن يكتب.. أين القلعة الحمراء    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جون قرنق ....رسالة السلام والوحدة
نشر في الصحافة يوم 18 - 06 - 2010

العقيد جون قرنق دي مبيور،الزعيم التاريخي للحركة الشعبية وبطل السلام ابن بور الرائعة كروعة رائحة الدعاش المحمل بالمطر، وروائح الخريف ومناظر الخضرة التي تكسو قرى الجنوب ، هذا الفتى الابنوسي البسام الذي يروي النكت ويضحك وكان من المحبين للأطفال ومن أجلهم ومن أجل مستقبل أفضل لأطفال و شباب الجنوب ، حمل البندقية من أجل واقع أفضل لهم ولكنه لم يحمل البندقية من أجل فصل الجنوب عن الشمال إنما من أجل التنمية والمساواة والفرص المتساوية في وطن واحد يجد
كل سوداني نفسه فيه متساوي الحقوق التنموية والسياسية والمواطنة الحقة . وقد عاد بعد سنوات طوال ووضع يده في يد إخوانه سكان شمال السودان من أجل السلام والوحدة والتنمية لكل السودانيين .......ولد الدكتور جون قرنق دي مبيور في عام 1945م ودرس مراحله الاولية في بحر الغزال ، غادر الجنوب الى تنزانيا العام 1964م ومنها العام1965م الى ولاية أيوا بالولايات المتحدة الامريكية للدراسة الجامعية في مجال الاقتصاد . عاد الى تنزانيا العام1969م ليعمل معيدا بجامعة دار السلام ، انضم الى منظمة الأنانيا وتم استيعابه العام 1972م بالجيش السوداني، تم ابتعاثه للتدريب العسكري في الولايات المتحدة الامريكية وعاد منها العام 1975م ليعمل باحثا في أكاديمية العلوم العسكرية بالخرطوم وابتعث بعد ذلك الى جامعة ولاية أيوا الامريكية للحصول على الدكتوراة وكان موضوعها عن مشروع قناة جونقلي وما يرتبط به من مشاريع تنموية على الصعيدين الاجتماعي والإقتصادي ،وكانت دراسته النقدية تحاول البحث عن استراتيجية للتنمية الريفية متطابقة مع رغبة سكان المنطقة والأهداف القومية وتأسيس هياكل زراعية تهدف نحو تغيير حياة السكان وليس مجرد تحسينها . واقترحت الدراسة خطة تطوير أعمال الري وكيفية ادخال حزمة تقنية مناسبة وأشكال جديدة لملكية الأرض ومشروع إعادة توطين السكان في مجمعات ريفية متكاملة .عاد جون قرنق الى السودان العام 1981م وعمل في قسم التخطيط الزراعي بالقيادة العامة للجيش وعين نائبا لمدير فرع البحوث العسكرية ومحاضرا متعاونا في الاقتصاد الزراعي بكلية الزراعة جامعة الخرطوم .خرج في مايو 1983م ليلتحق بالكتيبة 105 بور وفي يوليو تموز 1983م أصبح قائدا لحركة تحرير السودان .
والزعيم الراحل جون قرنق من الرجال العظماء الذين سيذكرهم التاريخ وسجل اسمه بأحرف من نور في تأريخ السودان بعد واحد وعشرين سنة قضاها في الاحراش والغابات بحلوها ومرها وتلك الأيام التي انطبعت في أذهان السودانيين عبر سماع أخبار الحرب والقادة المؤثرين فيها ،كان هنالك خلط والتباس وبعض المعلومات المغلوطة عن شخص الزعيم الراحل جون قرنق وظن كثير من السودانيين سماعيا ظنا سيئا في شخص جون قرنق ولكن بعد توقيعه لاتفاقية السلام في ضاحية نيفاشا الكينية والتي عرفت باتفاقية السلام الشامل التي وضعت لأول مرة النقاط فوق الحروف في علاقة الشمال والجنوب في وطن واحد تتساوى فيه حقوق المواطنة والمساواة في الحكم واقتسام الثروة والتنمية المتوازنة . يوم وصول الزعيم الراحل جون قرنق للخرطوم كان مشهدا مهيبا للوحدة الوطنية استقبل السودانيون بكل أعراقهم زعيم وبطل السلام جون قرنق بحفاوة وحرارة جعلت كثيراً من الذين حضروا للساحة الخضراء مكان الاستقبال في قلب الخرطوم ذلك المنظر جعل أعين الناس تفيض بالدموع دموع الفرح الحقيقي بميلاد افراح السودان ووداع الحرب التي اكتوى بها كل السودانيين . وقد كنت هناك في ذلك اليوم ورأيت الأمواج البشرية مختلفة الالوان والقبائل وليس من رأى كمن سمع ... وفي خلال الإقامة القصيرة للزعيم الروحي للحركة الشعبية د.جون قرنق في الخرطوم تزايدت شعبية الرجل وأحب الشماليين د.جون قرنق والزعيم الراحل كأنه كان يودع السودانيين الوداع الأخير فقد كانت تلك الأيام القليلة التي قضاها في الخرطوم أزالت كل المفاهيم السالبة في أذهان الجنوبيين والشماليين واحدثت نوعاً من الانسجام الوجداني الكبير. وقد أحب السودانيون من سكان شمال السودان هذا الرجل وأصبحت النكت التي يطلقها الزعيم الراحل في أواسط النخب المثقفة الخرطومية مثار اهتمام ودعابة والضحكات التي أطلقها جون قرنق في سماء الخرطوم جعلت المحبة تنساب طبيعية مثل مياه النيل وأكتشف السودانيون أنهم كانوا غافلين عن مشتركات الوحدة والمصير المشترك الذي كانت طبول الحرب تحجبها ونظر السودانيون لاول مرة الى بعضهم واكتشفوا انهم ضيعوا سنوات كثيرة دون أن يدركوا مدى قربهم لبعضهم .وقد اصبح الزعيم الراحل نجم الخرطوم الاول وفاكهة المجالس واصبحت مجالس المدينة تتبع أخباره وماذا قال طيلة ايام تواجده فيها وأصبح حديث المجالس في المدينة لخفة روحه المرحة التي عرفها السودانيون عن قرب ولأن الانطباع الجيد الذي خرج به د .جون قرنق لدرجة أنه قال مازحا إن هنالك مناطق في شمال السودان ليس فيها تنمية ولكن لا توجد لهم غابات حتى يتمردوا فيها دلالة ساطعة وحجة بينة على ان الحرب التي قادها كانت من اجل تنمية الجنوب وليس من اهدافها بأية حال إقامة دولة منفصلة بل تطوير الجنوب حتى يلحق بالتنمية والتطور في دولة السودان الكبير الموحد . ود. جون قرنق كان من الزعماء العظماء في العالم وعمل على تحقيق بروتوكول ومنفستو الحركة التأسيسي (تتمسك حركة تحرير السودان بهدف مبدئ هو القتال من أجل سودان موحد على أسس جديدة يرتكز على التعدد الثقافي والعرقي والديانات والمساواة والعدالة والمواطنة المتساوية والتنمية المتوازنة )، وقد طرحت في اجتماع كبويتا الموسع للحركة الشعبية في تموز 1983م وقد طرح التمسك بمنفستو الثورة الا أن جون قرنق بعد أن رأى بعض الآراء الانفصالية من بعض القادة داخل الحركة تعلوا طرح في يوليو 1991م اتجاها واقعيا بطرح تكوين دولة كونفدرالية وهو تفكير عميق ورؤية متقدمة لمستقبل السودان الموحد يقطع الطريق على الانفصاليين .وترضي آراء المعارضين للوحدة من داخل صفوف قيادةالحركة وتنمي آراء الوحدويين أيضا في مزج يحقق أشواق د.جون قرنق الذي رأى باستبصار للمستقبل أن مستقبل ومصلحة جنوب السودان هو أخذ حقوقه مع الاحتفاظ بالوطن الأم موحدا . لقد واجه د. جون رفقاءه المؤسسين للحركة الشعبية فكريا وكانت مدرسته الوحدوية في كل يوم تأخذ الشرعية داخل الحركة وتكسب مؤيدين جدد نتيجة لقوة طرح الزعيم الراحل وقوة شخصيته والكاريزما التي يتمتع بها الراحل المؤسس للحركة الذي رأى أنه من مصلحة جنوب السودان البقاء داخل الوطن الأم مع العمل لتحقيق اكبر قدر من المكاسب والحقوق للجنوبيين ، ولوقدر للزعيم الراحل أن يعيش لكانت آراؤه النيرة الوحدوية قد رسخت على أرض الواقع في علاقة الشمال بالجنوب. استطاع في 21يوماً أن يغير مفاهيم 21سنة قضاها بعيدا عن الخرطوم والخرطوم العاصمة ليست جديدة على د .جون فقد كان يسكن فيها وعندما حضر للخرطوم سأل عن جيرانه القدامى من الشماليين في الحاج يوسف .
هذه الكاريزما النادرة هي هبات يهبها الله لقليل من الناس يعيشون وسط الناس حتى لو غابت الأسماء وذهبت الأجساد الفانية وتغطت بالتراب ولكن تظل أرواح هؤلاء الناس تلهم من بعدهم قيما متجددة لمعاني الحياة والنضال ود.جون قرنق رغم رحيله المأساوي والسريع فقد أدى رسالة عظيمة ليس لسكان جنوب السودان فقط ولكن لسكان شمال السودان ايضا ، والزعيم الراحل أثبت أنه سوداني محب لبلده ووحدوي وقد أوصل رسالته الواضحة لوحدة السودان وسعى لتحقيقها الا أن القدر كان أسرع من الأمنيات وقد فقد السودانيون رجلا عظيما وزعيما تاريخيا و(في الليلة الظلماء يفتقد البدر) لقد بكى كثير من السودانيين يوم رحيل الزعيم الراحل جون قرنق بكاه الناس الذين عرفوه لأيام قليلة في الخرطوم وبكاه أهله في جنوب السودان بحرقة وضياع حلم جميل اسمه جون قرنق . جون قرنق نم هادئا في الخالدين فقد كنت رجلا عظيما وزعيما ملهما وسودانياً مخلصاً لوطنه ووحدوياً حتى النخاع ومفكرا مبدعا وقد فقدك السودان كله وليس سكان جنوب السودان فقط .
أتمني أن يسير تلامذته ورفقاؤه في الحركة الشعبية خلف أهداف الزعيم الراحل الوحدوي والذي كان يؤمن بوحدة السودان وطنا واحدا ووحدة التراب السوداني من نمولي الى حلفا ومن الجنينة الى سواكن، وأن يعملوا من أجل الوحدة الوطنية ولمصلحة جنوب السودان والتي هي قطعا هي في وطن واحد من نمولي لحلفا.
أحزنني أننا لم نلتفت لشئ مهم جدا وهو تخليد ذكرى الزعيم الراحل جون قرنق في قلب الخرطوم وكنت أتمنى أن يطلق اسمه على شارع شهير بالخرطوم يحمل اسم (شارع جون قرنق) وأن يطلق اسمه على كلية لدراسات السلام تنشأ خصيصا لهذا الغرض ولماذا لا نطلق اسم الزعيم الراحل على كأس الدوري الممتاز لكرة القدم .
الوقت لم يمضِ بعد لتخليد ذكرى بطل السلام والوحدة الراحل الزعيم قرنق وهذه رسالة أرسلها للسيد علي عثمان محمد طه نائب الرئيس ورفيق الزعيم الراحل في رحلة صناعة السلام أن يوجه باطلاق اسم الزعيم الراحل على أحد الشوارع الرئيسية في قلب الخرطوم ليظل (جون قرنق) كرمز سوداني وزعيم وبطل السلام وفي كل الأحوال حتى لو أدى الاستفتاء إلى نتيجة غير الوحدة أيضا سيظل جون قرنق في الخرطوم جسرا للتواصل والوحدة وتذكير السودانيين بالمصير المشترك .
جون قرنق نم هادئا وستظل محفوظا في القلب. نواصل مع المحبة يوميات من بور قريباً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.