إضراب موظفي الحجر الزراعي و"غرفة المستوردين" تحذر    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    حميدتي يعلّق على مبادرة نداء أهل السودان    الثروة الحيوانية: إنشاء مسلخ حديث بولاية النيل الأبيض    اثيوبيا تعتقل 70 معدناً سودانياً في بني شنقول وتبعدهم إلى السودان    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    "كاف" يُطلق رسميًا بطولة "دوري السوبر الإفريقي"    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    وحدة الإنذار المبكّر في السودان تطلق إنذارًا    احتفالات القوات المسلحة باليوم الوطني للجيش    مجلس البيئة يبدأ تنفيذ مشروع رصد الحالة البيئية بولاية الخرطوم    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    شاهد بالفيديو.. الفنانة منى ماروكو تعود لإثار الجدل في حفلاتها بفاصل من الرقص الفاضح وتطالب الجمهور بفك العرش    الموفق من جعل له وديعة عند الله    تشكيل لجنة لتكريم الإعلامي الرياضي عبدالرحمن عبدالرسول    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    مواطنون بقرية العسل يشتكون من عدم توفر المياه    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    لمزيد من الترتيبات.. تأجيل بطولة (الكاف) المدرسية وأربع ولايات تستضيفها    الهلال يدرس خيار التراجع في قضية الصيني    اكتمال استعدادات السكة الحديد لاستقبال32 وابورًا اليوم    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    الاستئناف تؤيد السجن المؤبد لثلاثيني أُدين بالإتجار في (11) كيلو كوكايين    إدانة سيدة بمُحاولة تهريب ريالات سعودية للإمارات    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    السوداني: ارتّفاع الدولار في السوق الموازي    الهلال يستعد لأبطال أفريقيا بمعسكر داخلي    كفاح صالح يحذر أندية القمة من الإسترخاء امام سولار7 الجيبوتي وسانجورج الاثيوبي    كشف معلومات مثيرة في قضية تفجير نادي الأمير ببورتسودان    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    خالد بخيت: الهلال لم يجد صعوبة كبيرة في الوصول لمرحلة المجموعات ولدينا رؤية اذا اكتملت سنمضي إلى أبعد من مرحلة المجموعات    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



د. يوسف الكودة
نشر في السوداني يوم 29 - 03 - 2020

هذه الروح الكارهة لتلك القوات المسلحة وذلك الطعن المستمر فيها واتهامها بالأدلجة والفساد وضرورة علاجها علاجا جذريا هي دعوة لم تولد أو لم نسمعها فقط بعد فض الجيش كما يزعمون للاعتصام وقتل الشباب الثائر ورميه في مياه النيل أو بعد تخاذل قواتنا المسلحة في حماية من احتمى له أيام النضال ضد نظام الإنقاذ، وانما سمعنا بذلك وطرق آذاننا بشدة قبل الثورة وتلك الأحداث بكثير جدا وذلك من بعض الأحزاب اليسارية والحركات المسلحة التي كانت تقاتلها القوات المسلحة، فكانوا دوما ما يكررون ذلك على الأسماع والآذان.
ثم تناقض أولئك بعد خروج الشارع في ثورة عارمة على نظام الإنقاذ وطالبوا هم وكافة الثوار الذين خرجوا طالبوا القوات المسلحة بالانحياز إلى الثورة ونسوا او تناسوا كل ما كانوا يتهمون به تلك المؤسسة وألحوا في ذلك إلحاحاً شديدا بل نسق البعض من قيادات الثورة مع رموز للنظام تتبع لبعض من القوات النظامية من قوات مسلحة وجهاز أمن على إنجاح عملية الانحياز للشعب من قبل القوات المسلحة، وقد كان بالفعل الانحياز التام لقواتنا المسلحة لثورة الشعب الباسلة وشاهدنا كيف كان الاحتفاء ببرهان وحميدتي داخل ساحة الاعتصام. برهان وحميدتي اللذان قاتلا التمرد بدارفور ونسب اليهما ما نسب من تجاوزات ترقى_ على حد حكمهم _ الى مستوى جرائم الحرب وزال نظام البشير بانحياز الجيش بعد توفيق الله للجميع وبرهان وحميدتي استعين بهما في إنجاح الثورة ورضي الجميع بهما وباستعانة تلك المؤسسة المؤدلجة.
ولكن للأسف احتفظ أولئك الذين كلمتكم عنهم بأنهم أول من طعن بالجيش باتهاماتهم تلك علهم يحتاجون إليه يوما ما وبالفعل أخرجوها مرة أخرى عندما اتهموا المجلس العسكري بعدم الرغبة في تسليم السلطة واتهموه بالمشاركة في فض الاعتصام وحركوا أتباعهم في كافة الوسائط الاجتماعية لتحكي عن حميدتي ودعمه السريع وبرهان وفترته التي قضاها بدارفور وعادت نغمة أدلجة الجيش وضرورة علاجه من ذلك المرض، وكأن لم يردد الثوار داخل ساحة الاعتصام ما همانا حميدتي معانا ولم يعانق قيادات الثورة برهان في ساحة الاعتصام.
ثم جاءت فترة اتفاق قوى الحرية والتغيير مع البرهان وحميدتي على وثيقة دستورية ودخل الناس في فترة انتقالية ليعود اولئك مرة أخرى مستخدمين سلاح فض الاعتصام الذي كونت له لجنة للتقصي فيه برضا قوى الحرية والتغيير، ولكن للأسف ظللنا نسمع أحكاما استباقية مما يجعل اللجنة لا فائدة منها إبدا، إذ كيف أجزم بحكم مهما كانت نتيجته واللجنة لم تعلن عن تقرير لها بعد ؟!
وإذا كانت القوات المسلحة هي مظنة الانقلابات العسكرية المرفوضة من قبل الشعب عموما، فالأمر ليس خاصا بقواتنا المسلحة الحالية وإنما هناك انقلاب عبود وانقلاب مايو وانقلاب هاشم العطا وانقلاب حسن حسين، انقلابات فشل منها ما فشل وتم منها ما تم ولم تنفرد مؤسستنا الحالية للجيش بتجاوزات قتل أو سفك دماء فقد قتل عبود الثوار أمام القصر بدم بارد وقتل من قتل منهم الأسرى من الضباط في حادثة القصر بيت الضيافة الشهيرة، ولن ينسى السودانيون أيضا قصف الطائرات للمواطنين المدنيين بالجزيرة أبا وأعدم نميري هاشم العطا ورفاقه كل ذلك أمر بشع مخالف للدين والقانون ولكن الغريب أن يظن البعض انه كاف للقضاء على قواتنا المسلحة وضرورة استبدالها بمليشيات خاصة مع انه قد حدث مثله وأبشع منه في تاريخ تلك المؤسسة.
ومما يجدر ذكره أن تلك القوات المسلحة لم تقاتل التمرد فقط إبان فترة حكم الإنقاذ البائد وإنما قاتلته طيلة فترات حكم البلاد وحكوماته بعد الاستقلال من فترات عسكرية او مدنية، فينبغي أن نعلم بأن الجيش خط أحمر لابد من الافتخار به والاعتزاز بدوره المنوط به وعدم الإساءة أو الطعن فيه وتناوله كما نتناول المكونات السياسية الأخرى. فالجيش ليس حزباً سياسياً ولا هو مؤسسة تتبع لحزب سياسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.