عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جون قرنق ....رسالة السلام والوحدة
نشر في الصحافة يوم 18 - 06 - 2010

العقيد جون قرنق دي مبيور،الزعيم التاريخي للحركة الشعبية وبطل السلام ابن بور الرائعة كروعة رائحة الدعاش المحمل بالمطر، وروائح الخريف ومناظر الخضرة التي تكسو قرى الجنوب ، هذا الفتى الابنوسي البسام الذي يروي النكت ويضحك وكان من المحبين للأطفال ومن أجلهم ومن أجل مستقبل أفضل لأطفال و شباب الجنوب ، حمل البندقية من أجل واقع أفضل لهم ولكنه لم يحمل البندقية من أجل فصل الجنوب عن الشمال إنما من أجل التنمية والمساواة والفرص المتساوية في وطن واحد يجد
كل سوداني نفسه فيه متساوي الحقوق التنموية والسياسية والمواطنة الحقة . وقد عاد بعد سنوات طوال ووضع يده في يد إخوانه سكان شمال السودان من أجل السلام والوحدة والتنمية لكل السودانيين .......ولد الدكتور جون قرنق دي مبيور في عام 1945م ودرس مراحله الاولية في بحر الغزال ، غادر الجنوب الى تنزانيا العام 1964م ومنها العام1965م الى ولاية أيوا بالولايات المتحدة الامريكية للدراسة الجامعية في مجال الاقتصاد . عاد الى تنزانيا العام1969م ليعمل معيدا بجامعة دار السلام ، انضم الى منظمة الأنانيا وتم استيعابه العام 1972م بالجيش السوداني، تم ابتعاثه للتدريب العسكري في الولايات المتحدة الامريكية وعاد منها العام 1975م ليعمل باحثا في أكاديمية العلوم العسكرية بالخرطوم وابتعث بعد ذلك الى جامعة ولاية أيوا الامريكية للحصول على الدكتوراة وكان موضوعها عن مشروع قناة جونقلي وما يرتبط به من مشاريع تنموية على الصعيدين الاجتماعي والإقتصادي ،وكانت دراسته النقدية تحاول البحث عن استراتيجية للتنمية الريفية متطابقة مع رغبة سكان المنطقة والأهداف القومية وتأسيس هياكل زراعية تهدف نحو تغيير حياة السكان وليس مجرد تحسينها . واقترحت الدراسة خطة تطوير أعمال الري وكيفية ادخال حزمة تقنية مناسبة وأشكال جديدة لملكية الأرض ومشروع إعادة توطين السكان في مجمعات ريفية متكاملة .عاد جون قرنق الى السودان العام 1981م وعمل في قسم التخطيط الزراعي بالقيادة العامة للجيش وعين نائبا لمدير فرع البحوث العسكرية ومحاضرا متعاونا في الاقتصاد الزراعي بكلية الزراعة جامعة الخرطوم .خرج في مايو 1983م ليلتحق بالكتيبة 105 بور وفي يوليو تموز 1983م أصبح قائدا لحركة تحرير السودان .
والزعيم الراحل جون قرنق من الرجال العظماء الذين سيذكرهم التاريخ وسجل اسمه بأحرف من نور في تأريخ السودان بعد واحد وعشرين سنة قضاها في الاحراش والغابات بحلوها ومرها وتلك الأيام التي انطبعت في أذهان السودانيين عبر سماع أخبار الحرب والقادة المؤثرين فيها ،كان هنالك خلط والتباس وبعض المعلومات المغلوطة عن شخص الزعيم الراحل جون قرنق وظن كثير من السودانيين سماعيا ظنا سيئا في شخص جون قرنق ولكن بعد توقيعه لاتفاقية السلام في ضاحية نيفاشا الكينية والتي عرفت باتفاقية السلام الشامل التي وضعت لأول مرة النقاط فوق الحروف في علاقة الشمال والجنوب في وطن واحد تتساوى فيه حقوق المواطنة والمساواة في الحكم واقتسام الثروة والتنمية المتوازنة . يوم وصول الزعيم الراحل جون قرنق للخرطوم كان مشهدا مهيبا للوحدة الوطنية استقبل السودانيون بكل أعراقهم زعيم وبطل السلام جون قرنق بحفاوة وحرارة جعلت كثيراً من الذين حضروا للساحة الخضراء مكان الاستقبال في قلب الخرطوم ذلك المنظر جعل أعين الناس تفيض بالدموع دموع الفرح الحقيقي بميلاد افراح السودان ووداع الحرب التي اكتوى بها كل السودانيين . وقد كنت هناك في ذلك اليوم ورأيت الأمواج البشرية مختلفة الالوان والقبائل وليس من رأى كمن سمع ... وفي خلال الإقامة القصيرة للزعيم الروحي للحركة الشعبية د.جون قرنق في الخرطوم تزايدت شعبية الرجل وأحب الشماليين د.جون قرنق والزعيم الراحل كأنه كان يودع السودانيين الوداع الأخير فقد كانت تلك الأيام القليلة التي قضاها في الخرطوم أزالت كل المفاهيم السالبة في أذهان الجنوبيين والشماليين واحدثت نوعاً من الانسجام الوجداني الكبير. وقد أحب السودانيون من سكان شمال السودان هذا الرجل وأصبحت النكت التي يطلقها الزعيم الراحل في أواسط النخب المثقفة الخرطومية مثار اهتمام ودعابة والضحكات التي أطلقها جون قرنق في سماء الخرطوم جعلت المحبة تنساب طبيعية مثل مياه النيل وأكتشف السودانيون أنهم كانوا غافلين عن مشتركات الوحدة والمصير المشترك الذي كانت طبول الحرب تحجبها ونظر السودانيون لاول مرة الى بعضهم واكتشفوا انهم ضيعوا سنوات كثيرة دون أن يدركوا مدى قربهم لبعضهم .وقد اصبح الزعيم الراحل نجم الخرطوم الاول وفاكهة المجالس واصبحت مجالس المدينة تتبع أخباره وماذا قال طيلة ايام تواجده فيها وأصبح حديث المجالس في المدينة لخفة روحه المرحة التي عرفها السودانيون عن قرب ولأن الانطباع الجيد الذي خرج به د .جون قرنق لدرجة أنه قال مازحا إن هنالك مناطق في شمال السودان ليس فيها تنمية ولكن لا توجد لهم غابات حتى يتمردوا فيها دلالة ساطعة وحجة بينة على ان الحرب التي قادها كانت من اجل تنمية الجنوب وليس من اهدافها بأية حال إقامة دولة منفصلة بل تطوير الجنوب حتى يلحق بالتنمية والتطور في دولة السودان الكبير الموحد . ود. جون قرنق كان من الزعماء العظماء في العالم وعمل على تحقيق بروتوكول ومنفستو الحركة التأسيسي (تتمسك حركة تحرير السودان بهدف مبدئ هو القتال من أجل سودان موحد على أسس جديدة يرتكز على التعدد الثقافي والعرقي والديانات والمساواة والعدالة والمواطنة المتساوية والتنمية المتوازنة )، وقد طرحت في اجتماع كبويتا الموسع للحركة الشعبية في تموز 1983م وقد طرح التمسك بمنفستو الثورة الا أن جون قرنق بعد أن رأى بعض الآراء الانفصالية من بعض القادة داخل الحركة تعلوا طرح في يوليو 1991م اتجاها واقعيا بطرح تكوين دولة كونفدرالية وهو تفكير عميق ورؤية متقدمة لمستقبل السودان الموحد يقطع الطريق على الانفصاليين .وترضي آراء المعارضين للوحدة من داخل صفوف قيادةالحركة وتنمي آراء الوحدويين أيضا في مزج يحقق أشواق د.جون قرنق الذي رأى باستبصار للمستقبل أن مستقبل ومصلحة جنوب السودان هو أخذ حقوقه مع الاحتفاظ بالوطن الأم موحدا . لقد واجه د. جون رفقاءه المؤسسين للحركة الشعبية فكريا وكانت مدرسته الوحدوية في كل يوم تأخذ الشرعية داخل الحركة وتكسب مؤيدين جدد نتيجة لقوة طرح الزعيم الراحل وقوة شخصيته والكاريزما التي يتمتع بها الراحل المؤسس للحركة الذي رأى أنه من مصلحة جنوب السودان البقاء داخل الوطن الأم مع العمل لتحقيق اكبر قدر من المكاسب والحقوق للجنوبيين ، ولوقدر للزعيم الراحل أن يعيش لكانت آراؤه النيرة الوحدوية قد رسخت على أرض الواقع في علاقة الشمال بالجنوب. استطاع في 21يوماً أن يغير مفاهيم 21سنة قضاها بعيدا عن الخرطوم والخرطوم العاصمة ليست جديدة على د .جون فقد كان يسكن فيها وعندما حضر للخرطوم سأل عن جيرانه القدامى من الشماليين في الحاج يوسف .
هذه الكاريزما النادرة هي هبات يهبها الله لقليل من الناس يعيشون وسط الناس حتى لو غابت الأسماء وذهبت الأجساد الفانية وتغطت بالتراب ولكن تظل أرواح هؤلاء الناس تلهم من بعدهم قيما متجددة لمعاني الحياة والنضال ود.جون قرنق رغم رحيله المأساوي والسريع فقد أدى رسالة عظيمة ليس لسكان جنوب السودان فقط ولكن لسكان شمال السودان ايضا ، والزعيم الراحل أثبت أنه سوداني محب لبلده ووحدوي وقد أوصل رسالته الواضحة لوحدة السودان وسعى لتحقيقها الا أن القدر كان أسرع من الأمنيات وقد فقد السودانيون رجلا عظيما وزعيما تاريخيا و(في الليلة الظلماء يفتقد البدر) لقد بكى كثير من السودانيين يوم رحيل الزعيم الراحل جون قرنق بكاه الناس الذين عرفوه لأيام قليلة في الخرطوم وبكاه أهله في جنوب السودان بحرقة وضياع حلم جميل اسمه جون قرنق . جون قرنق نم هادئا في الخالدين فقد كنت رجلا عظيما وزعيما ملهما وسودانياً مخلصاً لوطنه ووحدوياً حتى النخاع ومفكرا مبدعا وقد فقدك السودان كله وليس سكان جنوب السودان فقط .
أتمني أن يسير تلامذته ورفقاؤه في الحركة الشعبية خلف أهداف الزعيم الراحل الوحدوي والذي كان يؤمن بوحدة السودان وطنا واحدا ووحدة التراب السوداني من نمولي الى حلفا ومن الجنينة الى سواكن، وأن يعملوا من أجل الوحدة الوطنية ولمصلحة جنوب السودان والتي هي قطعا هي في وطن واحد من نمولي لحلفا.
أحزنني أننا لم نلتفت لشئ مهم جدا وهو تخليد ذكرى الزعيم الراحل جون قرنق في قلب الخرطوم وكنت أتمنى أن يطلق اسمه على شارع شهير بالخرطوم يحمل اسم (شارع جون قرنق) وأن يطلق اسمه على كلية لدراسات السلام تنشأ خصيصا لهذا الغرض ولماذا لا نطلق اسم الزعيم الراحل على كأس الدوري الممتاز لكرة القدم .
الوقت لم يمضِ بعد لتخليد ذكرى بطل السلام والوحدة الراحل الزعيم قرنق وهذه رسالة أرسلها للسيد علي عثمان محمد طه نائب الرئيس ورفيق الزعيم الراحل في رحلة صناعة السلام أن يوجه باطلاق اسم الزعيم الراحل على أحد الشوارع الرئيسية في قلب الخرطوم ليظل (جون قرنق) كرمز سوداني وزعيم وبطل السلام وفي كل الأحوال حتى لو أدى الاستفتاء إلى نتيجة غير الوحدة أيضا سيظل جون قرنق في الخرطوم جسرا للتواصل والوحدة وتذكير السودانيين بالمصير المشترك .
جون قرنق نم هادئا وستظل محفوظا في القلب. نواصل مع المحبة يوميات من بور قريباً.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.