مناوي يتعهد بإشراك مكونات دارفور بمختلف تنوعها في حكم الإقليم    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    تلفزيون لقمان !    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    شكاوى من ندرة وإرتفاع في السماد للعروة الصيفية    الحراك السياسي : الحرية و التغيير تضع (10) شروط للعبور    إضراب مفتوح للمعلمين عن أعمال الكنترول وتصحيح شهادة الأساس    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    بعثة المنتخب الوطني تصل الدوحة    السودان في كامل الجاهزية لمباغتة الليبي    حصاد الجولة 19.. حي الوادي يصفع ملوك الشمال ويحتكر برونزية الترتيب انتفاضة اندية المؤخرة وطرمبيل يقتحم قائمة الهدافين    في بلاغ انقلاب الإنقاذ .. التحريات تكشف عن هروب كرتي وصلاح كرار    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 16 يونيو 2021 في البنك المركزي وعدد من البنوك    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    المحفظة: نجحنا في توفير محروقات بقيمة 600 مليون دولار    طه مدثر يكتب: لم نجد الرفاهية ولم نجد فرصة للانتحار!!    ناهد قرناص تكتب: البامية ما ياها    ضبط شبكة وبحوزتها عدد (2213 )من حبوب الكبتاجون بالبحر الأحمر    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    تأكيداً لما أوردته (السوداني) لجنة أممية ترفض إزلة هلال من قائمة العقوبات    فولكر يبدأ جولة لدول الخليج وأمريكا لحشد الدعم المادي للسلام    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأربعاء الموافق 16 يونيو 2021م    المؤتمر السوداني : هنالك مطبخ آخر تدار فيه العملية الاقتصادية    وكيلة وزارة التربية والتعليم تحرم ألفاً من الطلاب السودانيين من الجلوس لامتحانات الشهادة بالقاهرة    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    محمد عبد الماجد يكتب: الحكومة رفعت (الدعم) عن المحروقات وفقدت (الدعم) من الشعب!!    والي شرق دارفور: حكومات المحليات مسؤولة عن حماية مشروعات الطاقة الشمسية    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    من خلال إجتماع ناجح ومثمر.. عودة الصفاء والوئام بين مجلس الشباب والرياضة والإتحاد المحلي للكرة* *والتأمين علي إستئناف النشاط الرياضي بالولاية    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    نجم الدين الفاضل.. قطعة سكر ذابت في زحام الحياة!!    أمال النور: ما زلت عضواً في فرقة عقد الجلاد    عضو مجلس إداراة نادي الشرطة يحفز اللاعبين بمناسبة الفوز على الأهلي شندي    صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    شكراً البرهان.. وبالسلامة صقور الجديان    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى.. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    محبة اسمها رشيد    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(السوداني) كانت في قلب الحدث كادقلي.. تفاصيل هجوم (الكاتيوشا)
نشر في السوداني يوم 09 - 10 - 2012


كادقلي.. تفاصيل هجوم (الكاتيوشا)
كادقلي: أحمد دقش
هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته
صرخات الأطفال الذين اصطفوا على طرقات مدينة كادقلي باكراً تعالت ولم تتوقف أياديهم الناعمة بعد عن المسح على وجوههم التي ترتسم على ملامحها آثار بقايا النعاس.. وهناك وعلى الطريق الرئيسي لمدينة كادقلي تسير الطفلة (منازل ناصر) التي لم تتجاوز العاشرة من العمر وتجر خلفها حقيبة مثقلة بالكتب وتبدو مسرعة في طريقها إلى فصول الدرس حيث مقر مدرسة اليرموك الأساسية بوسط كادقلي..منازل لم تكن تدري أن الأقدار تسوقها إلى نهاية حياتها التي كانت أسرتها من خلفها تنظر لها بأعين المستقبل الزاهر الذي كانت تحمله في داخل كتيباتها الموضوعة على حقيبة القماش التي حملتها على ظهرها الغض، وفي جانب آخر الطفل محمود يوسف ذو الأشهر السبع يلقى نفس المصير وهو على يدي أمه عائشة إبراهيم خير الله وهي ترضعه في تلك الأثناء من ثديها الذي جف بانتقال روحها إلى عند مليك رحيم.
الأطفال والنساء.. وقود الحرب بجنوب كردفان!!
أصوات انفجارات داوية هزت وسط حاضرة ولاية جنوب كردفان كادقلي صباح الأمس دون أن يدري أحد مصدرها بينما لم يعيرها البعض أدنى اهتمام ولكنها كانت هجوماً منظماً من قوات الحركة الشعبية والجيش الشعبي مستخدمة قاذفات صواريخ الكاتيوشا التي صوبت على أهداف بدت محددة بدقة داخل وسط كادقلي.. صواريخ ثمانية أطلقت قبيل وأثناء انعقاد جلسات ملتقى كادقلي التشاوري حول قضايا السلام تلك الصواريخ أطلقت من قاذف الكاتيوشا بمواسيره الاثني عشر والتي يبلغ طول الواحدة منها قدمين، والتي يستخدم لإطلاقها البطاريات الجافة (حجار البطارية) التي يتم توصيلها مع بعضها البعض لتمنح الصواريخ مصدراً للاحتراق الكهربائي، ولكن بعض أهداف تلك الصواريخ لم يتحقق إذ كانت المحصلة للهجوم الذي تم أن سقط (6) قتلى من المواطنين المدنيين ولعل جلهم من النساء والأطفال، ولم يصاب بحسب المعلومات الرسمية أي من العسكريين أو حتى المواقع الحكومية باستثناء منزل مدير شرطة السجون الذي كان خالياً. ضحايا الحادث كانوا عائشة إبراهيم خير الله وطفلها محمود يوسف ذو الأشهر السبع، وكبرى حسن سعيد عبد الله والطفلة منازل ناصر الطالبة بمدرسة اليرموك الأساسية بوسط كادقلي، وطالبة الثانوي نسيبة عوض زكريا، وثريا الخور مكي توتو، كما جرح جراء تلك العملية حوالي (22) مواطناً من بينهم (10) أطفال و (9) نساء.
(السوداني) تقف ميدانياً في مواقع القصف الصاروخي بكادقلي!!
رواية رسمية ذكر تفاصيلها والي جنوب كردفان ورئيس لجنة الأمن بالولاية أحمد هارون مساء الأمس في مؤتمر صحفي عقده بحضور أعضاء لجنة الأمن حيث قال إن مدينة كادقلي تعرضت لتسلل مجموعة محدودة من الجيش الشعبي التابع لقطاع الشمال بالحركة الشعبية الاتجاه الشرقي من المدينة مستخدمة قاذف صواريخ الكاتيوشا التي سقطت بالقرب من منزل المك محمد الرحال والتي وقفت (السوداني) بموقعه حيث تبين أنه يقع بمنطقة حجر المك في أقصى الاتجاه الشرقي من مدينة كادقلي وعلى ناحية منطقة (أم سردبة) ويقع حي حجر المك على مدخل المدينة من ناحية الجبال التي تقع شرق مدينة كادقلي، بينما حدد هارون الموقع الثاني الذي تأثر بصواريخ الكاتيوشا بمدرسة اليرموك الأساسية التي وقفت على موقعها (السوداني) والتي تقع في منطقة حي الموظفين الشرقي بجوار مبنى تليفزيون ولاية جنوب كردفان، أما الموقع الثالث الذي تأثر بالقصف الصاروخي بحسب والي جنوب كردفان أمس كان بجوار بنك السودان الذي يقع مبناه بحسب زيارة (السوداني) بين وزارة التربية والتعليم ووزارة تنمية الموارد البشرية وعلى مقربة من مستشفى كادقلي الكبير، أما في منطقة حي (كليمو) ومن الناحية الجنوبية الغربية فقد أصابت القذائف طالبة الثانوي نسيبة عوض أثناء عودتها من المدرسة بعد قطع الدراسة حينما سمعوا أصوات دوي الصواريخ والقصف المدفعي، لتقتلها تلك القذائف على مقربة من منزلهم.
وقال هارون إن الحدث الذي تم أدى إلى استشهاد (6) مواطنين من بينهم (4) نساء وطفلان وقال إن (22) جريحاً سقطوا من بينهم (10) أطفال و(9) نساء، ووصف هارون ما تم بأنه عمل يائس مقصود به إفشال مؤتمر السلام المنعقد بكادقلي وإيصال رسالة من قطاع الشمال مفادها أنهم موجودون، وقال إنهم يريدون أن يلحقوا بقطار السلام الذي تحرك، وأضاف "لكن طريقة الإرسال تشبه طريقة التمرد دائماً ولكنهم لم يستطيعوا".
سر الوريقات التي يتبادلها هارون مع مقدم البرنامج!!
كادقلي وحتى صباح الأمس كانت محط أنظار أهل السودان المغرمين والداعمين لخيارات السلام والاستقرار، بينما كان أصحاب المصلحة في حالة انتظار لهبوط طائرة مساعد رئيس الجمهورية د.نافع علي نافع بمطار كادقلي بحسب الإعلان الذي أخطر به الصحفيون في اليوم السابق ليوم بداية الجلسة الافتتاحية لملتقى كادقلي التشاوري، ولكن د.نافع لم يحضر لأسباب طارئة تتعلق بترتيبات خاصة في الخرطوم ليحضر بدلاً عنه وزير المجلس الأعلى للحكم اللامركزي د.حسبو محمد عبد الرحمن ممثلاً لرئيس الجمهورية المشير عمر البشير.
الأنظار التي كانت تترقب صدور توصيات تدعم خيار السلام والاستقرار، فجعت بدوي أصوات المدافع في كل مكان، وهنا داخل مقر أمانة حكومة ولاية جنوب كردفان بدا المشهد مختلفاً عما كان عليه من قبل حيث تبدلت مناظر ومظاهر العديد من الناس في لحظات، والجميع هنا سوانا ارتدى (الميري) وحمل السلاح، وإصطفت سيارات الدفع الرباعي من اللاندكروزر على السور في مواجهة سلسلة جبال حجر المك المطلة على الجانب الشرقي لمقر أمانة الحكومة، واستخدم أفراد القوات المسلحة (الساتر) أي أنهم انبسطوا على الأرض وتقدموا إلى خارج الأسوار بحذر شديد لتمشيط الخور المجاور وصولاً إلى قمة الجبل.
تلك الخطوات كنت أراقبها من على شرفة النافذة المجاورة وفي الداخل الكلمات كانت تلقى والجميع غير مهتم وغير آبه لما يدور بالخارج رغم أصوات الانفجارات الداوية، ولكن الأوراق لم تتوقف بين الوالي هارون ومقدم البرنامج في الجلسة الافتتاحية التي مدد زمنها طويلاً، ولعل التفسير الوحيد لذلك التمديد هو أن هارون وبحركة ذكية أراد أن يشغل الضيوف وأجهزة الإعلام بالكلمات التي كانت تلقى لسببين الأول الحفاظ على أرواحهم وأرواح الضيوف الآخرين من الرسميين وعلماء جامعة الخرطوم الذين كانوا حضوراً، أما السبب الثاني إبعادهم عن التوثيق لما يحدث من عمليات عسكرية في الخارج.
الطرق إلى كادقلي.. قصة حرب مسرحها الظلام!!
هناك وفي منطقة (كرنقو) التي تبعد كيلو مترات معدودة عن قلب مدينة كادقلي كان في ظلام يوم أمس الأول يخطط لشيءٍ غير مأمون العواقب على سكان وضيوف مدينة كادقلي الباحثين عن السلام عبر ملتقى كادقلي التشاوري حول قضايا السلام.. تلك العبارات أخذتها مما يردده المواطنون من روايات حيث يقولون إن كرنقو كانت منصة الانطلاق لصواريخ الكاتيوشا القاتلة، بينما الرواية الرسمية تقول بحسب والي جنوب كردفان مولانا أحمد هارون تسللاً تم عبر مجموعة محدودة إلى مناطق تم من خلالها قصف مدينة كادقلي، ومضى هارون إلى التأكيد على أن الدخول والتسلل إلى مدينة كادقلي ليس عسيراً لكونها منطقة مفتوحة في مساحة تزيد عن ال(120) كيلو متراً وتغطيها الغابات بصورة كثيفة، وقال إن أهداف ذلك التسلل والهجوم يعد جوهرياً بهدف إجهاض مخرجات الملتقى الذي دعت له القوى والأحزاب السياسية بولاية جنوب كردفان وأضاف بالقول: "الملتقى يحقق وحدة الصف الداخلي ويخلق وحدة الجانب الاجتماعي والثقافي تجاه السلام ما يرفضه التمرد ويعمل على إجهاضه وقطع الطريق أمامه".
تأكيدات ودفاع مستميت ومرافعة سياسية وقانونية وأدبية استخدم فيها الوالي الطرفة والأدب والأمثال السودانية لكسر الجمود وتفكيك التوتر وربما الهلع الذي بدا ظاهراً على وجوه الكثير من الزملاء الصحفيين، وتلك المفردات سعى من خلالها هارون إلى تأكيد ثقته في القوات المسلحة والأجهزة الأمنية الأخرى، حيث قال: "نحن في حالة حرب ولم نوقع على اتفاق سلام مع قطاع الشمال وما وقع من أحداث يعد طبيعي في ظروف الحرب ولكن القوات المسلحة قامت بإجراءات تجاه مطاردة المعتدين"، وأكد أن ما حدث من قصف لم يؤثر على أعمال الملتقى الذي قال هارون إنه سيستمر كالمعتاد، وأضاف "نعتقد أن الهدف الذي من أجله عقد الملتقى قائم"، ورد على أسئلة الصحفيين حول مدى وجود تقصير أمني فيما وقع من أحداث بأنه لا توجد خطة أمنية مطلقة وأن قضية التأمين دائماً نسبية.
الحكومة.. معركة الدفاع عن مسيرة السلام!!
"طريق السلام مزروع بالأشواك وتحفه المخاطر".. تلك العبارة قالها والي جنوب كردفان ورئيس لجنة الأمن بالولاية مولانا أحمد محمد هارون أثناء إجابته على استفسارات الصحفيين بالمؤتمر الصحفي مساء أمس، وقدم هارون دفوعات كثيرة لتأكيد عدم وجود قصور أمني فيما حدث بكادقلي صباح ونهار الأمس حيث قال إن الحكومة تقاتل في معركة عادلة ضد الحركة الشعبية وقواتها، وأضاف "ما حدث يعكس بجلاء من الذي يسعى نحو السلام ومن الذي يسعى لإيقاد نيران الحرب"، وأكد أن ما حدث يمثل رسالة يمكن أن تقرأ بإيجابية لصالح خيارات السلام، وشدد على أن السلام يعد خياراً أصيلاً لأهل ولاية جنوب كردفان، وأضاف "لاحظتم من خلال المؤتمر وشارع مدينة كادقلي تجاوب المواطنين مع السلام وأن الحرب لا تتسق مع المزاج العام"، وقال إن الحكومة والقوات المسلحة ستضطلع بواجبها تجاه المواطنين تحقيقاً للأمن والاستقرار، وقطع بأن قوات التمرد لن تستطيع تحقيق أهدافها عبر الوسائل العسكرية.
براءة جوبا.. وسر انسحاب نائب الوالي!!
براءة حكومية صدرت عن والي جنوب كردفان في حق حكومة الجنوب وجيشها الرسمي فيما يتعلق بأحداث قصف مدينة كادقلي أمس حيث قال أحمد هارون إن الهجوم مسؤول عنه بشكل مباشر الجيش الشعبي في شمال السودان، وإن الجيش الشعبي وحكومة الجنوب مسؤوليتهما غير مباشرة فيما تم من أحداث، ولكنه عاد وطالب حكومة الجنوب بضرورة تسريع فك ارتباطها بالجيش الشعبي في السودان حتى لا تفسد تلك الأحداث –بحسب هارون- مستوى العلاقة المتقدمة بين الدولتين والتي قال إنها الآن تقف عند محطة بناء الثقة، ووصف ما تم ممن أسماهم باليائسين من الجيش الشعبي، وقال إن الذي حدث تم حسمه في لحظات محدودة، وكشف عن انسحاب نائب الوالي اللواء ركن أحمد خميش من قاعة المداولات في ملتقى كادقلي للإشراف على العمليات العسكرية التي تمت وحسمها سريعاً ثم (غسل يدها منها) والعودة بحسب هارون إلى مقر الملتقى، وقال إن القوات المسلحة تعاملت مع ما تم بالتعامل مع مصدر القذائف براً وجواً، وأضاف "نحن لسنا في الخرطوم وإنما في حالة حرب كنا نعلم من خلالها أماكن تواجد العدو وتحركاته وسمعنا حتى حديثهم والتعليمات التي صدرت بتنفيذ العملية من مصدرها الأساسي".
قفشات ودبابيس!!
* داخل قاعة المؤتمر ضج الجميع بالضحك حينما بدا التوتر ظاهراً على رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى وزير التربية يوسف بشير حينما نادى على أحمد هارون بوصفه والياً لولاية شمال كردفان بدلاً عن جنوب كردفان، ما جعل الوزير حسبو محمد عبد الرحمن يبتدر حديثه بمداعبة قال فيها: "يا أخواننا أنا أكرر ولاية جنوب كردفان".
* مقدم برنامج الملتقى مازح الضيوف خلال كلماته بالقول: "يا أخواننا ما تخافوا كل الطائرات التي هبطت في مطار كادقلي مجازة من الطيران المدني وبالتالي هي آمنة وربنا يحفظنا ويحفظكم جميعاً" في إشارة منه إلى تكرر سقوط الطائرات.
* دانيال كودي رئيس الحركة الشعبية تيار السلام ألقى كلمة مليئة بالحكم وشكلت في بعض تفاصيلها محاضرة عسكرية حدد من خلالها خمسة أهداف ومرتكزات تدفع المقاتل للصمود وتحقيق الانتصارات.
* معلومات حصلت عليها (السوداني) تفيد بوجود تحركات وعمليات مستمرة في الجانب الغربي خارج مدينة كادقلي حتى مساء أمس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.